معلومات شاملة ومختصرة عن حساسية القمح

إذا لاحظت أعراضًا معينة بعد تناول الحبوب أو الخبز أو المعكرونة وإذا أصبت بطفح جلدي أو أصبت بآلام في المعدة أو أنفك أصبح ممتلئًا فقد تكون لديك حساسية من القمح وهي حالة تؤثر على الكثيرين، تتطور حساسية القمح مثل حمى القش والحساسية الأخرى عندما يصبح جهاز المناعة في الجسم حساسًا ويتفاعل بشكل مفرط مع شيء ما في البيئة، بشكل عام أنت أكثر عرضة للإصابة بحساسية تجاه أي طعام بما في ذلك القمح وإذا كنت من عائلة تنتشر فيها الحساسية أو أمراض الحساسية مثل الربو أو الأكزيما وإذا كان كلا والديك مصابين بالحساسية فأنت أكثر عرضة للإصابة بحساسية الطعام من شخص لديه والد واحد فقط يعاني من الحساسية.

ما هو مرض حساسية القمح:

حساسية القمح هي رد فعل تحسسي للأطعمة التي تحتوي على القمح ويمكن أن تحدث تفاعلات الحساسية عن طريق تناول القمح وكذلك في بعض الحالات عن طريق استنشاق دقيق القمح، يوجد القمح في العديد من الأطعمة بما في ذلك بعض الأطعمة التي قد لا تشك فيها مثل صلصة الصويا والآيس كريم والنقانق وقد تكون الأدوية ضرورية لإدارة الحساسية إذا تناولت القمح عن طريق الخطأ.

أعراض حساسية القمح:

في حين أن أعراض حساسية القمح عادة ما تكون خفيفة ولكن في بعض الحالات قد تكون شديدة ويمكن أن تكون قاتلة مما يجعل التشخيص والإدارة المناسبة لحساسية الحساسية أمرًا ضروريًا، تكون حساسية القمح هي الأكثر شيوعًا عند الأطفال حيث حوالي ثلثيهم يتفوقون عليها في سن مبكر نسبيًا وعلى الرغم من أن العديد من المرضى الذين يعانون من حساسية القمح يمكنهم تناول حبوب أخرى فإن هذا ليس صحيحًا للجميع.

عادة ما يتم تجاوز حساسية القمح في مرحلة البلوغ ومن مصادر موثقة أكدت أن حوالي 65 % من الأطفال الذين يعانون من حساسية القمح سوف يتغلبون عليها عندما يبلغون 12 عامًا. تشمل أعراض حساسية القمح ما يلي:

الحساسية المفرطة (أقل شيوعًا) وهي رد فعل يحتمل أن يهدد الحياة ويمكن أن يضعف التنفس ويدفع الجسم إلى الصدمة، قد تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة وإذا واجهت أيًا من ردود الفعل هذه بعد التعرض لشيء يحتوي على القمح فيجب مراجعة الطبيب المختص.

تشخيص حساسية القمح:

أحيانًا يتم الخلط بين حساسية القمح ومرض الاضطرابات الهضمية ولكن هذه الظروف تختلف حيث تحدث حساسية القمح عندما ينتج الجسم أجسامًا مضادة للبروتينات الموجودة في القمح أما في مرض الاضطرابات الهضمية يسبب بروتين معين في القمح كالغلوتين نوعًا مختلفًا من رد فعل الجهاز المناعي غير الطبيعي، لذا من الضروري الحصول على تشخيص دقيق ويمكن للطبيب المختص تحديد سبب الحساسية في حال ظهورها.

