مكملات غذائية لزيادة الوزن منها طبيعية ومنها دوائية

يوصي الأطباء عادةً باكتساب الوزن للأشخاص الذين كان وزنهم منخفضًا باستمرار، مما قد يتسبب في مجموعة من المشاكل الصحية. وقد يرغب لاعبو كمال الأجسام والرياضيون الآخرون أيضًا في اكتساب الوزن من خلال نمو العضلات.

وباعتبار الشخص الذي يعاني من نقص الوزن عرضة لمشاكل صحية، بما في ذلك: العقم والتأخر في النمو وضعف جهاز المناعة وهشاشة العظام وزيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء الجراحة وسوء التغذية على الرغم من أن زيادة الوزن يمكن أن تكون صعبة، إلا أن الأطعمة التالية يمكن أن تساعد على زيادة الوزن، كما أنها تزيد من كتلة العضلات وتحسن الصحة العامة.

مكملات غذائية لزيادة الوزن

أهم الأطعمة الطبيعية الغنية بالمغذيات تساهم في زيادة الوزن بسرعة

هذه الأطعمة تساعد الشخص على اكتساب الوزن بشكل آمن وفعال ومنها:

الحليب:

  • يوفر الحليب مزيجًا من الدهون والكربوهيدرات والبروتين.
  • يعتبر مصدر ممتاز للفيتامينات والمعادن، بما في ذلك الكالسيوم.
  • محتوى البروتين في الحليب يجعله خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يرغبون في اكتساب العضلات.
  • وجدت إحدى الدراسات أنه بعد التدريب، كان شرب الحليب منزوع الدسم أكثر فعالية في المساعدة على بناء العضلات من منتج الصويا.

بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في زيادة الوزن، يمكنهم إضافة الحليب إلى نظامهم الغذائي خلال النهار.

مخفوق البروتين:

البروتين الجاف

وهو عبارة عن كوكتيل يتكون من البروتين الذي يحتاج إلى تخفيفه بالماء، حيث يعتبر بروتين مكثف يباع في المتاجر الرياضية. ولكن لا تزال هذه المنتجات لا تقارن مع الطبيعية. باعتبار كوكتيلات البودرة ليست مفيدة للصحة مثل البروتين الموجود في المكونات الطبيعية.

بالإضافة إلى أنه يمكن أن يساعد مخفوق البروتين الأشخاص على اكتساب الوزن بسهولة وفعالية. حيث يكون أكثر فعالية في مساعدة الشخص على بناء العضلات، إذا شربها بعد فترة وجيزة من ممارسة الرياضة.

الأرز:

يحتوي كوب الأرز على حوالي 200 سعرة حرارية، ويعتبر مصدر جيد للكربوهيدرات، مما يساعد الشخص على زيادة الوزن. ويجد الكثير من الناس أنه من السهل دمج الأرز في الوجبات التي تحتوي على البروتين والخضروات.

اللحوم الحمراء:

لقد ثبت أن السماح باستهلاك اللحوم الحمراء يساعد على بناء العضلات واكتساب الوزن. حيث تحتوي الشرائح على كل من الليوسين والكرياتين، وهي مغذيات تلعب دورًا مهمًا في زيادة كتلة العضلات. بالإضافة إلى أن شرائح اللحم واللحوم الحمراء الأخرى تحتوي على كل من البروتين والدهون، مما يعزز زيادة الوزن.

وبالرغم من أن بعض الناس ينصحون بالحد من تناول اللحوم الحمراء، فإن اللحوم الخالية من الدهون تكون أكثر صحة للقلب من اللحوم الدهنية. فقد وجدت إحدى الدراسات أن إضافة اللحوم الحمراء الخالية من الدهون إلى النظام الغذائي لـ 100 امرأة تتراوح أعمارهن بين 60 و90 عامًا ساعدهن على اكتساب الوزن وزيادة قوتهن بنسبة 18٪ أثناء ممارسة الرياضة.

