ما هي الذبحة الصدرية وكيف ينبغي التعامل معها لتجنب تكرارها

ملف شامل حول كل ما تريد أن تعرفه عن الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية هي ألم أو انزعاج في الصدر يحدث إذا كان جزء من عضلة القلب أو كامل عضلة القلب لا يحصل على ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين.

يمكن الشعور بالذبحة الصدرية كضغط أو ألم في الصدر. ويمكن أن يحدث الألم أيضًا في الكتفين أو الذراعين أو الرقبة أو الفك أو الظهر. وقد يبدو وكأنه إحساس بعسر الهضم.

ما هي الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية ليست مرضًا ولكنها من أعراض مشكلة في القلب. عادةً، الذبحة الصدرية هي أحد أعراض مرض القلب التاجي.

مرض القلب التاجي هو النوع الأكثر شيوعًا من أمراض القلب عند البالغين. يحدث هذا المرض عندما تتجمع مادة شمعية تسمى البلاك على الجدران الداخلية للشرايين التاجية. هذه الشرايين هي التي تحمل الدم الغنية بالأكسجين إلى القلب.

تجمع البلاك في الشريان

البلاك يؤدي إلى تضيق وتصلب الشرايين التاجية. هذا الوضع يقلل من دخول الدم الغني بالأكسجين إلى عضلة القلب، مما يسبب ألمًا في الصدر. ترسب البلاك يزيد أيضًا من احتمال حدوث الجلطات الدموية التي تتشكل داخل الشرايين. الجلطات الدموية يمكن أن تمنع الدورة الدموية جزئيًا أو كليًا وهذا يمكن أن يسبب نوبة قلبية.

الذبحة الصدرية يمكن أيضًا أن تكون إحدى أعراض مرض الشريان التاجي في الأوعية الدموية الدقيقة. هذا المرض يؤثر على الشرايين التاجية الصغيرة. في مرض الشريان التاجي في الأوعية الدموية الدقيقة البلاك لا يسبب انسدادًا في الشرايين كما يفعل في مرض الشريان التاجي.

وقد لوحظ في الدراسات أن مرض الشريان التاجي في الأوعية الدموية الدقيقة يميل إلى التأثير على النساء أكثر من الرجال. ويعرف هذا المرض أيضًا باسم متلازمة القلب X أو مرض الشريان التاجي غير الانسدادي.

أنواع الذبحة الصدرية

الأنواع الرئيسية للذبحة الصدرية هي: المستقرة، غير المستقرة، المتغيرة (الذبحة الصدرية برينزميتال) والوعائية. من المهم معرفة الاختلافات بين الأنواع، لأن كل واحدة لها أعراض مختلفة وتتطلب معاملة مختلفة.

الذبحة الصدرية المستقرة

الذبحة الصدرية المستقرة هي النوع الأكثر شيوعاً. وهي تحدث عندما يعمل القلب بصعوبة أكثر من المعتاد. الذبحة الصدرية المستقرة لها نمط موحد. (كلمة “نمط” تشير إلى التردد الذي تحدث فيه الذبحة الصدرية، ومدى شدتها والعوامل التي تسببها).

إذا كنت تعاني من الذبحة الصدرية المستقرة، يمكنك معرفة ما هو النمط والتنبؤ عندما يحدث الألم. عادةً، يذهب الألم بعد عدة دقائق من الراحة أو تناول دواء الذبحة الصدرية.

الذبحة الصدرية المستقرة ليست نوبة قلبية، ولكنها تشير إلى أنه من المرجح أن تحدث نوبة قلبية في وقت لاحق.

الذبحة الصدرية غير المستقرة

الذبحة الصدرية غير المستقرة ليس لها نمط. ويمكن أن تحدث أكثر من الذبحة الصدرية المستقرة وتكون أكثر حدة. ويمكن أن تحدث أيضًا مع المجهود البدني الشديد أو بدونه، ولا يمكن وقفها عن طريق الراحة أو الأدوية.

الذبحة الصدرية غير المستقرة خطيرة جدًا وتتطلب العلاج في حالات الطوارئ. إنها علامة على أن نوبة قلبية يمكن أن تحدث قريبًا.

الذبحة الصدرية المتغيرة

الذبحة الصدرية المتغيرة نادرة الحدوث. سبب هذا النوع من الذبحة الصدرية هو تشنج الشريان التاجي. بشكل عام، تحدث هذه الذبحة الصدرية عندما يكون الشخص في حالة الراحة. ويمكن أن يكون الألم مكثفًا. وهي تحدث تقريبًا بين منتصف الليل والساعات الأولى من الصباح. هذا النوع من الذبحة الصدرية يمكن أن يتوقف بالأدوية.

