صحة

معلومات عن مرض البهاق واسبابه وطرق العلاج

نتعرض في حياتنا اليومية لمشاهدة العديد من المناظر التي تلفت نظرنا، وتطرح في أذهاننا الكثير من التساؤلات حولها، وقد يدفعنا فضولنا لمعرفة الجواب إلى البحث حولها. أحد هذه المناظر التي لفتت نظري كانت ليد شابٍ جلس إلى جانبي في الحافلة، حيث كانت يده منقطة ببقع لونها أبيض مختلف عن لون بشرته التي كانت مائلة قليلًا إلى الاسمرار، وهذه البقع متوسطة الحجم ومختلفة الأشكال، فتكونت في ذهني أسئلة كثيرة حولها، ومن هذه الأسئلة:

ما هذه البقع؟ هل هي موجودة فقط على يده أم أنها منتشرة في مناطق أخرى من جسمه؟

هذا ما دفعني للقيام بالبحث على الإنترنت حول هذا الموضوع لأعلم وقتها أن ذلك مرض اسمه مرض البهاق.

كل ما تود معرفته عن مرض البهاق

تعريف مرض البهاق

هو مرض جلدي يظهر بسبب خسارة الخلايا الصبغية الملونة (القتامينية) التي تعطي مادة الميلانين المسؤولة عن إعطاء اللون لبعض مناطق الجسم مثل الجلد والفم والعيون وحويصلات الشعر. ويظهر المرض على شكل بقع عشوائية مختلفة في لونها عن لون الجلد الطبيعي ومتعددة الأشكال والأحجام في مناطق محددة في الجسم أو قد تشمل الجسم كله.

ويقتصر مرض البهاق بضرره على اللون فقط دون أن يسبب أي مشاكل أو قصور أو خلل في وظيفة الجلد وأعضاء الجسم الأخرى، فهو فقط يغير لون الجلد ولا يؤثر على وظيفته أبدًا.

ولا تقتصر الإصابة بهذا المرض على جنس أو لون معين، بل هو مرض منتشر في العالم، يصيب البشرة البيضاء والسوداء والذكور والإناث على حد سواء، كما أنه غير معد.

أسباب مرض البهاق

لم يتوصل العلماء إلى سبب مؤكد ومحدد لمرض البهاق بعد، بل توصلوا إلى عدة احتمالات وآراء قد تكون هي المسبب لمرض البهاق. فقد يظهر هذا المرض بعد التعرض لحروق شمسية قوية جدًا، أو بسبب الأزمات والمشكلات والاضطرابات النفسية والعاطفية. وقد يكون سبب المرض هو وجود استعداد وراثي لتحطم واختفاء هذه الخلايا الصبغية الملونة لدى الشخص المريض. ويوجد فرصة كبيرة لإصابة أكثر من شخص في العائلة الواحدة بهذا المرض.

أمراض تصاحب مرض البهاق

وعلى الرغم من أن مرض البهاق لا يؤثر على وظائف أعضاء الجسم ولا يتسبب بأي أذى، إلا أن معظم المصابين بهذا المرض يتفقون بإصابتهم بمرض أو أكثر من الأمراض الآتية:

  • زيادة أو نقص في إفراز الغدة الدرقية، حيث أنه عند تشخيص مرض البهاق يتم اللجوء إلى فحص وظائف الغدة الدرقية والنخامية.
  • فقر الدم بسبب نقص فيتامين B12، وبذلك يتم التأكد من مستوى هذا الفيتامين عند تشخيص المرض.
  • داء أديسون.
  • الثعلبة.
  • مرض السكري.

