تعرف إلى دوالي الخصية وعلاجها وتأثيرها على الخصوبة

تختلف دوالي الخصية عن دوالي الساقين المعروفة بأن دوالي الخصية تحصل نتيجة انتفاخ أو تورم للأوردة في كيس الصفن، أما تلك التي تحصل في الساقين فتكون نتيجة تورم الأوردة في الساقين.

ويتشابه نوعي الدوالي هذين في الكثير من الأمور، ولكن دوالي الساقين أكثر شيوعًا من التي تحصل في الخصيتين لأنه في كثير من الأحيان يصاب الشخص بدوالي الخصية دون علمه ويشفى منها حتى دون أن يلاحظ إصابته. نحو 15% من الرجال يعانون من دوالي في الخصية، هنا سنتعرف إلى أسباب هذا النوع من الدوالي وأعراضه وطرق علاجه بالإضافة إلى المضاعفات التي من الممكن أن يتسبب بها للرجال خاصة على صعيد الخصوبة والقدرات الجنسية.

تعرف إلى دوالي الخصية وعلاجها وتأثيرها على الخصوبة

كيف تحصل دوالي الخصية؟

تحصل عادة دوالي الخصية بعد سن البلوغ بين عمر 15 إلى 25 عام في أحد الخصيتين وفي حالات نادرة بكلاهما حيث يشيع حصولها في الجانب الأيسر أكثر من الجانب الأيمن لأن الجهاز التناسلي للذكور يختلف في الجانبين وليس متطابق، أم سبب حصولها في هذا العمر تحديدًا فيعود إلى كون الخصيتين في هذا السن تكونان في أوج نشاطهما من حيث النمو والخصوبة وإنتاج الهرمونات والسائل المنوي.

ولأن الخصيتين في هذه المرحلة تكونان في أوج نشاطهما هذا يتطلب تدفق مزيد من الدماء إليهما عبر الأوردة الدموية، ولكن حدوث خلل ما في صمامات هذه الأوردة يؤدي إلى تجمع كميات من الدم في الأوردة، وبالتالي تضخمها وانتفاخها وحدوث الدوالي فيها.

الأسباب

لا يوجد أسباب واضحة ومحددة لدوالي الخصية، من المعروف إنها تحصل نتيجة خلل في صمامات الأوردة الدموية في الخصية ولكن لا يوجد أسباب واضحة لحدوث هذا الخلل، وقد تتجمع أيضًا كمية من الدماء في الأوردة دون خلل الصمامات ويؤدي ذلك إلى تشكل الدوالي.

من الممكن أن تحصل الدوالي في الخصية نتيجة خلل في الأوردة أعلى البطن أو أعلى الجهاز التناسلي عمومًا، وبالتالي هذا يشكل ضغط على الأوردة الأصغر الموجودة في الخصيتين وباقي أجزاء الجهاز التناسلي مما يؤدي هذا الضغط إلى الدوالي.

الأعراض

كذلك الأمر بالنسبة لهذا النوع من الدوالي لا توجد أعراض محددة تظهر على المصاب، قد يعاني البعض من آلام في أحد الخصيتين أو كلاهما أو تورم فيهما أو في منطقة الصفن، أخرين قد لا تظهر عليهم أية أعراض على الرغم من حدوث الدوالي من فترة طويلة، بل وقد يصاب البعض ويشفى تلقائيًا دون أن يعرف.

من الممكن كذلك أن يحصل مع الشخص مشاكل في الخصوبة أو تأخر في الحمل لدى الزوجة مما يدفعه ذلك لزيارة الطبيب وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وبالتالي عندها يعرف إنه مصاب في دوالي الخصية. حيث تقول الإحصائيات إنه نحو 4 من كل 10 رجال يعانون من مشاكل في الخصوبة تكون دوالي الخصية هي السبب في ذلك.

تشخيص دوالي الخصية

يمكن أن تتم ملاحظة وتشخيص الدوالي في الخصية عبر الشخص ذاته إذا ما ظهرت بعض العلامات عليه مثل تورم أو آلام في الخصية ومنطقة الصفن، أو يتم التشخيص لدى الطبيب.

التشخيص لدى الطبيب يتم عبر اختصاصي المسالك البولية حيث يقوم خلال الفحص السريري بالنظر إلى الخصيتين ومكان الصفن وقد يطلب من المريض تأدية بعض الحركات. في حالات أخرى يطلب الطبيب من المريض صورة بالموجات فوق الصوتية للخصيتين لمعرفة الحالة بدقة وتحديد ما يعاني منه المريض بتصوير ما بداخل الخصيتين.

العلاج

في كثير من الأحيان لا يتم معالجة دوالي الخصية إن لم تكن تسبب أي مشاكل للمصاب بها، أما في حال كانت تسبب للمريض آلم أو مشاكل في الخصوبة أو تغير في حجم الخصيتين فمن الضروري معالجتها.

تعرف إلى دوالي الخصية وعلاجها وتأثيرها على الخصوبة

في حال أصيب الشخص بدوالي الخصية في سن صغير دون العشرين عام وكان من ضمن الأعراض التي تظهر عليه تغير في حجم إحدى الخصيتين وفي الغالب تكون الخصية اليسرى هي ذات الحجم الغير طبيعي، فمن المرجح إن هذا الشخص سيعاني من مشاكل في الخصوبة مستقبلًا.

فيما يخص الأدوية فلا توجد أي أدوية من الممكن أن تعالج الأمر، ولكن عند شعور المريض بآلام يمكن للطبيب أن يصف له بعض مسكنات الألم مثل البروفين. العمليات الجراحية هي الشكل الوحيد لعلاج دوالي الساقين في حال لم يتم الشفاء منها تلقائيًا، وهناك العديد من أشكال العمليات الجراحية التي من الممكن أن تجرى لهذه الحالات.

منها العمليات الجراحية المفتوحة وهي أبسط أشكال العمليات التي تتم لهذه الحالات، حيث يتم فتح جرح صغير لا يتجاوز 1 أنش لإصلاح الخلل في الوريد في الخصية المصابة وهذا قد يحتاج إلى تخدير موضعي أو كلي. أما العمليات الجراحية التي تتم بالمنظار، يتم فيها إدخال منظار مزود بكاميرا عبر جرح صغير في الجسم لإصلاح الضرر الحاصل في الخصية المصابة، وتحتاج هذه العملية تخدير عام.

على الرغم من بساطة العمليات التي تجري لهذه الحالات ونسبة النجاح الشبه مضمونة في الغالب، إلا إن هذا لا يعاني عدم احتمالية ظهور أي مشاكل، منها عدم نجاح العملية مثلًا وبالتالي يضطر المريض لإعادتها، ومن الممكن كذلك عودة ظهور الدوالي في الخصية بعد فترة من الخضوع للعملية، قد تتسبب العملية كذلك بجرح لشريان الخصية.

ولكن كما أشرنا فأن هذه المشاكل نادرة الحدوث ولا داعي للقلق منها، حيث في الغالب يحتاج المريض ليومين بعد العملية ليعود لنشاطه في حال لم ينتج عن العملية الجراحية أي مضاعفات أو مشاكل.

دوالي الخصية والخصوبة

بالنسبة للرجال فأن نحو 40% من حالات العقم لديهم تكون بسبب دوالي الخصية، في الغالب لا تؤدي الدوالي إلى مشاكل أو مضاعفات خطيرة، حيث يمكن معالجتها ومعالجة مشاكل الخصوبة التي تسببها بسهولة.

أحيانًا يحصل تأخر في الحمل لدى الزوجة، هذا التأخر يكون بسبب معاناة الرجل من دوالي الخصية دون علمه، وبالتالي يلزم معالجة الأمر، من الممكن أن تشفى الحالة تلقائيًا إذا ما تحلى الرجل ببعض الصبر حيث يتم الشفاء من الدوالي تلقائيًا ما لم تظهر أعراض مزعجة.

ومع ذلك هناك بعض الحالات النادرة التي تؤدي فيها دوالي الخصية إلى العقم الدائم، حيث بسبب احتقان الدم في الأوردة ترتفع حرارة كيس الصفن وهذه الحرارة تؤدي إلى خلل في نواة الحيوانات المنوية عند الرجل، مما يؤدي لفشل هذا الحيوان بتلقيح البويضة عند الأنثى، ولكن هذه الحالات نادرة كما قلنا.

القدرات الجنسية للمصاب كذلك من النادر أن تتأثر بدوالي الخصية، تأثرها يكون عندما تظهر أعراض للإصابة بالدوالي مثل الألم في الخصيتين، وهذا قد يعيق المريض من إكمال عملية الجماع كما يجب بسبب الألم وعدم الراحة التي يشعر بها المريض.

أخيرًا وبعد أن تعرفنا على كل ما يخص دوالي الخصية وتأثيراتها وأسبابها والأعراض والعلاج، ينصح دائمًا بالخضوع للفحوصات الدورية الشاملة لدى الطبيب بين كل فترة وأخرى، وكذلك من الأفضل مراجعة الطبيب المختص فور ملاحظة أي تغييرات أو أعراض لمشاكل في أي من أجزاء أو أعضاء الجسم.

قد يعجبك ايضا