تصنيف صحة وطب

كيفية التخلص من ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب؟

إن العادات اليومية السيئة التي قد يقوم بها معظم الأشخاص لا شعوريًا، كالجلوس خلف المكتب لفترات طويلة، وكذلك استخدام الحاسب والقراءة التي تطلب انحناء الرأس والرقبة، والقيام ببعض المهن التي تحتاج مجهود بدني كطبيب الأسنان، جميعها قد تسبب آلام في منطقة الرقبة والظهر.

إضافة إلى الأسباب التي ذكرناها هناك أسباب كثيرة لآلام الرقبة والعمود الفقري، يعود سبب هذه الآلام إلى ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب، وقد يرافق هذا الألم صداع شديد و شعور بالخدر، في مقالنا هذا سنتعرف على أسباب ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب والتي تسمى بديسك الرقبة أيضًا، وكيفية علاجها هيا بنا.

أسباب ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

  • التعرض لإصابة في العمود الفقري.
  • الجلوس لوقت طويل خلف المكتب، أو تحريك الرقبة بشكل خاطئ.
  • هشاشة العظم.
  • ورم في فقرات العمود الفقري، أو النخاع الشوكي.
  • السمنة المفرطة.
  • التهاب المفاصل.
  • القيام ببعض الأنشطة الرياضية بطريقة خاطئة.
  • وضعيات النوم الخاطئة، التي تؤثر على أربطة الرقبة.

أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب
  • الشعور بآلام بسيطة أو شديدة حسب الحالة، في المنطقة المحيطة بالرقبة، يعود ذلك إلى التورم الحاصل نتيجة الضغط على الأعصاب والحبل الشوكي، مما يسبب صعوبة في تحريك الرقبة وتصلبها.
  • ألم في أسفل الظهر، والعمود الفقري.
  • الشعور بالخدر في الأطراف، وعدم القدرة على تحريكهما بشكل طبيعي، وذلك يحدث في حال تعرض الأعصاب الموجودة في الرقبة إلى ضرر أو التواء.
  • إذا كان الانزلاق الغضروفي حاصل في أسفل الظهر، يتسبب بألم في الفخذ والأرداف.
  • عدم القدرة على حمل الأوزان حتى الخفيفة منها، والشعور بضعف في الجسم بشكل عام.
  • ألم يشبه التعرض لصدمة كهربائية، عند تحريك الرقبة أو الضغط عليها.
  • عدم السيطرة على المثانة وتبول لا إرادي.
  • اعتلال في الجذور القطنية للرقبة، يخلف آلامًا في الرقبة والظهر والأطراف.
  • فقدان الاستطاعة الجنسية، قد يتسبب أحيانًا الضغط على الأعصاب بمتلازمة ذيل الفرس، وهي مرض نادر يصيب الجهاز العصبي، تمثل حزمة من الأعصاب الشوكية الموجودة أسفل الظهر في منطقة الحوض، وتتضرر هذه الحزمة بسبب انزلاق حاد في الفقرات أو حصول تضيق شوكي نتيجة الضغط على الأعصاب.

والسؤال هنا الذي يدور في الأذهان هل تتشابه أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب بين جميع المرضى؟ والإجابة بالطبع لا، تختلف الأعراض بحسب العصب المتضرر، حيث يقوم الطبيب بتحديد نمط الاعتلال العصبي وكيفية علاجه بناء على ذلك.

آلية تشخيص ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

يقوم الطبيب المختص بطرح بعض الأسئلة حول الأعراض التي يعاني منها المريض، وبناء على ذلك يستطيع أن يأخذ فكرة أولية عن مكان الإصابة، بالإضافة إلى قيامه ببعض الفحوصات والإجراءات الطبية اللازمة، منها:

  • التصوير الشعاعي من النمط (X_RAY) الأشعة السينية: يقوم بصورة ثنائية الأبعاد، يتبين من خلال هذه الصورة إذا كان هناك محاذاة غير سليمة للعمود الفقري، وكذلك تظهر الفقرات التي تضغط على الأعصاب في العمود الفقري.
  • الأشعة باستخدام الصبغة: هذا النوع يجعل صورة الأشعة السينية أكثر وضوح ودقة، ويتم حقن الصبغة في سائل النخاع الشوكي.
  • تحليل الدم: يتم القيام بهذا الإجراء للتأكد من عدم إصابة المريض بمرض الروماتويد، الذي يتشابه بأعراضه إلى حد كبير مع أمراض الأعصاب.
  • تخطيط العضلات: يقوم الطبيب بحقن مجموعة من الإبر في مناطق محددة، حتى يتمكن من تحديد موقع الأعصاب المتضررة.
  • الرنين المغناطيسي: تكون الصورة بهذه التقنية، أكثر وضوحًا ودقة، وتعطي تفصيلًا دقيقًا عن حالة الحبل الشوكي وفقرات الظهر والأعضاء المحيطة، وتكشف ما إذا كان هناك ورم في العمود الفقري.

