تونر للبشرة … ما هو وما هي الفوائد التي يقدمها ولماذا كل هذا الغموض؟

كل شيء عن التونر

تونر للبشرة … للأسف قد يكون آخر ما يأتي في قائمة العناية بالبشرة عند الكثيرين، وقد يكون أول ما يتم نسيانه أو تجاهله عند عدم توفر الوقت الكافي أو عندما تشعر بالملل من العناية ببشرتك، ولكن في الحقيقة يمكن التخلي عن الكثير إلا التونر، فهو بالفعل يقدم الكثير للبشرة.

قد تعرف تمامًا أهمية الغسول وكريم الترطيب والحماية من أشعة الشمس، ولكن عندما نصل إلى ما هو التونر للوجه يبدو الأمر كما لو كان سر لا يعرفه الكثيرين ولعل هذا هو السبب الذي يمنعهم من تطبيقه واستخدامه وإدخاله إلى الروتين اليومي للعناية بالجلد، ونحن هنا حتى نزيل الغموض عن التونر.

ما هو التونر للوجه ؟

معظم أنواع التونر هي عبارة عن مستحضرات بشكل سائل مائي، من مكونات طبيعي يعمل كل منها على منح البشرة الكثير من الفوائد، بالإضافة إلى الدور الأساسي للتونر والذي يضمنه للجلد.

توجد الكثير من أنواع التونر والتي تختلف حسب طبيعية البشرة التي تناسبها أو حسب الوظيفة التي تركز عليها والمشكلة التي تعمل على التخلص منها أكثر من غيرها وذلك باختلاف المكونات الداخلة فيها.

فبعض أنواع التونر يعمل على تنظيف البشرة والأنواع أخرى تفيد الترطيب والحماية وغيرها يعمل على التخلص من المشاكل المزعجة كالحبوب والرؤوس السوداء وغيرها، ولكن بشكل عام ومهما كان نوع التونر ومهما كانت المشكلة التي يركز عليها فهو يمنح بشرتك الكثير من الفوائد بحيث لا يمكن التخلي عنه.

فوائد استخدام تونر للبشرة

فوائد استخدام تونر للبشرة

ما الشيء المفيد في استخدام تونر للبشرة ولماذا عليك ذلك؟ في الحقيقة قد يبدو الأمر أنه مجرد أمر جديد ستقوم بإضافته إلى روتين العناية بالبشرة، ولكن بمجرد التعرف إلى الفوائد التالية ستتغير نظرتك إليه وسيكون الأهم عندك.

1 – إتمام عمل الغسول وتنظيف البشرة

من أهم الأمور التي يجب القلق حولها عند تنظيف البشرة هو هل تم عمل الغسول بالكامل؟ هل بالفعل قام بتنظيف البشرة بعمق؟ ولكن لا يمكن الحصول على الإجابة الدقيقة وتطبيق المزيد من الغسول يضر البشرة لذا الحل بالاعتماد على التونر.

فهو يعمل على إتمام دور الغسول في تنظيف البشرة بعمق والتغلغل بين المسامات والتأكد من تنقية البشرة وفي الوقت عينه بلطف بدون أن يسبب المشاكل أو الحساسية لها.

2 – معادلة درجة حموضة الجلد (درجة الـ PH)

بشكل طبيعي فإن مجال الـ PH للبشرة يتراوح بين 5 – 6 أي هي تميل لتكون حمضية ولكن هذا التوازن يتعرض للاختلال نتيجة استخدام الصابون والغسول الذي يعتبر ذو طبيعية قلوية أي PH أكبر من 7 أو نتيجة المستحضرات والعوامل الأخرى.

وهنا يأتي دور تونر للبشرة الأهم ألا وهو إعادة موازنة هذه النسبة وإعادة البشرة إلى مجالها الطبيعي.

3 – قبض المسامات الواسعة

لا يتوقف الأمر مع المسامات عند حد مظهرها المزعج بل من خلال كونها متوسعة هذا يعني فرصة أكبر للغبار والأوساخ والمستحضرات ومعها البكتيريا والجراثيم للدخول والوصول إلى أعماق البشرة وما يمكن لذلك أن يسببه من مشاكل كثير.

ولكن أهم ما يعمل عليه التونر هو قبض المسامات وجعلها أصغر إلى أن تعود إلى الحالة الطبيعية تمامًا مع الاستخدام المنتظم له ومع اختيار النوع الصحيح المناسب للبشرة.

4 – ترطيب البشرة وتغذيتها

خاصة في حال كان التونر يعتمد على مكونات طبيعية مثل الألوفيرا (الصبار) أو ماء الورد والكثير غيرها… فالترطيب والتغذية من الأشياء التي ستضمنها لبشرتك بمجرد تطبيقه.

