عمليات إنقاص الوزن أو ما يعرف بـ جراحة السمنة

تبحث المرأة دائمًا عن سبل الرشاقة والجمال، وتغريها الأساليب البسيطة التي تعطيها النتيجة المرجوة خلال فترة قصيرة، وهذا ما لا تحققه الريجيمات المعهودة.

وهذا ما يدفع السيدات في أغلب الأحيان للتفكير بأساليب سريعة، إلا أنها لا تمتاز بالبساطة والسهولة، وغالبًا ما تكتنفها المخاطر والمضاعفات، مثل عمليات إنقاص الوزن التي أصبحت موضة رائجة في وقتنا الراهن.

فما هي أبرز عمليات إنقاص الوزن؟ ومتى يمكن اللجوء لها؟ وما هي آلياتها؟ كل هذه الأسئلة سنطرحها اليوم ونناقشها في هذا المقال.

ولذلك أنصحك سيدتي بتحضير ورقة وقلم لإعداد جدول يمكّنك بعد الانتهاء من المقال من اختيار الإجراء الأفضل، والذي لابد لك من استشارة الطبيب في مدى جدواه بالنسبة لك.

عمليات إنقاص الوزن

متى يمكن اللجوء إلى عمليات إنقاص الوزن ؟

تعرّف منظمة الصحة العالمية السمنة بأنها مرض مزمن، وبما أنها مرض فهي تحتاج لعلاج، فمتى ينبغي اللجوء لعمليات إنقاص الوزن كعلاج للسمنة؟

يمكن اللجوء إلى عمليات إنقاص الوزن في حال:

  • إذا كانت قيمة مؤشر كتلة الجسم BMI تساوي 40 أو أكثر، وهذا يعني أن هناك حوالي 36 كيلو زيادة في الوزن عندك سيدتي.
  • في حال كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 40 مع وجود مشكلة صحية خطيرة مرتبطة بالبدانة مثل مشاكل القلب ومرض السكري من النوع الثاني، ارتفاع الكولسترول، مشاكل التنفس، تنكس المفاصل، التي تهدد في حال وجود بدانة مفرطة بالموت المبكر.
  • فشل محاولات إنقاص الوزن بواسطة الوسائل الأخرى.

أنواع جراحة تخفيف الوزن

تتعدد عمليات إنقاص الوزن وتختلف، ويمكن تصنيفها إلى عدة أقسام منها:

  • عمليات سوء الامتصاص: وهي العمليات التي يتم فيها تجاوز الجزء الأكبر من الأمعاء الدقيقة، وهو المكان الذي يتم فيه امتصاص المواد المغذية.
  • العمليات المُقيّدة: وهي العمليات التي يتم من خلالها تصغير حجم المعدة، مثل عملية: تكميم المعدة، وهي عمليات لا رجعة فيها.
  • العمليات المختلطة: تجمع بين النوعين السابقين.

عمليات سوء الامتصاص

تعمل هذه العمليات على خلق حالة فيسيولوجية تؤدي لحصول سوء امتصاص، وهي عمليات قليلة الاستخدام في وقتنا الراهن بسبب المشاكل التي تسببها، ومن هذه العمليات:

  • عملية التحويلة البنكرياسية الصفراوية(scopinaro).
  • عملية تجاوز الصائم إلى اللفائفي.

عمليات مقيّدة

وهي العمليات التي تقوم على تصغير حجم المعدة، وبالتالي الحد من كمية الطعام الداخل إليها، وتسريع الشعور بالشبع، وتستمر القنوات الهضمية بأداء عملها بشكل طبيعي، وهذا ما يجعل احتمالية حدوث المضاعفات أقل.

رأب (شبك) المعدة برباط عمودي (Mason procedure)

 تدبيس المعدة

أو ما يدعى بتدبيس المعدة، حيث يتم تصغير حجم المعدة من خلال تدبيس المعدة من الأعلى بشكل طولي، لمسافة تبلغ نحو 6سم، ويتم وضع حلقة عند مخرج المعدة الجديدة، مما يساعد على إبطاء خروج الطعام من المعدة وبالتالي سرعة الشعور بالشبع.

