أفضل الطرق والأغذية لإدرار الحليب بكثرة

لإدرار الحليب بكثرة

تعتبر مرحلة الرضاعة الطبيعية من أهم المراحل في حياة كل سيدة وطفلها، ولكن من المهم والضروري الاهتمام باتباع أهم الطرق والخطوات والمحافظة على التغذية السليمة لإدرار الحليب بكثرة، ولكي تأمني كل حاجة طفلك من حليب الثدي دون الحاجة لإدخال الحليب الصناعي.

إن عملية إنتاج الحليب في الجسم تستهلك الكثير من السعرات الحرارية حيث يخسر جسدك الكثير من العناصر الغذائية والمعادن التي من الضروري أن تقومي بتعويضها، ولذلك يجب عليك سيدتي اتباع نظام غذائي مدروس والقيام ببعض الخطوات المدروسة لزيادة عملية إدرار الحليب لديك.

أفضل الخطوات لإدرار الحليب بكثرة

عرض الرضاعة عل طفلك:

تعتمد عملية إدرار الحليب لديك على العرض والطلب، فكلما زادت عدد المرات التي يرضع بها طفلك كلما زاد إنتاج الحليب لديك، ولذلك اسمحي لطفلك بالرضاعة عندما يطلب ذلك وعندما تجدين ان جسمك قد صنع كميات كافية من الحليب، وبهذه الطريقة يستجيب الجسم بشكل فعال ويزيد من إدرار الحليب.

التأكد من وضعية فم طفلك:

من الضروري جدا التأكد من إطباق الطفل على الثدي بشكل صحيح وسليم، حيث تعتبر هذه الخطوة من أهم الخطوات التي تساهم في حصول الطفل على كميات كافية من الحليب، كما تساعد على تحفيز الجسم لإدرار الحليب بكثرة.

شرب كميات كافية من السوائل:

يجب على السيدة المرضعة الالتزام بكميات كافية ووفيرة من السوائل والماء خلال اليوم خلال فترة الرضاعة الطبيعية، حيث تساهم هذه الخطوة بشكل فعال في زيادة إدرار الحليب بكثرة في الثدي.

الملامسة الجلدية مع طفلك:

هذه خطوة مهمة وضرورية حيث تعتبر من المحفزات التي تساهم على إدرار الحليب بكثرة، وذلك بسبب تحفيز الجسم على إنتاج هرمون البرولاكتين وهرمون الأوكسيتوسين اللذان يعملان على مساعدة جسم السيدة على إنتاج الحليب بشكل أكبر.

الضغط على الثدي:

هي عبارة عن حركة يتم استخدامها لمساعدة الطفل في الحصول على المزيد من الحليب خلال عملية الرضاعة الطبيعية، حيث تساعد على زيادة تدفق الدم وإدرار الحليب بكثرة وبكميات كبيرة.

القيام بتحسين النظام الغذائي المتبع:

من الضروري جدا على السيدة الالتزام بنظام غذائي متوازن وصحي، حيث يجب أن يحتوي على جميع العناصر الغذائية المهمة والضرورية التي تدخل في عملية تصنيع الحليب في الجسم.

تدليك الثديين:

يساعد تدليك الثديين على زيادة كميات الحليب التي يتم إنتاجها وتحسين نوعيته أيضا.

ويتم عملية تدليك الثدي من خلال تقريب الصدر وتدليكه باتجاه الحلمة خلال رضاعة الطفل والانتظار حتى يأخذ الطفل بضع بلعات، ومن ثم تكرر هذه الخطوات على أجزاء أخرى من الثدي.

استخدام السيدة لحمالات صدر مناسبة:

ارتداء السيدة المرضعة لحمالات صدر ضيقة يسبب ضغط على الثديين مما يؤثر بشكل سلبي على عملية تدفق وإدرار الحليب، حيث ان إعاقة عملية تدفق الحليب في الثدي لفترات زمنية طويلة يسبب بانسداد بقنوات الحليب.

التحقق من الأدوية التي تقوم السيدة بتناولها:

 من الممكن أن تؤثر بعض أنواع الأدوية على عملية الرضاعة الطبيعية وإدرار الحليب وتقليل كميات الحليب التي يتم إنتاجها، ولذلك من الضروري استشارة الطبيب بشأن هذه الأدوية، والتي هي:

  • الأدوية المضادة للهيستامين.
  • الأدوية المزيلة للاحتقان.
  • الأدوية المدرة للبول.
  • أدوية منع الحمل التي تحوي على هرمون الإستروجين.
  • الأدوية الخاصة بإنقاص الوزن.

