أفضل الطرق لزيادة الوزن

يحاول العديد من الناس الحصول على شكل جسم جميل ومتناسق وسليم، لكن مشكلة النحافة والوزن الغير مناسب تقف عقبة في طريقهم، حيث تختلف طبيعة الجسم من شخص لآخر، وعلى الرغم من أن النحافة الطبيعية غالبًا ما تكون صحية، إلا أن نقص الوزن والنحافة الشديدة يمكن أن تكون سبب مشكلة أو مرض، حيث أن هناك الكثير من الناس الذين ليس لديهم الرغبة وشهية للأكل، ولكن هناك حلول سهلة وسريعة لحل هذه المشكلة، وفي هذه المقالة أهم الطرق والوصفات التي يمكن أن تساعد في زيادة الوزن.

أفضل الطرق لزيادة الوزن بسرعة:

من المعروف أن زيادة الوزن تتم من خلال استهلاك سعرات حرارية أكثر مما يحرقه الجسم عادة، حيث يمكن إضافة 300 إلى 500 سعرة حرارية وذلك من أجل زيادة منتظمة في الوزن، ولكن عند الرغبة في زيادة الوزن بشكل أسرع من الممكن إضافة 1000 سعرة حرارية، وهذا لا يمكن أن يحدث بغضون أيام أو أسابيع حيث يتطلب وقتًا طويلاً يقدر بالأشهر أو السنوات، ولزيادة الوزن بالطريقة الصحيحة، يمكننا القيام ببعض الخطوات الصحية، وهي:

تناول ثلاث وجبات أساسية في اليوم

 بالإضافة إلى تناول وجبات خفيفة بينهما، هذا يجعل من السهل استهلاك المزيد من السعرات الحرارية.

تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والتي تحتوي على الألياف

 لأنها تزود الجسم بالطاقة اللازمة للحفاظ على التمرين المنتظم، حيث أنها تعزز نمو العضلات، بالإضافة إلى المساعدة في زيادة عدد السعرات الحرارية والعناصر الغذائية المستهلكة خلال اليوم، مثل الحبوب الكاملة.

تناول حاجة الجسم من البروتين

 من الممكن تناول 0.8 جرام إلى 2 جرام من البروتين لكل كيلوغرام من الوزن لزيادة كتلة العضلات وتعزيز نموها، بالإضافة إلى تمارين المقاومة المنتظمة، ومن الأطعمة التي تحتوي عليها المكسرات، الأسماك، البقوليات، البيض.

استهلاك الدهون الصحية

كالدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة، وهي توجد في الأفوكادو ،الأسماك ،المكسرات ،الزيوت النباتية.

شرب المشروبات ذات السعرات الحرارية

 فهي جيدة للأشخاص الذين لديهم القليل من الشهية للوجبات الكبيرة، حيث توفر لهم السعرات الحرارية والعناصر الغذائية دون أن يمنحهم شعور بالامتلاء، ويمكن أن تحتوي هذه المشروبات على أي من المكونات التالية: مثل الحليب، الزبدة، المكسرات، الفاكهة، الخضار الورقية مثل السبانخ أو البذور.

إضافة البهارات والتوابل

والصلصات إلى الوجبات، حيث أنه يمنح الطعام نكهة لذيذة مما يسهل تناوله بكميات أكبر.

التمرين

مثل تمارين المقاومة أو رفع الأثقال المنتظم، حيث يمكن لهذه التمارين، بالإضافة إلى نظام غذائي غني بالبروتين إلى تحويل السعرات الحرارية الزائدة إلى العضلات، مما يساعد على الحصول على نتائج أفضل، حيث يجب عليك ممارسة الرياضة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، واتباع التمارين التي تقوم باستهداف العضلات الرئيسية في الجسم، مثل القرفصاء، وعضلات الصدر

تناول الحلويات

التي تكون غنية بالعناصر الغذائية مثل: فطيرة اليقطين، بسكويت الشوفان، الزبادي المجمد، خبز الكوسا.

مسببات النحافة:

هناك الكثير من الأسباب قد تؤدي إلى النحافة المفرطة، ومن هذه الأسباب:

مشاكل الغدة الدرقية

 عندما يحدث فرط نشاط بالغدة الدرقية يزيد من التمثيل الغذائي، وبالتالي يؤدي إلى فقدان الوزن.

الإصابة بمرض السكري

معظم الأشخاص الذين يعانون من فقدان شديد بالوزن يعانون من مرض السكري غير المنضبط على وجه التحديد النوع الأول.

العدوى بالأمراض

قد تسبب العدوى بالأمراض فقدان الوزن الشديد، مثل: الإصابة بمرض السل، فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، الطفيليات.

السرطان

يقوم الجسم بحرق عدد كبير من السعرات الحرارية نتيجة الأورام السرطانية، مما قد يسبب فقدان الوزن.

حساسية القمح (مرض الاضطرابات الهضمية)

أن معظم الناس لا يعرفون أنهم مصابون به، فهو واحد من أشد أشكال عدم تحمل الغلوتين.

اضطرابات الأكل

 فقدان الشهية العصبي (K) بالإضافة إلى مشاكل نفسية خطيرة.

الإجهاد أو الضغط النفسي

قد يحدث بسبب العمل ونمط الحياة والعلاقات الاجتماعية، وبالتالي قد يؤثر على الشهية ويقلل من الوزن.

التدخين

 لأنه يقلل من الشهية، من المرجح أن يصبح المدخنون من الأشخاص الذين يعانون من النحافة.

أشياء يجب تجنبها عند اكتساب الوزن:

هناك أشياء يجب على الأشخاص الذين يريدون زيادة الوزن تجنبها، بما في ذلك:

  • اتباع نظام غذائي يحتوي على القليل من الخضار: لأنه مصدر للفيتامينات والمعادن، وقد يؤدي استهلاكه المنخفض إلى سوء التغذية، وعلى الرغم من إعطائه الشعور بالشبع، حيث أنه يحتوي على القليل من السعرات الحرارية، لذلك يجب تجنب استبعاده من الحمية.
  • عدم القيام بما يكفي من التمارين الهوائية: من الممكن ممارسة الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع لمدة عشرين دقيقة بدلاً من تجنبها تمامًا، بالإضافة إلى ممارسة هذه التمارين مثل الجري، السباحة، ركوب الدراجة، حيث تساعد في المحافظة على صحة القلب والدماغ والرئتين.

فقدان الأمل بشكل سريع: حيث لا يمكن ظهور النتائج مباشرة، لكنها تتطلب العزم والصبر، كما يوجد فرق بين شخص وآخر وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول للبعض أكثر من الآخرين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.