أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال وطرق علاجه

هل يُعاني طفلكِ من مشكلة التبول اللاإرادي ويؤرقك ذلك؟ هل جربتي معه كل الطُرق للتحكم في البول ليلًا دون جدوى؟ ما هي الطُرق التي يجب اتباعها حتى يتوقف أبنكِ عن التبول اللاإرادي؟

لا داعي للقلق؛ فالعديد من أطفالنا يُعانون من التبول اللاإرادي، وقد أفاد بعض الأطباء أن مشكلة التبول اللاإرادي عند الطفل حتى عمر (6 إلى 7) سنوات لا يُعد مشكلة تستدعي قلقًا أبدًا، وشرحوا الأسباب المؤدية للتبول اللاإرادي عند الطفل وقاموا بتقديم بعض الحلول لهذه المشكلة.

فإذا كان أحد أطفالكِ يُعاني من التبول اللاإرادي فهذا موضوعكِ الذي تبحثين عنه، وبمتابعتكِ له ستجدين نفسك على أول الطريق الصحيح لتحسين قدرة طفلك على التحكم في عضلات المثانة.

التعريف الصحيح لمفهوم التبول اللاإرادي

أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال وطرق علاجه

التبول اللاإرادي هو عدم تحكم الطفل في عضلات المثانة، فهو يبلل فراشه بنزول البول دون القدرة على احتباسه، ولا يصاحب ذلك أي أعراضٍ مرضية أو خللٍ في وظائف الأعضاء، ويكون بعد سن الخامسة حيث أن هذا العمر يكون الطفل قادرًا على التحكم التام في البول، وترتفع نسبة التبول اللاإرادي عند الذكور حتى تصل إلى 10% من أطفالنا.

ما هي أنواع التبول اللاإرادي؟

أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال وطرق علاجه

  • تبول لاإرادي أولي: تكون في فترة عدم استغناء الطفل عن الحفاض بسبب أنه مازال مُبكرًا على تحكمه في عضلات المثانة.
  • تبول لاإرادي ثانوي: وهذا عند عودة الطفل للتبول اللاإرادي بعد توقفه شرط أن يكون قد تجاوز سن الخامسة.

وهذا الفيديو يحتوي على وصفة للتبول اللاإرادي

الأسباب المؤدية إلى التبول اللاإرادي عند طفلك

الأسباب وراء مشكلة التبول اللاإرادي عند الطفل تنقسم إلى أسباب فسيولوجية وعضوية، وأسبابٍ وراثية، وأسباب نفسية وسنذكر لكم كل نوع:

أسباب فسيولوجية وعضوية

  • مرض له علاقة بالجهاز البولي كالتهاب المثانة، أو التهاب الكُلى، أو الإمساك المزمن.
  • عجز المثانة عن استيعابها للبول لصغر حجمها وطول مدة نوم الطفل.
  • عدم اكتمال النمو العصبي للطفل مما ينتج عنه ضعف الإدراك والعجز عن شعوره بحاجته للتبول.
  • عدوى بكتيرية مسببة في التهاب المسالك البولية.
  • الأفراط في تناول الكافيين بسبب الإكثار من المشروبات الغاذية والشاي وبعض أنواع الشكولاتة.
  • تناول قدر كبير من السوائل قبل موعد نوم الطفل.
  • الاضطرابات في إفراز الهرمون المضاد للإبالة بسبب الخلل الوظيفي في الغُدد المسئولة عن إفرازه.

وهذا الفيديو يحتوي على وصفة طبيعية وغير مكلفة وفعالة لعلاج التبول اللاإرادي عند الصغار والكبار عندما لا يكون السبب نفسيًا.

أسباب وراثية

  • إذا كان هُناك أحدٌ من أفراد العائلة كالأب أو الأم يعاني مشكلة التبول اللاإرادي.

أسباب نفسية

  • كتقصير العائلة في تعليم الطفل وتدريبه على التبول والتنبه له.
  • توتر علاقتك بطفلك يجعل طفلك غير قادر على التحكم في عضلات المثانة.
  • الضرب والشدة مع طفلك في مرحلة تدريبه على عدم لبس حفاضة، وجلوسه على القصرية (الشيكو أو البوتي).
  • تدريب الطفل على عدم لبس الحفاضة من وقت مُبكر.
  • التهاون والتدليل مع الطفل عند التبول اللاإرادي يقوي سلوكه الخطأ فيعتقد أنه صائب في فعله وتكون نتيجة ذلك التمادي في الفعل.
  • تفكك أُسري وشجار الأبوين أمام الطفل يفقده الشعور بالأمان.
  • غيرة طفلك من وجود منافس له كأخ أصغر أو أصدقاء في مدرسته يتفوقون عليه.
  • استخدام العنف والضرب في أسلوب التربية.
  • الخوف من الظلمة وأفلام الرعب والعنف أو حيوانات مُعينة.
  • ابتعاد الأبوين عن مشاركة الطفل اللعب والاهتمام به مما يدفعه إلى سلوك أي أسلوب طفولي لجذب الانتباه وحصوله على الاهتمام والرعاية الكافية.
  • أسلوب التهديد في التربية.

