الصحة والجمال مع استخدامات العسل الطبية والتجميلية

17 ألف نحلة لإنتاج نصف كيلو من العسل مع زيارة لحوالي 10 ملايين زهرة، هذا الغذاء الثمين الإضافة إلى إنتاجه المعجزة يخلق عجائب في الجسم.

نعم إنه مذاق لطيف وسهل البلع ولكن هل يمكن أن نعتبر العسل دواء؟ وهل يمكن استخدامه في مجال الطب والصحة والجمال؟

العسل

العسل

العسل هذا المنتج الطبيعي والذي استخدم منذ قرون له طعم ورائحة الزهور التي أنتج منها، له مكانة مهمة في حياتنا بسبب تأثيره المريح على جروح الجسم والحروق والفم والأغشية المخاطية كما أنه لا يخفى عنا استخداماته في الكثير من مستحضرات التجميل والعناية بالشعر والبشرة.

فالعسل إكسير طبيعي للجمال والصحة بآن واحد حيث يمكننا استخدامه على الجلد واليدين والشعر إضافة لما له من آثار على الصحة العامة، ومعنا سنتعرف على أهم هذه الاستخدامات لهذا العنصر السحري.

أهمية العسل

يحتل العسل المرتبة الأولى بين الأطعمة القيمة التي قدمتها لنا الطبيعة لأنه يحتوي على العديد من المعادن المفيدة لصحتنا وكذلك المغذية.

ووفقا لنوع العسل فهو صديق مخلص للجسم البشري بمكونات مفيدة مختلفة، فالعسل هو من بين الأطعمة المعجزة التي تعتبر ضمانة لحياة صحية وعالية الجودة.

ومن هذه العناصر المفيدة للجسم هناك:

استخدامات العسل الصحية

لآلاف السنين لم يستخدم العسل فقط في الطعام والمشروبات ولكن أيضًا كحل مهم لعلاج الأمراض والإصابات واليوم يضيف الصحة إلى الأطعمة الأخرى بالإضافة إلى التطبيقات الطبية حيث يوفر العسل فوائد إضافية للصحة عندما يقترن بأطعمة أخرى مثل القرفة والزنجبيل وحبوب اللقاح وخل التفاح.

العسل والصحة متوازنان مع بعض، وأحد أهم عوامل الاهتمام حول استخدام العسل هو فهم أنواع الزهور المختلفة ومظهرها وجودتها وتجربة مذاقها الخاص التي حطت عليها النحلات وصنعت العسل منها لمعرفة أي نوع من العسل له فوائده الخاصة وهو الأكثر مثالية لاستخدامه في علاج الأمراض المختلفة.

العسل والرياضة

العسل هو الداعم الأول لجميع الرياضيين سواء الهواة أو المحترفين فهو يوفر الوقود الكافي (الطاقة) للعضلات لأنه يساعد على تخزين للطاقة لمن يمارسون الرياضة التي تحتاج إلى المحتوى العالي من الكربوهيدرات.

فالرياضي يجب عليه تناول العسل قبل التمرين لأنه أحد أكثر مصادر الكربوهيدرات كفاءة للهضم.

واستخدام العسل بعد التمارين الثقيلة يساعد العضلات على التعافي بسرعة أكبر وأكثر.

لفقد الوزن الزائد

إذا كنت ترغب في إنقاص وزنك فيجب أن تستهلك العسل بدلاً من استهلاك السكر المكرر، ويعتبر شرب العصير مع القرفة وملعقة من العسل على معدة فارغة يساعد على إنقاص وزنك بشكل أسرع.

العسل لأمراض الجهاز التنفسي

أكبر فائدة للعسل هي في نزلات البرد كما أنه مفيد أكثر من شراب السعال.

وإن إضافة ملعقة عسل إلى ملعقة عصير الليمون في كوب من الماء يساعد في علاج الاحتقان الجيوب الأنفية ونقص السوائل والانفلونزا.

