ما هو حليب الصويا … خصائصه وقيمته الغذائية وموانع استخدامه

فوائد حليب فول الصويا وأضراره وطريقة تحضيره في المنزل

حليب الصويا هو حليب من أصلٍ نباتي يمكن استخدامه كبديل لحليب البقر كما أنه يدخل في العديد من الوصفات الحلوة والمالحة. ولكن ما هو حليب الصويا وما هي الخصائص والقيم الغذائية لهذا الحليب النباتي؟ وهل هناك أي موانع لاستهلاكه؟

في السنوات الأخيرة، ولأسباب مختلفة، يتزايد استهلاك الأغذية والمشروبات النباتية. وحليب فول الصويا هو بالتأكيد البديل الأكثر استخدامًا من قبل أولئك الذين يرغبون بالتخلص من الحليب الحيواني في النظام الغذائي الخاص بهم، كحليب البقر أو الغنم. وهو يحظى بتقدير متزايد خصوصًا أن فول الصويا فيه خصائص مثيرة للاهتمام، وحليب الصويا الآن متوفر في جميع محلات السوبر ماركت وكذلك في العديد من المطاعم والمحال التجارية.

ما هو حليب الصويا

ملاحظة هامة

يجب الانتباه دائمًا إلى مصدر حليب الصويا الذي ارغب بشربه، ونحن نوصي بشراء حليب الصويا من أصل طبيعي ذو المنشأ الإيطالي، لتجنب الأنواع المعدلة وراثيًا.

فجميع العلماء أجمعوا على أنه لا ينبغي أن يكون فول الصويا من النباتات المعدلة وراثيًا وعلى أي حال يجب ألا تحتوي جميع المشروبات النباتية على المبيدات أو الأسمدة الكيماوية.

والخيار الأفضل كما هو الحال دائمًا، هو تحضير الحليب في المنزل. فإعداد حليب الصويا في المنزل أمرٌ سهلٌ للغاية، وهنا ستجد الطريقة بالتفصيل.

طريقة تحضير حليب الصويا في المنزل

إن حليب الصويا الشائع والمتوفر في الأسواق يكون ذو تكلفة عالية إلى حد ما، ويمكن أن يحتوي على مكثفات ومواد حافظة ليست طبيعية أبدًا، خاصة في حالة عدم كونه حليبًا عضويًا، أو أن يكون لها طعم غير سار. إعداد حليب الصويا في المنزل يعني توفير المال والحد من إنتاج الفضلات في الجسم.

للحصول على 600 مل من حليب الصويا فإنك سوف تحتاج إلى:

  • لتر من الماء للطهي.
  • لترين من الماء للنقع.
  • 100 غرام من فول الصويا الأصفر الجاف العضوية.
  • سكر القصب أو سكر الشعير أو أي مادة تستخدمها من أجل التحلية والتي يفضل أن تكون طبيعية كالعسل.
  • خلاط.
  • قمع ومصفاة.

طريقة الإعداد والتحضير

يجب نقع فول الصويا في ليتر من الماء على الأقل لمدة 24 ساعة قبل استخدامه لإعداد الحليب منه، هذا يسمح لفول الصويا بإطلاق المغذيات التي يحتوي عليها. ويجب أن يتم استبدال ماء النقع مرة واحدة على الأقل. والأفضل أن يكون ذلك بعد 12 ساعة.

بعد النقع لا يمكن استخدام الماء المستخدم في نقع فول الصويا للطهي أو الشرب، ولكن على أي حال لا ينبغي أن يتم التخلص منه، فهذا يعتبر إسرافًا. يمكنك وضع الماء في زجاجة أو حاوية واستخدامها في سقاية النباتات.

عندما ينتهي الوقت المحدد للنقع وهو 24 ساعة، يوضع لتر من الماء في وعاء كبير إلى حد ما على النار حتى يغلي ثم قم بإضافة فول الصويا، بعدها اترك الفول يغلي في الماء على نار هادئة لمدة 15 دقيقة. بعد انتهاء المدة أخرج فول الصويا مع الماء وانتظر حتى يبرد قليلًا ثم قم بوضعه بالخلاط ومزجه في الوضعية الدنيا للخلاط، بعد ذلك قم بتصفية المزيج باستخدام القمع والمصفاة في زجاجة نظيفة. وهكذا تكون قد حصلت على كمية رخيصة من حليب الصويا.

خلال مرور الحليب من خلال المصفاة ستلاحظ أنه تجمع لب الصويا. هنا عليك استخدام ملعقة والضغط على اللب لاستخراج أكبر كمية من الحليب.

بعد الانتهاء من التصفية والحصول على حليب الصويا، تسمى عجينة فول الصويا المتبقية في المصفاة والناتجة عن عملية تحضير الحليب “أوكارا”. في الحقيقة، تعتبر أوكارا غذاءً يحتوي على نسبة عالية من البروتين ويمكن استخدامها على سبيل المثال لإعداد حشوات للفطائر.