وكون دور تطبيق التونر يأتي بعد تنظيف البشرة أي عندما تكون الخلايا في أفضل حالات الامتصاص لها فسيحصل الجلد على كل الفوائد والعناصر الضرورية التي يحتاجها.

5 – حماية البشرة من التجاعيد

يحارب التونر الجذور الحرة ويمنعها من أكسدة الخلايا الجلدية وتحويلها إلى خلايا تالفة أي باختصار هو يعمل على محاربة التجاعيد المبكرة قبل التعرض لها، من جهة أخرى وإلى جانب كل الفوائد التي يضمنها فهو كذلك يشد البشرة أي يخلصك من التجاعيد والخطوط الدقيقة الموجودة بالفعل وخاصة حول الفم أو على جانبي العين.

قد يعجبك: 15 عادة تضمن محاربة التجاعيد قبل وجودها

متى يتم استخدام التونر للبشرة؟

التونر يعني الكثير للبشرة ويقدم الكثير، ولكن لا يتم استخدامه بأي وقت ولا بأي ترتيب فالاعتماد عليه في أوقات محددة يزيد من فاعليته، من جهة أخرى فالإفراط في تطبيقه لا يعني الحصول على المزيد من الفوائد على العكس تمامًا.

بشكل عام يفضل أن يتم تطبيق تونر للبشرة بعد كل مرة يتم فيها استخدام الغسول وتنظيف البشرة، أي مرتين يوميًا:

  • المرة الأولى في الصباح بعد الاستيقاظ بحيث يساعد في التخلص من الزيوت المتراكمة وينشط البشرة ويمنحها الإشراق والحيوية.
  • المرة الثانية في الليل أو بعد إزالة مستحضرات التجميل لضمان تنظيف عميق للبشرة ولحمايتها من الشوائب والأوساخ التي قد تتراكم في المسامات وتتحول إلى خطر حقيقي.

ما هو التونر المناسب والذي يجب الاعتماد عليه؟

ما هو التونر المناسب والذي يجب الاعتماد عليه؟

كما الحال مع وقت الاستخدام فأيضًا لا يجب الاعتماد على أي نوع ولا تطبيق أي تونر قبل التأكد من أنه التونر المناسب تمامًا، كيف؟ الأمر يعتمد على قاعدتين في غاية الأهمية: الأولى نوع بشرتك، والثانية الصفات التي يجب أن تتوفر في التونر.

1 – حسب نوع البشرة

بناءً على نوع بشرتك عليك اختيار التونر وبمعنى آخر بشرتك من سيختار التونر هذه المرة، من خلال النقاط التالية:

  • البشرة الجافة – يجب أن يضمن التونر الترطيب لها لذا يمكن الاعتماد على الأنواع التي تحتوي الزيوت أو الألوفيرا والشيا.
  • البشرة الدهنية – يجب أن يعمل على الحد من الدهون وقبض المسامات لذا يمكن الاعتماد على الأنواع التي تحتوي الليمون أو الحمضيات.
  • البشرة الحساسة – يمكن أن تتعرض البشرة لمظاهر الحساسية نتيجة أقل عامل مسبب لذا على التونر أن يكون بمكونات طبيعية.
  • البشرة المختلطة – بالنسبة للبشرة المختلط يتم اختيار التونر حسب الطقس ففي الأيام الباردة يتم الاعتماد على الأنواع المرطبة بينما في الأيام الحارة يتم الاعتماد على التونر الذي يحد من كمية الزيوت.

2 – صفات أساسية في تونر للبشرة

التونر آمن على البشرة ولكن لا بد من التأكد من النقاط والصفات التالية حتى تحمي بشرتك من أي تأثير جانبي مهما كان بسيط.

  • يجب أن يكون خالي من الكحول لأنه يسبب الجفاف للبشرة.
  • يجب أن يكون خالي من المركبات الكيميائية ويعتمد على المكونات الطبيعية.
  • التأكد من تاريخ صلاحية الاستخدام والمدة.
  • حفظه في مكان بارد بعيدًا عن أشعة الشمس.

طريقة استخدام تونر الوجه

استخدام تونر الوجه أمر بغاية البساطة فهو يعتمد على 3 خطوات رئيسية يجب أن تتم بالترتيب الصحيح وكل منها يضمن بعض الخطوات الخاصة به، والأمر كله يحتاج منك إلى بضع دقائق في الصباح وبضع دقائق في المساء.

1 – تنظيف البشرة

أولًا يجب إزالة المكياج بمزيل المكياج الطبيعي أو بالمناديل المخصصة، ومن ثم يتم استخدام الغسول كالمعتاد من خلال تطبيق القليل منه على البشرة وفركه مع القليل من الماء ومن ثم تنظيف البشرة بالماء وتجفيفها بلطف من خلال تمرير منشفة قطنية ناعمة.

