عادة فرقعة الأصابيع وكيفية التخلص منها

فرقعة الأصابيع

هل تقوم بفرقعة الأصابيع في غالب الوقت؟ هل تعلم ان لهذه العادة الكثير من الأضرار؟

تعتبر عادة فرقعة الأصابيع من العادات السيئة جدا والمضرة حيث يقوم بها العديد من الأشخاص وبشكل دائم ومتكرر، حيث تسبب هذه العادة حدوث غازات بالسائل الزلالي الذي يوجد في المسافة الفاصلة ما بين العقل التي تتواجد في الأصابيع، والتي تساهم على تسهيل حركة الأصابيع.

تحدث فرقة الأصابيع بوقت قصير بحي لا يتجاوز هذا الوقت الثانية، والكثير منا يسهل الأضرار الكبير والجسيمة التي يمكن أن تسببها هذه العادة.

بعد القيام بعدد كبير من التجارب والدراسات العملية من تجارب الرنين المغناطيسي وجد أن هناك وميض ذو لون أبيض ينشأ قبل عملية حدوث صوت فرقة الأصابيع، وينتج هذا الشيء عن عدم توافر أي نسبة من الماء، حيث أن هذه الصورة تعطي تفصيل كامل عن الأنسجة الداخلية المكونة للأصبع.

أسباب عادة فرقعة الأصابيع

هناك دراسات وجدت أن بين كل 54 شخص هناك 25 شخص يقوم بطقطقة الأصابيع ومعظم هؤلاء الأشخاص من الرجال، ومن أبرز الأسباب المؤدية للقيام بفرقة الأصابيع، هي:

  • الرغبة من البعض والحب بسماع الصوت الصادر عن عادة فرقعة الأصابيع.
  • اعتقاد بعض الأشخاص بأن هذه العاد تساهم في فسح مجال أكبر ما بين المفاصل، مما يساعد على تخفيف التوتر وزيادة الحركة، ولكن حتى الأن لا يوجد أي دليل علمي يثبت صحة هذه المقولة.
  • التخلص من الشعور بالتوتر من خلال عادة فرقعة الأصابيع.

أي شخص يقوم بفرقة الأصابيع لأي سبب من الأسباب التي قمنا بذكرها في الأعلى من الممكن ان تصبح هذه الحركة لديه عادة ويقوم بفرقعة الأصابيع بشكل تلقائي وغير شعوري.

أضرار فرقعة الأصابيع

لعادة فرقعة الأصابيع الكثير من الأضرار والأثار الجانبية، حيث أن ممارستها بشكل مستمر يسبب:

  • إلحاق الضرر بالأنسجة والأربطة في الأصابيع ومفاصل اليد.
  • تعرض الشخص الذي يقوم بفرقعة الأصابيع لحدوث هبوط شديد وحاد بالضغط، مما يؤدي لوجود فقاعات بالسائل الموجود في المنطقة المحيطة بالمفصل الذي تضرر نتيجة فرقعة الأصابيع.
  • الإصابة بمشاكل مزمنة ودائمة في المفاصل، ومع مرور الزمن يفقد الشخص القدرة على القيام بعادة فرقعة الأصابيع بسبب تقدم العمر.
  • إصابة أصابيع اليد بالشيخوخة والعجز المبكر.
  • إصابة الشخص برجفة ورعشة مستمرة ودائمة باليد، حيث تسبب للشخص عجز عن القيام أو حمل أي غرض مهما كان حجمه صغير، وتزداد هذه الحالة سوءا مع التقدم في العمر.
  • حدوث بعض التشوهات بشكل الاصابيع واليدين، وينتج ذلك عن زيادة حجم الأصابيع والعقد حيث تظهر بشكل غير جميل ولائق، كما تتعرض اليدين لتغير بالملمس، حيث تصبح اليدين أكثر خشونة عن سابقها نتيجة عادة فرقعة الأصابيع.
  • التواء مفاصل اليد والثني عند القيام بعادة فرقعة الأصابيع بشكل متواصل، مما يسبب تأثير سلبي على السائل الزلالي، حيث يقوم هذا السائل بمهمة منع مفاصل الأصابيع من الاحتكاك مع بعضها البعض، وقيامه أيضا بامتصاص الضربات والصدمات التي قد تتعرض لها اليد والأصابيع في بعض الأوقات.

هل من الممكن أن تسبب عادة فرقعة الأصابيع التهاب في مفاصل اليد؟

على الرغم من الاعتقادات الشائعة بأن عادة فرقة الأصابيع ينتج عنها الإصابة بالتهاب في مفاصل اليد، ولكن أثبتت الدراسات العملية أنه من غير المحتمل ربط عادة فرقعة الأصابيع بالإصابة بالتهاب المفاصل وأنها غالبا ليست هي السبب في التهاب المفاصل.

لكن الطبيب دونالد أنجر قام ببعض الدراسات والأبحاث، حيث قام الطبيب بفرقة أصابيع اليد اليسرى بشكل يومي مرتين يوميا لفترة 50 سنة، ولكنه لم يقم بفرقعة أصابيع اليد اليمنى، وكانت نتيجة هذه الدراسة أنه لا يوجد أي اختلاف ما بين اليدين وعدم وجود إصابة بالتهاب المفاصل.

