صحة

علاج هواء الرحم وأعراضه

يُعتبر هواء الرحم من الأشياء المُقلقة لدى النساء، فهو عبارة عن خروج هواء من فتحة المهبل ولكنه لا يكون له رائحة، كما أنه يُصاحب هذا الهواء صوت يُشبه الصوت الذي يحدث أثناء خروج الغازات من فتحة الشرج.

والهواء الذي يخرج من المهبل يُعتبر أمر طبيعي ولا داعي للقلق منه، وينشأ هواء الرحم نتيجة عدة أسباب أو الأنشطة التي يُمكن أن تقوم بها المرأة، ففي هذا المقال سوف نناقش علاج هواء الرحم وأعراضه.

علاج هواء الرحم وأعراضه

أسباب هواء الرحم

تُعتبر الدورة الشهرية من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى دخول الهواء في منطقة المهبل أو الرحم مما يتسبب في حدوث هواء الرحم؛ لأن أثناء الدورة الشهرية يكون عنق الرحم مفتوح حتي يتم نزول الدم من الرحم فيكون أكثر عُرضة لدخول الهواء فيه، ونظرًا لطبيعة المهبل فهو عبارة عن فتحة في الجسم فمن السهولة أن يتواجد به الهواء بشكل طبيعي، كما أنه يُمكن أن ينتقل الهواء من الأمعاء إلى المهبل؛ لأن قناة المهبل قريبة من الأمعاء ونهاية القناة الهضمية.

ويُمكن أيضًا أن تتسرب كمية كبيرة من الهواء داخل المهبل أو الرحم أثناء الجماع، وذلك بسب حركة القضيب داخل المهبل يُمكن أنها تتسبب في دخول الهواء إلى الداخل، وبالتالي يدخل الهواء إلى الرحم، كما أنه من الممكن أن يحدث ذلك أيضًا عند أداء بعض التمارين الرياضية التي تتطلب فتح القدم وغلقها عدة مرات، مما يُتيح الفرصة للهواء أن يدخل من فتحة المهبل إلى الرحم ويتسبب في هواء الرحم.

أعراض هواء الرحم

في الواقع لا يوجد أعراض محددة لهواء الرحم كالأعراض التي تُسببها الأمراض، ولكن هواء الرحم لا يُعتبر مرض بل هو حالة جسمانية تحدث عند أغلب النساء نظرًا للأسباب التي تم ذكرها سابقًا، و لكن في بعض الأحيان قد يتزايد هواء الرحم مما يُساعد على وجود أعراض تدل على وجوده، ومن ضمن هذه الأعراض هي خروج هواء من فتحة المهبل وليست من فتحة الشرج، كما أنه إذا زادت كمية هذا الهواء قد يتسبب في شعور بآلام أسفل البطن؛ لأن الهواء يُمكن أن يضغط على الأربطة في منطقة الحوض ويُسبب الألم، وهُناك سبب أخر وهو استخدام الدش المهبلي بكثرة مما يُساعد على دخول الهواء إلى الرحم، وكثرة الاستحمام أيضًا من الأشياء التي تؤدي إلى دخول الهواء إلى الرحم عن طريق فتحة المهبل.

علاج هواء الرحم

هواء الرحم يُزعج الكثير من السيدات ويُسبب لهن الإحراج في بعض الأحيان خاصةً بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة؛ لذلك فعلاج هواء الرحم يُمكن أن تقوم به كل من تُعاني من هذه المشكلة في المنزل وبكل سهولة، وذلك يحدث عن طريق تقوية المهبل وجدرانه وتقوية عضلات الحوض، ويحدث ذلك عند القيام بتمارين تُسمي “تمارين كيجل” حيث أن هذه التمارين تقوم بتقوية عضلات الحوض والمهبل، فبذلك تُساعد هذه التمارين أن يكون المهبل أكثر إحكامًا أثناء الجماع مما يُقلل من دخول الهواء إلى المهبل أثناء الجماع، بينما في حالات الناسور التي تُسبب هواء الرحم أيضًا يكون الحل هو التدخل الجراحي.

طريقة القيام بتمارين كيجل

تمارين كيجل من أكثر التمارين التي تُساعد في تقوية عضلات الحوض ولها فوائد كثيرة، بجانب هذا فلها تأثير كبير في التحكم بالهواء الذي يدخل المهبل والتخلص منه أيضًا، كما لتلك التمارين دور في تسهيل الولادة الطبيعية للمرأة الحامل، بالإضافة إلى أن تمارين كيجل تُساعد على تضييق المهبل وتقلل من حدوث سلسل البول وللقيام بالتمارين يجب أت تتبعي الآتي:

  • يجب أولًا التبول لتفريغ المثانة، ثم تسترخي تمامًا على الأرض أو على كرسي كما ترغبين، وبعد ذلك تقومين بقبض عضلات الحوض للداخل كما لو أنك تمتنعين عن التبول لمدة لا تزيد عن 5ثواني.
  • وبعد ذلك تقومين بإرخاء العضلات مرة أخرى في الوضع الطبيعي ضعف المدة التي تم قبض العضلات فيها، كما يجب أن تحرصين على الاسترخاء الكلي للجسم عند إرخاء عضلات الحوض مع التنفس بطريقة طبيعية.
  • ويُمكنكِ تكرير السابق عدة مرات ولضمان زيادة قوة عضلات المهبل تتم زيادة المدة التي تقومين فيها بقبض العضلات، بمعني أنه يُمكن أن تكون مدة الانقباض 10ثواني بدلًا من 5ثواني، ولكن يجب التأكد من أن المثانة فارغة تمامًا حتي يُعطيكِ التمرين نتيجة أفضل؛ لأن عند القيام بهذا التمرين مع مثانة ممتلئة يؤدي ذلك إلى ضعف العضلات وليس تقويتها.

وفي بعض الأحيان يجب الانتباه إذا كان الهواء الذي يخرج من المهبل له رائحة كريهة؛ لأن هذا يدل على وجود شيء يُمكن أن يُسبب لكي مخاطر أخرى، أو يدل على وجود مرض يُسمي “الناسور المستقيمي المهبلي” وهذا ينشأ نتيجة كثرة الحمل وعمليات الولادة التي تتطلب تدخل جراحي مثل الولادة القيصرية.

 وأحيانًا يتسبب هذا المرض في حدوث مشاكل في الجهاز البولي والتناسلي ويتسبب أيضًا في حدوث سلس البول، وفي بعض الأحيان يحدث للمرأة بعد الولادة مُضاعفات خطيرة مثل هبوط للأعضاء التناسلية، وهو تغيير المكان الطبيعي للأجهزة التناسلية لدى المرأة، مما يُسبب أيضًا هواء الرحم ذات الرائحة الكريهة، وفي هذه الحالة لابد من استشارة الطبيب لأخذ الأدوية اللازمة أو التدخل الجراحي إذا تطلب الأمر ذلك.

الوسوم