أهمية فيتامين د للحامل

يعتبر فيتامين د هامًا خلال فترة الحمل، وهو عنصر غذائي ضروري بشكلٍ خاص. دعونا نرى ما هي الفوائد والمخاطر المحتملة لنقص هذا الفيتامين، وكيف يمكن ضمان الحصول على كمية كافية منه خلال فترة الحمل.

لك نعرف أهمية فيتامين د للحامل، دعنا نتعرف على عمل هذا الفيتامين، وما الذي يفعله بالنسبة لصحة الأم أو الطفل الذي ينمو في رحم أمه. بالإضافة إلى عواقب نقص هذا الفيتامين.

أهمية فيتامين د للحامل

ما الذي يفعله فيتامين د؟

فيتامين د مهم جدًا من أجل امتصاص الكالسيوم، وهو أهم عنصر يدخل في تركيب العظام، وخلال فترة الحمل، يلعب هذا الفيتامين دورًا أساسيًا في تكوين الجهاز العظمي الهيكلي للطفل.

وفقًا لما تقوله الجمعية الإيطالية لطب الأطفال، فإن نقص فيتامين د أثناء الحمل يمكن أن يغير الآلية الطبيعية للحفاظ على عظام الأم ويعيق التكوين الصحيح للهيكل العظمي للجنين النامي. ويمكن أن يكون له أيضًا آثار سلبية على أسنان الطفل، فوفقًا لنتائج دراسة كندية أجريت في عام 2014، تبين أن الأطفال المولودين من أمهات يعانين من نقص فيتامين د سيكونون أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان.

هناك أيضًا أبحاث تفيد بأن الحصول على الكمية الصحيحة من لفيتامين د أثناء الحمل سيساعد على الحماية من بعض الاضطرابات المميزة في فترة الحمل مثل السكري وتسمم الحمل، وأيضًا، سيعمل على تلافي مشكلات عديدة مثل انخفاض الوزن عند الولادة ويقلل من خطر حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة.

ومع ذلك، لا يمكن اعتبار نتائج الدراسات نهائية وستكون هناك حاجة إلى أبحاث جديدة لفهم الدور المحتمل لفيتامين د في هذه الحالات وأهمية فيتامين د في الوقاية من الأمراض.

كيف تتجنبين نقص الفيتامينات أثناء الحمل؟

المصدر الرئيسي لفيتامين د ليس الغذاء، في الواقع، على الرغم من أنه يسمى فيتامين، إلا أنه في الواقع يشبه هرمون. ففي حين يأتي جزء من النظام الغذائي، لكننا ننتجه عندما نعرض أجسامنا لأشعة الشمس. عندما نعرض الجلد لأشعة الشمس، ينتج الجسم فيتامين د الذي تستخدمه الأعضاء والأجهزة بعد ذلك لأداء وظائفها.

لضمان الحصول على فيتامين د الضروري للجسم، يكفي أن تعرض نفسك لحوالي 10 – 15 دقيقة يوميًا، لكن خلال فترة الحمل، من المهم بشكلٍ خاص حماية نفسكِ بشكل كافٍ، في الواقع، يجب ألا تتعرضي لأشعة الشمس خلال الساعات الأكثر سخونة في اليوم. علاوة على ذلك، حتى عندما تمشين في يوم مشمس جميل، يُنصح بحماية بشرة وجهك من خلال استخدام كريم الحماية العالية من أشعة الشمس لمنع تكوين بقع داكنة على الوجه.

قد يهمكِ أيضًا أفضل وقت للتعرض لأشعة الشمس وكم المقدار ولماذا عليك ذلك؟

المصادر الغذائية لفيتامين د

فيتامين D2: موجود في الأطعمة النباتية، في المقام الأول في الخميرة وبعض الفطريات وبعض الطحالب.

فيتامين D3: يمكن الحصول عليه من الأطعمة التي يكون مصدرها حيوانيًا، أفضل هذه المصادر هي الحليب ومنتجات الألبان البقرية وصفار البيض وزيت كبد سمك القد وبعض الأسماك الدهنية بشكلٍ خاص.

هل من الجيد تناول مكملات فيتامين د أثناء الحمل؟

عادة، يتم وصف مكملات الفيتامينات المتعددة التي تحتوي أيضًا على فيتامين د والعديد من الفيتامينات الأخرى للنساء الحوامل، في الواقع، خلال أشهر الحمل التسعة، تحتاج المرأة إلى كمية أكبر من العناصر الغذائية بشكلٍ عام، وهي تحتاج لهذه الكمية من أجل المحافظة على صحتها وصحة جنينها الذي ينمو في الرحم. ومع ذلك، لا تحل المكملات الغذائية بالطبع محل العادات الجيدة ونظام الغذاء الصحي والمتكامل، ولكنها تساعد كما يوحي اسمها، على تكميل النظام الغذائي الخاص بكِ. ونصيحتي هي عدم الاعتماد على مكملات فيتامين د للحصول على أغلب ما تحتاجينه من هذا الفيتامين، فكل ما عليكِ فعله هو الخروج إلى الهواء الطلق وتعرض ذراعيك ووجهك للشمس لمدة 15 دقيقة على الأقل يوميًا.

