أنواع الموسيقى الشرقية والغربية الأشهر

هل تعرف الأنواع الموسيقية والاختلافات فيما بينها؟

الموسيقى واحدة من الفنون الترفيهية السمعية التي تلقى القبول والإعجاب لدى الجميع تقريبًا، ويصنفها البعض بأنها واحدة من أرقى أشكال الفن التي أبدعتها الأيادي البشرية على مر التاريخ، إذ يقول نيتشه: “لولا الموسيقى لكان العالم غلطة”.

وانطلاقًا من إنه لكل حضارة ولكل شعب الشكل الموسيقي الخاص به والذي يعبر عن ثقافته وهويته، هناك الكثير من الأنواع الموسيقية التي تختلف فيما بينها وفقًا للعديد من المعايير والاعتبارات مثل الآلات المستخدمة في النوع الموسيقي وأسلوب العزف والإيقاع والمواضيع التي يناقشها كل نوع عن غيره. هنا سنتعرف إلى أنواع الموسيقى الأكثر شهرة وانتشار في العالم اليوم على الأطلاق سواء الموسيقى الشرقية منها أو الغربية.

أنواع الموسيقى الشرقية والغربية الأشهر

هناك الكثير من الأنواع والأشكال الموسيقية التي يصعب حصرها في مقال واحد سواء فيما يعرف بالموسيقى الشرقية أو الغربية، فضلًا عن أنواع أخرى لم تعد تعرف على نطاق واسع وباتت بالكاد تذكر اليوم، لذلك هنا سنتعرف فقط على الأنواع الموسيقية الأكثر شهرة.

أنواع الموسيقى الشرقية والغربية الأشهر

الموسيقى الشرقية

الموسيقى الشرقية هي التي أول ما ظهرت في الشرق سواء في المناطق العربية أو باقي المناطق المجاورة لها، وتشمل أنواع الموسيقى الشرقية الأشكال التالية

التخت الشرقي

التخت كلمة فارسية تعني صدر المجلس أو المنصة المرتفعة، والمقصود بها هنا المنصة التي يجلس عليها العازفون أثناء الحفلة الموسيقية. وهي أحد أنواع الموسيقى الشرقية التي تعزف باستخدام آلات مثل العود والقانون والكمان والناي والربابة والدف، كانت أول ما ظهرت خلال حكم الدولة العباسية وفي عهد الخليفة هارون الرشيد تحديدًا، ومن تابعت تطورها حتى القرن التاسع العشر لتظهر منها اشكال جديدة.

الراي

أول ما ظهر هذا النوع الموسيقي في مدن غرب الجزائر إبان التدخل الاسباني في الأراضي الجزائرية، وهو حركة موسيقية غنائية شبيه بموسيقى الراب الشهيرة اليوم بل يقول البعض إن الراي هي أحد أنواع الراب. اليوم تعرف موسيقى الراي بأنها أحد الرموز الثقافية للجزائر ويشتهر بعض مغني الراي على مستوى عالمي، ويطلق اليوم على مغنوا هذا اللون تسمية “الشاب”، ولعل أشهر من غنى الراي “الشاب خالد” والذي يعرف بسفير الراي إلى أوروبا.

الشعبي

أيضًا هو أحد الأنواع الموسيقية الذي ينتشر بكثرة في دول المغرب العربي، وكان قد وصل إليها من الأندلس حيث أول ما ظهر هناك. يستخدم هذا النوع الفلكلوري اليوم في الأغاني الشعبية التي تروي قصص الحياة اليومية للمجتمع، كذلك يستخدم في بعض الأناشيد الدينية.

الطقطوقة

أحد أشكال الموسيقى الشرقية ومن ألوان الغناء العربي الذي كانت أم كلثوم استخدمته في بعض أغانيها أبرزها أغنية “على بلدي المحبوب”، وعادة ما يتطلب هذا النوع الموسيقي دراية كافية بأصول التلحين والإيقاعات النغمية وقواعد الانتقال التي تكون في المقطوعة الموسيقية، وينتشر هذا الشكل بكثرة في كل من بلاد الشام ومصر.

الموشح

كلمة موشح هي ذات أصل سرياني تعني الإيقاع، ولكن على الرغم من ذلك يوجد اختلافات في أصل هذا النوع الفني نظرًا لعدم وجود معلومات موثوقة تؤكد مصدر هذا الفن، ويقول البعض إن الموشحات ظهرت في المشرق العربي وتأثرت بالموسيقى الكنسية السريانية. ويعتمد تلحين الموشحات على العديد من التغييرات في التلوين والتشكيل أما الغناء فيها فغالبًا ما يكون في الفصحى، وأكثر ما يستخدم في الغزل.

الموال

يرجع بعض المؤرخين بتاريخ الموال إلى عصر هارون الرشيد عندما أمر جواريه برثاء أحد وزرائه وهو “جعفر البرامكي”، ويشير البعض إلى أن أول من استخدم الموال كنوع موسيقي وغنائي أهالي واسط في العراق. عادة ما يكون الموال على شكل شعر والذي يمكن أن يكون على الشكل السداسي أو السباعي أو الثماني. وتختلف مواضيعه بين العتاب والحزن والمدح والغزل وغير ذلك.