الذبحة الصدرية الوعائية

الذبحة الصدرية الوعائية الدقيقة يمكن أن تكون أكثر حدة وتستمر لفترة أطول من الأنواع الأخرى من الذبحة الصدرية. وقد لا تتوقف بواسطة الأدوية.

استعراض عام

يعتقد الخبراء أن حوالي 7 ملايين شخص في الولايات المتحدة يعاني من الذبحة الصدرية. الذبحة الصدرية تؤثر على الرجال والنساء على حد سواء.

الذبحة الصدرية يمكن أن تكون علامة على مرض الشريان التاجي، على الرغم من أن الاختبارات الأولية لا تشير إلى المرض. ومع ذلك، ليس كل ألم أو عدم الراحة هو علامة على مرض القلب التاجي.

كما يمكن أن تسبب أمراض أخرى ألمًا في الصدر، بما في ذلك ما يلي:

  • الانسداد الرئوي (انسداد شريان الرئة)
  • الالتهابات الرئوية
  • تشريح الأبهر (تمزق الشريان الرئيسي)
  • تضيق الأبهر (تضيق الصمام الأبهري للقلب)
  • اعتلال عضلة القلب الضخامي
  • التهاب التامور (التهاب الأنسجة المحيطة بالقلب)
  • أزمة الكرب

يجب تقييم جميع آلام الصدر من قبل الطبيب

أسباب الذبحة الصدرية

عادةً، الذبحة الصدرية هي من أعراض مرض القلب التاجي. وهذا يعني أن الأسباب الكامنة وراء الذبحة الصدرية هي نفس تلك التي تسبب مرض الشريان التاجي.

تشير البحوث إلى أن مرض الشريان التاجي يبدأ عندما تعمل عوامل معينة تؤذي الطبقات الداخلية للشرايين التاجية. ومن بين هذه العوامل ما يلي:

يمكن أن تبدأ طبقة البلاك (اللويحة) في التجمع في المكان الذي أصيبت فيه الشرايين. وعندما تتجمع اللوحة في الشرايين تنتج مشكلة صحية تسمى تصلب الشرايين.

اللويحة تسد أو تضيق الشرايين، والتي تسبب تناقص تدفق الدم إلى عضلة القلب. في بعض الأحيان اللويحة تكون ثابتة ومستقرة، وتسبب تضييق وتصلب الشرايين. وعندما يحدث هذا، يمكن أن يتناقص تدفق الدم الذي يصل إلى القلب بشكلٍ ملحوظ ويمكن أن تحدث الذبحة الصدرية.

في أحيان أخرى تكون اللويحة ناعمة ويمكن أن تكسر بسهولة أكبر وتؤدي إلى تشكيل جلطات دموية. الجلطات يمكن أن تسد الشرايين التاجية جزئيًا أو كليًا وتسبب الذبحة الصدرية أو النوبة القلبية.

الأسباب الفورية للذبحة الصدرية

العديد من العوامل يمكن أن تعجل من ألم الذبحة الصدرية:

الذبحة الصدرية المستقرة

الجهد الجسدي الشديد هو ما يعجل في كثير من الأحيان الذبحة الصدرية المستقرة. يمكن أن تسمح الشرايين الضيقة بما يكفي من تدفق الدم إلى القلب عندما يكون الطلب على الأكسجين منخفضًا (على سبيل المثال، عندما يكون الشخص جالسًا).

ومع ذلك، خلال المجهود البدني الشديد، مثل تسلق التلال أو تسلق السلالم، القلب هنا يعمل بجد ويحتاج إلى المزيد من الأوكسجين.

العوامل الأخرى التي تعجل الذبحة الصدرية المستقرة هي:

  • الإجهاد العاطفي
  • التعرض لدرجات حرارة عالية جدًا أو منخفضة جدًا
  • الوجبات الخفيفة
  • التدخين

الذبحة الصدرية غير المستقرة

الجلطات الدموية التي تغلق الشريان جزئيًا أو كليًا يمكن أن تسبب الذبحة الصدرية غير المستقرة.

إذا كسرت اللويحة في الشريان، فإن الجلطات يمكن أن تتشكل. ثم يتم تشكيل كتلة. الجلطة يمكن أن تنمو لدرجة أنها تمنع الشريان تمامًا وتسبب نوبة قلبية.