يمكن خسارة 45 – 55 % من الوزن الزائد عند السيدة التي تجري عملية تدبيس المعدة، إلا أن احتمالية عودة الوزن بعد العام الثاني من العملية قائمة.

ربط المعدة برباط قابل للتعديل (Lap-Band)

 تطويق المعدة

تصنف هذه العملية من ضمن جراحات السمنة الأكثر أمانًا، يطلق عليها عملية (تطويق المعدة)، و تناسب الأشخاص الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 35 – 50.

تتم من خلال وضع حلقة سيليكون حول المعدة من الأعلى، تحت مكان التقاء المعدة مع المريء بمقدار 2 سم، مع ترك ممر نحو الأسفل لمرور الطعام نحو بقية المعدة، وذلك لحصر كمية الطعام، وبذلك يتقلص حجم المعدة.

ويمكن التحكم بحجم الحلقة فيما بعد، من خلال حقن أو سحب المياه المالحة بواسطة منفاخ منغرس في جدار البطن يصله بالحلقة أنبوب مرن.

مزايا عملية ربط المعدة
  • تتم هذه العملية عن طريق المنظار، وهذا ما يجعلها أسهل.
  • تقل مخاطر ما بعد العملية مقارنة بغيرها من عمليات إنقاص الوزن مثل عملية المجازة المعدية.
  • تساعد هذه العملية على خسارة 45 – 55 % من الوزن الزائد، إلا أن نسبة كبيرة من المرضى يعودون لوزنهم ما قبل العملية في حال عدم التزامهم بالتعليمات.
عيوب عملية ربط المعدة
  • لن تفيدك هذه العملية إن كانت تستهويك الوجبات اللينة ذات السعرات الحرارية العالية مثل الآيس كريم أو المشروبات السكرية.
  • إن نجاح هذه العملية وتحقيقها للهدف المرجو منها مرتبط بمدى التزامك بالنظام الغذائي الصحي، الذي يراعي نوعية الطعام.

عملية تكميم المعدة

 تكميم المعدة

هي جراحة حديثة نسبيًا، يستطيع الطبيب إجراءها من خلال فتح البطن أو المنظار، ويقوم تحت التخدير العام باستئصال جزء من المعدة قد يصل لحوالي 70-85 من حجم المعدة الأصلي.

حيث يتم استئصال الجانب المنحني من المعدة، وترك المعدة على شكل أنبوب ضيق، مما يساعد على امتلاء المعدة بسرعة، وبالتالي الشعور السريع بالشبع، وهذا إجراء لا رجعة فيه.

معيار نجاح العملية

تعد العملية ناجحة في حال استطاع الشخص إنقاص نصف الوزن الزائد، وحافظ على وزنه الجديد لمدة خمس سنوات.

مزايا تكميم المعدة
  • تتميز هذه العملية بالسهولة مقارنة بعملية المجازة.
  • احتمال تمدد المعدة بعد إجراء عملية التكميم يكون أقل مقارنة بعملية المجازة المعدية.
  • إذا ما قارنّا نتائج هذه العملية مع عملية ربط المعدة نجد أن السيدة بعد إجراء هذه العملية قد تفقد وزن أكثر، وتستطيع السيطرة على الجوع بشكل أكبر.
  • لا تحتاج لطبيب ذو خبرة واسعة على عكس عملية المجازة.
  • ليس من ضمن مضاعفاتها الفتاق الداخلي وانسداد الأمعاء، الذي قد يحدث في عملية المجازة.
  • لا تحدث ظاهرة الإغراق (Dumping) وهو الشعور بالغثيان والتعب والخفقان بعد الإكثار من تناول الدهنيات أو الحلويات، على عكس عملية المجازة.
  • تقل فرص حصول فقر الدم والهشاشة العظمية ونقص البروتينات والفيتامينات مقارنة بعملية المجازة.
  • تعد عملية تكميم المعدة خيارًا أفضل من عملية المجازة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم أو مرض كرون أو القولون.
عيوب تكميم المعدة
  • تبقى جراحة المجازة أفضل من تكميم المعدة من ناحية فقدان الوزن.
  • لا توجد بعد الكثير من الأبحاث حول تأثير هذه العملية على المدى البعيد.
  • تشكل حصوات في المرارة نتيجة نزول الوزن السريع وقد يتم تدارك الأمر إما من خلال استئصال المرارة أو تناول المريض بعد إجراء العملية لأدوية تذيب الحصوات المتكونة.
  • لا ينبغي للمرأة أن تفكر بالحمل قبل مرور سنة على عملية تكميم المعدة، فالحمل يشكل خطر عليها وعلى الجنين.

