إنه يسيطر عليك ويسرقك من حياتك لذا لا بد من علاج إدمان الألعاب الإلكترونية

الإدمان – الأسباب – الأعراض – المخاطر – الفوائد – العلاج

عندما يكون جل اهتمامك منصب على تلك الألعاب، عندما دائمًا ما ينشغل تفكيرك بها، عندما تنظر إلى كل شيء غيرها من عمل أو أشخاص أو أي شيء على أنه مجرد ضياع لوقتك أمام الألعاب، عندها تكون بالفعل مدمن ويكون عليك التحرك و علاج إدمان الألعاب الإلكترونية قبل أن تغرق أكثر.

إدمان هذه الألعاب إدمان بكل ما للكلمة من معنى، يوجد العديد من الأسباب التي تقف خلف الوصول إليه، كما أنه يتميز بأعراض يمكنك الحكم على نفسك من خلالها، بالإضافة المخاطر التي يضمنها للمدمن وفي النهاية لا بد من العلاج، إذن إليك كل ما يخص إدمان الألعاب الإلكترونية.

 ما هو الإدمان على الألعاب الإلكترونية؟

ما هو الإدمان على الألعاب الإلكترونية؟

إدمان الألعاب الإلكترونية هو حالة سلوكية نفسية يعجز فيها الشخص عن ترك تلك الألعاب فيقضي كل وقته أمامها، يهمل كل أعماله من وظيفته أو دراسته وصولًا للعائلة والنفس، فهذه الألعاب تستحوذ على تفكيره بالكامل وتعرقل حياته.

وفي حال حاول الامتناع عن الألعاب الإلكترونية أو عمل على الحد منها عندها فإنه يعاني من أعراض الانسحاب مثل الشعور بالتوتر والضيق والغضب والاكتئاب، أو الصداع والتعب وعدم الراحة.

للأسف فإن هذا الإدمان يمكن أن يصيب أي شخص بأي عمر وأي حالة كان على الرغم من أن تأثيريه على السلوك والنفسية يكون أشد في مرحلة الطفولة إلا أن تأثيره على الحياة والعمل يكون أشد فيما بعد.

كما أن منظمة الصحة العالمية للأمراض النفسية قامت بالفعل بإدراج إدمان الألعاب الإلكترونية ضمن الأمراض النفسية.

أسباب إدمان الألعاب الإلكترونية

أسباب إدمان الألعاب الإلكترونية

لا يستسلم الشخص للألعاب الإلكترونية ويسمح لها بالسيطرة عليه هكذا بدون أي أسباب على العكس تمامًا، يوجد مجموعة كبيرة من الأشياء التي تدفع الشخص للهروب منها إلى تلك الألعاب، وبالتالي التعرف إليها وتحديدها والتعامل معها أول خطوات علاج إدمان الألعاب الإلكترونية

1 – أسباب اجتماعية

مشاكل في الدراسة أو في العمل – جو الأسرة الذي يضج بالمشاحنات والنزاعات والخلافات – الخلاف مع الزملاء والأصدقاء وحتى مع المشرفون في العمل – انقطاع العلاقات الاجتماعية… وغيرها الكثير من الأشياء التي تدفع الشخص للبحث عما ينسيه تلك المشاكل والأمور التي لا يمكنه التعامل معها.

2 – أسباب نفسية

من أهم الأسباب التي تؤدي بالشخص إلى الإدمان بشكل عام وليس فقط هذا الإدمان هي المشاكل النفسية فيلجأ الشخص بسببها إلى قضاء وقته أمام تلك الألعاب: فقدان الثقة بالنفسالخجل الشديد والهروب إلى العالم الافتراضيالاكتئاب الخفيف أو الاكتئاب الحاد – المعاناة من عقدة النقص.