الموسيقى الغربية

الموسيقى الغربية هي الأنواع التي ظهرت في الدول الغربية سواء الدول الأوروبية أو الأمريكيتين، وأبرز أنواع الموسيقا الغربية التالي

أنواع الموسيقى الشرقية والغربية الأشهر

الكونشرتو

 جاءت التسمية من الأصل اللاتيني “كونسرتار” والذي يعني بذل الجهد أو الكفاح، وهو أحد أشكال الموسيقى الغربية الذي يعزف عبر فرقة موسيقية تكون فيها آلة موسيقية واحدة أو اثنين أو ثلاثة تؤدي الدور الرئيسي وباقي الفرقة تبقى على شكل مرافقة، وعادة ما يكون على شكلين كونشرتو الآلة المنفردة حيث آلة واحدة تؤدي الدور الرئيسي. أو الكونشرتو الكبير ويكون هناك أكثر من آلة واحدة تؤدي الدور الرئيسي.

الأوركسترا

وهي الموسيقى التي تؤدى عبر مجموعة من العازفين والذين يستخدمون مختلف الآلات الموسيقية الوترية والنفخية والإيقاعية منها، أما عدد العازفين فيمكن أن يصل حتى مئة عازف وقد يقتصر على عشرة عازفين بالإضافة إلى قائد الأوركسترا أو “المايسترو” كما يسمى والذي يكون على دراية وخبرة كبيرة بالمجال الموسيقي. هناك العديد من أنواع الأوركسترا وذلك حسب الفرقة والآلات المستخدمة وعدد العازفين وتنظيمهم مثل أوركسترا الجاز وأوركسترا الوتريات والأوركسترا السمفونية الكبيرة. تعزف الأوركسترا عادة في المسارح، وتعطى الكثير من الأهمية والشأن في أوروبا.

الجاز

من الأنواع الموسيقية الغربية والتي تستخدم اليوم على نطاق واسع بل وواحدة من أكثر الأنواع الموسيقية شهرة اليوم، كانت قد ظهرت في منتصف القرن الماضي إبان انتهاء الحرب الأهلية الأمريكية وعلى أثر تحرر العبيد، إذ أنها ذات أصل أفريقي. تستخدم في عزفها الآلات الإيقاعية والنفخية النحاسية وبعض الآلات الوترية. يعد المغني الأمريكي لويس ارمسترونج من أشهر مغني الجاز بل ويلقب بأب الجاز.

الروك

موسيقى الروك كانت قد ظهرت في أواسط القرن الماضي، أي تقريبًا بالتزامن مع ظهور الجاز. كانت قد نشأت الروك كموسيقى شعبية في أمريكا وبريطانيا كنتيجة اندماج ثلاثة أنواع موسيقى كانت سائدة آنذاك وهي الكانتري والبلوز والفولك، ليتولد نوع موسيقي جديد صار يعرف لاحقًا بالروك. وتعزف الروك باستخدام ثلاث آلات رئيسية الغيتار والبيس غيتار والدرمز، لتعطي الآلات الكهربائية هذه لون موسيقي يتميز بسرعة الإيقاع وزيادة الصخب عن الأنواع الموسيقية الأخرى لذلك حقق انتشار واسع في أوساط الشباب.

البوب

أيضًا البوب من الأنواع الموسيقية الشائعة بكثرة اليوم شأنها شأن باقي الأنواع فضلًا عن إن التسمية مستمدة من الكلمة الإنجليزية “popular” والتي تعني شائع أو منتشر. هي من الموسيقى الشعبية التي انتشرت في أمريكا وبريطانيا أواسط القرن الماضي وتعزف بواسطة العديد من الآلات أبرزها الغيتار والأورغ والدرامز. أما أشهر المغنين الأمريكي مايكل جاكسون ومادونا وجاستن بيبر.

الميتال

كانت قد تفرعت موسيقى الميتال عن موسيقى الروك في سبعينات القرن العشرين، إذ تتميز الميتال اليوم بقوة الموسيقى فيها والصوت البارز للغيتار الذي يستخدم كأداة العزف الرئيسية إلى جانب البيس جيتار والدرامز. اليوم تستخدم الميتال على نطاق واسع وهناك عدة أنواع منها أبرزها الديث ميتال والبلاك ميتال والراب ميتال والهيفي ميتال وغيرها من أنواع الميتال الأقل انتشارًا. عادة ما تتناول أغاني الميتال موضوعات عن الموت والحروب والصراعات والحزن والمشاكل الاجتماعية والسياسية الأمر الذي حال دون انتشارها في العالم العربي.

الفلامنكو

موسيقى اسبانية ذات أصل عربي يرجع تاريخها إلى عصر الدولة الأندلسية ورغم ذلك تعد اليوم من أشكال الموسيقى الغربية، وعلى أساسها قامت رقصة الفلامنكو المعروفة. يكون الغيتار هو العنصر الرئيسي بالإضافة إلى الرقص والغناء المرافق للعزف الذي يغلب عليه الطابع الغجري. أما المواضيع التي تناولها غناء الفلامنكو يغلب عليها طابع الحزن والمأساة والصرخات التي تكاد تشبه العويل والتي يجب أن يترجمها الراقص بحركات جسده.

هذه كانت أشهر أنواع الموسيقى الغربية وأكثرها استخدامًا اليوم في الوسط الفني والغنائي، يذكر إنه هناك العديد من الأنواع الأخرى كما قلنا والأقل استخدامًا مما ذكرناه هنا، لذلك اقتصرت قائمتنا هذه على الأنواع هذه فقط.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.