صحة

معدل ونسبة فيتامين د D الطبيعي في الجسم

كثيرًا ما ترتفع درجات الحرارة ونشعر بالضيق عند التعرض لأشعة الشمس الحارقة. لكن لم نتساءل يومًا ما إذا كان لهذه الأشعة فائدة للجسم، وهل تحتوي أشعة الشمس على فيتامينات أو تساهم في صنع فيتامينات لها العديد من الفوائد الصحية وتقي من الإصابة بالكثير من الأمراض؟

سوف نتعرف في مقال اليوم على فيتامين د الذي يتكون بشكل رئيسي من التعرض لأشعة الشمس.

كم معدل ونسبة فيتامين د الطبيعي بالجسم

فيتامين د

هو فيتامين يصنعه الجسم ليصبح هرمونًا يطلق عليه ثنائي هيدروكسيل الكولي ويتميز بخاصية الذوبان في الدهون، وأساس تواجده الأساسي في الطبيعة في أشعة الشمس (يسمى فيتامين الشمس)، كما يمكن الحصول عليه عن طريق بعض الأطعمة.

أهمية فيتامين د للجسم:

  • يقوم فيتامين د بتحقيق التوازن في نسبة الكالسيوم والفوسفور في الجسم، حيث أنه يساعد العظام على امتصاص الكالسيوم لضمان قوتها وعدم إصابتها بالهشاشة، والمحافظة على نسبته اللازمة في الدم، كما أنه يمنع من فقدان الكالسيوم والفوسفور في الكلى.
  • يساهم في التقليل من خطر الإصابة بالسرطان، حيث يمنع النمو غير الطبيعي للخلايا التي تتسبب في الإصابة بالسرطانات.
  • يساهم في التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني الذي يصيب الكبار.
  • يعمل على تقوية وتنشيط جهاز المناعة في الجسم، مما يقلل من خطر الإصابة ببعض أمراض المناعة مثل مرض التصلب اللويحي وأمراض الروماتيزم.
  • يساعد على النمو الطبيعي لخلايا الجسم مثل خلايا الجهاز العصبي والجهاز التناسلي والجلد والعظام والعضلات والدماغ والثدي والقولون وغيرها.

الاحتياجات اليومية من فيتامين D:

تختلف الحاجة اليومية من فيتامين D باختلاف المرحلة العمرية، حيث إن زيادة الفيتامين أو نقصه تختلف باختلاف العمر والآثار المترتبة على ذلك تختلف أيضًا، وهذه قائمة بالاحتياجات اليومية من فيتامين د:

  • الأطفال حتى الست أشهر: يحتاجون من 10 إلى 25 ميكروجرام يوميًا.
  • الأطفال من 6-12 شهرًا: يحتاجون من 10 إلى 38 ميكروجرام يوميًا.
  • الأطفال من 1-3 سنوات: يحتاجون من15 إلى 63 ميكروجرام يوميًا.
  • الأطفال من 4-8 سنوات: يحتاجون من 15 إلى 75 ميكروجرام يوميًا.
  • من 5-50 سنة: يحتاجون إلى 15 إلى 100 ميكروجرام يوميًا.
  • من عمر 51-70 سنة: يحتاجون من 20 إلى 100 ميكروجرام يوميًا.
  • من عمر 71 وأكثر: يحتاجون من 15 إلى 100 ميكروجرام يوميًا.
  • الحامل والمرضع تحتاج من 15 إلى 100 ميكروجرام يوميًا.

الأغذية الغنية بفيتامين D:

  • زيت كبد الحوت.
  • صفار البيض والكبدة والقشطة والزبدة.
  • شرب الحليب المدعم بفيتامين د.
  • السمك.

أسباب نقص فيتامين د في الجسم:

  • عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس.
  • السمنة وتراكم الدهون تؤدي إلى ترسب الفيتامين في الدهون.
  • عدم الحصول على كمية مناسبة من الفيتامين من خلال الأطعمة الغنية به.
  • التقدم في السن يؤدي إلى نقص تكوين الجلد لفيتامين D.
  • سوء امتصاص فيتامين D بسبب بعض الأمراض في الجهاز الهضمي.
  • القصور الوظيفي في الغدة الدرقية.
  • أمراض الكبد والقلب والفشل الكلوي.

أعراض نقص فيتامين د في الجسم:

كما أسلفنا سابقًا أن نقص فيتامين D يتسبب في أمراض ومشاكل صحية تختلف باختلاف المرحلة العمرية كالتالي:

  • عندما ينقص فيتامين د فإن ذلك يؤثر على نسبة الكالسيوم في العظام ويؤدي إلى نقصه مسببًا ضعف العظام وهشاشتها وتلينها وإصابة الأطفال بمرض الكساح، حيث تتقوس عظام الساقين بسبب ضعفها، ويترافق ذلك مع تأخر في نمو الأسنان وتشوهها.
  • إن نقص نسبة الكالسيوم في العظام بسبب نقص فيتامين د يؤدي إلى آلام في العظام والعضلات.
  • يؤدي نقص فيتامين د لدى البالغين إلى ضعف وتلين العظام بسبب نقص كمية الكالسيوم المطلوبة، فيرتفع خطر الإصابة بالكسور.
  • أما لدى كبار السن فيتسبب نقص فيتامين د إلى هشاشة العظام.
  • يؤدي نقص فيتامين د إلى الإصابة بالاكتئاب، وللتخلص من هذه الحالة يمكن تناول الأغذية الغنية بفيتامين د.
  • بما أن فيتامين د هو هرمون ذائب في الدهون؛ لذلك فإن نقصه يؤدي إلى السمنة.
  • بما أن فيتامين D يمنع النمو غير الطبيعي للخلايا المسببة للسرطان؛ لذلك فإن نقصه يرفع من خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطانات مثل سرطان الثدي.
  • بما أن فيتامين د ينشط الجهاز المناعي؛ فإن نقصه يرفع من خطر الإصابة بالأمراض التنفسية الفيروسية.
  • إن نقص فيتامين D يرفع من خطر الإصابة بمرض الربو وخاصة لدى الأطفال.
  • قد يتسبب نقص فيتامين D بالإصابة بأمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم التي قد تتسبب أحيانًا بالوفاة.
  • قد يتسبب نقص فيتامين D بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

علاج نقص فيتامين د:

يتم علاج نقص فيتامين د بزيادة التعرض لأشعة الشمس لتكوين فيتامين د في الجسم، وتناول الأغذية الغنية بفيتامين د وذلك بإشراف الطبيب المختص حتى لا تزداد نسبة الفيتامين في الجسم وتسبب المشاكل، وفي بعض الحالات من الممكن إعطاء فيتامين D للمريض عن طريق الحقن الوريدي.

أضرار زيادة فيتامين د:

إن زيادة كمية فيتامين د في الجسم تسبب زيادة نسبة الكالسيوم والفوسفور في الدم، فيتجمع الكالسيوم في القلب والكلى والأوعية الدموية مسببًا الأمراض والمشاكل، كما قد يتجمع في الكلى مسببًا حصوات فيها، وقد يزداد الخطر عندما يتجمع الكالسيوم في الشرايين الرئيسة مسببًا الموت.

وتسبب زيادة كمية فيتامين D بوهن عام وضعف في الجسم وصداع الرأس وعدم الرغبة في تناول الطعام والغثيان والإسهال والرغبة الشديدة في النوم وجفاف الفم.

لذلك يجب الانتباه جيدًا إلى نسبة فيتامين D، وعدم تناوله أو أخذه إلا بالكمية الموصي بها من قبل الطبيب المختص.