للمزيد من المعلومات حول أهمية فيتامين د للمرأة الحامل وجنينها وطرق استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا الفيتامين، ننصكِ بهذا المقال على موقع منظمة الصحة العالمية بعنوان التكميل بفيتامين دال أثناء الحمل.

أسئلة وأجوبة حول فيتامين د

ما هو الدور الرئيسي لفيتامين د؟

فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وهو يلعب دورًا حيويًا في جسم الإنسان. لهذا الفيتامين العديد من الوظائف، ونقصه يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية.

فيتامين د ضروري من أجل نمو العظام. دوره الرئيسي في الجسم هو زيادة تدفق الكالسيوم في مجرى الدم. يفعل هذا من خلال تشجيع امتصاص الكالسيوم من الطعام الذي نأكله. وبدون فيتامين د، لن يتم امتصاص الكالسيوم من قبل الجسم. لذلك، فيتامين د مهم مثل الكالسيوم للحفاظ على صحة العظام.

يشير مصطلح هشاشة العظام إلى ليونة ملحوظ في عظامك، وغالبًا ما يحدث ذلك بسبب نقص فيتامين د الشديد. تعرف هشاشة العظام عند الأطفال بأنها تسبب الكساح. يمكن أن يؤدي هذا إلى نقص أو توقف النمو، وخاصة في عظام الساقين الحاملة للوزن. هشاشة العظام لدى كبار السن يمكن أن يؤدي إلى كسور.

يتضمن علاج هشاشة العظام توفير ما يكفي من فيتامين د لتقوية العظام وعلاج الاضطرابات الكامنة التي قد تسبب هذه الحالة.

فيتامين د له أدوار أخرى في الجسم. يتم استخدامه في إصلاح العديد من الأجهزة كما أنه يدعم الجهاز المناعي. وبسبب وظائفه المهمة، يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د إلى العديد من المشاكل الصحية الأخرى. وقد ارتبطت أمراض القلب والتهاب المفاصل والسكري وارتفاع ضغط الدم وحتى السرطان بنقص فيتامين د. بالإضافة إلى ذلك، تشير دراسات جديدة إلى أن فيتامين د قد يلعب دورًا في الوقاية من مرض الزهايمر ومرض الشلل الرعاشي.

يجب على النساء الحوامل، الأكثر عرضة لسوء التغذية، مراقبة مستويات فيتامين د لديهن عن كثب. لقد ثبت أن النساء اللواتي لديهن مستويات منخفضة قد ولدوا أطفالًا ذوي كثافة عظام منخفضة.

ما هي كمية فيتامين د التي يجب الحصول عليها؟

يجب أن يحصل الشخص البالغ في الفئة العمرية ما بين 19 – 50 عامًا على 200 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا. وتكون مكملات فيتامين د شائعة جدا لأولئك الذين يعانون من نقصه أو يكونون في خطر المعاناة من هشاشة العظام.

كيف يمكن الحصول فيتامين د؟

يتم إنتاج فيتامين د بشكل طبيعي في جسم الإنسان عندما يتعرض لأشعة الشمس. التعرض المحدود للشمس هو السبب الرئيسي لنقص فيتامين د عند أغلب البشر. وهذا يعتمد أيضًا على الموسم وخط العرض الجغرافي والوقت من اليوم، يمكنكِ الحصول على كمية كافية من فيتامين د بمجرد الخروج من المنزل. في المتوسط ​​، يوفر لك التعرض لضوء الشمس لمدة 15 – 20 دقيقة الكمية اليومية الضرورية من فيتامين د.

الطريقة الأخرى للحصول على فيتامين د هي من خلال نظامكِ الغذائي. عادة ما يتم تعزيز غير الألبان (وخاصة منتجات الحليب النباتي) بفيتامين د. ومع ذلك، لن توفر لكِ هذه المنتجات الكمية الموصى بها. لذلك، ينبغي إدراج الأطعمة الأخرى في النظام الغذائي. مثل الفطر والحبوب المدعمة التي تعتبر أهم المصادر الغذائية لفيتامين د.

ما هي أعراض نقص فيتامين د؟

يعد عدم التعرض لأشعة الشمس أحد الأسباب الرئيسية لنقص فيتامين د. لكن كيف يمكنكِ معرفة ما إذا كنتِ تعانين من نقص أو عوز فيتامين د؟

فيما يلي قائمة بثلاثة أعراض يمكن أن تساعدكِ على تحديد ما إذا كنت تعانين من نقص فيتامين د:

1. ألم في العظام وضعف العضلات

يشعر البالغون الذين يعانون من نقص فيتامين د بالكثير من الأوجاع والآلام في عظام وعضلات الجسم. أيضًا، سيعاني أغلبهم من تصلب المفاصل والتعب الذي يقلل من القدرة على القيام بالأنشطة اليومية المعتادة.

