تعريف التسويق .. نظرة على مفهوم التسويق وأبرز ما قاله الخبراء

عندما نبحث عن معنى التسويق وتعريفه لن نجد تعريف واحد أو مفهوم واحد للتسويق، بل ربما هذا المجال واحد من أكثر المجالات الذي حصل كمية لا بأس بها من التعريفات والشروح والتوضيحات خاصة خلال السنوات الأخيرة، ونقصد هنا أواخر القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين، حيث اكتسب التسويق مزيد من الأهمية وعلى نحو سريع خلال هذه الفترة.

والسبب الذي جعل التسويق على نحو كبير من الأهمية في السنوات الأخيرة هو توسع الأسواق والنمو الاقتصادي وتضخمها وما نتج عن ذلك زيادة من المنافسة وكثرة البضائع في الأسواق والتي في كثير من الأحيان فاقت أعداد المشترين، الأمر الذي دفع المصنعين والتجار وأصحاب الأنشطة التجارية المختلفة التوجه للتسويق للحصول على الحصة الأكبر من الزبائن المتواجدين في السوق.

إذن ما الذي جعل التسويق مجال جدلي إلى هذا الحد لنجد فيه الكثير من التعريفات والاختلافات بين المدارس والجهات التسويقية المختلفة أو تلك التي تمتهن التسويق؟ هذا ما سنتعرف عليه في السطور التالية، بالإضافة إلى تعريف التسويق والمفاهيم التي يتضمنها هذا المجال لنلقي نظرة عن قرب لكل شيء يخص التسويق.

تعريف التسويق بحسب أبرز الخبراء والجهات الناشطة في المجال

الجمعية الأمريكية للتسويق

كما قلنا هناك العديد من التعريفات للتسويق، بحسب كل جهة ونظرتها لهذا المجال. الجمعية الأمريكية للتسويق تقول إنه أي التسويق هو مجموعة الأنشطة والعمليات التي تقوم بها مؤسسة ما من أجل التواصل وتوزيع وتبادل وتوفير ما يخدم العملاء والزبائن والشركاء على مختلف النطاقات سواء في المجتمعات الصغيرة أو الكبيرة.

وتعرف ذات الجهة البحوث التسويقية بأنها العمليات التي تربط بين المستهلكين والعملاء والجمهور وبين المسوقين أو الجهات التي تقوم بالأنشطة التسويقية من خلال المعلومات التي تبين الفرص والمشاكل التسويقية، ومن ثم الإجراءات التي يجب القيام بها من أجل تحسين الأنشطة التسويقية للشركة أو المؤسسة التجارية. كذلك تشمل البحوث التسويقية مراقبة الأداء التسويقي وتحسين فهم العمليات التسويقية، وجمع البيانات ومن ثم تحليلها ووضع النتائج التي يتم التوصل لها بناءً على ذلك موضع التنفيذ.

المعهد القانوني للتسويق

أما Chartered Institute of Marketing وهي جهة بريطانية عرفت التسويق وقالت بإنه العملية الإدارية التي يتم فيها تحديد وتوقع حاجات العملاء ومتطلباتهم ومن ثم إرضاء تلك الحاجات وإشباعها من خلال الخدمات أو المنتجات لتحقيق الأرباح.

ونفهم من التعريف الأخير هذا أن التسويق هو مجال إداري الهدف منه بناء علاقة مع الزبائن والعملاء من خلال إشباع حاجاتهم وتوفير متطلباتهم من الخدمات أو المنتجات التي تقدمها الشركة أو النشاط التجاري، لتحصل في النهاية وبعد أن تنفذ العملية الإدارية هذه بشكل صحيح على الأرباح.

هذا يعني أن الهدف الأساسي للتسويق ليس تحقيق الأرباح، وإنما خدمة العميل، ومن ثم تكون الأرباح في الأخير كنتيجة أو مكافئة للخدمة الجيدة التي تقدمها الشركة لعملائها.