الذبحة الصدرية المتغيرة

الذبحة الصدرية المتغيرة تحدث بسبب تشنج الشريان التاجي. التشنج يسبب في تضيق جدران الشريان. مما يؤدي إلى تناقص تدفق الدم الذي يصل إلى القلب أو توقفه. قد تحدث الذبحة الصدرية المتغيرة عند الأشخاص الذين يعانون من مرض القلب التاجي أو الذين لا يعانون منه.

يمكن أن تحدث تشنجات الشرايين التاجية بسبب الأسباب التالية:

  • التعرض للبرد
  • الإجهاد العاطفي
  • الأدوية التي تجعل الأوعية الدموية تصبح قاسية أو ضيقة
  • التدخين
  • استخدام الكوكايين

الذبحة الصدرية الوعائية

هذا النوع من الذبحة الصدرية يمكن أن يكون أحد أعراض مرض الشريان التاجي في الأوعية الدموية الدقيقة. هذا المرض القلبي يؤثر على الشرايين التاجية الصغيرة.

انخفاض الدورة الدموية في الشرايين التاجية الصغيرة يمكن أن يسبب الذبحة الصدرية في الأوعية الدموية الدقيقة. وجود الترسبات في الشرايين وتشنجات الشرايين أو إصابات أو أمراض جدران الشرايين قد تقلل من تدفق الدم عبر الشرايين التاجية الصغيرة.

من هم المعرضون لخطر الذبحة الصدرية؟

الذبحة الصدرية هي أحد أعراض مشكلة في القلب. وعادة ما تكون من أعراض مرض الشريان التاجي، ولكن يمكن أيضًا أن تكون أحد أعراض مرض الشريان التاجي في الأوعية الدموية الدقيقة. لذلك، إذا كنت معرضًا لخطر أمراض القلب التاجية أو مرض الشريان التاجي في الأوعية الدموية الدقيقة، فأنت أيضًا معرض لخطر الذبحة الصدرية.

عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب التاجية ومرض الشريان التاجي في الأوعية الدموية الدقيقة هي:

  • التراكيز غير الصحية من الكولسترول في الدم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • التدخين
  • مقاومة الأنسولين أو مرض السكري
  • زيادة الوزن والبدانة
  • متلازمة الأيض
  • نقص النشاط البدني
  • النظام الغذائي غير الصحي
  • كبار السن (عند الرجال يزيد الخطر بعد سن الـ 45 وعند النساء بعد سن الـ 55)
  • التاريخ عائلي مع مرض الشريان التاجي

في بعض الأحيان يعتقد الناس أن النوبات القلبية هي أكثر شيوعًا عند الرجال منها عند النساء، والرجال أيضًا يعانون أكثر من تكرار الذبحة الصدرية. في الواقع، الذبحة الصدرية عمومًا تحدث بالتساوي بين الرجال والنساء.

ومع ذلك، الذبحة الصدرية في الأوعية الدموية الدقيقة هي أكثر تواترًا عند النساء. حوالي 70 في المئة من حالات الذبحة الصدرية في الأوعية الدموية الدقيقة تحدث عند النساء في سن اليأس.

الذبحة الصدرية غير المستقرة تحدث بشكلٍ أكثر تكرارًا عند البالغين الأكبر سنًا. الذبحة الصدرية المتغيرة نادرة. فقط حوالي 2 من كل 100 حالة من الذبحة الصدرية تتوافق مع هذا النوع. الناس الذين لديهم الذبحة الصدرية المتغيرة هم دائمًا أصغر سنًا من أولئك الذين يعانون من الأشكال الأخرى من الذبحة الصدرية.

أعراض الذبحة الصدرية

الألم وعدم الراحة هي الأعراض الرئيسية للذبحة الصدرية. غالبًا ما توصف الذبحة الصدرية بأنها ضغط أو حرق أو شعور بأن الصدر ضيق. الألم أو الانزعاج تقريبًا يبدأ وراء عظم القص.

يمكن أيضًا أن تشعر بالألم من الذبحة الصدرية في الأضلاع والكتفين والرقبة والفك والحلق والظهر. بل قد تبدو وكأنها إحساس بعسر الهضم. بعض الأشخاص يقولون إن الألم من الذبحة الصدرية صعب الوصف أو أنهم لا يستطيعون تحديده بالضبط.

قد يكون هناك أيضًا علامات وأعراض مثل الغثيان (الشعور بالمرض)، والتعب، وضيق في التنفس، والتعرق المفرط، والدوخة والضعف.

النساء أكثر عرضة للشعور بعدم الراحة في الرقبة والفك والحلق والبطن والظهر. الشعور بضيق في التنفس هو أكثر تواترًا عند كبار السن وعند أولئك الذين يعانون من مرض السكري. عند كبار السن، علامات وأعراض الذبحة الصدرية قد تذهب دون أن يلاحظها أحد مثل الضعف والدوخة والارتباك.

تختلف الأعراض أيضًا وفقا لنوع الذبحة الصدرية التي لدى الشخص.

وبما أن الذبحة الصدرية لها العديد من الأعراض والأسباب المحتملة، فينبغي مناقشة جميع آلام الصدر مع الطبيب. ألم الصدر الذي يستمر أكثر من بضع دقائق ولا يتوقف مع الراحة أو مع دواء الذبحة الصدرية يمكن أن يكون علامة على نوبة قلبية. عندها اتصل بالطوارئ على الفور.

أعراض الذبحة الصدرية المستقرة

الألم أو عدم الراحة له الخصائص التالية:

  • يحدث عندما يعمل القلب بشكلٍ أكثر صعوبة، تقريبًا خلال الجهد البدني الشديد.
  • نوبات الألم تميل إلى أن تشبه بعضها البعض.
  • عادة ما تستغرق فترة قصيرة (5 دقائق أو أقل).
  • تتوقف بعد الراحة أو تناول الدواء.
  • قد تشعر كما لو كان انتفاخ في البطن (غازات في الأمعاء) أو عسر الهضم.
  • يمكن أن تشعر وكأنه ألم في الصدر يمتد إلى الذراعين أو جزء آخر من الجسم.

أعراض الذبحة الصدرية غير المستقرة

الألم أو عدم الراحة له الخصائص التالية:

يحدث في كثير من الأحيان أثناء الراحة، عندما يكون الشخص نائمًا في الليل، أو بعد القليل من الجهد البدني.

  • يأتي فجأة.
  • أكثر كثافة ويستمر لفترة أطول من الذبحة الصدرية المستقرة (قد يصل إلى 30 دقيقة).
  • عادةً لا يتوقف بعد الراحة أو الأدوية.
  • يمكن أن يزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  • يمكن أن يشير إلى أن نوبة قلبية ستحدث قريبًا.

أعراض الذبحة الصدرية المتغيرة

الألم أو عدم الراحة له هذه الخصائص:

  • عادةً ما يحدث أثناء الراحة والليل أو في ساعات الصباح الباكر.
  • يميل إلى أن يكون مكثفًا.
  • يتوقف بالأدوية.

الذبحة الصدرية الوعائية

الألم أو عدم الراحة له هذه الخصائص:

  • يمكن أن يكون أكثر كثافة ويستمر لفترة أطول من الأنواع الأخرى من آلام الذبحة الصدرية.
  • قد يكون مصحوبًا بشعور بضيق في التنفس، ومشاكل النوم، والتعب ونقص الطاقة.
  • غالبًا ما تشعر به لأول مرة عندما تقوم بالأنشطة اليومية وفي لحظات الإجهاد العقلي.

تشخيص الذبحة الصدرية

أهم القضايا التي يجب التحدث عنها مع الطبيب عندما تذهب لرؤيته وأنت تعاني من ألم الصدر هي:

  • ما الذي يسبب الألم في الصدر؟
  • إذا كنت تعاني من أزمة قلبية أو على وشك أن تعاني منها؟

الذبحة الصدرية هي أحد أعراض مشكلة عميقة في القلب، والتي عادةً ما تكون أمراض القلب التاجية. نوع الذبحة الصدرية لديك يمكن أن يشير إلى مدى شدة مرض القلب التاجي وإذا كان من المحتمل أن يسبب نوبة قلبية.

إذا كان لديك ألمٌ في الصدر، فإن الطبيب سيريد معرفة ما إذا كان ذبحةً صدرية. سوف تحتاج أيضًا إلى معرفة ما إذا كانت الذبحة الصدرية مستقرةً أو غير مستقرة. إذا كانت غير مستقر، قد تحتاج إلى عناية طبية عاجلة لمحاولة منع حدوث أزمة قلبية.