2. الشعور بالحزن والاكتئاب

إن التعرض لأشعة الشمس – والحصول بالتالي على فيتامين د – يحسن مستوى هرمون السيروتونين، وهو الناقل العصبي المسؤول عن رفع معنوياتك، لهذا، فإن نقص فيتامين د يمنعكِ من الحصول على نظرة أكثر إيجابية تجاه الحياة. كما أن هناك أعراض أخرى يمكن أن تساعدكِ على تحديد أن جسمك يعاني من نقص في فيتامين د وهي أنكِ تعانين من الكثير من الالتهابات.

3. التعرق المفرط في الرأس

إذا تعرقتِ من رأسك كثيرًا، يمكنك أن تتأكدي بأنك تعانين من نقصٍ حاد في فيتامين د. تعرق الرأس هو أحد الأعراض البارزة المرتبطة بنقص هذا الفيتامين.

هل يؤثر نمط الحياة على مستوى فيتامين د في الجسم؟

نمط الحياة في الوقت الحاضر هو المسؤول بشكلٍ رئيسي عن نقص فيتامين د. أنا متأكد من أنه في حالة إجراء اختبارات، سنجد أن معظم العاملين في الشركات يعانون من نقص هذا الفيتامين. كما أن معظم سكان المدن سيعانون من ذلك أيضًا.

السبب هو العمل لساعات طويلة داخل المباني حيث توجد المكاتب والتي تكون عبارة عن غرف مغلقة مع تكييف هواء صناعي ودون أي تهوية منعشة وأشعة الشمس. حتى أن بعض الموظفين لا يعرفون حتى معرفة ما إذا كانوا في الليل أو النهار.

في الواقع، فيتامين د متاح مجانًا في الطبيعة. وهو يُعرف باسم “فيتامين أشعة الشمس”، إذ يتم إنتاجه من قبل الجسم استجابةً لتعرض الجلد لأشعة الشمس. يمكننا الحصول عليه فقط من خلال التعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة فقط يوميًا. ففي الهند على سبيل المثال، تكون الشمس مشرقة خلال 10 أشهر تقريبًا. لهذا، لا تكون هناك أي حاجة لأن يتناول السكان مكملات فيتامين د.

هل يمكن أن يؤدي النظام الغذائي النباتي لنقص فيتامين د؟

يتم الحصول على معظم ما نحتاجه من فيتامين د من ضوء الشمس، وبالتالي فإن تأثير النظام الغذائي يكون محدودًا في معظم الحالات، لكن عدم تناول بعض الأغذية التي تحتوي على فيتامين د يمكن أن يؤثر، وبالتالي فإن أولئك الذين يعتمدون على النباتات في غذائهم بشكل رئيسي قد يعانون من نقص بعض الفيتامينات.

بعد قراءة الأخبار التي تفيد بأن المكملات الغذائية ليست مفيدة، هل ينبغي عليّ التوقف عن تناول مكملات فيتامين (د)؟

قراءة الأخبار عن الأطعمة الشائعة والمكملات الغذائية هي طريقة ستجعلكِ تعانين من مشكلات كثيرة. فبعض الدراسات تتحدث عن أن شرب القهوة لمدة أسبوع سيضر بجسمكِ كثيرًا، مع أن الملايين حول العالم يشربون القهوة بإفراط كل يوم.

هناك شيء واحد لم يتغير فيما يتعلق بفيتامين د، هو أنه ضروري لصحة الإنسان وبقائه على قيد الحياة. إذا لم تحصلي على هذا الفيتامين، سواء من خلال التعرض للشمس أو من نظامكِ الغذائي أو من المكملات الغذائية، فستمرضين وتموتين في النهاية.

فما هي الكمية التي تحتاجين إليها؟ هذا سؤالٌ صعب للغاية، لأنكِ لا تعرفين مقدار ما تصنعه بشرتك من التعرض للضوء الشمسي. ولكن، يتوفر فحص دم غير مكلف، بحيث يمكن لطبيبك أن يطلبه بسهولة كلما خضعت لفحص جسدي روتيني. وعد القيام بالفحص هذا، ستصبح الإجابة أكثر بساطة وسهولة، إذا أظهر اختبار الدم أنكِ تعانين من نقص فيتامين د، فعليكِ أخذ المزيد منه، وإذا كنتي تعاني من الزيادة، فعليكِ التوقف عن أخذ المكملات.

هل يمكن أن يسبب نقص فيتامين (د) الاكتئاب للمرأة الحامل؟

نعم بالتأكيد. إذا كنتِ تعانين من الاكتئاب، فقد تكون مستويات فيتامين د منخفضة للغاية، وربما يكون هذا مسؤولًا أيضًا عن الشعور بالقلق والتوتر وعدم القدرة على التركيز والقيام بالأنشطة الاعتيادية.

إذا كنتِ تشعرين بالحزن والاكتئاب، ينبغي عليكِ الحصول على مساعدة مهنية، أقترح عليك زيارة طبيب متخصص لأنه يمكن أن يرشدك بالجرعة المناسبة ويمكنه تشخيص المشكلة بشكل صحيح.

المصادر

https://www.cure-naturali.it

https://www.quora.com