ما هو قصور القلب

على الرغم من انتشاره على نطاقٍ واسع والعبء الهائل الذي يفرضه على النظم الصحية والمرضى من ناحية التأثير والتكاليف، لم يتم حتى وقتنا الحاضر تصنيف قصور القلب على أنه مرض عضوي، بل أنه يعرف في علم الطب ولدى المؤسسات العلمية والبحثية على أنه متلازمة سريرية وليست مرضًا بالمعنى الحرفي. ومن الناحية العملية وحسب ما هو متعارفٌ عليه من قبل الأطباء، يتطلب تشخيص متلازمة قصور القلب عدة أشياء وأعراض ظاهرة، ومنها بعض الأعراض والعلامات نموذجية، بالإضافة إلى بيانات مشتقة من فحوصات طبية تكميلية تظهر نوعًا ما من اختلال وظائف القلب.

في هذه المقالة، سنستعرض لكم معلومات عن هذا متلازمة قصور القلب وخطورته المحتملة على المرضى الذين يهملون العلاج وسنشرح ما هي المضاعفات التي قد تنتج عن هذه الحالة.

قصور القلب

ما المقصود بقصور القلب؟

يمكن أن يكون قصور القلب حالة مرضية تحدث نتيجةً الإصابة بالأمراض الحالية أو الأمراض القديمة، والمقصود هنا الأمراض التي تؤثر بشكلٍ مباشر أو غير مباشر على عمل عضلة القلب وتضر بها أو تعرضها لأعباء وضغوط إضافية. وبشكلٍ عام، إذا كنت تعاني من واحد أو أكثر من هذه الحالات المرضية، يزيد خطر الإصابة بمتلازمة قصور القلب بشكلٍ كبير. وهذا يعني ضرورة مراجعة الطبيب لتقييم حالتك تجنبًا للمضاعفات الخطيرة المحتملة التي قد تنجم عن قصور قلبك لديك.

بعض أكثر أسباب قصور القلب شيوعًا هي:

الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا التي يمكن أن تسبب هذا النوع من فشل القلب هي:

إذا تمت معالجة هذه المحفزات والمسببات في الوقت المناسب، فغالبًا ما تتحسن حالة المريض الذي يعاني من متلازمة قصور القلب.

بالإضافة لكل مما سبق من الأمراض والحالات الحية، هناك بعض الأمراض الأخرى، مثل مرض السكري، يمكن أن تؤدي إلى تفاقم مشكلة قصور القلب وتجعل حالة المريض أكثر خطورة. لذلك من الضروري إدارة هذه الأمراض والسيطرة عليها قدر الإمكان.

أيضًا، الأشخاص الذين يعانون من قصور في القلب عادة ما تظهر الأعراض لديهم إذا توقفوا عن تناول الدواء أو في حالة عدم متابعة الخطة العلاجية التي حددها الطبيب بالشكل الصحيح أو عدم الالتزام بها.

عند بعض الأشخاص، يكون السبب الذي أدى إلى حالة قصور القلب غير معروف، في هذه الحالة، لا يعاني المريض من أي من الاضطرابات أو الأمراض التي تم ذكرها أعلاه. وإذا كنت غير متأكد من سبب حالتك، ناقشها مع طبيبك.

ما مدى خطورة قصور القلب

حتى لو كنت تعالج قصور القلب بشكلٍ فعال، فإنك يمكن أن تعاني من المضاعفات التي يمكن أن تكون شديدة وتهدد الحياة. من المهم تحديد تعقيدات قصور القلب في أقرب وقت ممكن، حيث قد تكون بعض الحالات خطيرة للغاية. يمكنك التحدث مع طبيبك حول المضاعفات الخاصة بك وتعلم التدابير المناسبة لمنعها. يوضح الجدول التالي مضاعفات قصور القلب:

  • الرجفان الأذيني أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • يزيد بشكل كبير من خطر الاصابة بسكتة دماغية.
  • يمكن أن يسبب الخفقان.
  • الرجفان البطيني.
  • الغشيان (الإغماء).
  • الموت المفاجئ.
  • القصور الكلوي (انخفاض وظائف الكلى).
  • انخفاض في إنتاج البول.
  • التعب وقلة الشهية والخمول.
  • فقر دم.
  • انخفاض في الهيموجلوبين الحامل للأكسجين في خلايا الدم الحمراء.
  • الضعف والتعب.
  • سكتة دماغية بسبب حرمان الدماغ من الأوكسجين.
  • فقدان الوظائف المعرفية أو الحركية.
  • يقلل من كفاءة عمل ضخ القلب.
  •  فقدان الوزن غير الطوعي خطيرة.
  • قصور وريدي وتقرحات في الساقين.
  • القصور الوريدي: يصبح الجلد أكثر سمكًا وتبدو البشرة لامعة أو مقشرة؛ شعرك قد يسقط أيضًا. قد يتحول الجلد أيضًا إلى اللون البني أو الأحمر.