لتشخيص ما إذا كان ألم الصدر هو الذبحة المستقرة أو غير المستقرة، طبيبك سوف يقوم بالاختبار البدني، سوف يسأل عن الأعراض ويطرح أسئلة حول عوامل الخطر الخاصة بك والتاريخ العائلي لأمراض القلب هذه أو أمراض القلب الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك طرح أسئلة حول الأعراض، على سبيل المثال:

  • ما الذي يسبب الألم أو عدم الراحة وما الذي يهدئه؟
  • كيف تشعر بالألم أو عدم الراحة (على سبيل المثال، الشعور بالثقل أو ضيق في الصدر)؟
  • كم مرة يحدث الألم؟
  • أين تشعر بالألم أو عدم الراحة؟
  • كيف هي كثافة الألم أو عدم الراحة؟
  • كم من الوقت يستمر الألم أو عدم الراحة؟

الاختبارات والتدخلات التشخيصية

إذا كان الطبيب يشتبه في أن لديك ذبحة صدرية غير مستقرة أو أن الذبحة الصدرية الخاص بك ترتبط مع مشكلةٍ خطيرةٍ في القلب، قد ينصحك بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

تخطيط القلب الكهربائي

التخطيط الكهربائي هو اختبار بسيط يكشف ويسجل النشاط الكهربائي للقلب. وهو يدل على مدى سرعة دقات القلب وإيقاعها (نظامية أو غير نظامية). كما يسجل قوة وتوقيت النبضات الكهربائية التي تمر عبر القلب.

قد يظهر تخطيط القلب علامات تلف في القلب بسبب مرض الشريان التاجي وعلامات نوبة قلبية سابقة أو حالية.

اختبار الإجهاد

خلال اختبار الإجهاد، يمارس المريض حركات لجعل القلب يعمل بجد وبسرعة في حين يتم إجراء اختبارات القلب. إذا كان المريض لا يستطيع ممارسة المجهود، فمن الممكن أن يتم إعطاء الأدوية بحيث يعمل القلب بسرعة.

عندما يكافح القلب كثيرًا ويدق بسرعة فإنه يحتاج إلى المزيد من الدم والأكسجين. الشرايين تضيق بسبب اللويحة التي لا يمكن من خلالها تزويد ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين لتلبية احتياجات القلب.

اختبار الإجهاد يمكن أن يظهر العلامات والأعراض المحتملة للمرض التاجي، مثل:

  • التغيرات في معدل ضربات القلب أو ضغط الدم
  • الشعور بضيق في التنفس أو ألم في الصدر
  • التغيرات في إيقاع القلب أو النشاط الكهربائي للقلب

خلال بعض اختبارات الإجهاد، يتم الحصول على صور للقلب عندما يمارس الشخص الرياضة، وعندما يكون في حالة الراحة. اختبارات الإجهاد هذه مع التصوير التشخيصي يمكن أن تظهر كيفية توزيع الدم في أجزاء مختلفة من القلب. ويمكن أيضًا أن تظهر كيف يضخ القلب الدم عندما يدق.

علاج الذبحة الصدرية

علاج الذبحة الصدرية يتكون من تغييرات في نمط الحياة، والأدوية، والتدخلات الطبية، وإعادة تأهيل القلب وغيرها من العلاجات. أهداف العلاج الرئيسية هي:

  • تقليل الألم وعدم الراحة وتقليل وتيرة حدوثها
  • منع النوبة القلبية والموت أو تقليل خطر حدوثها. ويتحقق ذلك من خلال معالجة مشكلة القلب الكامنة.

إذا كانت الأعراض خفيفة ولا تزداد سوءًا، قد تحتاج فقط لإجراء تغييرات في نمط حياتك وأن تأخذ الدواء. وإذا كانت التغيرات في نمط الحياة والأدوية لا تتحكم في الذبحة الصدرية، قد تحتاج إلى تدخلات طبية أو إعادة تأهيل القلب.

الذبحة الصدرية غير المستقرة هي مشكلة طبية عاجلة تتطلب العلاج في المستشفى.

1 – التغييرات في نمط الحياة

التغيرات في نمط الحياة يمكن أن تمنع نوبات الذبحة الصدرية. يمكنك إجراء ما يلي:

  • أداء الأنشطة الخاصة بك ببطء أكثر أو أخذ فواصل إذا كان الجهد البدني الشديد يعجل الذبحة الصدرية.
  • تجنب الوجبات الثقيلة التي تملأ كثيرًا إذا كانت الذبحة الصدرية تحدث بعد وجبة ثقيلة.
  • حاول تجنب المواقف التي تسبب الإجهاد إذا حدث الذبحة الصدرية عندما تشعر بالضغط. تعلم كيفية التعامل مع المواقف العصيبة التي لا يمكن تجنبها.
  • يمكنك أيضًا إجراء تغييرات نمط الحياة التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية. واحدة من أهم التغييرات هي الإقلاع عن التدخين. عادة التدخين يمكن أن تجرح وتضييق الأوعية الدموية، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية. اسأل طبيبك عن البرامج والمنتجات التي يمكن أن تساعدك على التخلص من هذه العادة. أيضًا، حاول تجنب التعرض السلبي لدخان التبغ.
  • هناك تغيير مهم آخر في نمط الحياة وهو اتباع نظام غذائي صحي. الأكل الصحي يمكن أن يمنع أو يقلل من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، ويمكن أن يساعدك في الحفاظ على وزنٍ صحي.