فيليب كوتلر

فيليب كوتلر

عندما نقول فيليب كوتلر فأننا نتحدث عن أهم العقول المفكرة والشخصيات المشتغلة في التسويق على الإطلاق، بل يعتبره الكثيرين بأنه الأب الروحي التسويق “The Father of Marketing”

تُدرس كتبه ومؤلفاته العديدة عن التسويق في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المختلفة في مجالات الإدارة والتسويق والعلاقات العامة، ولا يمكن أن تتابع في مجال التسويق دون التعرف إلى بعض مؤلفاته ودراستها، والكثير من النظريات التسويقية التي يُشتغل بها اليوم في العالم يعود الفضل في ظهورها إلى فيليب كوتلر.

تعريف كوتلر في التسويق يقول إنه هو مزيج من العلم والفن الذي يخلق ويبتكر ويكتشف الطرق التي تمكننا من إشباع احتياجات العملاء، وكذلك يمكننا التسويق من التعرف إلى احتياجات العملاء غير المشبعة بعد ومن ثم العمل عليها، بالإضافة إلى التعرف على خصائص الجمهور ومواصفاته ودراسته بالشكل الكافي الذي يمكننا من استهدافه بالشكل الصحيح.

HubSpot

HubSpot

منصة التسويق الرقمي الرائدة في العالم ولمؤسسها يعود الفضل في نظرية التسويق الداخلي أو “Inbound Marketing” المستخدمة في التسويق الإلكتروني اليوم وعلى نطاق واسع، تعرف التسويق بأنه العملية التي نجذب من خلالها اهتمام الجمهور بالعلامة التجارية خاصتنا من خلال البحث والتحليل ودراسة وفهم الجمهور المستهدف، ويدخل التسويق بذلك في كل الجوانب الأخرى للمشروع أو النشاط التجاري مثل تطوير المنتج والتوزيع والترويج والمبيعات.

Seth Godin

Seth Godin

أيضًا هو واحد من الأسماء اللامعة في مجال التسويق ومن المفكرين البارزين في علوم الإدارة وخاصة التسويق، وله العديد من المؤلفات الشهيرة في هذا المجال. يعرف غودن التسويق بأنه الأنشطة والعمليات التي تهدف إلى مساعدة العميل على حل مشكلته، ومساعدته على أن يكون ما يسعى له.

هذا هو تعريف التسويق بالنسبة للعديد من الجهات العاملة والناشطة في هذا المجال وبالنسبة لأبرز الشخصيات المفكرة والعاملة في مجال التسويق مثل كوتلر وغودن.

وكما رأينا فأن لكل واحدة من هذه الجهات تعريفها الخاص ونظرتها التي ترى فيها التسويق. فما هي الأسباب التي أدت لهذه الاختلافات في النظرة للتسويق؟

اختلاف وجهات النظر في التسويق

في الحقيقة فأننا إذا ما راجعنا التعريفات السابقة وحتى في حال اطلعنا على تعريفات أخرى أقل شهرة منها لجهات ومؤلفين أخرين في مجال التسويق، فلن نجد في الغالب اختلافات جوهرية عميقة بينها.

بل في الغالب سنجد كما التعريفات أعلاه معظمها يتبع ذات النهج ويتوصل إلى ذات النتيجة، وهي خدمة العملاء وتوفير احتياجاتهم وإشباع رغباتهم، ومن ثم تحقيق الربح للشركة بناء على هذه الخدمات.

نفهم من ذلك أن الهدف من التسويق ليس تحقيق الربح بالدرجة الأولى وإنما خدمة العملاء، والعملاء هم من يوفرون الأرباح للشركة. وهذا واحد من أبرز الأخطاء التي يقع فيها الكثير ممن يودون تعريف التسويق وهو أنهم يخلطون بين تعريف التسويق وتعريف المبيعات.

إذ عادة فرق التسويق تختلف عن فرق المبيعات والمفاهيم المستخدمة للمبيعات تختلف عن تلك التي تستخدم في التسويق على الرغم من تشابه المجالين، هذا ما يؤدي بالبعض إلى خلط الأمور وتعريف التسويق بالمبيعات أو تعريف المبيعات بالتسويق.