يمكن حفظ حليب الصويا بشكله الطبيعي أو تحليته بسكر القصب أو الشعير، وإذا رغبت، يمكن استخدام حليب الصويا المنتج ذاتيًا وغير المحلى في تحضير البشاميل أو الكريمة منزلية الصنع. لكن يجب أن يبقى داخل زجاجة، ووضعها في الثلاجة.

بمجرد إعداد حليب الصويا، يجب تخزينه في الثلاجة ضمن 4 درجات مئوية في حاوية أو زجاجة محكمة الإغلاق وإغلاقها بإحكام. إذا تم تخزينها هكذا يمكن أن تستمر باستخدام وشرب الحليب حتى 3 أيام، ولكن ليس أكثر.

يمكنك الحصول على أنواع مختلفة من النكهات عن طريق إضافة مسحوق الكاكاو أو القرفة أو حبة من الفانيليا إلى الحليب.

القيمة الغذائية لحليب الصويا

إن الخاصية التي جعلت حليب الصويا شائعًا جدًا هو حقيقة أنه مشروب مناسب لأولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز والذين اختاروا التخلص من الحليب الحيواني في نظامهم الغذائي لأسباب أخلاقية. في الواقع، حليب الصويا مثل جميع المشروبات النباتية الأخرى لا يحتوي على سكر اللاكتوز.

حليب الصويا غني بمعظم الأحماض الأمينية (الضرورية أيضًا) ويحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية والدهون، لذلك يختار العديد من الناس استخدامه عندما يتبعون نظامًا غذائيًا خاصًا. الكوليسترول في هذا الحليب ليس غائبًا فقط ومعدومًا، ولكن هناك أيضا بعض المواد (مثل الايسوفلافون) القادرة على خفض ما يسمى الكولسترول السيئ (LDL).

حتى فيما يتعلق بالتحكم في سكر الدم، فإن حليب الصويا حليف جيد. هو في الواقع مشروب ذو مؤشر منخفض لنسبة السكر. كما أنه يحفز إدرار البول، وبالتالي يعزز القضاء على الفضلات والسموم من الجسم.

على مستوى التغذية، يحتوي حليب الصويا على كمية جيدة من البروتين والفيتامينات A، E، B والألياف والمعادن. ولم نتحدث أيضًا على الكالسيوم، فحليب الصويا يحتوي على نفس الكمية من هذا المعدن الثمين مقارنةً مع حليب البقر.

وقد أبرزت بعض الدراسات أيضًا فوائد هذا المشروب في توازن البكتيرية المعوية وتخفيف تحسين أعراض التهاب المعدة والارتجاع المعدي المريئي. بالإضافة إلى ذلك، فول الصويا وحليبه هو حليف ممتاز ضد هشاشة العظام بفضل محتواه من الكالسيوم.

نسبة المواد الغذائية الموجودة في 100 مل من حليب الصويا

الكمية: 100 مل من حليب الصويا

طاقة 133 كيلو جول

السعرات الحرارية 54 سعرة حرارية، وهذا يشكل 3% من مجموع السعرات الحرارية التي يحتاجها الإنسان تقريبًا والمقدرة بـ 2000 سعرة حرارية منها:

  • 31٪ من الدهون
  • 36٪ من الكربوهيدرات
  • 33٪ من البروتينات

البروتينات 4.64 غرام

الكربوهيدرات 5.1 غرام

السكريات 0.52 غرام

الدهون 1.99 غرام وتشمل:

  • الدهون المشبعة 0.241 غرام
  • الدهون الأحادية غير المشبعة 0.396 غرام
  • الدهون المتعددة غير المشبعة 0.793 غرام

الكولسترول 0 ملغ

الألياف 1.3 غرام

الصوديوم 57 ملغ

البوتاسيوم 128 ملغ

موانع شرب حليب الصويا

الموانع الرئيسية من شرب حليب الصويا هو بسبب وجود مواد تسمى phytoestrogens أو الهرمونات النباتية التي يمكن أن تؤثر على توازن الغدة الدرقية وبعض الأعضاء. لكن لا يزال الرأي حول هذه المسألة مثيرًا للجدل، ويقول البعض إنه من الأفضل تجنب تناول فول الصويا بشكل منتظم، في حين أن أولئك الذين يقولون إن الاستهلاك ليس مفرطًا (2-3 مرات في الأسبوع) لا ينطوي على مخاطر.

أما بالنسبة إلى رئينا، فإن نصيحتنا هي دائمًا هي أن تنوع مصادر غذائك قدر المستطاع. على سبيل المثال، إذا كنت تشرب عادة حليب الصويا كل صباح، فاختر بدلًا من ذلك مشروبات نباتية أخرى. الآن هناك العديد من المنتجات المتاحة كحليب الأرز والشوفان والبندق واللوز والكاجو … إلخ.

