الدليل الخبير للمرأة المرضعة

الرضاعة الطبيعية هي طريقة طبيعية للأمهات لتزويد أطفالهن بكل ما يحتاجونه من تغذية وغذاء في الأشهر الأولى من الحياة كما قد تساعد أيضًا الأمهات على التعافي بسرعة أكبر من الولادة كما توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) وكذلك منظمة الصحة العالمية (WHO) بالرضاعة الطبيعية فقط خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الرضيع.

بعد ذلك تقترح المنظمتان أن يبدأ الأطفال في تناول الأطعمة الأخرى مثل الفواكه والخضروات والحبوب ومع أن الأطفال يجب أن يحافظوا على مستوى معين من الرضاعة الطبيعية فإن قرار الإرضاع هو مسألة شخصية. لا يستطيع الجميع أو يريد الرضاعة الطبيعية حيث تتوفر البدائل التي تساعد الأطفال على النمو والازدهار. كما يمكنك توقع مواجهة آراء قوية عند اتخاذ القرار بشأن الرضاعة الطبيعية أم لا. هذا يجعل جمع معلوماتك الخاصة حتى تتمكن من صياغة أفضل خيار لعائلتك أمرًا مهمًا. ستوضح هذه المقالة النظرة العامة وفوائد الرضاعة الطبيعية وعيوبها والاعتبارات التي عليك القيام بها، والمزيد.

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية؟

للرضاعة الطبيعية فوائد صحية قصيرة وطويلة الأمد للأم والرضيع. وبالنسبة للطفل تشمل هذه الفوائد:

  1. انخفاض الالتهابات: هناك علاقة بين الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية ولديهم عدد أقل من التهابات الأطفال مثل التهابات الأذن والجهاز التنفسي والأمعاء بالإضافة إلى عدد أقل من نزلات البرد.
  2. مناعة أفضل ضد الفيروسات والبكتيريا: يحتوي حليب الثدي على جلوبولين مناعي أو أجسام مضادة من الأم. تساعد هذه البروتينات في تقوية جهاز المناعة لدى الرضيع حتى يتمكن من الدفاع عن نفسه.
  3. انخفاض خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS): الأطفال الذين يرضعون من الثدي أقل عرضة للإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ سواء في الشهر الأول أو العام الأول من عمر الطفل.
  4. وزن صحي: قد يكون لدى الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية معدل أقل للسمنة مقارنة بالأطفال الذين يرضعون لبنًا صناعيًا.
  5. انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري: تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر إصابة الطفل بمرض السكري من النوع 2 والنوع 1.
  6. تلبية الاحتياجات الغذائية المتغيرة: يحتاج الأطفال إلى مستويات مختلفة من العناصر الغذائية في مراحل مختلفة من العام الأول. سوف يتغير مخزون حليب الأم بشكل طبيعي مع احتياجات الطفل.

لا تقتصر فوائد الرضاعة الطبيعية على الطفل وحده: قد تواجه الأمهات المرضعات بعض الفوائد من الرضاعة الطبيعية أيضًا. تشمل هذه الفوائد:

  1. تحسين الانتعاش: تطلق الرضاعة الطبيعية مستويات أعلى من الأوكسيتوسين. يمكن أن يساعد هذا الهرمون في تحسين تقلصات الرحم. سيساعد ذلك أيضًا الرحم على العودة إلى حجمه قبل الحمل.
  2. فقدان الوزن أثناء الحمل بشكل أسرع: قد تفقد النساء اللواتي يرضعن من الثدي حصريًا وزنًا أكبر بعد الولادة مقارنة بمن لا يرضعن.
  3. تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب: قد تقلل الأمهات أيضًا من خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة عن طريق الرضاعة الطبيعية لأطفالهن.
  4. انخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: كلما طالت مدة الرضاعة الطبيعية، كلما قلت مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض.
  5. انخفاض معدلات بعض الحالات الطبية: تظهر الأبحاث أن أولئك الذين يرضعون من الثدي لمدة عام إلى عامين خلال حياتهم لديهم أيضًا مخاطر أقل بنسبة 10 إلى 50 في المائة من حالات معينة بما في ذلك مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب وارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية والتهاب المفاصل وارتفاع ضغط الدم.