3 – الألعاب الإلكترونية

الألعاب نفسها هي السبب في إدمان الألعاب الإلكترونية فهي مصممة على هذا الأساس حتى تقضي أطول وقت ممكن خلال اللعب فيها، فيتم اختيار الألوان والرسوم والأصوات وأدق التفاصيل والمكافأة على كل مهمة تنجزها أو كل مرحلة تنهيها بكل عناية حتى تنجح بالفعل بالسيطرة عليك.

4 – التنافسية والاستمتاع

خاصة مع الألعاب التي يلعبها الأصدقاء كفريق أو كخصوم أو التي يتم ربطها online بحيث يمكن للجميع معرفة المرحلة التي وصلت إليها والأهداف التي أحرزتها، هنا يتولد لدى المدمن الشعور بالتنافسية مع الآخرين فيحاول جاهدًا التغلب عليهم ونيل المركز الأول، هكذا إلى أن يتحول الأمر إلى إدمان.

5 – الفراغ المادي والمعنوي

نحن في عصر السرعة والانشغال التام بالعمل ووغيره بالإضافة إلى الواقع الافتراضي والتواصل عبر مواقع التواصل وغيرها من الأمور التي تجعل كل شخص شبه منعزل، فيظهر الفراغ المادي والمعنوي ولكن هنا تأتي الألعاب الإلكترونية حتى تملأ هذا الفراغ وتعطي الشخص شعور بالأهمية وبأنه وجد ما يملأ وقته ويستمتع به.

قد يعجبك: التخلص من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

هل أنت مدمن على الألعاب الإلكترونية؟

هل أنت مدمن على الألعاب الإلكترونية؟

جميعنا نفضل قضاء بعض الوقت مع الألعاب الإلكترونية ولا يكون في ذلك أي خطر ولا يمكن أن يكون إدمان، ولكن متى تصبح أنت مدمن ومتى تكون في خطر وتحتاج علاج إدمان الألعاب الإلكترونية ؟ يمكنك تحديد ذلك من خلال الإجابة عن الأسئلة التالية:

  • هل تقضي أكثر من 3 ساعات متواصلة أمام الألعاب الإلكترونية بشكل يومي دون أن ترغب بتركها بدًا؟
  • هل تفكر بشكل شبه دائم بتلك الألعاب؟
  • هل تنظر إلى الأشخاص من حولك وإلى المهام والعمل على أنها شيء يعطلك عن الألعاب؟
  • هل تشعر بالاكتئاب والحزن إن اضطررت للابتعاد عن هذه الألعاب والانشغال عنها؟
  • هل تتأثر كثيرًا بها بحيث يمكن للخسارة أن تدفعك للغضب على سبيل المثال؟
  • هل تفضل قضاء وقتك في اللعب على أي شيء آخر؟

ملاحظة

في حال كانت إجابتك على معظم الأسئلة السابقة “نعم” فهذا يعني أنك مدمن أو على وشك أن تصل إلى مرحلة إدمان الألعاب الإلكترونية ولا بد من التعامل مع الأمر وعلاجه.

مخاطر إدمان الألعاب الإلكترونية

مخاطر إدمان الألعاب الإلكترونية

كما سبق وذكرنا فإنه إدمان كأي إدمان، وله الكثير من الأثار الجانبية التي يمكن أن تكون خطيرة ولكن في نفس الوقت هي دافع قوي لك للتخلص منه و علاج إدمان الألعاب الإلكترونية وأهم تلك المخاطر:

1 – مخاطر صحية

  • ألم العضلات والرقبة فوضعية الجلوس غير صحية بالإضافة إلى أن ثقل الرأس على الرقبة ويتضاعف عدة مرات بمجرد إمالة الرأس نحو الأمام.
  • مشاكل واضطرابات الرؤية بسبب التحديق والتركيز المستمر في الشاشة وقد تكون شاشة الهاتف الصغيرة أو الشاشة الكبيرة ذات الأضواء القوية.
  • تراجع في الوظائف الفكرية كفقدان التركيز وضعف الذاكرة وذلك بسبب الوقت المبالغ فيه أمام تلك الألعاب والأهم أنها قد تدفعك لحرمان نفسك من النوم.