أنواع مرض البهاق

  • البهاق الطرفي: هنا يصيب المرض أطراف من الجسم وليس كله، وهذه الأطراف هي: اليدين والقدمين، الشفتين، الأعضاء التناسلية.
  • البهاق المنتشر: هنا ينتشر المرض ليشمل جميع أجزاء الجسم.
  • البهاق القطعي: وفي هذه الحالة يصيب المرض جهة معينة أو مقطع محدد من الجسم.
  • البهاق المتراجع: وهذا النوع من المرض يبدأ في الظهور ثم ينحسر وتختفي البقع، ثم يعود للظهور مجددًا، وبذلك يكون عكس البهاق الثابت.
  • البهاق الثابت (المستقر): وهو النوع الذي تظهر فيه البقع البيضاء وتبقى على حالها منذ ظهورها.
  • البهاق البقعي: يظهر المرض هنا على شكل بقع في مناطق متفرقة من الجسم.
  • البهاق في حالة كوبر: تنتشر هنا البقع في مناطق إصابة الجسم كالجروح مثلًا.
  • البهاق ذو الشامة الهالية: وتتشكل البقعة البيضاء هنا حول الشامة فيكون ذلك علامة على ظهور هذا المرض.

علاج مرض البهاق

يكون علاج مرض البهاق بتوحيد لون البشرة، سواء كان توحيد اللون ليعود إلى لون الجلد الطبيعي، أو توحيد اللون ليكون كله بلون البقع المتشكلة بفعل هذا المرض. فعندما تكون نسبة البقع في الجسم قليلة أو منتشرة بشكل أقل من اللون الطبيعي للجلد يتم العلاج لاسترجاع لون الجلد الطبيعي، وقد يكون ذلك من خلال وضع كريمات معينة بعد استشارة الطبيب المختص مثل كريمات الستروئيدات (الكورتيزون).

كما يمكن استخدام كريمات أخرى موضعية مثل السورالين، ثم التعرض بعدها لأشعة الشمس أو للأشعة فوق البنفسجية A بجهاز PUVA عند تعذر التعرض للشمس في بعض المناطق التي تكون فيها أشعة الشمس ضعيفة. ويكون ذلك بمعدل 2-3 مرات في الأسبوع على مدار عدة أشهر، وفي بداية هذا النوع من العلاج يزداد المرض والاختلاف في لون الجلد، حتى يستمر العلاج ويأخذ وقتًا مناسبًا يصل إلى ما بين 15-20 جلسة بعدها ليبدأ التحسن التدريجي.

وهناك طريقة أخرى لعلاج مرض البهاق تتمثل بزرع خلايا صبغية سليمة ملونة بلون الجلد الطبيعي في أماكن انتشار المرض بدلًا من الخلايا المفقودة، وغالبًا ما يستخدم هذا العلاج في حالة البهاق الثابت. أما عندما تكون نسبة البقع البيضاء المنتشرة بسبب المرض في الجسم أكبر من نسبة لون الجلد الطبيعي (أي أكثر من النصف)، يمكن عندها العلاج من خلال توحيد لون الجلد إلى لون البقع المصابة، وذلك باستخدام كريمات خاصة، وتستمر هذه العملية لمدة عام أو أكثر. وبعد توحيد اللون في هذه الحالة ينصح المريض بدهن جلده بكريمات واقية من أشعة الشمس وأن يتجنب قدر الإمكان التعرض لأشعة الشمس القوية جدًا.

خلطات لعلاج مرض البهاق

وهناك مجموعة من الخلطات المستخدمة لعلاج البهاق ونذكر منها:

  • خليط يتكون من فصوص الثوم المغلية التي تمزج بالنشادر، ثم يتم دهن البقع المصابة بها.
  • دهون يتكون من أوراق الغار المغلية يدهن على البقع المصابة.
  • خليط مكون من أزهار النرجس والخل، يتم دهنه على البقع المصابة.
  • دهن عصير الجرجير على البقع المصابة.
  • خليط يتكون من عصير البصل مضاف إليه نقاط قليلة من الخل، تدهن به البقع المصابة.
  • خليط يتكون من النشادر والعسل تدهن به المناطق المصابة.

إضافة تعليق

اضغط هنا لإضافة تعليق