ماذا تعرف عن فيتامين B17 ومصادره؟

تنويه: هذه المقالة عن فيتامين B17 وفوائده لمحاربة السرطان لأجل المعرفة العلمية وليست علاجًا وما يذكر فيها لايزال قيد الدراسة والبحث العلمي والنتائج ليست مضمونة وقد تختلف من شخص لآخر.

فيتامين B17، المعروف أيضًا باسم ليتريل Laetrile”” أو أميغدالين “”Amygdalin، والذي غالبًا ما يوصف بأنه علاج للسرطان، ولكن استخدام فيتامين B17 لعلاج السرطان لم تتم الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية التي قامت بإخراجه من السوق في 1970م، وإزالته من مجموعة الفيتامينات B. ومن غير القانوني لأي طبيب أن يصف هذا الفيتامين للمرضى. ولكن ماذا عن الأطعمة التي تحتوي على فيتامين B17؟

بذور المشمش هي أفضل مصدر لفيتامين B17، ولكن أيضًا تم إزالتها من الرفوف من كل متجر للأغذية الصحية والسوق في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية. وقد أجريت بحوث محدودة على فيتامين B17 منذ عام 1977. وبمجرد حظره، تم نسيانه.

فيتامين B17

عندما يوجد الفيتامين بشكل طبيعي يسمى أميجدالين، وكمستخلص يسمى ليتريل. أضيفت المادة إلى عائلة فيتامين B في عام 1830 عندما تم اكتشافه، على الرغم من أنه لا يشار إليه كفيتامين من قبل خبراء التغذية، والكيمياء الحيوية، أو العلماء.

لا يوجد أي مدخول غذائي موصى به للأميغدالين لأنه لا يعتبر فيتامين فعلي، ولكن هناك شيء آخر للنظر فيه هو أن مصادر فيتامين B17 مذاقها مر والكثير من الناس لا يأكلونها على أي حال. ويشار إلى الأطعمة الغنية بفيتامين B17 باسم النتريلوسيدات، التي تحتوي على السيانيد.

فوائد فيتامين B17 المحتملة

هناك ادعاءات بأن الأطعمة التي تحتوي على فيتامين B17 يمكن أن تساعد في علاج السرطان أو على الأقل تضعه في وضع سكون عندما يتم استهلاك جرعات كبيرة كل يوم، ولكن كل هذا عبارةٌ عن قصص وليست أدلةً علمية. وتحتاج إلى توخي الحذر وذلك بعد البحث في الإيجابيات والسلبيات.

  • وجدت دراسة نشرت في مجلة الإشعاع وعلم الأحياء “Radiation and Biology” أن أميغدالين ساعد الجهاز المناعي عن طريق زيادة عدد خلايا الدم البيضاء التي هاجمت الخلايا الضارة. أولئك الذين يعانون من انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء يمكن أن يستفيدوا من تناول مكملات B17. كما أنه قد يقلل من ضغط الدم ويقلل من الألم، ولكن لم يتم إجراء ما يكفي من البحوث لجعل هذه المطالبات صالحةً، فهي مجرد تكهنات في هذه المرحلة.
  • وفقًا لأبحاثٍ أجريت منذ سنوات سابقة، قدمها خبراء التغذية وعلماء الطب وخلصت الى أن فيتامين B17 هو مركب يحتوي على السيانيد الطبيعي الذي يتخلى عن محتوى السيانيد فقط في حال وجود مجموعة أنزيم معينة تسمى بيتا غلوكوزيداز أو غلوكورونيداز “” Beta Qlucosidase or Glucuronidase وهذا امر مهم فقد وجدت هذه المجموعة من الأنزيم في الخلايا السرطانية وإذا وجد في مكان أخر من الجسم فترافقه كمياتٍ أكبر من أنزيم آخر يدعى رودانيز “”Rhodanese الذي لديه القدرة على تعطيل السيانيد وتحويله إلى مواد غير ضارة تماما. أما أنسجة السرطان فليس لديها هذا الإنزيم للحماية.

لذا، ووفقا للمعرفة العلمية السابقة تواجه الخلايا السرطانية تهديدًا من وجود إنزيم واحد يعرضها إلى السيانيد وغياب إنزيم آخر موجود في جميع الخلايا الطبيعية الأخرى يحميها منه مما يؤدي إلى فشل السرطان في إزالة السموم وتركه إلى الطبيعة لتوفر شكل من أشكال السيانيد التي يمكن أن تدمر بشكل طبيعي خلية سرطان. الخلايا السرطانية غير القادرة على تحمل السيانيد يتم تدميرها، في حين أن الخلايا غير السرطانية ليست مهددة من السيانيد، وبالتالي تظل دون أذى.

هل فيتامين B17 آمن للاستهلاك؟

أجريت بعض الدراسات على B17 وهي تشير إلى أن B17 آمن للاستهلاك البشري، ولكن النتيجة النهائية هي أنه هناك حاجة إلى المزيد من البحوث لتحديد معايير السلامة للفترات القصيرة والطويلة الأجل من المكملات. فهناك فرصة أكبر لسمية السيانيد عندما تؤخذ B17 عن طريق الفم وبكمياتٍ عالية بما فيه الكفاية، ولكن ليس عند الحقن وتبقى الطريقة الأكثر أمانًا للحصول على B17 في هذه المرحلة هي الحصول على فيتامين B17 من مصادر الغذاء.