وهذا الفيديو يحتوي على وصفات لعلاج التبول اللاإرادي أثناء النوم عندما لا يكون سببه نفسيًا

طريقة علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال

قدم إلينا بعض الأخصائيون النفسيون حلولًا وطُرقًا لعلاج مشكلة التبول اللاإرادي عند الأطفال وهي:

  • لا بد من إعطاء طفلك الراحة النفسية والبدنية بأن ينال القدر الكافي من النوم ليهدأ الجهاز العصبي لديه، ويخفف من التوتر النفسي الذي سببه التبول اللاإرادي عند الطفل.
  • يجب استشارة طبيب مختص ليتم فحص الطفل والتأكد من سلامة جهاز الإخراج والجهاز البولي والتناسلي، وعمل تحاليل بول وبراز ودم، وفحص أنف وأُذن وحنجرة، وفحص الطفل بالأشعة.
  • عدم تناول سوائل قبل نوم الطفل بحوالي ساعتين.
  • توقفي فورًا عن أسلوب العنف والتهديد والعقاب، وأبدئي ببث الهدوء والطمأنينة في نفس طفلك، وحثه على المسئولية كنومه بالقرب منكٍ وتعزيز شعوره بأنه قادر على التحكم على التبول.
  • التشجيع والمكافأة حينما نجد الفراش غير مُبتلّ، وعند ذهابه إلى الحمام دون مُساعدتك، مع مراعاة إخباره سبب المكافأة.
  • تجنبي التشهير به والسُخرية منه بين الناس، والمقارنة بأقرانه وأنهم أفضل منه في التحكم في التبول.
  • تناول ملعقة عسل قبل نومه، فقد أفادت أبحاث كثيرة أن العسل يعمل على تقليل نسبة الماء في الجسـم وامتصاصه للاحتفاظ به طوال فترة نوم الطفل، وأيضًا يسكن الجهاز العصبي ويريح الكلى.
  • إضافة القليل من مسحوق القرفة إلى طعام الطفل، أو مص أعواد القرفة ويكون لمرة واحدة يوميًا.
  • إضافة زيت الزيتون لطعام طفلك ويدهن به منطقة البطن لتليينه لأن التبول اللاإرادي في الغالب يكون سببه إمساك.
  • ثمار التوت من الثمار التي تُعالج التبول اللاإرادي عند تناولها نيئةً أو كعصير قبل نومه بساعتين.
  • استخدمي الزبيب في أطعمة الطفل لاحتوائه على فتامين (B) والبوتاسيوم الذي له دور فعال في تنظيمه عملية الإخراج والتحكم في التبول، كما أنه يقوي جهازه العصبي.

ما هي الأدوية المُستخدمة في علاج التبول اللاإرادي؟

الأدوية المستخدمة لعلاج للتبول اللاإرادي هي:

  • يوريبان Uripan شراب مرتين يوميًا لمدة 30 يومًا.
  • ديزموبريسين Desmopressin.

تحذير هام

لا يجب منع التبول اللاإرادي باستخدام الأدوية إلا تحت إشرافٍ طبي، ويُفضل أن يكون العلاج بالأدوية لفترة قصيرة، ولا يجب أن يتناولها طفل تحت عمر الخامسة.

ما هي الحالات التي عند وجودها لا بد من استشارة طبيب مختص؟

هُناك ثلاث حالات عند وجود أحدها لا بد من استشارة الطبيب المختص للاطمئنان على الطفل وهي:

  1. التبول اللاإرادي بعد سن السبع سنوات.
  2. التبول رغم قدرة الطفل على التحكم في حبس البول خلال فترة نومه.
  3. عند مُصاحبة التبول اللاإرادي ألم أو عطش أو تغيير لون بوله للوردي أو الشخير عند نومه.

لأن أطفالنا هم قرة أعيننا، ولأنهم شغلنا الشاغل، علينا التمحيص وراء كل أمر يتعلق بهم، وعند تطبيق الأُم لكل ما ذكرناه في موضوعنا من طُرق علاج التبول اللاإرادي ستتوقف المُعاناة والقلق حيال هذه المشكلة.

قد يعجبك ايضا