أشياء يجب مراعاتها قبل اختيار الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية لها بعض العيوب لذلك ضع هذه الاعتبارات في الاعتبار إذا كنت تحاول تحديد ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية مناسبة لك ولطفلك. وتشمل هذه الاعتبارات:

  1. عدم ارتياح: يشعر الكثير من الناس بعدم الراحة والألم في الأسبوع الأول أو 10 أيام بعد بدء الرضاعة الطبيعية. غالبًا ما يكون هذا مؤقتًا ولكنه قد يجعل الوجبات الأولى صعبة.
  2. عدم المرونة: غالبًا ما تلتزم الأمهات المرضعات الجدد بجدول تغذية أطفالهن ففي الأسابيع الأولى قد يأكل الأطفال ما يصل إلى 12 مرة في اليوم. كما يمكن أن يؤدي ذلك إلى صعوبة العمل للأم.
  3. عدم القدرة على قياس الحليب: مع الرضاعة الطبيعية من الصعب معرفة كمية الحليب التي تنتجينها ومقدار ما يأكله الطفل. ستحتاج إلى الاعتماد على عوامل أخرى مثل وزن الطفل والحفاضات المبللة يوميًا، لمعرفة ما إذا كان يأكل ما يكفي.
  4. النظام الغذائي والأدوية المقيدة: أنت تشاركين الكثير مع طفلك إذا كنت ترضعين رضاعة طبيعية بما في ذلك الطعام والأدوية والكحول لذلك يمكن أن تمر كميات قليلة من هذه المواد عبر الحليب إلى طفلك. في حين أن معظمها صغير جدًا بحيث لا يمثل مشكلة ولكن ستحتاج إلى تجنب أشياء معينة طوال فترة الرضاعة الطبيعية.

كيف تقارن الرضاعة الطبيعية بمكملات الحليب؟

مكملات الحليب هي بديل مغذي لحليب الأم لمن يختار استخدامه أو يحتاج إليه لأسباب طبية. يتم تنظيم حليب الأطفال المباع في الولايات المتحدة من قبل إدارة الغذاء والدواء. بينما لا تتطابق التركيبة مع حليب الأم الطبيعي تمامًا إلا أنها تحتوي على تشكيلة غنية من:

  • الفيتامينات.
  • المعادن.
  • البروتين.
  • الدهون.
  • الكربوهيدرات.

هذه هي التغذية التي سيستخدمها طفلك في النمو والازدهار كما يمكن للأمهات اللاتي يخترن استخدام الحليب الصناعي أن يطمئنوا إلى أن أطفالهن يتغذون جيدًا.

 لا يعالج جسم الطفل التركيبة بالسرعة التي يعالج بها حليب الثدي وقد يتيح ذلك لك أو لمقدم رعاية آخر مزيدًا من الوقت بين الوجبات ومع ذلك يمكن أن تكون الصيغة مكلفة اعتمادًا على النوع والكمية التي يستخدمها طفلك وقد تكلف إمدادات الشهر أكثر من 100 دولار.

كيفية تطوير علاقة الرضاعة الطبيعية مع الطفل

قبل ولادة طفلك سيبدأ جسمك في إنتاج حليب الثدي فهو يخبرك بقرب وصول الرضيع والتغذية التي ستحتاجها لمنحه على الفور. قد يكون إطعامك الأول في غضون ساعات قليلة من الولادة. وهذا الحليب الأول يسمى اللبأ وهي مادة سميكة صفراء لزجة غنية بالعناصر الغذائية فهي تساعدك على تهيئة الجهاز الهضمي لطفلك للرضاعة المستقبلية.

بعد أيام قليلة من الولادة سيبدأ جسمك في إنتاج نوع مختلف من حليب الثدي وهذا الحليب غني جدًا بالمغذيات وسيحافظ تمامًا على طفلك في الأشهر الأولى.

الرضاعة الطبيعية هي تمرين للترابط. سوف تتعلم إشارات الجوع لدى طفلك وسوف يتعلم كيفية الاستجابة لجسمك وبالطبع ستقضيان الكثير من الوقت معًا لذلك توقعي إطعام طفلك من 8 إلى 12 مرة يوميًا خلال الأشهر القليلة الأولى. بالإضافة إلى توفير الغذاء لطفلك، فإن ملامسة الجلد للجلد من خلال الرضاعة الطبيعية هي طريقة رائعة لتعزيز الرابطة بين الأم والطفل.