إليك بعض الأعراض بحسب العصب المتضرر

  • إذا حدث الضغط بين الفقرات 5 و 4، يتضرر العصب 5، في هذه الحالة يكون الألم متمركز في الكتف والرقبة.
  • إذا حدث الضغط بين الفقرات  5و6 ، يتضرر العصب 6، وهذه الحالة هي الأكثر شيوعًا، حيث يمتد الألم من الرقبة وصولًا إلى الإبهام، يصاحب هذه الحالة خدر في اليد كاملة.
  • إذا حدث الضغط بين الفقرات 6 و 7، يتضرر العصب 7، يؤدي ذلك إلى ضعف العضلة ثلاثية الرؤوس، وشعور بحرقة وألم في الأصبع والكتف.
  • إذا حدث الضغط بين الفقرة الأولى من فقرات الصدر، والفقرة 8 من فقرات الظهر، في هذه الحالة يحدث وهن في عضلات قيضة اليد، وألم شديد في العضلة الخارجية من الساعد.

طرق علاج ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

علاج ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

يتوقف علاج ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب، على الأعراض والمسببات، وقد يشمل الفريق الطبي أخصائي جراحة عظم، وأخصائي التهاب أعصاب ومفاصل، وكثير من الحالات تحتاج بالإضافة إلى الأدوية إلى علاج فيزيائي، وينصح بالبدء في العلاج بأسرع وقت ممكن لتجنب أي تلف في النخاع الشوكي، إليك بعض العلاجات:

العلاج بالأدوية                                

يقوم الطبيب بإعطاء مضادات التهاب غير ستيرويدية، تساعد في التخفيف من التورم والألم، والضغط على الحبل الشوكي، مثل: الديكساميثازون، يمكن تناوله على شكل حبوب أو على شكل حقنة، وينصح بالالتزام بالدواء وعدم إيقافه إلا بعد استشارة الطبيب المختص، ويرافق هذه المضادات الغير ستيرويدية مضاعفات جانبية منها:

  • التوتر والشعور بالقلق.
  • تقلب المزاج.
  • زيادة الشعر في الجسم.
  • زيادة في الوزن.

العلاج الجراحي

في حال عدم استجابة المريض للعلاج بالأدوية، يقوم الطبيب باللجوء إلى الحل الجراحي لتخفيف من الألم و الضغط على الأعصاب، وتعتمد الجراحة على مكان العصب المتضرر، حيث يتم تجريف نتوءات العظام وتوسيع المساحة بين الفقرات، وهناك أيضًا إجراءات أخرى، كقطع رباط الرسغ ليمر عصب المعصم.

العلاج بالأشعة

يتم اللجوء إلى هذا العلاج، عند إصابة العمود الفقري بورم خبيث، حيث يتم توجيه الأشعة السينية على الخلايا السرطانية والقضاء عليها، مما يؤدي إلى تخفيف الضغط على الفقرات، في حال كان سبب الضغط هو نمو هذه الخلايا السرطانية، ويقسم العلاج الشعاعي إلى جلسات، يحدد عددها من قبل الطبيب المختص، بناء على وضع المريض وحالته الصحية، يرافق العلاج بالأشعة بعض الآثار الجانبية، منها:

العلاج الفيزيائي

يقوم المعالج الفيزيائي بإعطاء المريض بعض التمارين، التي تساعده في التخفيف من الضغط على الأعصاب، وتمدد عضلات المنطقة المصابة، تشمل على تمارين لتقوية عضلات الظهر والرقبة، ويحظر عليه القيام ببعض النشاطات البدنية والرياضية حتى لا تتفاقم حالته.

الحقن بالكورتيزون

يتم خلط الكورتيزون بمسكن ومضاد التهاب ضمن حقنة، تغرز هذه الحقنة مكان الإصابة، يعتبر هذا العلاج فعال وسريع النتائج، ويتم اللجوء إليه فقط في الحالات الشديدة.

نصائح تخفف من التعرض للضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

  • الجلوس على كرسي يناسب المنحنيات الطبيعية للظهر.
  • ممارسة التمارين الرياضية، من أجل تقوية عضلات الظهر والرقبة، والمحافظة على ليونة العمود الفقري ومنع تصلبه.
  • تخفيف الوزن الزائد والمحافظة على وزن مثالي، لأن السمنة تسبب المزيد من الضغط على فقرات الظهر.
  • تدليك الظهر والرقبة بالكريمات الموضعية، المضادة للتشنجات بعد ممارسة التمارين الرياضية أو القيام برفع أوزان ثقيلة.
  • اختيار وسادة نوم مريحة، لتجنب التواء الرقبة.
  • تجنب الاستلقاء في الفراش لفترات طويلة.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى