هل البطيخ يزيد الوزن؟ إليك إجابة خبراء التغذية

هل البطيخ يزيد الوزن

بمجرد مجيء الصيف لا يمكننا الانتظار حتى نغرق أسناننا في شريحة بطيخ مليئة بالعصارة، حتى لو كان هناك حديث حول ما إذا البطيخ جيد أم سيئ لنا أو هل سيجعلني سمينًا أو هل سيجعل بطني ينتفخ. في كثير من الأحيان، عندما نذهب للتسوق عند بائع الخضار في أيام الصيف الحارة، لا يمكننا مقاومة إغراء شراء بطيخة، وبمجرد إحضار البطيخة إلى المنزل، نعلم أننا سنأكل منها كثيرًا. ومع ذلك، إذا كنا نتبع نظامًا غذائيًا وكافحنا من أجل التخلص من بعض الوزن الزائد، فإننا لا نريد إضاعة مجهودنا.

إن الشعور بالامتلاء الذي نشعر به بعد تناوله يجعلنا نعتقد أنه لن يساعدنا على إنقاص وزننا. هل البطيخ يزيد الوزن؟ دعنا نرى ذلك.

هل البطيخ يزيد الوزن أم يساعدك على إنقاص الوزن؟

كم مرة تساءلنا عما إذا كان تناول البطيخ يجعلك سمينًا، الجواب هو لا. البطيخ هو في الواقع فاكهة قليلة السعرات الحرارية حيث يحتوي على 30 سعرة حرارية لكل 100 جرام، وليس هذا فقط، فهو يتكون بنسبة أكثر من 90٪ من الماء، لذلك فهو فاكهة عالية الترطيب. كما أنها فاكهة غنية بالأملاح المعدنية بما في ذلك المغنيسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والكالسيوم والنحاس.

المغنيسيوم يساعدنا على استعادة حيويتنا بعد الجهد البدني والبوتاسيوم مهم جدًا للحفاظ على توازن الماء والملح، والفوسفور جنبًا إلى جنب مع الكالسيوم ضروريان لصحة العظام. كما يحتوي البطيخ على فيتامينات وعلى وجه الخصوص فيتامينات A و C وفيتامينات المجموعة B، وكذلك الليكوبين، وهو جزيء له تأثير وقائي ومضاد للأكسدة.

لذلك فإن الفوائد التي يجلبها استهلاك البطيخ كثيرة وغير عادية. نضيف أيضًا أنه يساعد على مواجهة احتباس الماء لأنه يرطب الجسم ولأنه غني بالأملاح المعدنية بما في ذلك البوتاسيوم الذي كما ذكرنا سابقًا يساهم في تنظيم التوازن المائي والملحي في أجسامنا، لذلك فهو ليس فقط يساعدنا على التخلص من السوائل الزائدة، ولكنه يقاوم أيضًا ظهور السيلوليت المرتبط باحتباس السوائل وبالتالي يساهم في الحصول على جسم أنحف.

يجب ألا ننسى أن البطيخ غني بالألياف، وهذا بالتحديد مع وجود الماء هو الذي يخلق على الفور إحساسًا بالامتلاء والشبع كما أنه يساعد في السيطرة على الجوع وبالتالي فقدان الوزن. والأمر لا يقتصر على أن البطيخ لا يجعلك سمينًا فحسب، بل على العكس من ذلك، فهو يمكن أن يؤكل ضمن الأنظمة الغذائية قليلة السعرات الحرارية ومن قبل الرياضيين بعد ممارسة الرياضة، لأنه يساعد على ترطيب الجسم ويزوده بالأملاح المعدنية التي يفقدها بعد التعرق.

كمية البطيخ التي يجب أكلها للحفاظ على اللياقة؟

البطيخ هو الفاكهة المثالية لأخذها معك في يوم على الشاطئ حيث أن أفضل وقت لتناوله في السنة هو الصيف، وأنسب أوقات اليوم هي بين الوجبات كوجبة خفيفة. في الواقع، من الأفضل عدم تناوله كوجبة كاملة لأن الماء الموجود فيه يمكن أن يخفف من عصارة المعدة مما يجعل عملية الهضم أبطأ وأكثر صعوبة.

يُعد تناول شريحة من البطيخ على الإفطار مثاليًا لأولئك الذين يرغبون في بدء يومهم بدفعة من الطاقة والترطيب وربما مصحوبًا بالبروتين أو الأطعمة ذات قليلة السكر مثل خبز القمح الكامل. يعد البطيخ أيضًا وجبة خفيفة صغيرة في المساء لأنه من خلال تحفيزه إفراز مادة السيروتونين، فإنه يجعلك ترتاح في الليل. إلى جانب جميع الصفات المذكورة أعلاه، هناك عيب واحد في هذه الفاكهة وهو مؤشر نسبة السكر في الدم المرتفع، لذلك لا ينصح به لمرضى السكري.

يمكنك تناول البطيخ حتى كل يوم في أيام الصيف ولكن انتبه إلى الكميات على وجه التحديد بسبب محتوى السكر.

بالإضافة إلى مرضى السكري، لا ينصح أيضًا بالإفراط في تناول البطيخ لمن يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي. فمن المعروف أن الاستهلاك المفرط للبطيخ يمكن أن يسبب انتفاخًا مزعجًا في البطن، ولكن إذا عرفنا كيف نحد من الكمية وخاصة إذا لم نربط هذه الفاكهة بوجبة غنية بالفعل بالكربوهيدرات والسكريات فلن يحدث هذا.

بالإضافة إلى لب البطيخ، يمكننا أيضًا أن نأكل بذوره والتي على عكس ما يعتقد كثيرًا، لا تجعلك تكتسب الدهون، بل على العكس، فهي تقدم فوائد عديدة لأنها غنية بالألياف والبروتين والأملاح المعدنية. وكذلك الدهون غير المشبعة. لكن انتبه إلى تأثيرها الملين والذي ستشعر به بالتأكيد إذا تناولت كميات كبيرة منها.

انتقل إلى أعلى