النظام الغذائي الصحي يحتوي على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات (بما في ذلك الفول والبازلاء). كما أنه يحتوي على الحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون والدجاج بدون الجلد والأسماك والمقشدة أو الحليب شبه الخالي من الدسم ومنتجات الألبان قليلة الدسم. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يحتوي على القليل من الصوديوم (الملح) والسكر والدهون الصلبة والحبوب المكررة.

التغييرات الهامة الأخرى في نمط الحياة هي:

  • أداء الأنشطة البدنية، اسأل طبيبك عن نوع النشاط البدني الذي يمكنك القيام به بأمان.
  • الحفاظ على وزن صحي. إذا كنت ممن يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، اعمل مع طبيبك لإعداد خطة معقولة تسمح لك بإنقاص وزنك. السيطرة على الوزن يساعدك في السيطرة على عوامل الخطر التي تسبب مرض الشريان التاجي للقلب.
  • تناول جميع الأدوية كما يشير إليها الطبيب، وخاصة إذا كان لديك مرض السكري.

2 – الأدوية

النترات هي الأدوية الأكثر شيوعًا لعلاج الذبحة الصدرية. هذه الأدوية ترخي وتوسع الأوعية الدموية. بهذه الطريقة المزيد من الدم يمكن أن يتدفق إلى القلب، وفي الوقت نفسه يعمل القلب بجهد أقل.

النتروجليسرين هي النترات الأكثر شيوعًا لعلاج الذبحة الصدرية. النتروجليسرين حبوب تذوب تحت اللسان أو بين الخدين واللثة وتستخدم لتخفيف نوبات الذبحة الصدرية.

كما تستخدم أدوية أخرى لعلاج الذبحة الصدرية، بما في ذلك حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم ومضادات الصفيحات عن طريق الفم ومضادات التخثر. تعمل هذه الأدوية على النحو التالي:

  • تخفض ضغط الدم والكوليسترول.
  • تقلل من معدل ضربات القلب.
  • ترخي الأوعية الدموية.
  • تقلل الجهد على القلب.
  • تمنع تشكيل الجلطات.
  • ينصح الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية المستقرة بأخذ لقاح الإنفلونزا كل عام.

3 – التدخلات الطبية

إذا كانت الأدوية والعلاجات الأخرى لا تتحكم في الذبحة الصدرية، قد تحتاج إلى تدخل طبي لعلاج أمراض القلب. وغالبًا ما تستخدم قسطرة القلب أو الشرايين الالتفافية لعلاج مرض الشريان التاجي.

القسطرة توسع انسداد الشرايين. خلال القسطرة، يتم إدخال أنبوب رفيع مع بالون أو جهاز آخر في الطرف من خلال الأوعية الدموية في الشريان التاجي الضيق أو المغلق.

يتم نفخ البالون لدفع اللويحة إلى جدار الشريان. هذا يوسع الشريان وبذلك يستعيد تدفق الدم.

القسطرة يمكن أن تحسن الدورة الدموية في القلب وتخفف آلام الصدر. وعادة ما يوضع أنبوب شبكي يسمى الدعامة داخل الشريان ليبقيه مفتوحًا بعد التدخل.

في الشرايين التاجية أو الشرايين الالتفافية أو الأوردة تستخدم أجزاء أخرى من الجسم لخلق التفاف وتجنب الشرايين التاجية التي ضاقت. يمكن للشرايين الالتفافية التاجية تحسين الدورة الدموية في القلب وتخفيف آلام الصدر وربما تمنع النوبة القلبية.

الطبيب سوف يقرر أي علاج هو الأفضل بالنسبة لك.

4 – إعادة تأهيل القلب

قد يوصي طبيبك بإعادة التأهيل القلبي لعلاج الذبحة الصدرية أو بعد أن تجري القسطرة، إعادة تأهيل القلب هو برنامج يشرف عليه الطبيب الذي يمكن أن يسهم في تحسين صحة ورفاه الناس الذين يعانون من مشاكل في القلب.

يشمل فريق إعادة التأهيل القلبي الأطباء والممرضات ومختصين في ممارسة الرياضة وأخصائيي العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي أو أخصائيي التغذية وعلماء النفس أو غيرهم من أخصائيي الصحة العقلية.