رغم كل هذه المخاطر التي ذكرناها إلا أنها نادرة الحدوث عند الأشخاص الذين يلتزمون بالخطة العلاجية التي وضعها الطبيب، لذا فإن أهم شيء يمكن فعله في حالة قصور القلب هو الالتزام بأخذ الأدوية ضمن الجرعة المحددة من قبل الطبيب وفي الوقت المناسب.

هدف واعد لعلاج قصور القلب

أثبتت دراسة جديدة أجريت على الفئران بواسطة خبراء مركز كارلوس الثالث الوطني لأبحاث القلب والأوعية الدموية CNIC أن التخلص من البروتياز OMA1 يمنع فشل القلب وبالتالي يلعب دورًا مباشرًا في حماية خلايا عضلة القلب. يتميز قصور القلب بأنه عجز القلب عن تلبية متطلبات الطاقة في الجسم بشكل مناسب.

وصف علماء CNIC، الذي ينسقه خوسيه أنطونيو إنريكيز، هدفًا علاجيًا جديدًا للوقاية من قصور القلب، وهو أحد أهم أكبر أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم.

الهدف عبارة عن بروتيز، يقع في الميتوكوندريون (AOM1)، والذي يتم تنشيطه عندما يتم إجهاد القلب ويحمي تثبيط خلايا القلب أو خلايا عضلية القلب وبالتالي يمنع موتها وتدهور وظائف القلب.

يعد قصور القلب أحد أكثر أمراض القلب والأوعية الدموية فتكًا. وفي اسبانيًا حيث – أجريت الدراسة – قصور القلب هي السبب الثالث للوفاة على مستوى البلاد.

لتلقي العلاج، توصي الإرشادات السريرية الحالية بالامتثال لتغيرات نمط الحياة والقيود الغذائية واستخدام الأدوية المختلفة. لسوء الحظ، فإن كفاءة هذه العلاجات محدودة وتختلف من مريض لآخر. لهذا السبب، يتم بذل جهد اقتصادي وعلمي كبير في محاولة لتوضيح ما ينتج عنه وكيفية تجنبه.

لكي يعمل القلب بشكل صحيح، يجب أن يكون هناك قدرة على التقلص وإنتاج طاقة ثابتة ومتحكم بها حتى تتلقى جميع الأنسجة الأكسجين الضروري.

الميتوكوندريا أو الجسيمات الكوندرية هي عضية خلوية مسؤولة عن تنسيق كلتا العمليتين (إنتاج الطاقة والسيطرة على الكالسيوم كمنظم لتقلص العضلات)، كما أنها أكبر منتج خلوي لأنواع الأكسجين التفاعلي (ROS)، والتي تعتبر عالية السمية للخلية.

من أجل ضمان الوظيفة المناسبة لخلايا عضلة القلب، يشرح الباحثون، يجب على الميتوكوندريا الحفاظ على بنية داخلية صحيحة وتكون قادرة على التحكم في الإنتاج المفرط لـ ROS الناجم عن الإفراط في التقلص في حالات العمل والإجهاد وارتفاع ضغط الدم أو أنواع أخرى من التوتر.

في هذا البحث، تم تقييم ثلاثة نماذج من قصور القلب تظهر بأعراض مختلفة: عدم انتظام دقات القلب المزمن، ارتفاع ضغط الدم المزمن، نقص تروية عضلة القلب مع تضخمها. بغض النظر عن نوع الإجهاد، يحدث تلف في عضلة القلب في كل هذه الثلاثة.

في التجارب على الفئران، يمنع التخلص من البروتياز OMA1 قصور القلب في النماذج الثلاثة التي تمت دراستها.

تقول ربيكا أيسين بيريز المشاركة في الدراسة: بغض النظر عن السبب الأولي الذي يسبب قصور القلب، فإن الحالات الثلاثة تشترك في الخصائص الشائعة وتتضمن الميتوكوندريا،

وهكذا، في جميع الحالات الثلاثة، تم إحداث زيادة في إنتاج الميتوكوندريا ROS، تليها تغييرات في مورفولوجيا الغشاء الداخلي للميتوكوندريا وفقدان القدرة على إنتاج الطاقة من الميتوكوندريا التي تؤدي إلى موت عضلة القلب.

ورأى الباحثون أيضًا أنه من أجل تحفيز التغييرات المورفولوجية للغشاء الداخلي للميتوكوندريا، يلزم تنشيط البروتياز OMA1.

وقد أظهرت الدراسة أنه في التجارب على الفئران، يمنع التخلص من البروتياز OMA1 قصور القلب في الحالات الثلاثة المدروسة وبالتالي يلعب دورًا مباشرًا في حماية خلايا عضلة القلب. وخلص الباحثون إلى أن هذه النتائج تحدد OMA1 كهدف علاجي واعد لقصور القلب.

المصدر

www.agenciasinc.es

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.