كيفية التعامل مع التهاب الحلمات

تعاني العديد من الأمهات من الألم والوجع في الأيام القليلة الأولى من الرضاعة الطبيعية. هذا شائع جدا ويمكنك اتخاذ بعض الخطوات للمساعدة في تخفيف الألم في حلمات الرضاعة الطبيعية حتى يهدأ تمامًا:

  1. ابدئي بالرضاعة الطبيعية بالحلمة الأقل إيلامًا: يأتي أقوى شفط عندما يكون طفلك أكثر جوعًا حيث سيصبح الامتصاص أضعف مع امتلائه.
  2. ارتدي حمالة صدر أكثر ملاءمة: حمالات الصدر الضيقة يمكن أن تحك الحلمات وتهيجها لذلك ابحثي عن حمالات الصدر الخاصة بالرضاعة التي توفر الدعم والحماية المناسبين حول الحلمة.
  3. حلمات تجف بالهواء: قبل ارتداء القميص أو حمالة الصدر مرة أخرى بعد الرضاعة الطبيعية تأكدي من جفاف حلمتي ثديك تمامًا. يمكن أن تؤدي الرطوبة الناتجة عن الحليب على الجلد إلى تهييجها.
  4. ضعي منشفة دافئة ومبللة على حلمتيك: يمكن أن تساعد الحرارة في تهدئة الألم.
  5. اسأل عن كريم أو مرهم: قد يقترح طبيبك منتجًا بدون وصفة طبية يمكن أن يهدئ من اللدغة وعدم الراحة. تتوفر العديد من الخيارات الآمنة للرضاعة الطبيعية.

الرضاعة الطبيعية والقلاع

إذا بدأت في الشعور بألم حاد مفاجئ في ثديك فقد تكون مصابًا بعدوى مرض القلاع والقلاع عدوى فطرية يتطور في البيئات الدافئة والرطبة كما يمكن أن يصاب فم طفلك بسلاق الفم أيضًا.

 تشمل أعراض عدوى مرض القلاع لدى الأم المرضعة ألمًا حادًا ومفاجئًا وقد يتقشر الجلد حول الحلمة أو الهال ويمكن أن يكون الثديان حساسين للمس. وقد يصاب الأطفال المصابون بعدوى مرض القلاع ببقع بيضاء داخل الخدين أو على اللسان أو اللثة. لذلك حدد موعدًا لرؤية طبيبك إذا كنت تشك في إصابتك أنت أو طفلك بالعدوى.

هل الطفل يحصل على ما يكفي من الحليب مع الرضاعة الطبيعية؟

مع الرضاعة الطبيعية من الصعب معرفة كمية الحليب التي يحصل عليها طفلك بدقة مع كل رضعة. وبدلاً من محاولة قياس الأوقية ابحث عن العلامات في أماكن أخرى:

  1. يصنع طفلك الكثير من الحفاضات المتسخة: الأطفال الذين يحصلون على كمية كافية من الحليب يكون لديهم من 6 إلى 8 حفاضات مبللة يوميًا.
  2. يزداد وزن طفلك: بعد انخفاض الوزن الأولي في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة يجب أن يبدأ طفلك في اكتساب الوزن بثبات. إذا استمر الوزن في الانخفاض فقد لا تنتجين ما يكفي من الحليب. لذلك تحدث مع طبيب الأطفال الخاص بطفلك أو استشاري الرضاعة إذا كان وزن الطفل لا يكتسب.
  3. لا تظهر على طفلك أي علامات للجوع: الأطفال الذين يتغذون هم راضون فإذا أظهر طفلك إشارات الجوع بشكل متكرر فقد لا يكون يحصل على ما يكفي من الحليب في كل جلسة.

العمل مع استشاري الرضاعة

من المحتمل أن يأتي استشاري الرضاعة لزيارتك في المستشفى في أول 24 ساعة لطفلك حيث يتم تدريب مقدمي الرعاية الصحية هؤلاء على مساعدة الأمهات على تعلم الرضاعة الطبيعية.