مصادر فيتامين B17 الطبيعية

ما هي الأطعمة التي تحتوي على فيتامين B17؟  الحقيقة أن عددها قليلٌ جدًا، ولكن الكثير منها مما لا يتناوله الناس عادة وخاصة البذور فبذور الفاكهة لديها أعلى تركيز B17 من أي طعام أخر، ولكن معظم الناس تتجنب تناولها. هناك بعض الجدل حول فيتامين B17 لأنه يحتوي على جزيئات السيانيد في ذلك وفي الجرعات العالية السيانيد هو مادة قاتلة، ولكن الكميات الموجودة منه في الغذاء مطلوبة للصحة المناسبة. فالحصول على فيتامين B17 من الأطعمة هو أفضل وسيلة حاليًا للحصول على هذا الفيتامين للجسم.

أفضل مصادر الأميغدالين تأتي من مجموعة متنوعة من البذور والفواكه والخضروات والبراعم والمكسرات وأفضل مصدر موجود في بذور المشمش. التربة والمناخ تلعب دورا كبيرا في كمية فيتامين B17 الموجودة في طعام معين، لذلك يمكن أن يكون من الصعب تحديد المستويات الدقيقة في كل المواد الغذائية.

وفيما يلي بعض الأطعمة التي هي مصادر جيدة من فيتامين B17:

الفاكهة

العديد من أنواع التوت هي مصدر جيد لهذا الفيتامين مثل الفراولة، التوت البري والتوت العادي. فوجبة واحدة (كوب واحد) من أنواع التوت مثل التوت البري، والعليق وغيره لديها 500 ملليغرام من فيتامين B17. الفواكه الأخرى التي هي مصادر جيدة من الفيتامين مثل الخوخ والنكتارين والكرز، وتذكر هذه الفواكه هي المصادر الحقيقية للأميغدالين.

اللوز

اللوز المر لديه الكمية الأكبر من فيتامين B17، وكذلك الكاجو والمكسرات.

الأوراق الخضراء والأعشاب

العديد من الأوراق والأعشاب هي مصدر جيد، ولكن عدد قليل من الناس يضيفها إلى نظامهم الغذائي أو حتى سمعوا عنها.  عشب جونسون، عشب تونس، وعشب السهم هي أعشاب جيدة في الطعام إذا كان بإمكانك العثور عليها. أوراق البرسيم والأوكالبتوس هي مصادر أفضل من B17. السبانخ، والخضروات والبنجر والجرجير جميعًا تحتوي على كميات معتدلة منه.

البراعم

براعم الخيزران هي من أفضل البراعم في الطعام، وكذلك البرسيم، والمونج، وبراعم غاربانزو هي أيضًا مصادر غنية.

البذور

بذور المشمش هي أفضل مصدر لفيتامين B17 من أي طعام. وتشمل مصادر البذور الجيدة الأخرى التفاح والعنب والتوت والحنطة السوداء والكرز والاسكواش والدخن. يمكن إضافة البذور إلى السلطات واللبن.

الدرنات

البطاطس الحلوة والبطاطا العادية هي مصادر متوفرة بين يديك ورخيصة الثمن.

جدول مصادر فيتامين B17 في الأطعمة

نوع الغذاء

أمثلة

الفاكهة

الفراولة، هاكليبيريز، التوت البري، العنب البري،
التوت، التوت، البنسبيريز، التوت،
إلدربيريز، الخوخ، البرقوق، نكتارين، الكرز، والخوخ

الجوز

اللوز المر، الكاجو، المكسرات المكاديميا

الأوراق والأعشاب

عشب جونسون، عشب تونس، عشب السهم الاخضر،
البرسيم، الكافور، السبانخ، البنجر، والجرجير

البراعم

الخيزران، البرسيم، المونغ، والغاربانزو

البذور

المشمش، التفاح، العنب، التوت، الحنطة السوداء، الكرز، الاسكواش، الدخن

الدرنات

الكسافا والبطاطا الحلوة والبطاطا

كمية فيتامين B17 المناسبة للاستهلاك؟

الأشخاص الذين يعانون من السرطان قد يرغبون في تناول فيتامين B17، على الرغم من أن إدارة الأغذية والعقاقير لم تنظم ذلك. فالإجماع الأساسي هو أنه إذا كنت مصابا بمرض السرطان بانتشار كبير، فتحتاج إلى الكثير من فيتامين B17، ولكن كن حذرا فمعرفة الآثار الجانبية للكميات الكبيرة من B17 ليست موثقة بشكل صحيح.

ويمكن الانتقال من كميات صغيرة من فيتامين B17 إلى كميات كبيرة تدريجيًا وحسب تقبل الجسم لها ويجب النظر في الجرعات الإضافية ومعرفة وقياس كيفية استجابة الجسم، ومن ثم يمكنك إضافة أو طرح الكميات بحسب شعورك. وهو يختلف من شخص لآخر، ولكن في كثير من الأحيان تناول ما كميته 500 ملليغرام مرتين في اليوم يمكن أن يكون كافيا. أو محاولة تضمين غذائك ببعض الأطعمة التي تحتوي على كميات فيتامين B17 الطبيعية المذكورة أعلاه.

قد يعجبك ايضا