بالون المعدة

 بالون المعدة

يتم وضع بالون فارغ بداخل المعدة ثم يملأ، مما يساعد على تقليص مساحة المعدة، وبالتالي تقليص وجبة الطعام، والشعور السريع بالشبع، من الممكن ترك هذا البالون لمدة 6 أشهر.

وقد تطور هذا الإجراء وتحول من بالون إلى كبسولة، يبتلعها الشخص عن طريق الفم ويتم نفخها بعد ذلك، وبعد حوالي أسبوعين يعطى المريض كبسولة أخرى، وآخر كبسولة يبتلعها أيضًا بعد أسبوعين، وهذا التدرج يحمي المريض من الألم.

تقوم هذه التقنية على ملء حوالي نصف المعدة مما يساعد على تقليص حجم الوجبة، ولكن هذا لا يكفي لإنقاص الوزن فينبغي على السيدة أن تأخذ بحسبانها الأمور التالية:

  • نوعية الطعام: فإن لم تتغير نوعية الطعام وظل اعتماد المريضة على الدهون والسكريات فلن تُجدي هذه الطريقة نفعًا.
  • مواعيد الطعام: فينبغي لك أن تعلمي سيدتي أن جسمك لن يستطيع حرق وجبة الطعام الرئيسية إن قمت بتناولها ليلًا، ولذلك عليك أن تكتفي بتناول السوائل والفواكه فقط بعد الساعة السادسة مساءً، وبالمقابل عليك عدم إهمال وجبة الفطور لأنها أساسية.
  • طريقة الأكل: عليك أن تغيري سيدتي أسلوبك في تناول الطعام، فأنت تحتاجين للبطء أثناء تناول الوجبة، وذلك كي تتيحي لجسمك إفراز هرمون الشبع بعد تناولك لوجبة صغيرة، ويحتاج جسمك لما يقارب 20 دقيقة كي يفرز هذا الهرمون.
  • الرياضة: تعد الرياضة ضرورية جدًا لأي شخص يحاول تخفيف وزنه سواء بأنظمة الحمية أو العمليات الجراحية، وأريد أن أبشرك بأنك لست بحاجة للالتزام بنادي رياضي كي تحصلي على النتيجة المطلوبة، وإنما يكفي المشي لمدة 30 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع.
  • من عيوب هذه العملية أنه من الممكن أن تعودي مجددًا إلى الوزن القديم بعد إزالة البالون، ما لم تتقيدي بالتعليمات وتجعلينها نظام حياتي جديد.

ثني المعدة

 ثني المعدة

وهي نوع من أنواع عملية تكميم المعدة إلا أنها تعتمد على تدبيس جزء من المعدة دون الحاجة إلى قصها وإزالتها.

وتعد من أفضل عمليات تخفيف الوزن، أو علاجات السمنة نظرًا لأنها تعطي النتائج المطلوبة دون التعرض للمضاعفات التي قد تحصل في غيرها من العمليات.

فهي كغيرها من العمليات تقلص حجم المعدة مما يجعل المريض يشعر بالشبع بسرعة بعد تناول وجبة طعام صغيرة.

العمليات المختلطة

وهي التي تجمع بين تقنية عمليات سوء الامتصاص، والعمليات المقيدة، ومنها:

عملية المجازة المعدية

 المجازة المعدية

كانت من أكثر الطرق انتشارًا في الولايات المتحدة، إلا أنه تراجع الإقبال عليها بشكل ملحوظ بعد ظهور جراحات السمنة الأسهل والأقل خطورة.

تتم من خلال قص الجزء الأكبر من المعدة، والذي يقدر بحوالي 90% من المعدة، ثم قطع الأمعاء الدقيقة ووصلها بالمعدة، وفي النهاية توصل المعدة مع ما تبقى من الأمعاء الدقيقة لتشكل حرف Y.