ويتكون التأهيل من جزأين:

التدريب على النشاط البدني: الذي سوف يعلمك كيف تقوم بالأنشطة البدنية بأمان، وتقوية العضلات وتحسين المقاومة الخاصة بك. وسوف تستند خطة النشاط البدني الخاص بك على القدرات الفردية والاحتياجات الشخصية الخاصة بك.

التعليم والمشورة والتدريب: هذا الجزء من إعادة التأهيل يساعدك على فهم مرضك والبحث عن سبل لتقليل خطر الإصابة بمشاكل القلب في المستقبل. سيقوم فريق إعادة تأهيل القلب بتعليمك كيفية التكيف مع نمط حياة جديد والتعامل مع مخاوفك بشأن المستقبل.

5 – تعزيز المضادات الخارجية

تعزيز المضادات الخارجية هو إجراء مفيد لبعض الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية. حيث توضع عصابات نفخ كبيرة حول الساقين، ثم تتضخم هذه العصابات بالتزامن مع ضربات القلب.

يحسن الضغط الخارجي المعزز دوران الدم الغني بالأكسجين الذي يصل إلى عضلة القلب ويساهم في تخفيف الذبحة الصدرية.

كيف يمكن منع الذبحة الصدرية؟

يمكنك منع الذبحة الصدرية وأمراض القلب التاجية أو تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب إذا قمت بإجراء تغييرات في نمط حياتك وتلقي العلاج للمشاكل الصحية التي لها علاقة بهذه المشكلات.

1 – إجراء تغييرات في نمط الحياة

الخيارات الصحية في نمط الحياة يمكن أن تمنع أو تأخر الذبحة الصدرية وأمراض القلب التاجية. لتبني أسلوب حياة صحي، يمكنك القيام بما يلي:

  • التوقف عن التدخين وتجنب الدخان من المدخنين الآخرين.
  • تجنب الأشياء التي تعجل الذبحة الصدرية.
  • تناول غذاء صحي
  • البقاء نشط جسديًا
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • تعلم السيطرة على التوتر والاسترخاء.
  • تناول جميع الأدوية كما يحددها الطبيب.

2 – تلقي العلاج للمشاكل الصحية التي لها علاقة بالذبحة الصدرية

يمكنك أيضًا أن تمنع الذبحة الصدرية وأمراض القلب التاجية أو تأخير ظهورها إذا تم علاج المشاكل الصحية المرتبطة بها، مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم والسكري وزيادة الوزن أو السمنة.

إذا كان لديك واحد أو أكثر من هذه المشاكل الصحية، اسأل طبيبك ما الذي يجب عليك القيام به للسيطرة عليها. واتبع خطة العلاج وخذ جميع الأدوية كما يخبرك الطبيب.

العيش مع الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية ليست نوبة قلبية، ولكنها تزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية. خطر أكبر إذا كان لديك الذبحة الصدرية غير المستقرة. لهذه الأسباب من المهم أن تعرف ما يلي:

ما هو النمط المعتاد من الذبحة الصدرية، إذا كانت تحدث بانتظام.

  • ما الأدوية التي تأخذها (تقديم قائمة) وكيف يجب أن تأخذها. تأكد من أن الأدوية الخاصة بك هي دائمًا في متناول اليد؟
  • كيفية السيطرة على الذبحة الصدرية؟
  • ما هي الحدود التي يجب مراعاتها فيما يتعلق بالنشاط البدني؟
  • كيف ومتى يجب أن تسعى لطلب الرعاية الطبية؟

1 – تعرف على نمط الذبحة الصدرية

عادة، الذبحة الصدرية المستقرة لها نمط. يجب أن تعرف ما يلي:

  • ما الذي يسبب ظهور الألم؟
  • كيف تشعر بالألم؟
  • كم مرة يستمر الألم؟
  • إذا كان الدواء يخفف الألم؟

قد تشير هذه التغييرات إلى أن الأعراض تزداد سوءًا أو تصبح غير مستقرة. في هذه الحالة، يجب عليك طلب المساعدة الطبية. الذبحة الصدرية غير المستقرة تشير إلى أنك معرض لخطر الإصابة بنوبة قلبية في وقتٍ قريبٍ جدًا.

2 – معرفة الأدوية الخاصة بك

يجب أن تعرف ما هي الأدوية التي تأخذها، وما هو هدفك، وكيف ومتى يجب أن تأخذها، وما هي الآثار الجانبية المحتملة. تعرف بالضبط متى وكيف تأخذ النتروجليسرين سريع المفعول أو النترات الأخرى لتخفيف آلام الصدر.

