ما هو الطفح الجلدي؟

سوف نتحدث في هذا المقال عن الطفح الجلدي وما هو الطفح الجلدي، الطفح الجلدي هو مصطلح عام معناه وجود احمرار وبقع حمراء على سطح الجلد وهذهِ البقع الحمراء تصاحبها حكة شديدة، وانتفاخ في الجلد وتهيج، وأيضًا قد يصاحبه ظهور قشور على الجلد، وقد يكون هذا الطفح سطحي أو مرتفع قليلًا عن سطح الجلد

من أهم أسباب الطفح الجلدي

تعتبر العطور والروائح العطرية المضافة لمستحضرات التجميل والعناية بالجسم من مسببات الحساسية، وإن أكثر الأسباب شيوعًا هو استخدام العطور والروائح الكيماوية التي تتواجد في الشامبو والكريمات ومستحضرات التجميل، وذلك يعود لاحتوائها على مواد كيماوية تكون موجودة بكميات غير مدروسة وبذلك تؤدي إلى حدوث طفح جلدي معين في الجلد.

ومن المسببات أيضًا ارتداء المجوهرات والإكسسوارات لأنها تحتوي على معادن مختلفة، ومن أهم المعادن التي تقوم بعمل الطفح الجلدي في الجسم هو معدن النيكل وهذا المعدن موجود أيضًا في إكسسوارات ثانية مثل سحابات الملابس وبالإضافة إلى الأحزمة.

صبغة الشعر تعتبر من المسببات أيضًا، لأنها تحتوي على مادة اسمها (BBD) تسبب طفح جلدي تماسي أو ما يعرف بالأكزيما التلامسية، لأن هذه المادة تسبب هذا النوع من أنواع الأكزيما، وبالإضافة أيضًا إلى حنة الشعر الحنة التي تكون لونها أسود وخصوصًا عند استعمالها في تلوين الشعر أو استخدامها لتزيين الساقين واليدين والقدمين.

قد يظهر الطفح الجلدي أيضًا عند التعرض لأشعة الشمس، فبعض الأشخاص من الممكن أنهم قد يعانون من حساسية ضوئية، يتحسسون نتيجة تعرضهم المستمر والمباشر لأشعة الشمس المباشرة وخاصةً في ساعات الظهر والعصر.

طلاء الأظافر يمكن أيضًا أن يسبب طفح جلدي وخصوصًا إذا لم يكن من النوع الجاف، عن طريق ملامسة اليدين إلى منطقة العين ومن الممكن حدوث تحسس وطفح جلدي في منطقة الجفن حول العين.

القفازات الطبية لاحتوائها على مادة (اللاتكس) أو البودرة عند استخدامها من قبل الكادر الطبي أو التمريض، أو من قبل ربات المنازل.

أسباب الطفح الجلدي عديدة وتتقسم إلى ثلاث أقسام رئيسية:

الأمراض الفيروسية

من الممكن أن يكون الطفح الجلدي سببه عدوى فيروسية، مثل الجدري، والحصبة، وغيرها من الأمراض.

الحساسية

تسبب الطفح الجلدي التحسسي، وذلك نتيجة التحسس من الأدوية وتفاعل الأدوية.

الأمراض الجلدية

مرض جلدي يعاني منه الشخص مثل الأكزيما والصدفية، ولكن انتشرت بشكلٍ حاد

عادةً ما ينشأ الطفح الجلدي من العدوى، سواء من داخل الجسم أو عن طريق الجلد مباشرةً، وتشمل الفيروسات، والبكتيريا فضلًا عن الآثار الجانبية للأدوية والحساسية

أن الأقل شيوعًا هي الالتهابات الجلدية الغير معدية والتي نسميها الأكزيما، التي يمكن أن تحدث بسبب التهاب الأوعية الدموية وأمراض المناعة الذاتية.

إذا كان الطفح الجلدي يؤثر فقط على مساحة معينة من الوجه، على سبيل المثال الشفتين، فهذا يدل على أن المرض ربما يأتي من خارج الجسم.

التهاب الجلد التماسي والفطري والطفح الجلدي النفسي الشائع، حيث يستجيب الجلد للمشاكل النفسية والضغوط السلبية.

