ما هو انفصام الشخصية؟ وما هي أنواعه وأعراضه؟

أعراض انفصام الشخصية

انفصام الشخصية هو تشخيص نفسي يشمل مجموعة واسعة من الاضطرابات النفسية المزمنة والخطيرة، والتي غالبًا ما تتميز بالسلوكيات والفهم والعقل. والتي تعتبر شاذة للمجتمع وتعطي تصورًا متغيرًا للواقع. ويسبب انفصام الشخصية أيضًا تغييرًا مستدامًا في جوانب مختلفة من الأداء النفسي للفرد، وبشكل رئيسي في وعي الواقع.

ويمكن أن يسبب الاتفصام مجموعة من الهلوسة والأوهام والاضطرابات الشديدة في التفكير والسلوك، مما يؤثر على الأداء اليومي ويمكن أن يؤدي إلى الإعاقة. بالإضافة إلى فوضى عصبية نفسية معقدة إلى حد ما، خاصة من الوظائف التنفيذية، مما يؤدي إلى صعوبة الحفاظ على السلوكيات المحفزة والموجهة نحو الهدف، بالإضافة إلى خلل اجتماعي كبير.

أنواع  انفصام الشخصية حسب الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية(DSM)

الأنواع الفرعية داخل انفصام الشخصية، هي:

النوع المصاب بجنون العظمة:

وفيها تكون مشاعر الاضطهاد وأوهام العظمة سمة أخرى من سمات المرض ثنائي القطب، والهلوسة السمعية، ويتطلب الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية وعدم وجود اضطراب في اللغة أو عاطفة غير لائقة أو ثابتة.

النوع غير المنظم أو الكبدي:

وفيه يسود الكلام والسلوك غير المنظمين دون أي هدف مرئي، فضلًا عن العاطفة غير الملائمة.

النوع الجامد:

يكون فيه انفصام الشخصية على شكل اضطرابات نفسية حركية كبيرة، ويمكن أن يؤدي إلى ذهول، مما يؤدي إلى عدم القدرة على رعاية الاحتياجات الشخصية.

النوع غير المتمايز:

وفي هذا النوع توجد أعراض الانفصام، لكنها لا تفي بمعايير الأنواع المصابة بجنون العظمة أو غير المنظمة أو الجامدة.

النوع المتبقي:

حيث توجد الأعراض الإيجابية فقط عند شدة منخفضة.

أنواع انفصام الشخصية حسب منظمة الصحة العالمية

اكتئاب ما بعد الفصام:

اضطراب شبيه بالاكتئاب، ينشأ بعد اضطراب انفصام الشخصية. وقد تستمر بعض أعراض الانفصام، لكنها لا تسود في الصورة السريرية. ونادرًا ما تكون مهمة جدًا بحيث يتم تشخيص الاكتئاب الشديد.

انفصام الشخصية البسيط:

وهذا النوع تطوره ماكر ولا يظهر الهلوسة أو الأوهام، وهو أقل ذهانًا ويظهر أعراضًا سلبية بشكل أساسي.

ما هي أعراض انفصام الشخصية؟

ينطوي الانفصام على عدد من مشاكل التفكير (الإدراك) والسلوك والعواطف. ويمكن أن تختلف العلامات والأعراض، ولكنها تتضمن عمومًا تخيلات أو هلوسة أو كلام غير منظم وتعكس ضعف القدرة على العيش بشكل طبيعي. قد تشمل الأعراض ما يلي:

التخيلات:

إنها معتقدات خاطئة لا أساس لها في الواقع. على سبيل المثال، إذا كنت تعتقد أنك تتعرض للأذى أوالمضايقة، يتم توجيه بعض الإيماءات أو التعليقات إليك، أو أن لديك شهرة أو قدرة استثنائية، أو كارثة كبرى على وشك الحدوث.

الهلوسة:

عادة ما تنطوي على رؤية أو سماع أشياء غير موجودة. ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص المصابين بالانفصام، فإنهم يتمتعون بكل قوة وتأثير التجربة الطبيعية. ويمكن أن تشمل الهلوسة أيًا من الحواس، لكن سماع الأصوات هو أكثر أنواع الهلوسة شيوعًا.

التفكير المشوش (الكلام):

يستدل على التفكير غير المنظم من الكلام غير المنظم. ويمكن أن يضعف التواصل الفعال وقد لا ترتبط الردود على الأسئلة بها جزئيًا أو كليًا. وفي حالات نادرة، قد يشمل الكلام تجميع الكلمات غير المنطقية التي لا يمكن فهمها، وغالبًا ما يشار إليها باسم سلطة الكلمات.