سوف يراقبونك أثناء الرضاعة ويقدمون التعليمات والتصحيح وقد يساعدونك في فهم شعور المزلاج الجيد كما يمكنهم الإجابة على أي أسئلة لديك أيضًا وبعد مغادرة المستشفى يمكنك أيضًا البحث عن استشاري الرضاعة إذا كانت لديك أسئلة أو تحتاج إلى مشورة أو تريد تدريبًا إضافيًا.

 تذكر أن الرضاعة الطبيعية هي مهارة مكتسبة حيث تستغرق وقتا وممارسة وقد يغطي التأمين الخاص بك استشاري الرضاعة وللعثور على واحد اسأل مزود التأمين الخاص بك عن المزايا الخاصة بك وإذا كان لديهم قائمة من مستشاري الرضاعة المغطاة.

 من المحتمل أن يكون طبيبك أو طبيب الأطفال على دراية باستشاري الرضاعة أيضً وبالمثل فإن المستشفى الذي أنجبت فيه طفلك قد يكون لديه أشخاص يقترحون عليك ويمكنك أيضًا أن تطلب من الأصدقاء وأفراد العائلة التوصيات.

ماذا يجب أن تأكل أثناء الرضاعة؟

لا يوجد نظام غذائي محدد للأمهات المرضعات لكنك تحتاجين إلى تناول سعرات حرارية أكثر من الأمهات اللواتي لا ينتجن الحليب لأطفالهن. ويعتمد ما تحتاجينه بالضبط على عمر طفلك وكم مرة ترضعينه وفي الأشهر الستة الأولى تحتاج إلى 500 سعرة حرارية إضافية يوميًا.

وبعد ستة أشهر ستظل بحاجة إلى 400 إلى 500 سعرة حرارية إضافية يوميًا. لا تكمل نظامك الغذائي بالأطعمة المصنعة أو السعرات الحرارية الفارغة لذلك أهدف إلى تناول نظام غذائي متوازن من البروتين والخضروات والفواكه والدهون الصحية. كما يجب عليك أن تشرب كمية كافية من الماء أيضًا.

تنتج كل يوم حوالي 25 أوقية من السوائل مع حليب الثدي لذلك اشرب عندما تشعر بالعطش وراقب العلامات التي تدل على أنك بحاجة إلى المزيد من الماء مثل البول الداكن أو جفاف الفم أو التبول غير المتكرر.


5 أطعمة يجب الابتعاد عنها أثناء الرضاعة الطبيعية

1. الأسماك عالية الزئبق

تعتبر الأسماك مصدرًا رائعًا لحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) وحمض إيكوسابنتاينويك (EPA) وهما نوعان من أحماض أوميغا 3 الدهنية المهمة لنمو الدماغ عند الرضع، ومع ذلك قد يصعب العثور عليها في الأطعمة الأخرى ومع ذلك يمكن أن تحتوي بعض الأسماك والمأكولات البحرية أيضًا على نسبة عالية من الزئبق وهو معدن يمكن أن يكون سامًا وخاصة عند الرضع والأطفال الذين يكونون أكثر حساسية للتسمم بالزئبق.

يمكن أن يؤثر التعرض الحاد لمستويات عالية من الزئبق بشكل دائم على الجهاز العصبي المركزي لطفلك ونتيجة لذلك قد يكون لديهم تأخير أو ضعف في:

  • المعرفة.
  • المهارات الحركية الدقيقة.
  • تطوير الكلام واللغة.
  • الوعي البصري المكاني.

لذلك يجب تجنب الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق أثناء الرضاعة الطبيعية. تشمل الأمثلة:

  • التونة الجاحظ.
  • الملك ماكريل.
  • مارلين.
  • سمك خشن برتقالي.
  • قرش.
  • سمك أبو سيف.
  • سمك القرميد.

لضمان تناول كمية كافية من أوميغا 3 مع تقليل مخاطر التسمم بالزئبق يُنصح الأمهات اللواتي يرضعن من الثدي بتجنب الأسماك عالية الزئبق واستهلاك 8-12 أوقية (225-340 جرامًا) من الأسماك منخفضة الزئبق أسبوعيًا فقط.