يقلل من حدوث نوبة قلبية

هل تعلم أن القرفة والعسل المخلوطين والمستهلكين كل يوم يقلل من نسبة الكوليسترول بنسبة 10%؟

يقلل هذا المزيج من خطر الإصابة بنوبة قلبية عند تناوله على فترات منتظمة، كما أنه يقلل من نسبة عودة الأزمة لدى الأشخاص الذين عانوا من أزمة قلبية سابقة.

العسل يقوي الذاكرة

يوصى بتناول العسل يوميًا خلال فترات الاختبار والامتحانات.

العسل شفاء لمشاكل الجلد

إنه يحسن مشاكل الجلد مثل التهاب الجلد والقشرة، كما أن العسل يهدئ الحكة ويخففها. لما يحتويه وبشكل طبيعي من الأحماض الأمينية والفيتامينات والسكريات التي تدخل في الجسم ويمكن امتصاصها بسهولة مما يساعد البشرة لتبدو مشرقة وصحية.

العسل والطاقة

يعتبر العسل منشط ولا يُسهم فقط في المزيد من الطاقة بل ويساعد على محاربة التعب.

وإذا استخدم العسل كعلاج لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع أو طوال العام يعتبر كوقود أو طاقة. يمكن تناوله في الصباح بإضافة الجبن مع ملعقة عسل، وعلى الرغم من كونه حلوًا جدًا فالعسل لا يحتوي على سكروز مثل السكر، ولكن أيضًا يحتوي على الفركتوز والجلوكوز الطبيعي والهام لصحة الجسم وتوفير الطاقة الضرورية لمحاربة الاجهاد والتعب والخمول.

ويساعدنا على تناول الطعام بشكل أفضل ويبقي طاقتنا عالية دائمًا مما يسمح لنا بالتعامل مع المشكلات الجسدية والنفسية بسهولة أكبر خلال اليوم.

العسل لفقر الدم:

يوصى بأن يستهلك من يعانون من فقر الدم نوع العسل (الصنوبر أو الكستناء) ثم دراسة نسبة مستوى الهيموغلوبين بالاستهلاك المنتظم لهذا العسل.

العسل ضد الحروق والجروح

يستخدم العسل منذ آلاف السنين لعلاج الحروق الخفيفة بشكل طبيعي لخصائصه الشافية وقدرته على تسريع عملية التئام الجروح وشفاء الحروق، وبالاستخدام اليومي يسمح العسل للجروح السطحية الصغيرة في الجلد بالشفاء بشكل أسرع.

وتسهل عملية الشفاء للجروح والحروق بفضل إنزيم gluco-oxidase الذي يفرزه النحل في العسل، وهو يحول جزءًا من الجلوكوز إلى بيروكسيد الهيدروجين والذي يحدد درجة الحموضة في العسل والتي تعد معادية لانتشار البكتيريا، ويحفز على إعادة تنشيط الجروح والحروق وتشكيل الأنسجة اللازمة للشفاء.

وفي الضمادات التي تُستخدم مباشرة لوضعها على الجرح أو الحرق، يضاف إليها العسل لتسريع الشفاء.

فالعسل يؤثر إيجابًا على تكوين رطوبة الجرح ويعزز تكوين أنسجة وبشرة جديدة ويمنع الالتهاب لأنه يحتوي على مكونات تعمل نمو الجراثيم المختلفة.

ويفضل استخدام العسل المنتج من زهور الزعتر أو الخزامى لعلاج هذا النوع من الإصابات.

العسل لتسوس الأسنان

في الحقيقة إن تأثير العسل على الأسنان يعتمد على الكميات التي يتم استهلاكها فيجب الاعتدال في استهلاك العسل حتى يتم حماية الأسنان واللثة أيضًا.

إذا أضفت بسخاء ملعقة كبيرة من العسل إلى الشاي فيمكنك الاعتماد على مستوى معين من الحماية.

العسل من المضادات الحيوية

العسل مضاد حيوي طبيعي ذو كفاءة هائلة وهذا بفضل احتوائه على بروتينين الذي يحول دون إنتاج وانتشار البكتيريا وبالتالي يحد من وجودها في المناطق المراد علاجها.

كما يلعب دورًا مهمًا في تحسين الجهاز المناعي.