إرضاع الطفل من كلا الثديين:

يجب على السيدة المرضعة القيام بالرضاعة من كلا الثديين في كل جلسة رضاعة وبشكل خاص خلال الأسابيع الأولى التي تلي الولادة، حيث تساعد هذه الخطوة على تحسين مخزون الحليب لإدرار الحليب بكثرة.

أهم الأطعمة لإدرار الحليب بكثرة

الشوفان:

يعتبر الشوفان من أهم الأطعمة التي تساعد على زيادة إدرار الحليب لدى السيدات المرضعات، حيث يحتوي على البروتينات، الفيتامينات، المعادن، كما يحوي على نسب عالية من الألياف الطبيعية الغذائية التي تساهم في منحك شعور الشبع لفترات زمنية طويلة، كما يحوي الشوفان على مركب نشوي يعرف باسم (بيتا جلوكان) حيث يعمل هذا المركب على رفع هرمون الحليب في الجسم.

يمكن تحضير الشوفان بعدة طرق مختلفة ومتنوعة بحسب رغبة السيدة، ولكن من أشهر الطرق هي غلي الشوفان مع الماء أو الحليب ومن ثم يتم إضافة بعض العناصر الخرى بحسب الرغبة.

 المكسرات:

تعتبر المكسرات النيئة الغير مملحة من الأغذية الصحية التي تساعد على تحفيز عملية إنتاج الحليب في الجسم، وذلك بسبب احتوائها على بروتينات، زيوت صحية الغير مشبعة، الأوميغا3، ولهذا يجب على كل سيدة مرضعة تناول يوميا حفنة من المكسرات النيئة كوجبة خفيفة خلال النهار، ومن الضروري أن تحتوي على الجوز واللوز.

الخضروات الورقية:

تحتوي الخضروات الورقية ذات اللون الأخضر على نسب مرتفعة من حمض الفوليك الضروري والمهم لصحتك وصحة طفلك، كما أنها من المصادر المهمة للإستروجين النباتي الذي يقوم بإدرار الحليب بكثرة ويساعد في عملية الرضاعة، كما انها مصدر جيد للكالسيوم، الحديد، فيتامين أ، فيتامين ك، ومنها السبانخ، السلق، الجرجير، الكرنب، الملوخية، الخس، البقدونس، البروكلي.

المشمش:

يحوي المشمش على الحامض الأميني (ترييتوفان)، وهذا يجعله من أهم الفواكه التي تحث الجسم على تحفيز هرمون إنتاج الحليب وإدرار الحليب بكثرة خلال فترة الرضاعة الطبيعية، بالإضافة للتمر، الفاكهة المجففة، الفاكهة الطبيعية بشكل عام لأنها تمد الجسم بعناصر مغذية.

الجزر والبطاطا:

يحتوي الجزر على الفيتو أستروجين والبيتا كاروتين وفيتامين أ، وهم من أهم العناصر التي يحتاجه الجسم خلال فترة الرضاعة، ولذلك يعتبر الجزر من أهم الخضار الضرورية للسيدة المرضعة، حيث يعتبر عصير الجزر من أهم العصائر الذي يحسن عملية إنتاج الحليب في الثدي،

كما تتضمن البطاطا والبنجر على نسب مرتفعة من عنصر الحديد المهم والضروري لصحتك وصحة طفلك، كما يساعد الحليب في عملية تصنيع الحليب في الجسم.

البروتين:

من أهم العناصر التي يجب ألا يخلو غذاء المرضع منه، وذلك لأن ندرة البروتين يؤثر بشكل سلبي على حليب الثدي، ولذلك من الضروري على السيدة المرضعة تناول كمية كافية من البروتين خلال اليوم سواء اكانت من خلال تناول اللحوم، الكبدة، الحليب ومشتقاته حيث تساهم هذه الأغذية على تحفيز إدرار الحليب.

كما يجب تناول الأطعمة البحرية وبشكل خاص سمك السلمون لأنه يحوي على كميات كبيرة من الأحماض الدسمة والأوميغا3، التي تساهم في إنتاج الهرمونات المسؤولة عن عملية إنتاج الحليب في الجسم.

حبة البركة:

تساعد حبة البركة على تنشيط إدرارا لحليب بكثرة خلال فترة الرضاعة، لذلك يجب الالتزام بتناول ملعقة بحجم صغير يوميا من حبة البركة، كما انها من المصادر الغذائية المهمة للسيدة وطفلها، حيث تعمل على تقوية الجهاز المناعي، وتحوي على حمص الأرجينين المهم والضروري لنمو طفلك.

يمكن إضافة حبة البركة للعسل أو كوب من الزبادي بحسب الرغبة.