التسويق هو الأنشطة التي تعتني بالعملاء من حيث جذب انتباههم وإثارة اهتمامهم بالعلامة التجارية من خلال التعرف إلى احتياجاتهم ورغباتهم ودوافعهم ومشاكلهم ثم العمل عليها وتقديم منتجات الشركة على شكل إشباع لتلك الحاجات والدوافع أو حلول للمشاكل التي يعانون منها.

أما المبيعات فهي العمليات التي تعتمد على التواصل مع العميل بشكل مباشر وتقديم المنتج له بعد أن نكون جذبنا اهتمامه في مرحلة التسويق، وإظهار المنتج هذا بالشكل الذي كنا تحدثنا عنه كمسوقون.

وبالإضافة إلى الخلط بين المبيعات والتسويق، فأن مفهوم التسويق الإلكتروني أيضًا عزز من الاختلاف في وجهات النظر حول تعريف التسويق ومفهومه وماهيته، العديد من الأنشطة التي تعتمد على التسويق الإلكتروني مزجت بين فرق التسويق والمبيعات وصار الهدف من التسويق الإلكتروني هو إقناع المستهلكين بالشراء.

التعامل مع التسويق على أنه فن نظرًا لأنه قائم على جانب إبداعي في عملياته يعد واحد من الأمور التي ساهمت في تعدد وجهات النظر حوله، هناك بعض النظريات التي تؤكد على أن التسويق فن، وأخرين يقولون إن التسويق علم إداري، ونظرية ثالثة تفيد بأن التسويق مزيج من العلم والفن.

اختلاف طبيعة الأنشطة التسويقية بين الماضي والحاضر، التسويق بشكله التقليدي والتسويق الإلكتروني اليوم، واختلاف النظريات التي يشتغل بها المسوقون مثل التسويق الداخلي والتسويق الخارجي أيضًا من الأسباب التي جعلت من التسويق مجال متعدد التعاريف ووجهات النظر.

الخلاصة

تعريف التسويق .. نظرة على مفهوم التسويق وأبرز ما قاله الخبراء

الخلاصة ومما نستنتجه من كل ما سبق أن التسويق هو واحد من العلوم الإدارية ذات الطابع الإبداعي والذي يتولى كل المهام المتعلقة بالخدمات أو المنتجات التي تقدمها شركة أو جهة ما لعملائها، من حيث توزيع وترويج وتقديم وعرض هذه المنتجات وضمان تلبيتها لاحتياجات العملاء ومتطلباتهم، بالإضافة إلى صناعة العلامة التجارية في السوق والحفاظ وتقوية العلاقة بين العلامة والزبائن.

وهذا ينطبق على التسويق بكل أشكاله سواء التسويق الإلكتروني أو التسويق التقليدي، وفي مختلف الصناعات سواء تسويق الخدمات أو المنتجات وسواء التسويق للجمهور العادي أو للشركات أو لفئة معينة من الجمهور.

إذا راجعنا كل التعريفات السابقة للتسويق أو حتى تعريفات أخرى من غير تلك التي ذكرناها هنا فأننا سنجدها بالمجمل لا تخرج عن هذا الإطار وكلها توصل لذات النتيجة، بأن التسويق هو الأنشطة التي تصب في صالح العلامة التجارية وتعزيز وجودها في السوق في سبيل جذب المزيد من المستهلكين المهتمين بالمنتجات أو الخدمات التي تقدمها هذه العلامة.

لنكون بذلك ألقينا نظرة سريعة على تعريف التسويق من وجهات نظر متعددة، واطلعنا على ما ذكرته أبرز الجهات الرسمية في التسويق وكبار المفكرين والمؤلفين الذي اشتغلوا في هذا المجال أمثال فيليب كوتلر وسيث غودن.

مصدر ama.org the adaptive marketer seths.blog
قد يعجبك ايضا