مضاد قوي للالتهابات

العسل لا يتحمل نمو البكتيريا لعدة أسباب أولها أن الخلايا البكتيرية تستنزف في الماء وبالتالي فإنها تتقلص وتموت في النهاية، ومن ناحية أخرى مع أوكسيد الجلوكوز فإنه يحتوي على إنزيم يتم تحويله بشكل دائم إلى بيروكسيد الهيدروجين المطهر.

ومن بين صفات العسل يُعرف أنه مضاد للالتهابات وقوي يشفي الجسم ويلطف البشرة الأكثر تضررًا.

ويستخدم العسل على الجلد المتأثر بالأكزيما أو الصدفية ويكشف العسل عن كل قوته المضادة للالتهابات عن طريق تخفيفها فورًا.

العسل مطهر قوي

العسل يساعد على تدمير البكتيريا المقاومة للأدوية المتعددة بالمضادات الحيوية الحديثة حيث ترتبط الطبيعة المطهرة للعسل من ناحية بوجود نوعين من البروتين: مثبطات تمنع تكاثر البكتيريا، وديفينسينات تعزز المناعة ومن ناحية أخرى فإن محتواه العالي من السكر ومحتوى الماء المنخفض (15 إلى 18٪) ونسبة الحموضة فيه يخلقان ظروفًا غير مناسبة لنمو الميكروبات.

العسل والجهاز الهضمي

عسل الزعتر يمكن استخدامه فهو يساعد على الهضم بشرط أن تكون ملعقة العسل مخففة في الماء الدافئ أو أي نوع من شاي الأعشاب.

ويعالج العسل مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإسهال وعسر الهضم وقرحة المعدة والتهاب المعدة والأمعاء.

استخدامات العسل التجميلية

بشرتنا هي واحدة من أكثر الأجزاء في الجسم التي تحتاج للعناية بسبب تعرضها لعدة عوامل كسوء الاحوال الجوية والمواد الغذائية الضارة والعديد من الآثار السلبية.

واستهلاك العسل يساعد على تقليل المواد المؤكسدة في الجسم وهو مركب يستخدم في تطبيقات العناية بالبشرة والجمال للنساء مع خصائصه المطهرة والتطهيرية.

العسل لشعر صحي

العسل وحده ليس له تأثير على نمو الشعر ومنع تساقطه، ومع ذلك عند تطبيقه على الشعر بشكل طبيعي يخلق رطوبة للشعر، يمكن استخدامه مرة واحدة في الأسبوع بوضع قناع العسل على الشعر.

كما أنه يقضي على قشرة الرأس والفطريات التي تصيب فروة الرأس.

العسل لجمال البشرة

كثيرًا ما يستخدم العسل في صالونات التجميل وخاصة في الأمور التي تختص بالعناية بالبشرة.

ويستخدم العسل تجميليًا بإضافته إلى أحد أنواع المواد الطبيعية لزيادة الفائدة كإضافته مع الزبادي أو الأفوكادو أو الحليب ودقيق الشوفان وزيت الزيتون أو زيت اللافندر والزعتر:

  • يساعد العسل في علاج مشكلة الجلد واستعادة التوازن للبشرة فهو يعطي الرطوبة الضرورية للبشرة الجافة.
  • كما أن له دور كبير في تخفيف انتاج وتنظيم الزيوت في البشرة الدهنية بفضل خصائصه المطهرة فهو ينظف المسام.
  • فالعسل مضاد للبكتيريا وينظف البشرة ويمنع ظهور البثور وحب الشباب.
  • للعسل قوة ترطيب قوية لجميع أنواع البشرة لأنه غني بالسكريات الطبيعية فيذوب العسل في البشرة لترطيبها بعمق، كما أنه يحافظ على مستوى رطوبة الجلد لمنع الجفاف لما يحتويه من نسبة من الماء حيث يمكن استخدامه على الجسم والوجه، والعسل هو مرطب مناسب للبالغين والأطفال.

العسل مغذي للبشرة:

حيث يعمل على إبطاء شيخوخة الجلد لتبدو البشرة أصغر سنًا وفي صحة ممتازة واستخدامه المنتظم يساعد في تخفيف التجاعيد والخطوط الدقيقة وتوفير المرونة.