 الخميرة:

تحوي خميرة الخبز على العديد من الفيتامينات، المعادن الضرورية والمهمة للأمهات المرضعات، لأنها تساعد على إمداد الجسم بالطاقة وزيادة إدرار الحليب.

البقوليات:

كالعدس البرتقالي، الحمص، الفاصولياء، حيث تحوي هذه البقوليات على كميات كبيرة من الألياف النافعة للسيدة المرضعة وطفلها، كما تساهم في تحسن عملية إنتاج الحليب في الجسم.

لكن من الضروري الانتباه عند تناول البقوليات حيث أن بعض الأطفال قد تصاب بالغازات نتيجة تناول للبقوليات، ولذلك يجب تناولها بكميات مدروس وإيقافها بشكل فوري في حال إصابة الطفل بالغازات واستشارة الطبيب.

أعشاب لإدرار الحليب بكثرة لدى السيدة المرضعة  

بعض أنواع الأعشاب تحوي على مواد محفزة لإدرار الحليب في الجسم لدى السيدات المرضعات، ولكن يجب أولا استشارة الطبيب قبل البدء بتناول أي نوع من الأعشاب، لتجنب حدوث أي مضاعفات أو أثار جانبية.

ومن الأعشاب الفعالة لإدرار الحليب بكثرة في الثدي:

 الحلبة:

تستخدم عشبة الحلبة لزيادة إدرار الحليب في الثدي، حيث تحوي الحلبة على مركب الإستروجين النباتي الذي يرتبط بمستقبلات الإستروجين في الجسم وبالتالي يزيد من عملية إنتاج وإفراز الحليب.

حيث أجريت دراسة على مجموعة من السيدات المرضعات وتم تقسيمهم لثلاث مجموعات، المجموعة الأولى كانت الأمهات يشربن شاي عشبة الحلبة ثلاث مرات يوميا، وبعد مرور فترة وجد زيادة في كميات الحليب المنتجة لديهن بما يقارب 73 ملليلتر باليوم الواحد، كما أن أطفال هؤلاء السيدات زادت اوزانهن بالمقارنة مع الأطفال في المجموعات الأخرى.

الشومر:

يعرف الشومر بفوائده العظيمة في علاج الكثير من المشاكل الصحية بما فيها المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي ومشاكل الطمث لدى النساء، كما يفيد في تحفيز الغدد المسؤولة عن عملية إنتاج الحليب لدى السيدات المرضعات.

أعشاب أخرى:

  • الزنجبيل: يساعد في زيادة إدرار وتدفق الحليب في الثدي.
  • اليانسون: يساعد في زيادة حليب الثدي وعلاج مشاكل عسر الهضم والتخلص من الغازات.
  • التوت الأحمر: يعمل على تحفيز غدد الثدي لإنتاج الحليب، كما يساعد على تقوية جسم السيدة بعد الولادة.
  • الخرشوف: يقوم بتحفيز الغدد الثدي لإنتاج الحليب.

متى يجب ان تبدأ السيدة البحث عن طرق لإدرار حليب الثدي؟

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لضعف إدرار الحليب عند السيدات المرضعات والذي يجعل السيدة تبحث عن طرق لزيادة إدرار الحليب مجموعة من العلامات، والتي هي:

  • تأخر عملية الرضاعة الطبيعية بعد ولادة الطفل.
  • وجود مشكلة بإطباق فم الطفل على حلمة الثدي.
  • إصابة السيدة بمشاكل معينة: فقدان الدم بكميات كبيرة خلال الولادة، الإصابة بالتهاب بالضرع.
  • تناول السيدة لحبوب منع الحمل التي تحوي على الإستروجين.
  • إدخال الرضاعة الصناعية مع الطبيعية.
  • استخدام الطفل للهايات وواقيات الحلمة لفترات زمنية طويلة.
  • التدخين.

ما هي العلامات التي تدل على حصول طفلك على كميات كافية من الحليب؟

هناك مجموعة من العلامات التي تدل على حصول طفلك على كميات كافية من الحليب، والتي هي:

  • زيادة بوزن طفلك.
  • عدم وجود ألم أو شعور بعدم الراحة خلال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • قيام الطفل حديث الولادة بالرضاعة خلال اليوم ل6 أو 8 مرات.
  • شعور السيدة بأن أحد الثديين أكثر مرونة بعد عملية الرضاعة.
  • سماع ورؤية الطفل وهو يقوم بابتلاع الحليب.
  • ترك الطفل الثدي بشكل تلقائي بعد الانتهاء من الرضاعة.
  • تبول الطفل أكثر من مرة خلال اليوم.
  • براز الطفل يكون لونه أصفر مع بعض الكتل الصغيرة.
انتقل إلى أعلى