وبالإضافة لهذه الدراسة هناك العديد من الدراسات التي تثبت وتدعم هذه النتيجة، حيث ان هناك دراسة أخرى تم أجراءها على ما يقارب 75 شخص قاموا بفرقعة الأصابيع بشكل مستمر، ومجموعة أخرى لم تقم بهذه العادة، وكانت النتيجة بأن فرصة الإصابة بالتهاب المفاصل لدى المجموعتين متماثلة.

ولكن الجدير بالذكر بأن ذات الدراسة قد أظهرت أن فرصة الإصابة بتورم وضعف بقبضة اليد كانت لدى المجموعة التي تقوم بعادة فرقعة الأصابيع أكثر بكثير من المجموعة التي تجنبت هذه العادة.

طرق علاج الألم المرافق لعادة فرقعة الأصابيع

في حال ظهور بعض الأثار الجانبية الناتجة عن طقطقة الأصابيع يمكننا اتباع بعض الخطوات التي تساعد على علاجها:

  • التوقف عن عادة فرقعة الأصابيع.
  • تدليك اليد والأصابيع بشكل جيد.
  • إراحة اليدين بشكل كامل.
  • نقع اليدين بماء مالح، حيث يتم مزج كمية من الملح من الماء الدافئ، ومن ثم يتم نقع اليد المتضررة به.
  • تناول بعض الأدوية المسكنة للألم.
  • القيام ببعض التمارين التي يوصى بها الطبيب للشخص المصاب.

نصائح للتخلص من عادة فرقعة الأصابيع

تعلم هواية جديدة:

يعتبر الرسم، الفن، الحرف، الكتابة من الهوايات التي يمكن للشخص أن ينغرس بها لكي يبقي عقله ويديه مشغولين بأوقات الفراغ، بهذه الطريقة سوف يبقى الشخص منشغل عن القيام بعادة فرقعة الأصابيع.

استخدام بعض تقنيات المعالجة السلوكية:

من الممكن أن يكون العلاج إيجابي لكبح رغبة الشخص في فرقعة الأصابيع، أو أن يكون سلبي من خلال معاقبة النفس لعدة القدرة على كبح نفسك عن القيام بهذه العادة، حيث أن هذه التقنيات تساهم بشكل كبير وفعال في تخليص الفرد من بعض العادات السيئة ومن بينها عادة فرقعة الأصابيع.

إبقاء اليد مشغولة:

من المعروف أن عادة فرقعة الأصابيع سوف تسبب الضرر وذلك في حال الاستمرار بها، ولذلك ينصح بتعلم مهارة جديدة لإبقاء اليد مشغولة وبالتالي تقوية الاصابيع، وبهذه الحالة ينسى الشخص وينشغل عن عادة فرقعة الأصابيع، حيث يمكنك تعلم كيفية تدوير قلم الرصاص بيدك كما يفعل السحرة حيث أن مثل هذه المهارات تحتاج للممارسة والتركيز أيضا.

اللجوء لبعض الطرق الوقائية الأخرى:

من الممكن أن يكون أحد الخيارات لك هو فرك اليدين باللوشن، حيث يمكنك الاحتفاظ بالمستحضر بمتناول يديك حيث يذكرك أدنى دافع لفرقة الأصابيع لفرك يديك بالمستحضر، حيث يساهم ذلك بإبقاء يديك رطبة ويصعب عليك عملية فرقة الأصابيع.

يمكن أيضا لصق أطراف الأصابيع على راحة اليد حيث يصنع بذلك قبضة، يمكن أيضا تغطية يديك بجوارب خلال مشاهدة التلفاز أو خلال الاسترخاء، كما يمكن حمل قلم بيدك طول الوقت لتجنب عادة فرقعة الأصابيع.

أن تكون على علم ودراية بالعادة:

يتم القيام بعادة فرقعة الأصابيع بشكل تلقائي تعبيرا عن العصبية، حيث يعتبر هذا أكثر وضوحا للشخص الغريب عن الشخص الذي يقوم بهذه العادة، ولذلك يمكنك الطلب من أي صديق مقرب لك بتذكيرك كلما قمت بعادة فرقعة الأصابيع للتوقف عنها.

تجنب الأشخاص المزعجين:

الشكوى أو التذمر ليست الطريقة الجيدة لجعل شخص يتخلص من هذه العادة، حيث أن هذا الشيء سوف يزيد من سوء الأمر، ويسبب ردود فعل وزيادة التوتر، حيث أن التحذيرات اللطيفة هي التي تكون ملاءمة لعلاج هذه المشكلة.

توافر نظام داعم للشخص:

يمكن ان يساعد فهم عادة فرقعة الأصابيع والتعامل معها سهل من خلال لمس ذراع الشخص عند البدء بفرقة الأصابيع لكي يتوقف عن القيام بها، حيث يمكن لأفراد الأسرة والأصدقاء أن يلعبوا دور مهم للتخلي عن هذه العادة السيئة.

اكتشاف المصدر المسبب للقلق:

بما ان عادة فرقعة الأصابيع ناتجة عن حالة عصبية وتوتر، يحب على الشخص تجنب المصادر المسببة للتوتر لكي لا يقوم بهذه العادة.

الصبر:

يعتبر الصبر هو الترياق الذي يساعد الشخص في التخلص من عادة فرقعة الأصابيع، حيث ان التخلي عن هذه العادة لا يتم في ليلة وضحاها يحتاج للصبر والوقت.

انتقل إلى أعلى