الجوز وزبدة الجوز:

يمكن تناول الجوز بانتظام أن يساعد الشخص على زيادة الوزن بأمان. باعتبار الجوز من الوجبات الخفيفة المميزة، ويمكن إضافته إلى العديد من الأطعمة، بما في ذلك السلطات. كما أن الجوز الخام أو المحمص يحتوي على الفوائد الصحية. ويمكن أيضًا أن تساعد زبدة البندق المصنوع بدون سكر مضاف أو زيوت مهدرجة. أي يكون العنصر الوحيد في هذه الزبدة هو المكسرات نفسها.

خبز القمح الكامل:

يحتوي هذا الخبز على الكربوهيدرات المعقدة، والتي يمكن أن تعزز زيادة الوزن. ويحتوي بعضها أيضًا على بذور توفر فوائد إضافية.

بعض أنواع النشويات:

تساعد النشويات بعض الأطعمة المذكورة أدناه، على تحسين نمو العضلات وزيادة الوزن. حيث أنها توفر كتلة للوجبات لزيادة كمية السعرات الحرارية المستهلكة. وتشمل الأطعمة النشوية الأخرى مثل: البطاطا والذرة والحنطة السوداء والفاصولياء واليقطين ودقيق الشوفان والبقوليات ودرنات الشتاء والبطاطا الحلوة والمعكرونة والحبوب الكاملة وخبز القمح الكامل.

بالإضافة إلى توفير السعرات الحرارية، ويوفر النشاء الطاقة على شكل جلوكوز. حيث يتم تخزين الجلوكوز في الجسم على شكل جليكوجين، وتشير الأبحاث إلى أن الجليكوجين يمكن أن يحسن الأداء والطاقة أثناء التمرين.

مكملات البروتين:

غالبًا ما يستخدم الرياضيون الذين يرغبون في زيادة الوزن مكملات البروتين لزيادة كتلة العضلات، جنبًا إلى جنب مع التمارين.

سمك السلمون:

تحتوي ستة أونصات من سمك السلمون على ما يقرب من 240 سعرة حرارية، وهو غني بالدهون الصحية، مما يجعله خيارًا جيدًا لأولئك الذين يرغبون في زيادة الوزن. كما يحتوي على العديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك أوميغا 3 والبروتين.

الفواكه المجففة:

الفواكه المجففة غنية بالعناصر الغذائية والسعرات الحرارية، حيث أن ربع كوب من التوت البري المجفف يحتوي على حوالي 130 سعرة حرارية. ويفضل الكثير من الناس تناول الأناناس أو الكرز أو التفاح المجفف.

الأفوكادو:

الافوكادو

الأفوكادو غني بالسعرات الحرارية والدهون والفيتامينات والمعادن.

الشوكولاتة الداكنة:

الشوكولاتة الداكنة غذاء غني بالدهون والسعرات الحرارية. كما تحتوي على مضادات الأكسدة، فإذا أراد الشخص اكتساب الوزن، يجب عليه اختيار شوكولا تحتوي على 70٪ من الكاكاو على الأقل.

قضبان الحبوب:

توفر قضبان الحبوب الفيتامينات والمعادن التي تحتوي عليها الحبوب في عرض أكثر ملاءمة. يجب عليك تحديد القضبان التي تحتوي على الحبوب الكاملة والمكسرات والفواكه. وتجنب تلك التي تحتوي على الكثير من السكر.

الحبوب الكاملة:

يوجد العديد من الحبوب المدعمة بالفيتامينات والمعادن. ومع ذلك يحتوي بعضها على الكثير من السكر وقليل من الكربوهيدرات المعقدة. وتلك هي التي يجب عليك تجنبها.

بدلاً من ذلك، اختر الحبوب التي تحتوي على الحبوب الكاملة والمكسرات. تحتوي على مستويات صحية من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، بالإضافة إلى العناصر الغذائية مثل الألياف ومضادات الأكسدة.