الحساسية بسبب زيادة العناية بالبشرة، تسبب الحساسية أيضًا طفح جلدي على الوجه، ويظهر التهاب الجلد على شكل بثور حول الفم نتيجةً لتدمير الجلد بالكثير من الكريمات والمستحضرات مما يسلبه القدرة على إنتاج الدهون في الجسم مما يؤدي إلى جفاف في الجلد.

حب الشباب هو واحد من الاضطرابات الأكثر شيوعًا الذي تظهر على شكل طفح جلدي، وغالبًا ما يسبب مشاكل صحية ونفسية، وأيضًا البثور الطبيعية الشائعة التي تظهر لدى المراهقين تتشكل من عقيدات مملوءة بالقيح.

كيف يتم تشخيص الطفح الجلدي

يسأل الطبيب أولًا المصابين بهذا المرض بعض الأسئلة، متى وأين ظهر الطفح الجلدي؟ هل تغير؟ هل انتشر؟ هل يخرج مع بعض المحفزات، على سبيل المثال الشمس هل يعاني المريض من حكة، أو لدى زملائه أو إحدى أقاربه طفح مماثل؟ هل يعاني الشخص المصاب من مشاكل جلدية من قبل أو يتعامل في عملهِ مع مواد كيميائية أو نباتات سامة، هل حدثت المشاكل بعد تجربة كريم أو شامبو جديد، هل تم تطعيمه ضد الحصبة؟ هل هنالك مشكلة مع طفيليات الجلدية في الشارع أو البيئة، هل هو قادم من البلدان التي تكون فيها هذه الطفيليات شائعة، هل هنالك مرض أساسي يعاني منه، هل يعاني الشخص من حمى إضافية أو غثيان أو قشعريرة أو سعال أو سيلان الأنف؟ 

يقوم الطبيب بفحص الطفح، هل يشكل فقاعات؟ هل هو مسطح أو غير منتظم؟ هل هو مبلل؟ هل هو محدود أو تتأثر عدد أجزاء من الجسم مختلفة؟ هل هناك بثور على الفم أو احمرار على الخدود؟ ويستخدم أداة لاختبار كيفية تفاعل الجلد مع الضغط.

تكشف اختبارات الدم ما إذا كان هنالك مرض مناعي ذاتي، أو أي بكتيريا وفيروسات موجودة في الجسم، والاختبارات المعملية للبشرة المصابة يمكن أن تكشف الإصابة الفطرية، باستخدام المجهر المنعكس، ويتعرف الطبيب على ما إذا كان ورم الجلد يتشكل.

هل يصاحب الطفح الجلدي أَعراض مثل الحرارة وآلام المفاصل، مشاكل في الجهاز الهضمي وغيرها من الأعراض.

كيفية علاج الطفح الجلدي

في الأمراض المعدية يختفي الطفح مع المرض، لأن المضادات الحيوية تساعد في مكافحة الالتهابات البكتيرية في حالة الطفيليات ويتم استخدام العوامل المضادة للطفيليات، وتساعد الأدوية المضادة للفيروسات على منع تكاثر العوامل الممرضة ويمكن تطبيق الأدوية مباشرة على المناطق المصابة

الأمراض الجلدية المزمنة مثل التهاب الجلد، فهي تتطلب علاجًا طويل الأمد.

ويمكن الوقاية من العديد من أشكال الطفح الجلدي بالوجه، وهذا يشمل أولًا العناية بالبشرة الدقيقة، ويجب ألا يجف الجلد، عدم التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس.

تنفس الهواء النقي.

إذا كان العلاج عدوى فيروسية يتم إعطاء المريض مضادات الفيروسات ومسكنات الآلام وأيضًا مواد مهدئة للحكة، ويتم عزل المريض حتى لا يتسبب بعدوى إلى أشخاص أخرين.

إذا كان السبب تحسسي مثل الشرى أو التفاعلات الدوائية، يتوقف المريض عن تناول الأدوية المسببة، ويتم إعطائه مضادات الهيستامين أو الكورتيزون.

إذا كان السبب المرض الجلدي وقد أدى إلى انتشار حاد، يتم علاج هذه المرض الجلدي وإعطاء المريض المهدئات للحكة والمرطبات.

عند حدوث أي طفح جلدي عام، فعليك بالتوجه إلى عيادة طبيب الجلدية ليقوم الطبيب بالتشخيص المناسب حسب الحالة وحسب نوع الطفح الجلدي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.