أسباب الحرقان أثناء التبول وطرق العلاج في المنزل

الحرقان أثناء التبول يُعتبر مصطلح من المصطلحات التي تصف عدم الراحة أثناء التبول، وينتج عن هذا الحرقان ألم شديد في المثانة أو الحالبين أو في فتحة التبول، وفي بعض الأحيان يستمر هذا الحرقان لما بعد التبول أيضًا.

ويُعتبر الحرقان أثناء التبول أمر شائع عند النساء عن الرجال، وتزداد هذه الحالة في فصل الشتاء نظرًا لعدم تناول الكمية الكافية من المياه التي يحتاجها الجسم خلال فصل الشتاء. ويعود هذا الحرقان إلى وجود أمراض في الكلى أو المسالك البولية، ويُصاحبه قطرات من الدم أحيانًا.

أسباب الحرقان أثناء التبول

ما هي أسباب الحرقان أثناء التبول؟

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الحرقان أثناء التبول كما يلي:

  • يُعتبر الحرقان أثناء التبول إحدى العلامات التي تدل على وجود التهابات في المسالك البولية، وهذه الالتهابات تحدث نتيجة حدوث عدوى بكتيرية في احدى أعضاء الجهاز البولي مثل: الكلى أو الحالب أو المثانة وكذلك قناة مجرى البول.
  • يُمكن أن تكون التهابات البروستاتا عند الرجال من أسباب الشعور بهذا الحرقان ، كما أن الأمراض المنقولة جنسيًا تعتبر سبب أيضًا مثل: السيلان والكلاميديا.
  • التهاب المثانة أو ما يُعرف باسم “متلازمة المثانة المؤلمة”، والمنتجات التي تستخدمها النساء وتحتوي على مواد كيميائية مثل: الصابون أو كريمات إزالة الشعر تعمل على تهييج المنطقة التناسلية وإصابتها بالبكتيريا، مما يؤدي إلى شعورها بالحرقان في البول.
  • وقد يعود السبب أيضًا إلى وجود حصوات في الجهاز البولي مثل: الحصوات التي توجد في الكلى أو المثانة.

وفي بعض الأحيان تتواجد الحصوات في الحالب، فهذه الحصوات تتسبب في نزول بعض قطرات الدم ، والشعور بالحرقان الشديد في البول نتيجة الخدوش التي تُسببها في الحالبين أو قناة مجرى البول.

  • يعتبر مرض السكر من أحدى الأسباب، وذلك لأن زيادة نسبة السكر في الدم تُزيد من التهاب قناة البول.
  • تأخير نزول البول وحصرة بصورة متكررة مما يؤدي إلى تراكم البكتيريا والأملاح في القناة البولية والجهاز البولي.
  • قلة تناول المياه والسوائل تؤدي إلى زيادة نسبة الأملاح في الجسم مما يُساعد على تكوين الحصوات أو تراكم الأملاح في المثانة.
  • العادة السرية التي تُعتبر من العادات المحرمة لدى الرجال والنساء قد تُساعد في التهاب المسالك البولية أو احتقانها.
  • قد يحدث الحرقان أثناء التبول كعرض من ضمن الأعراض الجانبية نظرًا لتناول بعض الأدوية المُعينة مثل: أدوية الأمراض السرطانية، وقد تكون التغيرات في المهبل عند النساء خلال فترة انقطاع الطمث من الأسباب التي تؤدي إلى هذا الشعور.

طرق علاج الحرقان أثناء التبول

الحرقان أثناء التبول من الأمور المزعجة والتي يُصاحبها ألم شديد؛ لذلك نقدم طرق تُساعد في علاجه كما يلي:

  • من الضروري تناول الماء بكميات كبيرة، حتى يتم التخلص من زيادة الأملاح المتراكمة في الجهاز البولي.
  • تناول بعض المضادات الحيوية التي تُساعد في التخلص من البكتيريا والفطريات التي توجد في الجهاز التناسلي.
  • تنظيف المنطقة التناسلية بالمواد الطبية التي لا تحتوي على مواد كيميائية حتى لا تضر بالجهاز التناسلي، وتُساعد في تراكم البكتيريا فيها.
  • كما أن على المرضى الذين يُعانون من مرض السكري أن يتناولون الأدوية التي تقلل من نسبة السكر بانتظام، ومتابعة قياس السكر باستمرار.
  • فحص الكلى والحالبين للتأكد من عدم وجود أو تكون حصوات بهما، وإذا وجدت بعض الحصوات؛ لذلك لابد من التخلص منها وتناول العقاقير التي تعمل على إذابتها وتخفيف حدة الحرقان الناتج عنها.
  • كما يُمكن استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة العلاقة الحميمة وذلك لتجنب العدوى البكتيرية التي تنتقل جنسيًا، بالإضافة إلى التقليل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة أملاح عالية، حتي لا تتسبب في تكوين الحصوات التي تُزيد من الشعور بالحرقان.