البيض:

البيض مصدر جيد للبروتين والدهون الصحية والعناصر الغذائية الأخرى، لأن صفار البيض يحتوي على معظم هذه العناصر الغذائية.

الدهون والزيوت:

تساهم الزيوت وخاصة المشتقة من الزيتون والأفوكادو في تقديم السعرات الحرارية الصحية للقلب والدهون غير المشبعة. حيث تحتوي ملعقة كبيرة من زيت الزيتون على ما يقرب من 120 سعرة حرارية.

الجبن:

الجبن مصدر جيد للدهون والبروتين والكالسيوم والسعرات الحرارية، فإذا كان الشخص يريد زيادة الوزن، يجب عليه اختيار الجبن الكامل.

الزبادي (اللبن):

يقدم الزبادي الكامل البروتين والعناصر الغذائية. ويجب تجنب الزبادي قليل الدسم والذي يحتوي على نكهات، لأن النكهات عادًة تحتوي على سكر مضاف.

المعكرونة:

توفر المعكرونة طريقًا غنيًا بالسعرات الحرارية والكربوهيدرات إلى زيادة الوزن الصحية. يجب تجنب المعكرونة المسلوقة واستخدم المعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة.
مما يساعد على زيادة استهلاك السعرات الحرارية بطريقة صحية، وهذا سيساعدك على اكتساب الوزن بشكل آمن وفعال.

أدوية المكملات الغذائية

يمكن اعتبار المكملات الغذائية منبهات غير ضارة بالصحة. ولكن في حين أن بعض هذه المنتجات قد أثبتت فوائدها، على عكس ما يحدث مع الأدوية الطبية، حيث لا تقوم إدارة الغذاء والدواء بتقييم سلامة وفعالية المكملات الغذائية، وحتى اعتمادًا على الأدوية التي تتناولها أو المشاكل الصحية التي تعاني منها، فقد تكون للمكملات الطبيعية آثار محفوفة بالمخاطر على الصحة. في السنوات الأخيرة، تم العثور على المئات من المكملات الغذائية ملوثة بأدوية ومواد كيميائية أخرى. بالتالي قبل تناول مكمل جديد، تحدث دائمًا مع طبيبك وتجنب تناول أي مكملات توصف بأنها علاج.

يشمل مصطلح المكمل الغذائي ما يلي:

الفيتامينات والمعادن، الأحماض الأمينية، إنزيمات وأعشاب ومقتطفات من أصل حيواني. تباع هذه المكملات في عروض مختلفة مثل الكبسولات والسوائل والمساحيق. ويمكن أن تكون المكملات الغذائية متشابهة بشكل واضح مع الأدوية، وفي حين أن هناك بعضًا لها تأثيرات طبية، إلا أن هناك اختلافًا كبيرًا بين المكملات الغذائية التي لا تخضع لعملية مراقبة من قبل إدارة الغذاء والدواء لمستوى سلامتها. وفعاليتها قبل طرحها للبيع.

هل المكملات الغذائية آمنة؟

المكملات الغذائية ليست دائمًا آمنة أو غير ضارة. حتى المكملات الطبيعية يمكن أن تكون خطرة على الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة أو يعانون من أمراض معينة، وقد تم العثور على بعض المكملات الغذائية مختلطة أو ملوثة بالعقاقير أو المواد الكيميائية الأخرى.

المواد التي تثير مخاوف تتعلق بالسلامة تشمل ما يلي:

وفقًا للأكاديمية الوطنية للعلوم، هناك حتى بعض الفيتامينات والمعادن التي يمكن أن تسبب مشاكل صحية إذا تم استهلاكها بكميات كبيرة. على سبيل المثال، يمكن أن يقلل الاستهلاك العالي من فيتامين أ من كثافة المعادن في العظام، أو يسبب تشوهات خلقية، أو يسبب أمراض الكبد.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.