قد يعجبك: 15 نصيحة لحماية عينيك من شاشة الكمبيوتر والجوال

2 – مخاطر نفسية

  • الاكتئاب والعزلة والرغبة بالابتعاد عن الجميع وذلك يبدأ بسبب الرغبة بقضاء الكثير من الوقت في اللعب ولكنه ينتهي بسبب فقدان قدرة الشخص على السيطرة على حياته وعلى نفسه.
  • الغرق في العالم الافتراضي وفقدان الاتصال مع العالم الواقعي بحيث يبدأ الأمر بالهروب إليه ولكن يصل المدمن إلى المرحلة التي يعجز فيها عن الخروج منه والتعامل مع الواقع الحقيقي.
  • فقدان الثقة في النفس عندما يكون المدمن بعيدًا عن الألعاب، فهو يجد قوته وثقته بذاته أمام تلك الشاشة وفي التغلب على مصاعب كل مرحلة وتخطيها ولكنه في الواقع الحقيقي يفتقد للقوة ويعاني من الاضطراب.

3 – مخاطر اجتماعية

  • تراجع في التواصل الاجتماعي، وتظهر هذه المشكلة بشكل أكثر وضوح عندما يكون الإدمان على تلك الألعاب في عمر صغير أي بسببها لن يتمكن الشخص من تنمية قدراته على التواصل الاجتماعي.
  • الفشل العملي أو الدراسي وذلك بسبب استحواذ الألعاب على وقته فيتأخر الشخص عن العمل أو المدرسة ويؤجل أعماله ولا يقوم بها وقد ينته به الأمر بالطرد.
  • الابتعاد عن الأهل والأصدقاء وخاصة لو كان ينظر إليهم على أنهم عقبة في وجه متابعة لعبه تلك الألعاب، فالمشاكل والخلافات تزداد كما أنها تتفاقم بسبب إهمال المدمن لحياته وفشله العملي.

هل هناك أي فوائد من الألعاب الإلكترونية

هل هناك أي فوائد من الألعاب الإلكترونية

قضاء ساعة أو ساعتين ليس المشكلة بل على العكس يمكن أن يكون طريقة للتفريغ المشاعر السلبية وشحن النفس بالمشاعر الإيجابية فلا مشكلة في ذلك.

المشكلة تكمن في أن تستحوذ وتفرض الألعاب الإلكترونية سيطرتها عليك وعندما تصبح هذه الألعاب عقبة في وجه حياتك اليومية الطبيعية، وبالتالي وفي حال كنت أنت المسيطر عليها يمكنك أن تحصد الكثير من الفوائد خلال لعبها، وأهم تلك الفوائد:

  • تقوية العلاقات الأسرية والصداقات من خلال قضاء وقت ممتع في لعب هذه الألعاب بشكل جماعي كفريق.
  • تنشيط الذاكرة وتقوية القدرات الفكرية والإبداعية ولكن ليس بكل الألعاب فلا بد من اختيار لعبة تعتمد على الذكاء.
  • تطوير سرعة البديهة بحيث خلال اللعب يتوجب عليك الاهتمام بكمية كبيرة من التفاصيل والانتباه إلى الكثير من الأشياء.
  • التفريغ عن المشاعر مثل الغضب والانزعاج والتوتر والقلق ومن ثم العودة إلى السلام الداخلي.

