ما هو الفشل الكلوي

الكلية هي جهازٌ مهم في جسم الإنسان ولها وظيفة أساسية حيث تقوم بتصفية الدم وفرز الفضلات وتخلص الجسم من السوائل الزائدة عن طريق البول، وعندما تتضرر الكلية ويتباطأ أداءها، يعاني الجسم من خلل حيث تزداد السوائل ويحدث خلل شاردي.

إن التدهور في أداء الكلية يظهر بطيئا وعادة فإن الأعراض والعلامات المرضية لا تظهر في المراحل المبكرة وتظهر فقط في المرحلة المتأخرة، ويمكن ان تتفاقم الحالة المرضية وتتطور حتى الوصول إلى وضع لا تستطيع الكلية أن تعمل فتتوقف عن العمل.

الفشل الكلوي

اعراض الفشل الكلوي

من أعراض الفشل الكلوي المزمن التي تتطور بصورة بطيئة نذكر:

  • انخفاض في كميات البول.
  • غثيان وتقيؤ.
  • نقص في الشهية.
  • الإحساس بالتعب والارهاق.
  • صعوبات وتغيرات في النوم.
  • ضعف وقلة التركيز.
  • انقباض وتقلصات في العضلات.
  • آلام في الكاحلين والأرجل.
  • حكة في الجسم.

من المهم أن نعرف ان الأعراض المذكورة أعلاه لا تعني بالضرورة أن الكلية تعاني من مشكلة في أداء وظيفتها، فربما تظهر هذه الاعرض نتيجة لأمراضٍ أخرى، بالإضافة إلى ذلك، تستطيع الكلية أن تعوض الضرر وهذا الأمر يشكل خطورة لأنه يؤخر ظهور الأعراض وتشخيص المرض وتؤجل العلاج وبالتالي قد تحدث إصابة دائمة تعيق عمل الكلية.

أسباب وعوامل خطر الفشل الكلوي

من المعلوم ان الضرر في الكلية يحدث بسبب مرض أخر يمنعها من العمل السليم لمدة طويلة ومستمرة وهذا يصبح سببًا وعاملًا أساسيًا لخطر الفشل الكلوي، ومن هذه العوامل:

  • الاختلاف والفرق في حجم الكليتين ووظيفة الكلى.
  • الأثار الجانبية الحادة التي تحدث نتيجة عملية غسل الكلية.
  • احتمال الإصابة بمرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم الناتج عن خلل ما في الكلى.
  • تعرض الكلى لأضرار أو أمراض محددة.
  • مرض السكري من النمط الأول.
  • مرض السكري من النمط الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تضخم ملحوظ في حجم البروستات.
  • وجود حصى في الكلى.
  • سرطان المثانة.
  • سرطان الكلية.
  • التهاب أو عدوى في الكلى.
  • أمراض مثل الذئبة ومرض تصلب الجلد والتهاب في الاوعية الدموية.
  • انغلاق تام أو جزئي في الشريان الذي يتم بواسطته تزويد الكلية بالدم.

هناك أمراض وعوامل أخرى كثيرة تهدد الكلية مثل أمراض القلب والسمنة المفرطة وزيادة الكولسترول في الدم وكذلك التدخين بالإضافة إلى العامل الوراثي ضمن العائلة إذا كان أحد من أفراد العائلة مصابًا بفشل الكلى.

مضاعفات الفشل الكلوي

من أهم المضاعفات التي لها علاقة بالإصابة بالفشل الكلوي هي:

احتباس السوائل: ينتج من عدم استطاعة الكلى التخلص من السوائل الزائدة وبالتالي يصيب الضرر بالكلية وأطراف الجسم والرئتين ويعاني المريض من ضغط الدم المرتفع.

إضرابات في أنظمة القلب: يحدث ضرر في إفراز مادة البوتاسيوم في الدم ويمكن أن يزداد مستواه سريعًا ومؤديًا لحدوث اضطرابات في أنظمة القلب وبالتالي تتهد حياة المريض.

كسور في العظام: من المعلوم الكلية تقوم بالموازنة بين مستوى عنصري الكالسيوم والفوسفور في الدم، وبما أن هذان العنصران هما المسؤولان عن بناء العظام في الجسم، فهذا يعني أن إصابة الكلية يؤدي إلى خلل في تركيز هذين المعدنين وإلى هشاشة العظام وزيادة احتمال الكسور فيها.

فقر الدم: من وظائف الكلية إنتاج هرمون مهم للغاية اسمه ايترويوبتين، هذا الهرمون مهمته الأساسية مساعدة النخاع العظمي على تشكيل كريات الدم الحمراء، وعندما تصاب الكلية، تنقص مستويات هذا الهرمون، وبالتالي ينخفض عدد كريات الدم الحمراء.

إصابة في الجهاز العصبي المركزي: إن عدم إفراز وتصريف المواد السامة وتراكمها في الجسم يؤدي إلى حدوث ضرر بالعمل الوظيفي، ويعاني المريض من صعوبة في التركيز وتبدلات في شخصيته، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يشعر المريض بقلة الشهوة الجنسية وضعف أداء جهاز المناعة والتهاب التامور، أما بالنسبة للنساء، فقد يعانين من مضاعفات إضافية خلال فترة الحمل.

تشخيص الفشل الكلوي

يستخدم الأطباء عدة أساليب لتشخيص الفشل الكلوي وتشمل:

اختبار الدم: عن طريق اختبار الدم يمكن التحقق من كمية اليوريا والكرياتينين وتحديد مستوى الكالسيوم والفوسفور والصوديوم لأن مؤشرات هذه المواد والعناصر تحدد مستوى عمل الكلية وادائها.

اختبار البول: إن كشف مواد محددة في البول مثل البروتينات يجعلنا نشك بوجود الضرر في أداء الكلية وأنها تعاني من مشكلة.

التصوير الشعاعي: وجود شكوك عند الطبيب العالج يؤدي إلى رغبته في أن يرى تشريح الكلية تحسبا لوجود إصابات صابة أو ورم، لذلك يقوم بتصوير الكلية بواسطة الأمواج فوق الصوتية أو التصوير المقعي.

اختبار الخزعة: يتم بإدخال إبرة بواسطة جهاز بهدف اخذ عينة صغيرة من الأنسجة الكلوية واختبارها للتحقق من أن الكلية سليمة أم لا.

كيف يتم علاج الفشل الكلوي

نظرًا لعدم وجود علاج دوائي، يركز الأطباء بشكلٍ رئيسي على تلافي أسباب المشكلة وتخفيف الأعراض. ويتم ذلك من خلال هذه الإجراءات:

يمكن أن تكون هناك أدوية وعلاجات أخرى لمعالجة مضاعفات الفشل الكلوي مثل أدوية خفض ضغط الدم وعلاجات خفض الكولسترول وعلاجات فقر الدم وتقوية العظام، لكن عند أخذها يجب الالتزام بتوصيات الطبيب المعالج.

زرع الكلية

بعد استئصال الكلية المريضة يتم زرع الكلية التي تبرع بها إنسان إما أنه قد فارق الحياة أو من مازال على قيد الحياة، وبالتالي تقوم الكلية المزروعة بالعمل بدلًا من الكلية المريضة.

هل يمكن الوقاية من الفشل الكلوي؟

هناك سبع قواعد ذهبية للوقاية من الفشل الكلوي وهي:

ممارسة الرياضة وضمان لياقة بدنية يخفض من ضغط الدم.

المحافظة على مستويات السكر: المعلومان تؤكد ان حوالي نصف مرضى السكري يعانون من أضرار في الكلية أيضًا.

الإبقاء على المعدلات الصحية لضغط الدم: لأن ضغط الدم يؤدي إلى القصور الكلوي ويجب قياسه دوريًا تلافيًا للحدوث سكتة دماغية.

الاعتماد على غذاء صحي والإبقاء على وزن صحي: لأن الغذاء الصحي والوزن السليم ضروريان لأداء القلب والاوعية الدموية وإدارة مرض السكري. من الضروري الاعتماد على الأغذية قليلة الملح.

الامتناع عن التدخين واماكنه: لأن التدخين يلحق الضرر بجهاز التنفس، بالإضافة الى ذلك يلحق التدخين الضرر بتدفق الدم إلى الكلية وامن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى إصابة الكلية بورم كلوي، بالإضافة إلى ذلك، ينصح بعدم تناول الأدوية بدون وصفة طبية وعلى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالفشل الكلوي أن يقوموا بإجراء اختبارات دورية للدم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.