2. بعض المكملات العشبية

يعتبر استخدام الأعشاب والتوابل مثل الكمون أو الريحان لتتبيل الطعام آمنًا أثناء الرضاعة الطبيعية ومع ذلك عندما يتعلق الأمر بالمكملات العشبية والشاي فهناك بعض المخاوف بشأن السلامة حيث يوجد نقص في البحث لدى النساء المرضعات حول هذا الأمر.

 بالإضافة إلى ذلك ونظرًا لأن المكملات العشبية لا تنظمها إدارة الغذاء والدواء (FDA) في الولايات المتحدة فهناك أيضًا احتمال أن تكون هذه المكملات ملوثة بالمعادن الثقيلة التي يحتمل أن تكون خطرة وبينما تحاول العديد من النساء استخدام المكملات للمساعدة في زيادة إدرار الحليب إلا أن هناك أدلة محدودة بشكل عام على فعاليتها حيث وجدت معظم الدراسات عدم وجود فرق في إنتاج حليب الثدي مقارنةً بالعلاج الوهمي ومن الأفضل التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تجربة المكمل.

3. الكحول

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) فإن الامتناع عن الكحول هو الخيار الأكثر أمانًا أثناء الرضاعة الطبيعية ومع ذلك من المحتمل أن يكون المشروب العرضي آمنًا طالما أنك حذر بشأن الكمية والتوقيت.

 يعتمد مقدار الكحول الذي يمكن أن يحصل عليه طفلك من حليب الثدي على كمية الكحول التي تتناولها ووقت تناوله حيث تظهر الأبحاث أن كمية الكحول في حليب الثدي تبلغ ذروتها بعد 30-60 دقيقة من آخر مشروب لك بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يبقى الكحول في نظامك لمدة تصل إلى 2-3 ساعات.

هذا مخصص لمشروب واحد فقط فكلما زادت كمية الكحول لديك زادت المدة التي يمكن أن يستغرقها التخلص منع في نظامك ونتيجة لذلك يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بالحد من الكحول إلى مشروب واحد فقط يوميًا والانتظار لمدة ساعتين على الأقل بعد ذلك المشروب للرضاعة الطبيعية.

مشروب واحد قياسي يعادل:

  • 12 أونصة (355 مل) من البيرة.
  • 5 أونصات (125 مل) من النبيذ.
  • 1.5 أوقية (45 مل) من الكحول القوي.

تبين أن المستويات العالية من استهلاك الكحول تقلل من إنتاج حليب الثدي بنسبة 20٪، علاوة على ذلك تم ربط الإفراط في تناول الكحول أثناء الرضاعة الطبيعية بزيادة خطر أنماط النوم المتقطعة وتأخر المهارات الحركية وحتى التأخر المعرفي في وقت لاحق من الحياة.

4. الكافيين

تعد القهوة والصودا والشاي والشوكولاتة مصادر شائعة للكافيين عندما تستهلكها ويمكن أن ينتهي الأمر ببعض من هذا الكافيين في حليب الثدي وقد تكون هذه مشكلة لأن الأطفال يجدون صعوبة في الانهيار والتخلص من الكافيين.

 نتيجة لذلك يمكن أن تتراكم كميات كبيرة من الكافيين بمرور الوقت في نظام طفلك مما يسبب التهيج وصعوبة النوم لديه. ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يُنصح الأمهات المرضعات بعدم تناول أكثر من 300 ملغ من الكافيين يوميًا وهو ما يعادل فنجانين أو ثلاثة أكواب من القهوة ونظرًا لأن مشروبات الطاقة غالبًا ما تحتوي على فيتامينات وأعشاب مضافة بالإضافة إلى كميات عالية من الكافيين يُنصح النساء المرضعات بعدم تناولها.

5. الأطعمة المصنعة للغاية

لتلبية المتطلبات الغذائية المتزايدة للرضاعة الطبيعية من المهم للغاية أن تتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا ونظرًا لأن الأطعمة عالية المعالجة تحتوي عمومًا على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون غير الصحية والسكريات المضافة، ولكنها منخفضة الألياف والفيتامينات والمعادن، فمن المستحسن الحد من تناولها قدر الإمكان.

 اقترحت الأبحاث المبكرة أيضًا أن النظام الغذائي للأم أثناء الرضاعة الطبيعية قد يؤثر على النظام الغذائي لطفلها في وقت لاحق من الحياة وعلى وجه التحديد وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن النكهات التي يتعرض لها الأطفال من خلال لبن الأم يمكن أن تؤثر على تفضيلاتهم الغذائية أثناء نموهم.