المشروبات المنزلية التي تُساعد في علاج الحرقان أثناء التبول

وهُناك بعض المشروبات التي يُمكن تناولها في المنزل وتُساعدك على تخفيف أو علاج الحرقان أثناء التبول كما يلي:

مشروب الشعير

يُعتبر الشعير من الأعشاب التي تُعالج أمراض المسالك البولية وتخفف منها بصورة فعالة، فعند القيام بغليان الشعير في الماء، ثم تركه ليبرد وتناوله على مدار اليوم يُساعد على التخفيف من الحرقان والتخلص من الحصوات التي تتراكم في الجهاز البولي، ومن الأفضل إضافة بعض فصوص الثوم المهروس إلى هذا المشروب؛ لأن الثوم يُساعد في التخلص من البكتيريا الضارة في الجسم.

مشروب عصير القصب

يُعتبر مشروب عصير القصب من المشروبات المشهورة في علاج حصوات الكلى، فهو يُساعد أيضًا في إدرار البول، وهذا يُخفف من حدة الحرقان الناتج عن تكوين الحصوات أو التهابات المسالك البولية؛ لذلك من الأفضل تناول أكثر من 4 أكواب من عصير القصب يوميًا حتى يتم التخلص من التهابات المسالك البولية.

مشروب الحلبة المغلية

ويُعتبر مشروب الحلبة المغلية من المشروبات التي لها تأثير كبير في تفتيت الحصوات التي تتراكم في الكلى والتخلص منها، كما أنه يُساعد في علاج التهابات المسالك البولية ويقوم بإدرار البول بشكل جيد؛ لذلك يُعد مشروب الحلبة المغلي من المشروبات الجيدة التي تعمل على التخفيف من الحرقان أثناء التبول. ويُنصح بوضع ملعقة من عسل النحل على المشروب قبل تناوله حتي يتم التخلص من طعمه المر.

مشروب البقدونس والكرفس

البقدونس والكرفس من الأعشاب التي لها فائدة كبيرة بالنسبة للكلى، كما أنها تعمل على التخلص من أي أضرار في المسالك البولية وتخفف من حدة الألم الناتج عن الحرقان؛ لذلك يُنصح بغلي البقدونس مع أعواد الكرفس ويتم تصفيتهم جيدًا ثم يتم تناول من 3:4أكواب يوميًا.

المياه

المياه من أكثر المشروبات التي يجب أن نتناولها يوميًا وباستمرار، وذلك ليس للتخلص من حرقان البول فقط ولكن لما لها من فوائد متعددة في تخليص الجسم من جميع السموم والأضرار التي تلحق به، كما أن لها تأثير هام في التخلص من جميع الأضرار التي تلحق بالكلى أو الجهاز البولي؛ لذلك عند تناول كمية وفيرة من المياه يوميًا فإنها تُساعدك على التخلص من جميع المشاكل التي تلحق بالمسالك البولية.

خل التفاح

خل التفاح مع عسل النحل من المشروبات التي يُمكن تناولها في المنزل؛ لأن خل التفاح له أثر في القضاء على الالتهابات التي تُسبب الحرقان في البول، ويُنصح يتناول هذا المشروب مرتين يوميًا.

مشروب لبن الزبادي

يعمل لبن الزبادي على عدم تكوين أو نمو البكتيريا الضارة في المسالك البولية ويقوم بتقوية المناعة في الجسم.

مشروب عصير الليمون

الليمون من الأشياء التي لها تأثير قاعدي في الجسم بالرغم من طبيعته الحامضية، وله تأثير قوي في محاربة البكتيريا والالتهابات التي تضر الجسم وخاصةً في منطقة المسالك البولية