العسل يساعد على تجديد خلايا الجلد:

لغناه بالمعادن والعناصر المهمة والفيتامينات والأحماض الأمينية، فهو يحتوي على خواص متجددة تعزز تجديد الخلايا للحصول على بشرة صحية مشعة، فالعسل حين نضيفه إلى المنتجات الطبيعية الأخرى تندمج عناصره الغذائية بطريقة طبيعية من فيتامينات وعناصر الحديد والفوسفور والزنك والنحاس وبفضل هذه التركيبة الفريدة يعطي العسل فوائده في تجديد خلايا البشرة لتصبح أكثر إشراقًا وجمالًا.

العسل مهدئ للبشرة:

يخفف الاحمرار وتهيج الجلد الذي يمكن أن يحدث على الوجه والجسم بفضل خصائصه المهدئة حيث يعطي للبشرة النعومة ويمنحها الراحة الكاملة التي تحتاجها، كما يرطب العسل ويهدأ من تهيج وحساسية البشرة الجافة.

العسل يحمي البشرة:

يعد العسل المخصب بمضادات الأكسدة علاجًا وقائيًا قويًا يحافظ على طبقات البشرة من الشيخوخة المبكرة، وأيضًا ضد بعض الإزعاجات في الحياة اليومية وخاصة عندما تتضرر البشرة من أشعة الشمس فيساعد على تجديد الخلايا في أسرع وقت مع توفير فوائد من شأنها أن تقوي وتساعد في مكافحة الآثار الضارة للشمس فيصبح الجلد أكثر مقاومة وأقل تفاعلية.

والكثير من مستحضرات التجميل الكيميائية التي تضم في مكوناتها العسل كمكون أساسي صالحة للاستعمال على جميع أنواع البشرة وفي جميع الأعمار لما للعسل من فوائد لصحة البشرة.

بعض التطبيقات الصحية للعسل على الجسم

العسل والليمون والزنجبيل:

العسل مع الليمون

نضع ملعقة من العسل في كوب ونضيف عليها ملعقة من عصير الليمون وملعقة من الزنجبيل الطازج والمبشور ناعمًا وتخلط الكمية بشكل جيد.

نضع هذا القناع على الوجه ونتركه حتى يصبح جافًا نوعًا ما.

نزيل القناع من بشرة الوجه عن طريق فركه حتى نتخلص من كل المكونات ثم نغسل البشرة بالماء الدافئ.

بياض البيض والعسل:

  • نضع 3 ملاعق كبيرة من العسل ونخلطها مع بياض بيضة واحدة وملعقة صغيرة من دقيق الشوفان.
  • يُسخن الخليط قليلًا حتى يصبح كالمرهم ثم يوضع على البشرة ويترك فترة 30 دقيقة.
  • نغسل بشرة الوجه بالماء الدافئ.
  • سيساعد بشرتك على الحصول على مظهر جديد ونضارة.

العسل والليمون لشعر أكثر جمالًا:

ولشعر أكثر إشراقًا وجمالًا ولمعانًا نخلط ملعقتان كبيرتان من العسل مع كوب من عصير الليمون ونضع هذا الخليط على جذور الشعر وخصلاته الجافة.

نترك هذا الخليط على الشعر لمدة 10 دقائق.

ثم يُشطف الشعر مع الكثير من الماء.

العسل لطراوة اليدين:

العسل لليدين

لتعطي يديك القيمة التي تستحقها قومي بتطبيق ما يلي:

وما يجب عليك فعله بسيط للغاية بإضافة ملعقة من العسل إلى ملعقة من زيت الزيتون.

وقبل وضع القناع على يديك اغسلي يديك بالماء الدافئ وجففيها لتبقى رطبة، ثم ضعي الخليط على يديك مع التدليك والفرك لأصابع اليد.

سوف يخفف هذا القناع من جفاف بشرة اليدين ويريح يديك ويبقيها ناعمة ورطبة طوال اليوم.

قد يعجبك ايضا