كما لاحظت إحدى الدراسات أن الفئران التي ولدت لأمهات يتبعن نظامًا غذائيًا عاليًا للوجبات السريعة كانت أكثر ميلًا إلى تفضيل الأطعمة الغنية بالدهون والسكر أكثر من تلك التي اتبعت أمهاتها نظامًا غذائيًا متوازنًا وصحيًا وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في البشر هناك قلق من أن التعرض المتكرر للأطعمة الدهنية والسكرية عند الرضيع قد يؤدي إلى عادات غذائية أقل صحية والسمنة مع تقدم الطفل في السن.

الرضاعة الطبيعية بعد العودة إلى العمل

من الممكن الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بمجرد العودة إلى العمل وفي الواقع كثير من الناس يفعلون ذلك حيث لا يتطلب الأمر سوى بعض التخطيط والعمل مع طفلك لجعل الانتقال سلسًا.

في الولايات المتحدة يتطلب قانون حماية المريض والرعاية الميسرة من معظم أصحاب العمل أن يقدموا للأمهات المرضعات غرفة يمكن أن تستخدمها الأم بشكل مريح خلال السنة الأولى من حياة أطفالهن. كما يتيح لك هذا فرصة الحفاظ على الرضاعة الطبيعية أثناء الابتعاد عن طفلك.

سيتعين عليك تحويل طفلك من الرضاعة الطبيعية إلى شرب حليب الثدي من الزجاجة لإنجاح هذا الأمر لذلك ضعي في اعتبارك تقديم الرضعات النهارية بالزجاجة بدلاً من الثدي لتعويد الطفل على الرضاعة الصناعية.

هذا يعني أنك ستحتاج أيضًا إلى بدء الضخ قبل العودة إلى العم وللقيام بذلك حافظي على إرضاع الثدي في الصباح الباكر وفي وقت متأخر من الليل ولكن احرصي على ضخ كمية كافية من الحليب للزجاجة في اليوم.

خطط أيضًا للضخ في الأوقات التي تتغذى فيها عادةً حتى تتمكن من الاحتفاظ بإمدادات ثابتة من الحليب وابدأ هذه العملية قبل عدة أسابيع من التخطيط للعودة إلى العمل فإذا كنت تخطط للعودة إلى العمل على الفور، يمكنك أيضًا بدء العملية فور ولادة طفلك.

 يمكنك أيضًا عمل مزيج من حليب الثدي ومكملات الحليب إذا كان ذلك أسهل أو يعمل بشكل أفضل لك ولعائلتك.

كيفية فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية

توصي منظمات الرعاية الصحية الرائدة مثل الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (ACOG) وAAP ومنظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية حصريًا خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل وبعد هذه النقطة يمكنك البدء في إدخال الأطعمة الصلبة.

 سيبدأ ذلك في تقليل مقدار الرضاعة الطبيعية التي تقومين بها ويقول ACOG وAAP أن الرضاعة الطبيعية التكميلية جيدة للسنة الكاملة الأولى وتقترح منظمة الصحة العالمية أنه يمكنك ممارسة الرضاعة الطبيعية الممتدة وإرضاع طفلك حتى سن الثانية لكن متى تتوقف عن الرضاعة الطبيعية هو قرار شخصي.

افعل ما هو أفضل لك ولعائلتك فأن فطام طفلك عملية صعبة لكن يمكن تحقيقها كما يمكنك اتباع خطى طفلك والفطام بشكل طبيعي عندما يبدأ في تناول الأطعمة الأخرى وشرب حليب البقر أو العصير أو غيرها من المشروبات. لذلك ابدأ ببطء وقللي تدريجياً من كمية الرضاعة الطبيعية.

هذا يساعد طفلك على التكيف مع الرضعات المتدرجة حيث سيتوقف ثدييك بشكل طبيعي عن إنتاج نفس القدر من الحليب أيضًا وقد يكون من الأسهل تخطي الرضاعة النهارية في البداية كما يمكنك إبقاء طفلك مشغولاً خلال فترة التغذية العادية من خلال إيجاد نشاط للقيام به أو الابتعاد عن المنزل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.