قد يعجبك: الطريقة الصحيحة لتنظيف البشرة من المكياج

2 – تطبيق التونر

بعد تنظيف البشرة يتم تطبيق التونر عليها من خلال وضع القليل منه على الأيدي أو على قطعة من القطن المعقم، ومن ثم تمريره على البشرة مع القليل من التدليك والضغط اللطيف، ومن ثم الانتظار بضع دقائق بحيث تمتصح البشرة وتحصل على كل الفوائد.

3 – ترطيب البشرة

بعد مرور بضع دقائق على تطبيق التونر على البشرة يأتي دور الكريم المرطب من خلال وضع القليل منه على البشرة وتوزيعه بشكل جيد مع الكثير من التدليك اللطيف، مع الانتباه إلى عدم التعرض لأشعة الشمس في حال كان الكريم المرطب ليلي أو لا يحتوي عامل حماية من أشعتها.

قد يعجبك: هل يغسل الوجه بعد التونر أم يجب أن يترك ويتم تطبيق كريم الترطيب بعده؟

تونر للبشرة بمكونات طبيعة

تونر للبشرة بمكونات طبيعة

يمكن تحضير تونر للبشرة بنفسك وبمكونات طبيعية، قد تعتقد أن الأمر صعب ولكن الحقيقة هي أن التونر الطبيعي موجود لديك حقًا، لذا إليك الوصفات الـ 6 التالية التي ستضمن لبشرتك فوائد التونر نفسها بالإضافة إلى الكثير غيرها.

1 – خل التفاخ

خل التفاح مناسب للبشرة الدهنية فهو يعمل على الحد من كمية الزيوت التي يتم إفرازها ويتحكم بها، كما أنه يقوم بقبض المسامات ويتمتع بخواص مضادة للبكتيريا.

  • يتم تحضير محلول مخفف من الماء وخل التفاح بخلط كمية متساوية منهما.
  • توزيع الخليط على البشرة والانتظار بضع دقائق ومن ثم يتم تنظيفه بالماء البارد.

2 – عصير الليمون

يناسب كل أنواع البشرة وأهم ما يتميز به قدرته على علاج الحبوب والرؤوس السوداء بسرعة وبفاعلية عالية.

  • عصر نصف ليمونة صغيرة الحجم وتوزيع العصير على البشرة والانتظار 10 – 15 دقيقة ومن ثم تنظيفه بالماء البارد.
  • كما يمكنك تدليك البشرة بهدوء بشريحة من الليمون ومن ثم تنظيف البشرة.

قد يعجبك: تنظيف البشرة بالليمون: الفوائد – الخطوات – الأضرار

3 – ماء الورد

يناسب كل أنواع البشرة ويضمن الكثير من الحيوية والشراق، كما أنه قادر على التعامل مع آثار الشمس على الجلد.

  • توزيع كمية من ماء الورد على البشرة وتركها، وتكرار الأمر عدة مرات يوميًا.

قد يعجبك: طرق حماية البشرة من الشمس بشكل طبيعي

4 – اللبن الرائب

يناسب البشرة الجافة فيضمن لها الترطيب والتغذية، بالإضافة إلى التفتيح وعلاج مشكلة اللون الباهت والملمس الخشن.

  • توزيع كمية مناسبة من اللبن على البشرة وتدليكها بشكل جيد، وبعد مرور 5 – 10 دقائق يتم تنظيفها بالماء البارد.

5 – الماء البارد والثلج

يناسب كل أنواع البشرة يعمل على تنقية البشرة وقبض المسامات ويضمن نتائج سريعة جدًا كما أنه سهل الاستخدام.

  • الاعتماد على الماء البارد في كل مرة يتم تنظيف البشرة فيها.
  • تمرير مكعبات الثلج على البشرة بهدوء ولطف ومن ثم تنظيف البشرة بالماء البارد بعده وتجفيفها وترطيبها.

6 – الشاي الأخضر

يناسب كل أنواع البشرة يضمن الكثير من الترطيب والتغذية وحماية البشرة ومن الجذور الحرة ومن التجاعيد وعلامات التقدم في السن.

  • تطبيق كمادات من الشاي الأخضر البارد على البشرة ويمكن تركها طوال الليل.
  • بدلًا من الكمادات يمكن استخدام أكياس الشاي مباشرة وتدليك البشرة بها.

ها قد كشفنا لك سر التونر، وها قد حان دورك لتقوم بتطبيق تونر للبشرة بالنوع المناسب والخطوات والطريقة الصحيحة، أما عن النتائج فستلاحظها سريعًا عندما تبدأ المشاكل الجلد بالاختفاء وعندما يعود الإشراق والحيوية إلى بشرتك من جديد، عندها بالفعل لن تتخلى عن التونر.

قد يعجبك ايضا