يجب تجنب حليب الصويا إذا كنت تعاني من حصوات الكلى بسبب وجود أكسالات يمكن أن تزيد المشكلة سوءًا.

يجب أيضًا الانتباه إذا كنت تتناول أي نوع من الأدوية، اسأل طبيبك دائمًا للحصول على النصيحة حول تناول فول الصويا أو شرب حليب الصويا أو عدم تناوله، نظرًا للتداخل المحتمل الذي قد يحصل مع بعض الأدوية. ويجب على أولئك الذين عانوا من سرطان الثدي أو الرحم أو غيرها من أنواع السرطان التي تنتج على هرمون الأستروجين تجنب استهلاك منتجات الصويا.

أنا لا أوصيك بشرب حليب الصويا كل يوم، وربما حتى منتجات الصويا الأخرى وشرائح الصويا إلخ. ففول الصويا يحتوي على الفلافونيدات مع تعمل عمل هرمون الأستروجين، لذلك هو مضر للأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية (مثل مرض الغدة الدرقية)، أو أولئك الذين يعانون من سرطان الثدي (أو أي أورام يسببها هرمون الأستروجين)، وأولئك الذين يعانون من الأمراض التي تعتمد على هرمون الأستروجين (مثل مشاكل بطانة الرحم).

ولكن على أي حال بالنسبة للجميع يجب أن يؤخذ حليب الصويا باعتدال، كما أنني دائمًا أنصح بشرب حليب الصويا بالتناوب مع حليب النباتات الأخرى (كحليب الأرز والدخن والشوفان وجوز الهند واللوز وما إلى ذلك).

كيف أختار حليب الصويا الصحي من المتاجر

منتج حليب الصويا

على رفوف محلات السوبر ماركت والمتاجر هناك أشكال مختلفة من المشروبات النباتية، وأكثرها شيوعًا هي تلك القائمة على وفول الصويا الأرز، ولكن هناك أنواع عديدة من الشوفان والدخن والكينوا والمكسرات وجوز الهند واللوز.

وكما هو الحال دائمًا، اقرأ العلامات لاختيار المزيد من المعلومات عن المنتجات التي نشتريها. وذلك في محاولة لفهم أفضل ما يجب الانتباه إليه عند شراء مشروب نباتي.

وقد طلبنا من خبيرين غذائيين النصيحة، فكانت كما يلي:

ما الذي يجب ألا يحتوي عليه حليب النباتات الجيد؟

لا ينبغي أن يكون هناك أي زيت مشبع مثل زيت النخيل، وأيضًا يجب عدم وجود السكريات المضافة مثل الجلوكوز وخاصة الفركتوز.

أيضًا لا يجب أن يحتوي الحليب النباتي على ملح مضاف إليه، أو يمكن قبول كمية منخفضة في الملح، وبدون دهون مضافة. وخاليًا من الإضافات أو المواد الحافظة.

ما هو الحليب النباتي الأفضل للفطور؟

في كثير من الأحيان أولئك الذين لا يشربون حليب البقر (لأن لديهم حساسية منه أو أنهم قرروا عدم شربه لأسباب أخلاقية)، في وجبة الإفطار يستخدمون الحليب النباتي، وفي معظم الحالات يختار الناس الحليب النباتي ذو المذاق الذي يرغبون بع ويعجبهم، لكن بعيدًا الذوق، هل هناك واحدة من هذه المشروبات يحتمل أن تكون أفضل من غيرها لشرها على الفطور؟

اعتمادًا على احتياجاتنا، الإجابة هي كما يلي:

حليب الصويا هو ذو قيمة غذائية أكبر من المشروبات الأخرى، لأنه يحتوي على المزيد من البروتينات والدهون. من ناحية أخرى، هناك بدائل أخرى أكثر قابلية للهضم، لكنها أقل غنى بالبروتينات وخالية من الدهون.

ربما يكون المفتاح هو استخدام أنواع مختلفة والتنويع فيما بينها للاستمتاع بالمزايا المختلفة التي يمكن لكل منها أن يقدمها:

أنا دائمًا أوصي بالتنويع، كقاعدة عامة، يمكنك شرب حليب الأرز والجمع بينه وبين حليب اللوز والشوفان والدخن وجوز الهند والبندق. ضع في اعتبارك أن الحليب النباتي له نفس الخصائص الموجودة في الحبوب أو الفواكه المجففة التي ينتج منها. لذلك ليس من الضروري شربها كحليب.

كلمة أخيرة …

حليب الصويا أو أي حليب نباتي أخر يجب ألا تشربه أكثر من مرة أو مرتين في الأسبوع فقط. فعدم تناول نفس الشيء كل يوم هو أفضل قاعدة يجب اتباعها، وفي رأيي، لنبقى أصدقاء لجميع الأطعمة فعليك التنويع دائمًا والاستفسار في حال كانت لديك حالة خاصة أو مشكلة صحية. لأن الصحة هي أثمن ما نملك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.