الأعراض السلبية:

هذا يشير إلى القدرة المحدودة على العيش بشكل طبيعي، أو عدم وجودها. مثلًا: قد يهمل الشخص النظافة الشخصية أو يبدو غير عاطفي (لا يقوم بالتواصل بالعين، ولا يغير تعابير الوجه، أو يتحدث بنبرة رتيبة). بالإضافة إلى ذلك، قد يفقد الشخص الاهتمام بالأنشطة اليومية أو الانسحاب اجتماعيًا أو يفتقر إلى القدرة على تجربة المتعة.

أعراض الانفصام عند المراهقين

أنواع انفصام الشخصية المختلفة

تتشابه أعراض الانفصام عند المراهقين مع أعراض الانفصام لدى البالغين، ولكن قد يكون تحديد الحالة أكثر صعوبة. قد يكون هذا جزئيًا لأن بعض الأعراض المبكرة لمرض انفصام الشخصية لدى المراهقين شائعة. مثل:

  • الابتعاد عن الأصدقاء والعائلة.
  • انخفاض الأداء في المدرسة.
  • اضطرابات النوم.
  • مزاج عصبي أو مكتئب عدم وجود الحافز.

ما هي العوامل التي تسبب انفصام الشخصية؟

نذكر من هذه العوامل:

عوامل ديموغرافية:

لا يوجد دليل واضح على تأثير الجنس أو العرق على حدوث المرض، في حين أن المناخ أو الثقافة أوالطبقة الاجتماعية يمكن أن تؤثر على ظهور مرض انفصام الشخصية عند الأشخاص المعرضين للإصابة بالمرض وراثيًا.

عوامل تتعلق بالجنس:

يعتبر انفصام الشخصية أكثر انتشارًا بين الرجال منه لدى النساء (نسبة 1.4: 1). في المقابل، هناك دليل على أن التشخيص أفضل عند النساء، وهذه البيانات مرتبطة بالميل إلى بداية لاحقة في ذلك الجنس، وربما بسبب التأثير المضاد للفيتامينات للإستروجين. و يظهر بشكل عام في وقت مبكر عند الرجال: تتراوح ذروة الظهور بين سن 20-28 عامًا للرجال و26-32 عامًا للنساء. وتميل النساء أيضًا إلى الحصول على استجابة أفضل للعلاجات.

بعض المشاكل الاجتماعية التي لها دور في انفصام الشخصية

  • أظهرت بعض الدراسات أن انتشار مرض انفصام الشخصية يختلف داخل البلدان وعلى المستوى المحلي ومستوى الضواحي، والخلفية العائلية. حيث إن معدل انتشار مرض انفصام الشخصية أقل في البلدان النامية.
  • تزداد الإصابة بانفصام الشخصية عندما تكون القرابة أكبر، وعندما يكون التشابه الجيني50٪، وهناك دليل على أن الوراثة الجينية لمرض انفصام الشخصية تبلغ حوالي 80٪. حيث أن نسل اثنين من مرضى انفصام الشخصية، سيكون الثالث مصابًا بالمرض.

انفصام الشخصية هو أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة

  • في دراسة أجريت عام 1999م، على 14 دولة، احتل مرض انفصام الشخصية المرتبة الثالثة بعد الشلل الدماغي والخرف، وقبل الشلل النصفي والعمى. حيث يعتبر الأشخاص المصابون بالفصام معرضون لخطر الانتحار بنسبة 10٪.
  • وتزداد الوفيات المرضى المصابين به، عن الأمراض الأخرى، بسبب مزيج من أنماط الحياة غير الصحية، والآثار الجانبية للأدوية، وسوء نوعية الرعاية الصحية. وبسبب هذه العوامل، فإن متوسط ​​العمر المتوقع لهؤلاء المرضى أقل من 10 إلى 12 عامًا من العمر المتوقع للسكان الأصحاء.

أسباب مرض انفصام الشخصية

لا يزال سبب الانفصام غير معروف، وقد لا يكون فريدًا. و هناك عدة عوامل متضمنة في ظهوره، مثل الإجهاد البيئي، وبعض الحالات النفسية والاجتماعية. وعلى الرغم من أن التحقيقات المتعددة تشير إلى أصل عضوي للاضطراب، إلا أن النموذج التوافقي لا يزال غير موجود لشرح أعراضه السريرية المتنوعة، وهذا هو سبب تصنيفه ضمن الاضطرابات الوظيفية، وليس العضوي البحت. ومن الأسباب مايلي:

 الجوانب الجينية:

هناك أدلة على وراثة مرض انفصام الشخصية، والتي قدرت بأكثر من 80٪ وتصل إلى 87٪. وتقدر الأبحاث الحالية أن البيئة تلعب دورًا كبيرًا في التعبير عن الجينات المعنية. أي أن وجود حمل وراثي كبير لا يعني بالضرورة أن الحالة سوف تتطور.

