هل يمكن علاج السكر بالماء

شرب الماء للسيطرة على مرض السكري

وجدت دراسة أجريت على 3600 شخصًا من فرنسا أن أولئك الذين شربوا الكمية الموصى بها من الماء يوميًا كانوا أقل عرضة لتطوير ارتفاع سكر دم (فرط سكر الدم) أكثر من أولئك الذين شربوا أقل من الكمية المطلوبة. وهذا يشير بشكلٍ واضحٍ ولا لبس فيه إلى أن شرب كميات كافية من الماء يوميًا يسهم في السيطرة على مستوى السكر ونسبته في الدم.

وقد تمت متابعة الموضوع في هذه الدراسة لمدة تسع سنوات. وخلالها قد درس الباحثون الكثير من العوامل المثرة على مرضى السكري بأنواعه المختلفة مثل العمر والجنس والوزن والنشاط البدني واستهلاك البيرة والمشروبات السكرية والنبيذ.

علاج السكر بالماء

لماذا يبقيك الماء مسيطرًا على نسبة السكر في الدم؟

لا يمكن أن يؤدي شرب الماء إلى الإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن. ووفقًا للكاتب الصحي “فيليس إجرلي”، فقد وجد تقرير بحثي صدر عام 2001 أنه “عند 37٪ (من الأمريكيين)، فإن آلية العطش ضعيفة للغاية لدرجة أنها غالبًا ما تكون مخطئة وتجعل الشخص يشعر بالجوع”. كما أن الجفاف يبطئ عملية التمثيل الغذائي في الجسم وهو سبب رئيسي لحدوث التعب.

كم تحتاج من الماء؟

عندما نعتبر أن أجسامنا تتكون تقريبًا من 50٪ من الماء (عند الأشخاص المسنين) إلى 75٪ (عند المولود الجديد)، فمن المنطقي أن نحتاج إلى استبدال كمية كبيرة كل يوم. حيث يكتب أحد الأطباء الأميركيين في موقعه مقالةً بعنوان “العلاج بالمياه” أنه، “من خلال أنشطة الحياة اليومية، يفقد الشخص في المتوسط ​​حوالي 3 – 4 لترات (أي حوالي 10 – 15 كوبًا يوميًا) من السوائل يوميًا، وهذا يكون عن طريق العرق أو البول أو زفير الهواء وحركة الأمعاء. لذلك فإن علينا استبدال هذا الماء المفقود من خلال السوائل التي نشربها والطعام الذي نأكله. نحن نفقد ما يقرب من 1-2 لتر من الماء يوميًا من خلال عملية التنفس فقط”.

قد تكون الكمية المطلوبة للشرب من 10 إلى 15 كوبًا يوميًا من الماء والسوائل مرتفعًا، لكن ضع في اعتبارك أن تناول الكافيين أو الكحول يؤدي إلى المزيد من فقدان الماء. كما أن النشاط البدني أو الطقس الحار أو الارتفاع أو حتى الهواء الجاف يزيد من الحاجة إلى الماء. وكذلك الحمى والإسهال وتناول الألياف بكمياتٍ كبيرة وارتفاع نسبة السكر في الدم.

ارتفاع السكر في الدم أكثر من المعتاد يجعل الدم أكثر سمكًا. ويمكن للدم السميك أن يزيد من مقاومة الأنسولين من خلال جعل عملية انتقال الجلوكوز عبر الأوعية الدموية الصغيرة إلى الخلايا أمرًا صعبًا. لذلك، قد تساعد مياه الشرب على الوصول إلى الخلايا عن طريق جعل الدم أقل لزوجة.

لا يتفق الأطباء على الكمية الدقيقة المطلوبة من المياه يوميًا لمرضى السكري، فهي تختلف من فرد لآخر ومن يوم لآخر. ولكن يمكنك معرفة متى تحتاج إلى الماء بعدة طرق.

كيف أعرف أنني بحاجة لشرب الماء؟

يمكن من خلال آلياتٍ عدة طورها جسم الإنسان أن ندرك ونعرف بأن جسمنا بحاجةٍ إلى كمياتٍ من الماء لتعويض النقص أو الخسارة، ومن هذه الطرق:

العطش

عادةً عندما يحتاج جسمك للماء، سيخبرك بذلك من خلال شعورك بالعطش. لكن هذا لا يحدث دائمًا، خاصة عندما تكبر في السن. فقد يعتاد الأشخاص المصابون بمرض السكري على الشعور بالعطش وعدم الشعور به أو الشعور بأنه جوع. وقد يشعر الآخرون بالعطش لكنهم يتجاهلون ذلك، الأمر الذي يمكن أن يكون خطأ كبيرًا.

يقول “جيمس بندرغاست” من شبكة معلومات مرض السكري: “إنك إذا كنت مصابًا بمرض السكري، لا يمكنك الاعتماد على حسك بالعطش للحفاظ على رطوبة جسمك. إذا انتظرت حتى تشعر بالعطش لشرب الماء، فستنتظر طويلًا”.

البول الداكن

يجب أن يكون البول فاتح اللون وبكمياتٍ جيدة. يمكن أن يعني البول الداكن أن الجسم لا يحصل على ما يكفي من الماء ويحاول الحفاظ على إمداداته.

لون البشرة

أضغط على جزء من الجلد بين الإبهام والسبابة، ثم اتركه. يجب أن يعود الجلد إلى مكانه الصحيح. إذا كانت عودة الجلد أبطأ، فأنت تعاني من الجفاف. لذا أذهب واشرب بعض الماء.

الفطرة السليمة

إذا كنت تتعرق أو تمارس التمارين الرياضية أو تغني أو تتنفس بشدة، فستفقد الماء وتحتاج إلى استبداله. لذا أشرب المزيد من الماء والسوائل عند قيامك بمثل هذه النشاطات.

كيف أحصل على الماء الكافي لجسمي؟

ليس عليك الحصول على كل الماء في شكله السائل. حيث تشير أخصائية التغذية “إيمي كامبل” إلى أن “حوالي 20٪ من مدخولنا من الماء يأتي من الغذاء، وبعض الأطعمة هي في الغالب تحتوي كمياتٍ كبيرةً من الماء، مثل الخس والبطيخ والقرنبيط والتفاح”.

نقطة أخرى: لا ينبغي أن يؤخذ أي شيء في هذه المقالة كنصيحة لشرب المياه المعبأة في زجاجات، أو عصير الفواكه المعبأة في زجاجات، أو المشروبات الرياضية، إلا إذا كنت تلعب الرياضة بالفعل. السوائل المعبأة في زجاجات مكلفة للغاية، ومدمرة للبيئة، وغالبًا ما تحتوي على مضافاتٍ غير صحية مثل السكر. يتطلب الأمر الكثير من طاقة الوقود الأحفوري والماء فقط لصنع الزجاجة وهذا يدمر البيئة. لذلك، قم بأخذ زجاجة معدنية وأملئها بالماء من الصنبور. يمكنك إضافة عصير الليمون أو لجعله ألذ. نأمل أن يعجبك، لأنه بالتأكيد جيد لك.

هل ماء الليمون مفيد لمرضى السكري؟

علاج السكر 1بالماء

باختصار، نعم، ماء الليمون هو خيار صحي للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 خاصة إذا كنت تشمل لب الليمون. فهو يساعد على تجنب الجفاف، والماء يساعد على إزالة السموم من الجسم وتوفير المواد الغذائية الأساسية للخلايا. إضافة الليمون إلى الماء يزيد من الفوائد الصحية للمشروبات بسبب محتوى الألياف عالي الذوبان في الفاكهة.

معلومات عن الليمون

الليمون جزء من عائلة الحمضيات. وتوصي الجمعية الأمريكية لمرض السكري بأن الأشخاص المصابين بالسكري يجب أن يشملوا الحمضيات في خططهم الغذائية. في الواقع، تصنف ADA الفواكه الحمضية بأنها “الغذاء الخارق لمرض السكري”.

الليمون لديه مؤشر نسبة السكر في الدم منخفضة للغاية، مما يعني أنها من غير المرجح أن تسبب زيادةً في نسبة السكر في الدم. كما أن الليمون يقدم نكهةً دون إضافة السكر الموجود في العديد من المشروبات الغازية والعصائر. وهو معروفٌ بمستوياته العالية من فيتامين C، لذلك، فإنها توفر فوائد صحية للجميع.

يبقي الليمون مستويات السكر في الدم مستقرة

يمكن أن يساعدك تناول الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الليمون على تحسين إدارة حالة مرض السكر لديك. تساعد الألياف القابلة للذوبان على استقرار مستويات الجلوكوز في الدم والحفاظ عليها ضمن نطاقٍ صحي من خلال مساعدة جسمك على تقليل معدل امتصاص السكريات. عندما يقوم جسمكٍ بمعالجة الطعام وتحليله إلى السكريات، فإنه يتم امتصاصه في مجرى الدم. الاستيعاب السريع يسبب زيادات في مستويات الجلوكوز في الدم. يقلل الامتصاص البطيء من احتمالية ارتفاع مستويات سكر الدم بسرعة عالية.

صحة القلب

يمكن أن تستهلك الألياف القابلة للذوبان في منع أمراض القلب والأوعية الدموية والتي غالبًا ما تصاحب مرضى السكري. ويمكن أن تساعد الألياف القابلة للذوبان في الليمون في تقليل مستويات البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، والمعروفة أيضًا باسم LDL أو نوع “الكوليسترول” السيئ. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الألياف القابلة للذوبان في خفض ضغط الدم وتقليل الالتهاب. الظروف الطبية مثل مرض السكري تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك فمن الضروري الحفاظ على كمية الكوليسترول وضغط الدم ضمن نطاقٍ صحي.

الاعتبارات

يمكنك الحصول على الألياف القابلة للذوبان من مجموعة متنوعة من الأطعمة النشوية لمرضى السكر مثل الفول والشوفان والنخالة. إذا كنت تحب فكرة ماء الليمون ولكنك تريد المزيد من التنوع، فحاول إضافة ثمار أخرى غنية بالألياف القابلة للذوبان في الماء، مثل الليمون أو شرائح البرتقال. ضع في اعتبارك أنه بمجرد معالجة الفاكهة، فإن مؤشر نسبة السكر في الدم يميل إلى الزيادة. لهذا السبب، يجب أن تستهلك عصائر الفاكهة الطازجة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.