من المهم معرفة كيفية تخزين الأدوية بشكلٍ صحيح للذبحة الصدرية. يمكن لطبيبك أن يخبرك بكيفية القيام بذلك.

إذا كان لديك آثار جانبية تسببها الأدوية، أخبر الطبيب. يجب ألا تتوقف أبدًا عن تناول أدويتك بدون موافقة الطبيب.

تحدث إلى طبيبك إذا كانت لديك أسئلة أو مخاوف بشأن تناول الدواء الخاص بعلاج الذبحة الصدرية. أخبره عن الأدوية الأخرى التي تتناولها. فبعض الأدوية يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة إذا أخذت مع النترات أو مع أدوية أخرى للذبحة الصدرية.

3 – تعرف على كيفية السيطرة على الذبحة الصدرية

بعد عدة مرات من تكرار الذبحة الصدرية، سوف تعرف ما هو مستوى النشاط البدني والإجهاد والعوامل الأخرى التي يمكن أن تسبب الذبحة الصدرية. من خلال معرفة ذلك يمكنك اتخاذ تدابير لمنع أو تقليل شدة الحالات ومن هذه التدابير:

الجهد البدني

يجب عليك معرفة درجة الجهد البدني الشديد الذي يسبب لك الذبحة الصدرية ومحاولة وقفه والراحة قبل أن يبدأ ألم الصدر. على سبيل المثال، إذا كان تسلق الدرج يسبب ألم في صدرك، توقف في وسط الدرج وخذ راحة قبل الاستمرار.

إذا حدث ألم في الصدر أثناء المجهود البدني المكثف، توقف وارتاح أو تناول الدواء المخصص للذبحة الصدرية. يجب أن يختفي الألم بعد بضعة دقائق. إذا لم يختفي الألم أو إذا استمر لفترة أطول من المعتاد، اتصل بالطوارئ للحصول على الرعاية الطبية العاجلة.

الإجهاد العاطفي

الغضب والمخاوف هي أمثلة على التوتر العاطفي الذي يمكن أن يسبب الذبحة الصدرية. حاول تجنب أو الحد من الحالات التي تسبب هذه المشاعر.

النشاط البدني والاسترخاء يمكن أن يخفف التوتر. استخدام الكحول والمخدرات يسبب الإجهاد ولا يخففه. إذا كان التوتر مشكلة بالنسبة لك، اسأل طبيبك عن كيفية طلب المساعدة.

تجنب الوجبات الكبيرة

إذا تسببت الوجبات الكبيرة بألم في الصدر، فتناول وجبات صغيرة. وتجنب الوجبات الثقيلة.

4 – تعرف حدود النشاط البدني

معظم الناس الذين يعانون من الذبحة الصدرية المستقرة يمكن أن يستمرو في أنشطتهم العادية، بما في ذلك العمل والهوايات وممارسة الجنس. ومع ذلك، إذا كنت تقوم بأنشطة مضنية أو لديك وظيفة مجهدة، فتحدث إلى الطبيب.

5 – تعرف كيف ومتى تطلب الرعاية الطبية

الذبحة الصدرية تجعل من خطر الإصابة بأزمة قلبية أكبر. من المهم جدًا أن تعرف أنت وعائلتك كيف ومتى تطلب الرعاية الطبية.

تحدث مع طبيبك حول كيفية إعداد خطة طوارئ. يجب أن تنص الخطة على أن تكون أنت وعائلتك على دراية بما يلي:

  • علامات وأعراض النوبة القلبية
  • كيفية استخدام الأسبرين والنيتروجليسرين عند الضرورة
  • كيفية الوصول إلى الخدمات الطبية الطارئة في مجتمعك
  • موقع أقرب مستشفى يقدم الرعاية القلبية الطارئة 24 ساعة في اليوم
  • تحدث عن خطة الطوارئ الخاصة بك مع عائلتك. واعمل بسرعة إذا كانت آلام الصدر شديدة، وتستمر أكثر من عدة دقائق، أو لا تتوقف بعد الراحة أو الأدوية.

في بعض الأحيان من الصعب معرفة الفرق بين الذبحة الصدرية غير المستقرة والنوبات القلبية. كلاهما حالات عاجلة، لذلك يجب عليك استدعاء الطوارئ على الفور.

المصدر

المعهد الوطني للقلب والرئة والدم. المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأميركية.

قد يعجبك ايضا