كل ماتود معرفته عن الويسترن يونين Western Union وطريقة التحويل

الويسترن يونين Western Union وتعني في العربي الاتحاد الغربي. تعرّف نفسها بأنها الشركة الرائدة في مجال الحوالات المالية، تنقل الأموال على حد سواء للشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة وحتى الشركات الدولية وكذلك على المستوى الشخصي بين الأفراد والعائلات في شتى أنحاء العالم.

ماذا تعرف عن الويسترن يونين ؟

تذكر الشركة على موقعها الإلكتروني إنه في العام 2015 تم تحويل ما يقارب 150 بليون دولار عن طريق فروعها ووكلائها البالغ عددهم أكثر من 500 ألف فرع ووكيل منتشرين في أكثر من 200 دولة حول العالم وبأكثر 130 عملة محلية. وصلت الأموال عن طريق هذه الشركة العملاقة لأكثر من بليون حساب بنكي وبمعدل 31 عملية تحويل كل ثانية.

لتواصل مالي أفضل عبر الويسترن يونين

وتقول الشركة أيضاً إنها تعمل لتمكين الأفراد والعائلات والأصدقاء من نظام حوالات مالية سلس وآمن يناسب الجميع وذلك بالتحويل الكاش عبر مكاتب ووكلاء الشركة أو عبر موقع الشركة الإلكتروني أو تطبيقها للأجهزة الذكية والطرق الثلاثة هذه تمكن الشخص من تحويل المبالغ المالية خلال دقائق معدودة فقط.

أهداف شركة الويسترن يونين

فتؤمن الشركة بأنه عندما تنتقل الأموال من مكان لآخر فهذا يعني أشياء أفضل ستحصل في هذا المكان من توسع في أعمال اقتصادية، توفير ما يحتاجه أشخاص لاستكمال تعليمهم، مساعدات لمستحقين.

وكذلك الحال بالنسبة لإتاحة فرص للناس لإطلاق مشاريعهم الخاصة. باختصار تؤمن الشركة بأن نقل الأموال بين مناطق العالم المختلفة يجعل هذا العالم مكان أفضل وهذه هي غايتها حسب ما تقول.

آلية التحويل في الويسترن يونين

الشركة الأمريكية التي تأسست عام 1851 وكانت من البداية مختصة بنقل وتحويل الأموال ومع تطور العالم وتوسع حاجاته الاقتصادية والمالية تطورت الشركة وخدماتها لتصل للعالمية لا تحتاج للكثير من التعقيدات في معاملاتها.

فعند وصولك لأي وكيل من وكلائها والذي قد يكون مكتب أو مركز أو بنك ما، يكفي أن تزود المسؤول هناك بالمبلغ الذي تريد تحويله وباسم المستلم وعنوانه وهاتفه ثم تدفع العمولة التي تختلف بحسب قيمة المبلغ ومكان المستلم لتحصل على رقم خاص بحوالتك يدعى رمز MTCN.

فتقوم الشركة خلال دقائق بإرسال رسالة للشخص المستلم تخبره بتفاصيل الحوالة ورمز MTCN ليقوم المستلم بدوره بزيارة أقرب مركز أو وكيل ويستر يونين ليستلم الحوالة بعد أن يبرز لهم ما يثبت شخصيته.

الشبهات حول شركة ويسترن يونين

سمعة الشركة ليست بتلك الجودة وتدور حولها الكثير من الشبهات (إن صح تسميتها) وخاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، حيث من ذلك التاريخ بدأت الحكومة الأمريكية باتباع الكثير من الإجراءات بهدف محاربة الأرهاب وما زالت، بل وزادت هذه الإجراءات في الفترة الأخيرة لتنامي ظاهرة الأرهاب في المنطقة والعالم.

حيث تقول الكثير من التقارير بأن شركة الحوالات المالية ويسترن يونيون أصبحت وبتعليمات من الإدارة الأميركية تراقب الكثير من الحوالات التي تشتبه بها، والغريب بحسب تلك التقارير فأن الاشتباه يحصل من مجرد اسم المرسل أو المستلم إذا ما كان اسماً عربياً من قبيل محمد أو أحمد فتراقب تلك التحويلات ومصادرها ووجهاتها.

إضافة لذلك أشارت التقارير في الأعوام الأخيرة بأن الشركة تابعت أيضاً تحويلات النشطاء الفلسطينيين ومصادرها ووجهاتها وزودت الاستخبارات الأمريكية بمعلومات حول تحويلات هؤلاء النشطاء كمصادرها ووجهاتها والمستلمون لها، والتي بدورها قدمتها للمخابرات الصهيونية وبالتالي أدت لمقتل الكثير من النشطاء الفلسطينيين على أيدي قوات الاحتلال نتيجة لمراقبة تلك التحويلات.

شبهات من نوع أخر تدور حول الشركة العملاقة مفادها بأن الشركة تؤخر نقل التحويلات بشكل متعمد لاستغلال المبالغ المالية واستثمارها بأعمال تجارية مثل البورصات والمتاجرة بالعملات وغير ذلك.

كل هذه المعلومات هي بحسب تقارير صحفية نشرت في صحف غربية ولا يوجد أي جهة رسمية تؤكد أو تنفي هذا الكلام حتى الآن على الأقل. ولكن بالنظر لسياسة الإدارة الأميركية في السنوات الأخيرة فأن الأمر غير مستبعد بتاتاً.

وبغض النظر عن كل هذا، فكما ذكرنا تعتبر الشركة اليوم من أفضل الشركات في هذا المجال وغدت إحدى الوسائل الضرورية للاقتصاد العالمي والتحويلات المالية على المستوى الدولي ككل.