وأفضل دليل على ذلك هو معدلات التوافق الجيني، أي نسبة أزواج التوائم التي يكون فيها كلاهما لديهم الحالة، والتي قدرت بحوالي 48٪ للتوائم أحادية الزيجوت و 4٪ للتوائم ثنائية الزيجوت.

عوامل ما قبل الولادة

وجدت بعض الدراسات أدلة على أن الانفصام يمكن أن يكون سببه في بعض الأحيان عوامل غير وراثية. فمن المحتمل جدًا أن تجد تاريخًا من المضاعفات في وقت الولادة أو في وقت قريب، مثل عدوى فيروس الأنفلونزا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

وسوء تغذية الأم، أو الاختناق في الفترة المحيطة بالولادة، مما يؤدي إلى احتمال أكبر لظهور أعراض هذا المرض. ويعتقد أن بعض العوامل المسببة تلتقي في وقت مبكر من النمو العصبي للفرد، مما يزيد من خطر الإصابة بانفصام الشخصية بعد الولادة.

عوامل اجتماعية:

وجد أن العيش في بيئة حضرية هو عامل خطر يمكن أن يساهم في تطور مرض انفصام الشخصية. والتمييز الاجتماعي والتمييز العنصري والإقصاء الاجتماعي والخلل الوظيفي الأسري والبطالة، أو ظروف السكن السيئة.

تختلف التعريفات الاجتماعية كسبب لمرض انفصام الشخصية اختلافًا كبيرًا عبر المدارس، ونذكر منها:

مدرسة سيغموند فرويد:

نظر إلى أن انفصام الشخصية على أنه مظهر من مظاهر الأنا الضعيفة وعدم القدرة على الاعتماد على دفاعات الأنا للتغلب على الصراعات مع القوى الغريزية للهوية.

مدرسة أدولف ماير:

يعتبر أن انفصام الشخصية كان استجابة لسلسلة من مواقف الحياة المؤلمة، وتدهور العادات.

مدرسة ثيودور ليدز:

أنه خلال السنوات التكوينية للأشخاص المصابين بانفصام الشخصية، لم تكن أسرهم بشكل عام سعيدة، مما يظهر صراعات وتوترات مستمرة.

مدرسة سيغمود فرويد:

اعتبر انفصام  الشخصية بأنه عصاب نرجسي، تنقلب الرغبة الجنسية على نفسها، وسيتم إنشاء الرضا الوهمي والهلوسة في مواجهة الكتلة الأساسية.

هناك عامل آخر تم دراسته:

وهو إمكانية الهجرة العصبية غير الطبيعية أثناء النمو العصبي مما يؤدي إلى خلل بنيوي يحدث في وقت مبكر من الحياة وينتج عنه أوجه قصور تؤدي، إلى جانب المرسبات البيئية، مثل الإجهاد، الذي أدى إلى ظهور أعراض انفصام الشخصية في مرحلة المراهقة والبلوغ.

أسباب انفصام الشخصية

بعض العوامل التي يرتيط بها مرض انفصام الشخصية 

  • اضطرابات التمثيل الغذائي قبل تناول الدواء.
  • اختلافات الغدد الصماء بين مرضى الانفصام والأشخاص الطبيعيين، ولكن لم يتم إثبات أي من هذه الاختلافات حتى الآن.
  • تم اقتراح ارتباط انفصام الشخصية بانخفاض النشاط الأيضي لقشرة الفص الجبهي وزيادة في الفص الصدغي.
  • في دراسات التصوير العصبي، تم إثبات فقدان حجم الجهاز العصبي المركزي وتنشيط الدبقية (الدبقية هي خلايا متفرعة كبيرة نسبيًا، تتواجد في النسيج الضام الموجود في الجهاز العصبي وتعد من أنواع الخلايا الدماغية)، وهو ما يدعم فرضية وجود عملية التهابية عصبية منخفضة المستوى.
  • يرتبط انفصام الشخصية بالعدوى بداء المقوسات أو داء البورليات من مرض لايم.

العوامل التي تسبب تطور مرض انفصام الشخصية

لقد ثبت أن عددًا من الآليات النفسية تشارك في تطور الانفصام، وتشير أحدث النتائج إلى أن العديد من الأشخاص المصابين بالانفصام حساسون جدًا من الناحية العاطفية، ولا سيما للمثيرات السلبية أو المجهدة، وأن هذا الضعف يمكن أن يسبب حساسية للأعراض أو الاضطراب.

وتشير بعض الأدلة إلى أن محتوى المعتقدات الوهمية والتجارب الذهانية قد تعكس الأسباب العاطفية للمرض، والطريقة التي يفسر بها الشخص تلك التجارب، وقد تؤثر في علم الأعراض، واستخدام سلوكيات الأمان لتجنب التهديدات التخيلية، والتي يمكن أن تساهم في استمرار الأوهام.