سيأخذ طبيبك أولاً تاريخًا طبيًا ويسأل بشكل خاص عن أفراد الأسرة الآخرين الذين يعانون من الحساسية أو أمراض الحساسية وإذا كان كلا والديك مصابين بحساسية تجاه الطعام فأنت أكثر عرضة للإصابة بهما أيضًا. يمكن تشخيص الحساسية من خلال:

1.اختبار وخز الجلد

في اختبار وخز الجلد يتم وضع كمية صغيرة من سائل يحتوي على بروتين القمح على الظهر أو الساعد ثم يتم وخزه بواسطة مسمار صغير معقم للسماح للسائل بالتسرب إلى الجلد وإذا تشكلت بقعة حمراء ومرتفعة خلال 15 إلى 20 دقيقة فقد يشير ذلك إلى حساسية.

2.اختبار فحص الدم

في هذا الاختبار يتم إرسال عينة الدم إلى المختبر لفحص وجود الأجسام المضادة المناعية لبروتين القمح ويتم الإبلاغ عن النتائج كقيمة رقمية، يمكن استخدام اختبار الدم الذي يبحث عن الأجسام المضادة المختلفة لفحص مرض الاضطرابات الهضمية أيضًا.

إذا لم تكن هذه الاختبارات نهائية فقد يطلب الطبيب المختص تحديًا عن طريق الفم ويتم تحت الإشراف الطبي، ستأكل كميات صغيرة من القمح لمعرفة ما إذا كان هناك رد فعل أو لا، يتم إجراء هذا الاختبار في مكتب أخصائي الحساسية أو في مركز تحدي الطعام.

الأطعمة التي تسبب الحساسية عند شخص يعاني من حساسية القمح:

  • الخبز والمعكرونة والكعك والبسكويت.
  • حبوب الإفطار.
  • البيرة.
  • صلصة الصويا.
  • بروتين نباتي مائي.
  • منتجات اللحوم المصنعة مثل النقانق أو اللحوم الباردة.
  • بروتينات مقشرة أو متقشرة.
  • منتجات الألبان.
  • عرق السوس والفاصوليا والحلوى الصلبة.
  • النشا الجيلاتيني والنشا الغذائي المعدل.
  • علكة نباتية.

في بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح تحدث الأعراض فقط إذا كانوا يمارسون الرياضة بعد تناول منتجات القمح وغالبًا ما تكون الأعراض أكثر حدة في هذه الحالات وقد تشمل الحساسية المفرطة.

كيف يمكن علاج حساسية القمح:

عادة ما ينطوي علاج حساسية القمح على الابتعاد عن الأطعمة التي تشمل القمح وإذا كان لديك رد فعل على أنواع معينة من القمح فقد يرجع ذلك إلى المكون المحدد في القمح الذي يسبب الحساسية، تحدث مع طبيبك لتحديد الأطعمة التي تحتوي على القمح التي يمكنك تناولها. ضع في اعتبارك أن بعض الناس يمكن أن يتحملوا كميات صغيرة من القمح بينما لا يتحمل الآخرون أيًا منها على الإطلاق، في حين أن هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على القمح والغلوتين وهناك أطعمة خالية من الغلوتين تحتوي على القمح وذلك لأن نشا القمح قد تتم معالجته لإزالة بروتين الغلوتين وقد تكون هذه الأطعمة آمنة لشخص يعاني من مرض الاضطرابات الهضمية أو نوع آخر من حساسية الغلوتين ولكنها قد تكون غير آمنة لشخص يعاني من حساسية القمح. يمكن لطبيبك أن يصف إليك بعض العلاجات وهي:

1.استخدام مضادات الهيستامين

 هذه المضادات تعمل لمساعدتك على إدارة الأعراض والتي يمكن أيضًا تناولها دون وصفة طبيب.

2.حقن الأدرينالين

إذا كانت حساسيتك شديدة فقد يوصي طبيبك بحمل ادرينالين وحقنها على شكل EpiPen حتى تتمكن من علاج نفسك فور التعرض لحساسية القمح.

يتم دراسة العلاج المناعي أو التعديل المناعي وهي استراتيجية قد تقلل من رد الفعل المناعي في البحث التجريبي وقد تكون نتائجها مرضية من أجل إدارة حساسية القمح.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.