مقالات مختارة

صحة

أسباب دوالي الرحم والأعراض وطرق العلاج

تشير الإحصائيات إلى إصابة حوالي 15% من النساء بدوالي الرحم، وهي عبارة عن احتقان الأوعية الدموية في الرحم بالدم؛ نتيجة خلل في الصمامات وتجمع الدم وعدم سريانه بصورة طبيعية.

أسباب دوالي الرحم والأعراض وطرق العلاج

أسباب دوالي الرحم

  • الوراثة والجينات تلعب دور في الإصابة بدوالي الرحم؛ حيث تكون الصمامات في أوردة الرحم ضعيفة، فيرتجع الدم إلى الأوردة مرة أخرى وتنشأ الدوالي.
  • الضغط على أوردة الرحم من الخارج، بواسطة أورام الحوض كأورام المبيض وأورام الرحم.
  • زيادة هرمون الأستروجين في الجسم، وخاصة أثناء العلاج الهرموني في سن اليأس، حيث يعمل الأستروجين على ارتخاء عضلات الأوردة، وبتالي احتقانها بالدم.
  • استخدام وسائل منع الحمل لفترة طويلة كاللولب الرحمي، قد تؤدي إلى ظهور دوالي الرحم.
  • الحمل وتضخم الرحم بالجنين فيضغط على الأوعية الدموية، فتحتقن الأوردة بالدم، ولا تتحسن الأعراض بعد الولادة بل قد تزيد سوءًا.

أعراض دوالي الرحم

  • آلام مستمرة في منطقة الحوض.
  • الشعور بثقل في الرحم.
  • وجود إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • الشعور بالحكة والحرقة أثناء التبول.
  • آلام أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • نزيف أثناء الدورة الشهرية وزيادة كمية الدم.

علاج دوالي الرحم

  • قد لا تحتاج دوالي الرحم إلى العلاج في حالة عدم وجود أعراض أو آلام تزعج المرأة، وقد لا يحدث نزيف على الإطلاق.
  • يتم وصف بعض الأدوية التي تعمل على تضييق الأوردة، وزيادة قوة جدار الوريد حتى يعود سريان الدم فيه إلى صورته الطبيعية.
  • يمكن علاج دوالي الرحم عن طريق إجراء قسطرة من وريد الذراع، ويتم الوصول إلى أوردة الرحم، ومن ثم حقنها بمواد تعمل على تليفها وإغلاقها تمامًا؛ وبالتالي تختفي الدوالي.
  • قد تحتاج دوالي الرحم في بعض الحالات إلى التدخل الجراحي.
  • هناك عدة نصائح وإرشادات طبية حتى يتم تخفيف أعراض دوالي الرحم وهي:
  • عمل تمارين رياضية يتم فيها رفع الساقين عن مستوى الجسم.
  • تجنب ارتفاع درجة حرارة الجسم، والتي قد تؤدي إلى زيادة لزوجة الدم، وبطء سريانه فتتكون الدوالي.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة، التي تعيق سريان الدم في الأوردة وتضغط عليها.
  • الإكثار من تناول الماء يوميًا.
  • علاج حالات الإمساك حتى لا يؤدي إلى تكون دوالي في الرحم.