ما هو تكيس المبايض وكيف يمكن علاجه؟

تحدث الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض (متلازمة المبيض المتعدد الكيسات) بسبب عدم التوازن الهرموني، وعلى الرغم من أنه قد يزيد من خطر الإصابة بأمراضٍ أخرى، يمكن من خلال إدارة المرض تجنب حدوث أي خطر.

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (SOP) هي حالة أنثوية ناجمة عن اختلال توازن الهرمونات الجنسية. فالمبايض تبدأ في إفراز كميات من الأندروجين أكبر بكثير من هرموني الأستروجين والبروجسترون، مما يسبب التداخل في تطوير وإطلاق البويضة خلال الدورة الشهرية.

ونتيجةً لذلك، تتعرض خصوبة المرأة للخطر، وبالتالي، تتطور جيوب صغيرة من السوائل معروفة باسم الخراجات.

وبما أن هذا يغير عملية الإباضة، فإنه يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، وحدوث الالتهاب وغيرها من الأعراض التي تؤثر على نوعية الحياة.

عادةً ما يحدث ذلك خلال فترة المراهقة، على الرغم من أنه شائعٌ أيضًا عند النساء الأكبر سنًا.

وبسبب العواقب التي تنطوي عليها التغيرات الهرمونية، فمن الضروري أن يعرف الجميع المرض، ويعرفون الحقائق والأخطاء الشائعة عن هذا المرض.

وفي هذا المقال نريد أن نجيب عن عدة أسئلة هامة لفهم المرض بشكلٍ أفضل.

ما هو تكيس المبايض؟

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هو مرض تعاني فيه الهرمونات الجنسية من اختلال قوي مما يؤثر على الصحة الإنجابية للمرأة.

يتميز بتشكيل الخراجات الصغيرة أو بصيلات التي تشكل سماكة على الجدار الخارجي للمبيض.

ما هي علامات وأعراض تكيس المبايض؟

كما هو الحال مع الأمراض الأخرى، في المراحل الأولية لا تحدث عادةً ردود فعل قوية من شأنها تسهيل الكشف عنه.

ومع ذلك، مع تقدم المرض، تظهر بعض الأضرار التي تساعد على رفع الشكوك حول المرض.

من بين أبرز أعراضه:

  • غياب فترة الحيض، بعد وجود واحد أو أكثر من الفترات الطبيعية خلال سن البلوغ.
  • اختلال في فترات الحيض.
  • نزيف غير طبيعي.
  • نمو مفرط في شعر الجسم.
  • ظهور حب الشباب على الوجه والظهر.
  • تغييرات في نسيج الجلد.
  • ظهور بقع جلدية.
  • صعوبة في الحمل أو حدوث العقم.
  • زيادة في الوزن
  • فقدان الشعر المفرط
  • خشونة الصوت
  • تغيرات في أحجام الثدي

ما هي أسباب تكيس المبايض؟

يرتبط هذا المرض بالتغيرات في مستويات الهرمونات التي تتداخل مع إطلاق البويضات من المبيضين.

كثيرًا ما يكون له علاقة بالعوامل الوراثية، على الرغم من أن الظروف الخارجية مثل التلوث والغذاء لها علاقة أيضًا.

أكثر الهرمونات تأثرًا هي:

  • هرمون الأستروجين.
  • هرمون البروجسترون.
  • الأندروجينات.

هل يؤدي تكيس المبايض إلى الإصابة بسرطان المبيض؟

على الرغم من أن الخراجات التي تتطور عند النساء بسبب هذه الحالة هي خراجاتٌ حميدة، وجودها مع التغيرات الهرمونية يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض.

هل يزيد من خطر المعاناة من متلازمة التمثيل الغذائي ومتلازمات أخرى تتعلق بالبدانة؟

الاختلالات في نشاط الهرمونات الجنسية يمكن أن يتداخل مباشرةً مع عمليات التمثيل الغذائي، ونتيجة لذلك، عادة ما تحدث بعض الاضطرابات الصحية.

ومن بين هذه الأمراض ما يلي:

متلازمة المبيض متعدد الكييسات لا تسبب العقم دائمًا

في حين أنه يمكن أن يسبب العقم عند بعض النساء، ليست كل الحالات لها رد الفعل هذا على الرغم من الصعوبات التي تطال عملية الإباضة العادية.

النساء اللواتي يعانين من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات لديهن تبويض لا يمكن التنبؤ به وفرص أقل لحدوث الحمل.

ومع ذلك، مع العلاج المناسب في الوقت المناسب، يمكن تعزيز الإباضة لزيادة فرص تحقيق الحمل.

هل من الضروري دائمًا إزالة الخراجات؟

غالبية النساء المصابات بهذا المرض يعتقدن أنهن سيخضعن لعملية جراحية لإزالة الخراجات من المبايض. ومع ذلك، فإن وجود الخراجات لا يعني دائمًا أن هذا النوع من التدخل ضروري، لأن معظمها لا تنمو.

فعلى الرغم من أنه يؤثر على النشاط الهرموني والحيض، فإنها يمكن أن يبقى تحت السيطرة مع أنواع أخرى من العلاج.

السيطرة على هذا المرض يمكن أن تختلف حسب كل مريض، اعتمادًا على شدة وتأثير الخلل الهرموني. وعند تشخيصه، يجب الاستمرار بإجراء الفحوصات الطبية باستمرار لتجنب المضاعفات.

هل يؤثر تكيس المبايض على الحمل؟

تقول الإحصائيات أن 70٪ من النساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض ينجحن في الحمل بشكل طبيعي. يمكن أن يساعد التحكم في الوزن والنظام الغذائي في زيادة فرص الحمل.

هل يمكن أن تسبب متلازمة تكيس المبايض التعب؟

نعم، ويمكن أن يكون ذلك بسبب زيادة الأنسولين الذي يحول السكريات والكربوهيدرات بسهولة إلى دهون بدلًا من الطاقة.

هل هناك نظام غذائي مثالي للمرضات بمتلازمة تكيس المبايض؟

لا يوجد نظام غذائي محدد لمتلازمة تكيس المبايض، ولكن الدراسات تؤكد أن انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم والنظام الغذائي قليل السكر هو أفضل استراتيجية لإدارة أعراض متلازمة تكيس المبايض.

هل هناك أي أطعمة يجب تجنبها إذا كنت مصابة بمتلازمة تكيس المبايض؟

لا يوجد طعام يؤدي لتفاقم المتلازمة ولكن تناول بعض الأطعمة بكميات كبيرة (مثل منتجات الألبان والسكريات واللحوم الدهنية والدهون المشبعة) يمكن أن تزيد أو تفاقم بعض أعراض متلازمة تكيس المبايض.

هل تصاب النساء النحيلات بمتلازمة تكيس المبايض؟

بالطبع، العديد من النساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) يتميزن بوزن خفيف أو طبيعي ويعانين من كل التغيرات الأيضية والهرمونية للمتلازمة مثل مقاومة الأنسولين وعدم انتظام الدورة الشهرية والعقم وحب الشباب وتساقط الشعر.

بمن يجب الاتصال عندما أشتبه في إصابتي بمتلازمة تكيس المبايض؟

أول طبيب يمكن استشارته هو طبيب الأسرة الذي سيحدد المتخصص الأكثر ملاءمة (طبيب أمراض النساء أو طبيب الغدد الصماء أو طبيب الأمراض الجلدية) فيما يتعلق بالأعراض التي تعانين منها.

ما هي علامات التحذير التي يجب الانتباه إليها؟

عندما لا تحدث الدورة الشهرية لأشهر أو تكون غير منتظمة، عندما تظهر حبوب الشباب و / أو الشعر الزائد في المناطق التي لا تكون موجودة، فمن الضروري استشارة الطبيب. الفشل في إنقاص الوزن أو الميل إلى تناوله دون تغيير عادات الأكل هي أيضًا أعراض لا يجب الاستهانة بها.

هل يؤثر الإجهاد والصدمة على متلازمة تكيس المبايض؟

نعم بكل تأكيد، فكما قلنا في بداية المقال، متلازمة تكيس المبايض هي عبارة عن خلل أو اضطراب هرموني، ويعتبر الإجهاد والتوتر والتعرض للصدمة أو المشاكل النفسية والعاطفية من أهم العوامل يمكن أن تغير التوازن الهرموني في جسم المرأة.

ماذا سيحصل إذا أهملت مرضي ولم أعالجه؟

تزيد متلازمة تكيس المبايض من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 قبل سن 40، كما تزيد من خطر تطور سرطان بطانة الرحم وأمراض القلب والأوعية الدموية. لكن لا داعي للقلق، فطرق الوقاية ممكنة، تحتاجين فقط إلى استشارة الطبيب المختص واتباع خطة العلاج التي يحددها لكِ، ولا تنسي أهمية التغييرات في نمط الحياة، كالتغذية الكافية والصحية وممارسة التمارين الرياضية، فهي السلاح الأكثر فعالية.

انتقل إلى أعلى