النتائج العصبية ونتائج التصوير العصبي لتشخيص مرض انفصام الشخصية

أظهرت الدراسات التي استخدمت اختبارات التصوير العصبي النفسي والتصوير العصبي، مثل تقنيات التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)  لفحص الاختلافات الوظيفية في نشاط الدماغ، أن الاختلافات تبدو أكثر حدوثًا.

وعادة ما يكون في الفص الجبهي والحصين والفص الصدغي، مرتبطًا بالعجز الإدراكي العصبي الذي غالبًا ما يرتبط بالانفصام. واضطرابات اللغة والانتباه والتفكير المجرد والحكم الاجتماعي والتخطيط للأفعال المستقبلية، وجميع خصائص الانفصام، ترتبط ارتباطًا وثيقًا بوظائف الفص الجبهي.

النتائج النسيجية المرضية في الدراسات النسيجية لأدمغة مرضى انفصام الشخصية

 أظهرت الدراسات تغيرات كبيرة في توزيع بعض مجموعات الخلايا العصبية، مما أدى إلى ضعف توزيع الخلايا العصبية في المادة البيضاء في الفص الجبهي، وتناقص في مناطق معينة من المادة البيضاء وزيادة قد يشير الإزاحة الانتقائية لهذه الخلايا العصبية من المادة البيضاء في الفص الأمامي من دماغ مرضى الانفصام إلى نمط متغير أثناء هجرة الخلايا العصبية أو في نمط موت الخلايا المبرمج.

يمكن أن تؤدي كلتا الحالتين إلى للدوائر القشرية المعيبة في دماغ مرضى الانفصام، وخاصة الوظائف التي تعتمد على الفص الجبهي. وتم إثبات التغييرات في مناطق دماغية أخرى لمرضى الانفصام، بما في ذلك ضمور منطقة بروكا وانخفاض في منطقة المادة الرمادية والبيضاء في منطقة فيرنيك، بالإضافة إلى زيادة في المحاور التي تطلق الغلوتامات في قشرة الدماغ.

الاضطرابات المشتركة بين المصابين بانفصام الشخصية

  • يسود تعاطي المخدرات (الكحول أو المخدرات غير المشروعة).
  • الاكتئاب واضطرابات القلق.
  • اضطراب الهلع واضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطراب الوسواس القهري (OCD) .
  • تم إثبات ارتباط الفصام باضطرابات الجهاز الهضمي وأمراض المناعة الذاتية.
  • كثيرًا ما ترتبط اضطرابات الغدد الصماء والعضلات القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم، وخلل شحميات الدم. .

المضاعفات التي يسببها انفصام الشخصية

ما هو انفصام الشخصية

إذا ترك انفصام الشخصية دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة تؤثر على جميع مجالات الحياة. وتشمل المضاعفات التي يمكن أن يسببها مرض انفصام الشخصية أو قد تترافق معها ما يلي:

  • الانتحار ومحاولات الانتحار وأفكار الانتحار.
  • اضطرابات القلق والوسواس القهري (OCD) .
  • كآبة.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات الأخرى، بما في ذلك النيكوتين.
  • عدم القدرة على العمل أو الذهاب إلى المدرسة والمشاكل المالية.
  • التشرد العزل الاجتماعي المشاكل الصحية والطبية ضحى سلوك عدواني، رغم أنه غير شائع.

العلاج الجماعي لمرض انفصام الشخصية

ثبت أن العلاج الجماعي لمرض انفصام الشخصية، بالإضافة إلى تطبيق تقنيات المناقشة الجماعية وقراءات الدعم، متشابه في فعاليته مع العلاج النفسي الفردي، لكن في بعض الحالات يمكن زيادة حماس المرضى والمعالجين، وتقليل الانتكاسات وإعادتهم إلى المستشفى.

حيث يحتاج المصابون بالانفصام إلى علاج مدى الحياة. يمكن أن يساعد العلاج المبكر في السيطرة على الأعراض قبل حدوث مضاعفات أكثر خطورة ويمكن أن يحسن الإنذار على المدى الطويل.

في النهاية..

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من مرض انفصام الشخصية. ومع ذلك، فإن اتباع خطة العلاج يمكن أن يساعد في منع الانتكاس أو تفاقم الأعراض. بالإضافة إلى ذلك، يأمل الباحثون أنه من خلال الحصول على مزيد من المعلومات حول عوامل الخطر لمرض انفصام الشخصية، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تشخيص وعلاج أسرع.

المرجع

https://es.wikipedia.org/wiki/Esquizofrenia

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.