وبذلك يستطيع الطعام الداخل إلى الجهاز الهضمي تجاوز الجزء الأكبر من المعدة والقسم العلوي من الأمعاء. وبذلك تستمر المعدة في إفراز العصائر والإنزيمات التي تساعد على عملية الهضم، وتتابع طريقها نحو الأمعاء حيث تختلط هناك بالطعام.

مزايا عملية المجازة
  • خسارة الوزن بسرعة خلال مدة عامين.
  • تستطيع السيدة فقد حوالي 60-70% من الوزن الزائد الذي تعاني منه، والحفاظ على ما وصلت إليه لمدة 10 سنوات أو أكثر.
  • فعالة جدًا في تحسين المشاكل الصحية التي تعاني منها السيدة البدينة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.
عيوب عملية المجازة
  • إن عملية المجازة تعد أكثر صعوبة مقارنة بغيرها من العمليات، وهذا ما يزيد من احتمالية حدوث المضاعفات.
  • قد تحتاج السيدة للمكملات الغذائية مدى الحياة في حال حصول نقص بالفيتامينات والمعادن.
  • قد تحصل مضاعفات تضطر الطبيب للتدخل الجراحي مرة أخرى.
  • من مضاعفات عملية المجازة التسرب من منطقة الوصل، حدوث نزيف أو تلوث.

تحفيز المعدة المزروع

 جهاز في المعدة

لازالت الدراسات جارية بخصوص هذه العملية، وقد بينت الدراسات المبدئية أن هذه العملية أقل فاعلية من غيرها في نطاق جراحات السمنة وإنقاص الوزن.

حيث يتم زراعة جهاز يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب، وتقوم أسلاك كهربائية بتحفيز السطح الخارجي للمعدة، وهذا التحفيز الكهربائي يعدل إشارات الجهاز العصبي فيترجمها الدماغ على أنها شعور بالشبع.

حقن البوتكس

تعد هذه العملية من أبسط العمليات فهي لا تحتاج لأكثر من 10 دقائق يتم خلالها حقن البوتكس في عضلة المعدة، مما يجعلها تسترخي وتتوقف عن الانكماش، وهذا ما يجعل المريض يشعر بالشبع.

إلا أن البوتكس هو من العلاجات المؤقتة ويزول مفعوله خلال ستة إلى ثمانية أشهر، كما أن خسارة الوزن الزائد ليست بالكبيرة مقارنة بغيرها من العمليات.

وأخيرًا لابد لك سيدتي من الانتباه لأمر في غاية الأهمية، وهو أن كل ما تقدم من عمليات ينطوي على مضاعفات تتدرج من البساطة إلى الخطورة، وينبغي لأي سيدة تود إجراء عملية إنقاص وزن أن تتعرف على هذه المخاطر والمضاعفات.

مضاعفات إنقاص الوزن

  • الغثيان والإسهال أو الإمساك، الجفاف، الحرقة، الإقياء، غازات المعدة كل هذه الأمور من المحتمل أن تحصل لك في الأشهر الأولى بعد إجراء العملية.
  • في بعض الحالات ممكن حصول هشاشة عظمية، وفرط نشاط جارات الغدة الدرقية.
  • هناك مضاعفات تؤثر على الكلى قد تنتهي بحصول فشل كلوي دائم.
  • من المحتمل حصول نقص في الفيتامينات والمعادن كالحديد وحمض الفوليك.
  • هناك حالات تعرضت لنوبات الصرع نتيجة انخفاض معدل السكر في الدم.
  • تزداد نسب الانتحار عند الأشخاص الذين قاموا بعمليات جراحية لإنقاص الوزن.

وبعد اضطلاعك على كل ما يتعلق بعمليات تخفيف الوزن أو ما يسمى جراحات السمنة، ومعرفة ما تنطوي عليه من مخاطر ومضاعفات ومزايا، أعتقد أنه أصبح بإمكانك اتخاذ القرار واختيار نوع العمل الجراحي الذي يتناسب مع حالتك، ولكن كوني على ثقة سيدتي أنك في النهاية لابد لك من اللجوء لنظام غذائي صحي ومتوازن بالإضافة إلى الرياضة كي تحافظي على نتائج العملية.

قد يعجبك ايضا