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية

إلى جانب التعامل مع الأسباب والتخلص منها، وإلى جانب اتخاذ المخاطر دافع للأمام إليك 6 أمور يمكن لها أن تساعد كثيرًا في علاج إدمان الألعاب الإلكترونية

1 – علاج إدمان الألعاب الإلكترونية بشكل تدرجي

لضمان نجاح العلاج وللحماية من ظهور أعراض الانسحاب التي تحدث نتيجة الانقطاع المفاجئ كالغضب والتوتر والاكتئاب، بالإضافة إلى أن تلك الألعاب مفيدة ولكن في حدود المعقول لا يجب أن يتم التوقف عنها تمامًا، بل التخفيف منها بشكل تدرجي إلى أن تصل إلى الحد الطبيعي، أي خفف في اليوم الأول نصف ساعة وبعد يومين ليصبح مقدار التخفيف ساعة وهكذا.

2 – لا بد من أن تتخذ قرارك بذلك وتتأكد منه

لن ينجح علاج إدمان الألعاب الإلكترونية في حال لم تكن مقتنع تمامًا بالأمر فلا بد من امتلاك الإرادة القوية، ولا بد لك من أن تعرف وتعي تمامًا الأعراض التي ترافقه، والمخاطر التي يضمنها هكذا يمكنك أن تشحن نفسك بالمزيد من الإصرار والقوة للعلاج في كل مرة تضعف وتود قضاء المزيد من الوقت أمام تلك الشاشات.

3 – ابحث عن البديل الصحيح الذي سيغنيك

في الحقيقة كانت هذه الألعاب تملأ وقتك بشكل شبه كامل، ولكن في حال التوقف عنها فإنها ستترك فراغ كبير خلفها، هذا الفراغ قد يدفعك بالفعل للتخلي عن فكرة العلاج والعودة إليها مرة أخرى، لذا عليك إيجاد البديل الصحي الذي تكون في قمة الفرحة والسعادة عندما تقضي وقتك به، كتعلم لغة جديدة – الرسم – الغناء والعزف …

قد يعجبك:

4 – نظم وقتك حسب الأولويات والأهمية

يمكنك اللعب ويمكنك قضاء الكثير من الوقت ودون أي مشكلة ودون أي حاجة للعلاج، ولكن فقط وفقط إن كان اللعب في الوقت الصحيح ولا يؤثر بشكل سلبي عليك ولا على صحتك ولا على نجاحك وحياتك، أي نظم وقتك ضع العائلة والنجاح في المرتبة بالأولى ومن ثم يمكنك أن تقضي ما تبقى من الوقت بالكامل في لعب تلك الألعاب.

قد يعجبك: كيفية تنظيم الوقت وإدارته بأسهل وأنجح الخطوات

5 – لا تترك الألعاب الإلكترونية بالقرب منك

الأمر أشبه بالشعور بالعطش والماء أمامك ولكنك تحاول منع نفسك، هكذا لن تتوقف عن التفكير بها وستصبح تلك الألعاب أشبه بهوس أشد وأقوى من الإدمان كما كان قبل محاولة العلاج، لذا في كل مرة تنهي جلسة اللعب قم بترتيب الأجهزة ووضعها في مكان بعيد عنك لا يكون من السهل الوصول إليه في كل مرة وفي أي وقت.

6 – لا تحرم نفسك تمامًا منها على العكس

لا يمكننا تجاهل أن تلك الألعاب مفيدة كثيرًا، وبالتالي لا يجب أن يتم العلاج بالحرمان التام منها على العكس تمامًا بل يجب الإبقاء والمحافظة على القليل من الوقت لها، فبالإضافة إلى الفوائد التي ستحصل عليها، فإن الألعاب نفسها لن تفقد متعتها كما تفقدها عندما تواصل اللعب وتشعر بالملل منها.


كل شيء يمكن أن يتحول إلى إدمان وكل شيء يملك الأضرار ويحتوي الأخطار في طياته كل شيء سلاح بحدين، ولكن هذا كله لا يظهر إلا مع فقدان السيطرة على الأمر إلا عندما تفرض تلك الأشياء سيطرتها هي عليك، لذا ما يزال الأمر بيدنا.

قد يعجبك ايضا