ما هو الأمن المائي وما مدى أهميته؟

الماء هو واحد من أهم المركبات الضرورية لكل أشكال الحياة على كوكب الأرض، بالنسبة للبشر، يعتبر الماء ضروريًا للغاية حيث يستخدم في الشرب والتنظيف ويدخل في مجالات عديدة مثل الزراعة والصناعة والنقل، لذلك، يعتبر الأمن المائي أمرًا حاسمًا بالنسبة لكل البشر، حتى أن بعض الدول في العالم اعتبرت تأمين الماء جزء من أمنها القومي، فعدم توفر الماء يؤدي إلى عدم الاستقرار ويؤثر بشكل مباشر على السياسة والاقتصاد في الدولة.

خلال العقود الأخيرة، تغير المناخ بشكلٍ ملحوظ، تسبب ذلك في تغير أنماط هطول الأمطار وتقلبات درجات الحرارة وانتشار الجفاف والتصحر في مناطق كانت في الماضي مكسورة بالنباتات وفيها الماء بوفرة، ما يعني نقصًا في إمدادات الماء خصوصًا في المناطق التي تكون مزدحمة بالسكان كالمدن الكبرى.

بالإضافة إلى تغير المناخ، يزداد عدد سكان كوكب الأرض بشكلٍ كبير، ما يعني زيادة الضغط على الموارد المائية واستنزافها بشكل أسرع، وفي بعض المناطق، نشبت الصراعات والنزاعات على الماء. خاصة في المناطق الفقيرة المزدحمة.

إن الحفاظ على إمدادات الماء دائمة هو أحد الأهداف التي تسعى إليها الكثير من الدول في العالم، ما أبرز مصطلح الأمن المائي والذي يعني توفير الماء بشكلٍ مستدام إلى السكان في منطقه جغرافية معينه أو في دولة معينة.

ما المقصود بالأمن المائي؟

المقصود بالأمن المائي هو القدرة على توفير الماء بشكل مستدام والوصول إليه واستخدامه. ويجب أن يكون هذا الماء صالحًا للشرب أو للاستخدام في عديد من المجالات.

يتطلب ذلك مجموعة من الإجراءات التي تقوم بها الدول أو المنظمات لتوفير الماء، بالإضافة إلى تحسين وسائل توصيل المياه ونقلها واستخدامها وترشيدها، ما يعني ضرورة وضع سياسة عامه لإدارة الماء تهدف إلى عدم الهدر.

لماذا يعتبر الأمن المائي مهمًا؟

يعتبر الأمن المائي مهمًا لان جميع البشر لا يمكن أن يستغنوا عن الماء، فهو عنصر ضروري لكي يبقى الناس على قيد الحياة. كما أنه يستخدم في حياة البشر بمجالات عديدة مثل التنظيف، ويدخل أيضًا في الصناعة والزراعة وغيرها من المجالات الحيوية والهامة.

سنوضح فيما يلي أهمية الماء بالنسبة للبشر في عدد من المجالات:

في مجال الصحة

لا يمكن للإنسان أن يعيش بدون الماء أطلاقًا، فالماء يدخل في الكثير من التفاعلات الحيوية داخل جسم الأنسان وبدون الماء يموت الأنسان بسرعة، كما أن الماء ضروري لعملية التنظيف التي تحمي الأنسان من الإصابة بالأمراض المعدية، فبدون النظافة تنتشر الأمراض بشكلٍ كبير وتقتل الملايين، لا ننسى أيضًا أن الماء ضروري للصرف الصحي.

نمط الحياة

الماء ليس ضروريًا للحياة فقط، بل هو ضروري في العديد من جوانب حياتنا الهامة، فمن خلال الماء نستطيع سقاية المزروعات التي تعطينا الغذاء وفي إنتاج الطاقة والنقل والعديد من النشاطات الأخرى التي تساهم في المحافظة على حياة البشر واستقرارهم.

في المجال الاقتصادي

يؤدي انعدام المياه أو عدم وجود موارد الكافية من الماء في دولة ما إلى عدم الاستقرار الاقتصادي ما ينعكس سلبًا على الاستثمارات والنمو الاقتصادي في هذا البلد، وتصبح الحياة بشكل عام غير مستقرة، ما يعني أن وجود موارد مستدامة في الماء يعني توفر الاستقرار الاقتصادي في العالم.

في مجال البيئة

عدم توفر الماء يؤدي إلى تدهور في البيئة، فالماء يساهم في المحافظة على حياة النباتات والأشجار التي تقوم بامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون من الجو وطرح الأوكسجين، وبدون هذه النباتات والأشجار يصبح الهواء ملوثا وتزداد ظاهرة الاحتباس الحراري ما يؤدي بالضرورة إلى ازدياد التصحر والجفاف الذي ينعكس بشكلٍ مباشر على حياة البشر ويجعلها أسوء.

الحد من الكوارث

إدارة موارد المياه بالطريقة الصحيحة والمسئولة يمكن أن تقلل الأضرار الناجمة عن حدوث الكوارث مثل تغيرات المناخ وتلوث الهواء والتصحر، كما أن ذلك يمكن أن يساهم في الحد من الآثار التي تسببها المياه بشكل المباشر على السكان، عدم إدارة الماء بالشكل الصحيح يمكن أن يؤدي إلى حدوث الفيضانات أو انسكاب النفط في موارد المياه وتلوث الماء بالصرف الصحي والنفايات الصناعية التي يمكن أن تسبب أمراض خطيرة وقد تكون قاتلة.

في المجال السياسي

إن الاستقرار السياسي لا يمكن أن يتحقق بدون توفر على الاستقرار الاقتصادي، والاستقرار الاقتصادي لا يتحقق إذا كان الماء غير متوفر بشكل مستدام، وفي كثير من البلدان أدى نقص المياه إلى صراعات سياسية وموجات الهجرة إلى الدول المجاورة والحروب في بعض الحالات.

كيف يمكن توفير الأمن المائي؟

يتطلب توفير الأمن المائي خطه أو نهج شامل يأخذ في الحسبان المخاطر والمشكلات التي يمكن أن تسبب نقص المياه الصالحة للشرب والزراعة والتنظيف، ويجب أن تتضمن الخطة أيضًا تكامل عمل جميع المؤسسات مع بعضها البعض من أجل تحقيق هذا الهدف.

إن توفير الأمن المائي ليس مهمة الزعماء السياسيين أو العلماء أو المهندسين فقط، بل انه واجب على جميع أفراد المجتمع وذلك من خلال ترشيد استهلاك المياه وعدم صرفها بشكل غير مسؤول، والمحافظة عليها نظيفة من أجل الاستخدام.

في حال كان الأمن المائي في دولة ما أو منطقه جغرافية معينه يواجه مشكلة حقيقية، فيجب في هذه الحالة تحديد هذه المشكلة ووضع خطط طويلة الأمد من أجل حلها كما يجب إزالة جميع العقبات البيروقراطية التي تؤدي إلى تأخير مشاريع جر المياه واستخراجها أو تنظيفها.

بمعنى أخر يجب أن يكون نهج توفير الأمن المائي نهجًا تعاونيًا يشترك فيه الجميع.

فيما يلي بعض الإجراءات الضرورية والمهمة التي تساهم في توفير الأمن المائي:

  • تطوير أو بناء أو إعادة تأهيل أو تحسين شبكات نقل المياه
  • البحث عن مصادر جديدة للمياه النقية لاستخدامها عند الحاجة
  • بناء وإعادة تأهيل شبكات المياه واستخراجها
  • زيادة مساحة الأراضي المزروعة من أجل مكافحة تعرية التربة التي تساهم في انتشار ظاهرة التصحر
  • استخدام التقنيات والأدوات الحديثة من أجل ترشيد استهلاك المياه قدر الإمكان
  • تحسين وسائل تخزين الماء والمحافظة عليها
  • توعية أفراد المجتمع بضرورة عدم استهلاك المياه بكميات كبيرة
  • استخدام طرق جديدة لتأمين المياه في حال عدم توفر المياه الصالحة للشرب، على سبيل المثال، تستخدم بعض الدول تقنيات تحلية مياه البحر لجعلها صالحة للشرب أو سقاية المزروعات.
  • جعل تأمين المياه وتحقيق الأمن المائي أحد أهداف الحكومات الرئيسية نظرًا للارتباط الأمن المائي بالعديد من المجالات.
  • التعاون الوثيق مع الدول المجاورة من أجل توفير المياه للشعوب.

ما هي النتائج المترتبة على تحقيق الأمن المائي؟

عندما يتوفر الأمن المائي فإن الكثير من النتائج الإيجابية سوف تتحقق بما في ذلك:

توفير الماء الصالح للشرب بأسعار معقولة لجميع أفراد المجتمع بدون استثناء

الحد من المشاكل المترتبة على تغير المناخ وتقلبه والظواهر المرتبطة به كالتصحر

توفير الشعور بالأمن لدى أبناء المجتمع والذي ينعكس بشكلٍ إيجابي على نشاط أفراد المجتمع بشكلٍ عام، ما يؤدي إلى تحسين الاقتصاد وتحقيق استقرار سياسي واقتصادي واجتماعي في الدولة.

متى يتحقق الأمن المائي؟

يتحقق الأمن المائي عندما يكون هناك كمية كافية من الماء لجميع الأفراد المقيمين في منطقة جغرافية أو دولة ما، بالإضافة إذا وجود إمدادات مستدامة من الماء لتعويض الماء الذي يستهلكه الأفراد.

يشمل الأمن المائي أيضًا حماية أفراد المجتمع من الأضرار الناجمة عن عدم استقرار إمدادات المياه مثل التصحر والجفاف والفيضانات.

يمكن السعي لتحقيق الأمن المائي أيضًا عن طريق تنفيذ خطط لتأمين الماء بطرق غير تقليدية مثل تحلية مياه البحر أو المحيط أو سحب المياه الجوفية الموجودة تحت الأرض أو حتى شن الحروب من أجل السيطرة على الموارد المائية في الدول الأخرى.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.