كل ما يخص الم البطن بين الأنواع والأسباب والعلاج

كل شخص في وقت أو آخر سيصاب بألم البطن. معظم أسباب آلام البطن ليست مقلقة ويستطيع الطبيب تشخيص المشكلة وعلاجها بسهولة أما في بعض الأحيان الأخرى يمكن أن يكون الم البطن دليل على مرض خطير. تعرف على الأعراض التي يجب الانتباه إليها ومتى يجب أن تحصل على المساعدة الطبية.

ما هو الم البطن؟

ألم البطن هو الألم الذي يحدث بين الصدر ومنطقة الحوض. يمكن أن يكون ألم البطن خفيفًا أو متقطعًا أو حادًا أو ممكن أن يكون كتشنج. تسبب الالتهابات أو الأمراض التي تؤثر على أعضاء البطن ألمًا في البطن وتشمل الأعضاء الرئيسية الموجودة في البطن ما يلي:

  • الأمعاء (الدقيقة والغليظة)
  • الكلى
  • الزائدة الدودية (جزء من الأمعاء الغليظة)
  • الطحال
  • المعدة
  • المرارة
  • الكبد
  • البنكرياس

الالتهابات الفيروسية، البكتيرية أو الطفيلية التي تؤثر على المعدة والأمعاء قد تسبب أيضًا آلامًا كبيرة في البطن.


ما هي الأسباب الأكثر شيوعًا لالم البطن؟

يمكن أن يكون لألم البطن العديد من الأسباب سواء كنت تعاني من آلام خفيفة، ألم حاد أو تقلصات. على سبيل المثال قد يكون لديك عسر الهضم أو إمساك أو فيروس المعدة، أو عند النساء ممكن أن يكون السبب تشنجات الحيض.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى ما يلي:

قد تصاب أيضًا بألم في البطن إذا كنت تعاني من حساسية تجاه اللاكتوز أو تعاني من القرحة أو مرض التهاب الحوض. تشمل بعض الأسباب الأخرى:


أنواع الم البطن

يمكن وصف ألم البطن بأنه موضعي أو يشبه التشنج. يقتصر الألم الموضعي على منطقة واحدة من البطن. غالبًا ما يحدث هذا النوع من الألم بسبب مشاكل في عضو معين والسبب الأكثر شيوعًا للألم الموضعي هو تقرحات المعدة (تقرحات مفتوحة على البطانة الداخلية للمعدة). قد يترافق الألم الشبيه بالتقلصات مع الإسهال أو الإمساك أو انتفاخ البطن. أما لدى النساء، يمكن أن يترافق مع الحيض، الإجهاض أو مضاعفات في الأعضاء التناسلية الأنثوية. يأتي هذا الألم ويذهب وقد يختفي تمامًا من تلقاء نفسه دون علاج. ولدينا الألم المصاحب للمغص والذي يعد أحد أعراض الحالات الشديدة مثل حصى المرارة أو حصى الكلى، يحدث هذا الألم فجأة وقد يبدو وكأنه تشنج عضلي شديد.


متى يجب الاتصال بالطبيب؟

إذا كان الم البطن شديدًا ولم يختف أو استمر في العودة فتحدث إلى طبيبك على الفور. يجب عليك أيضًا الاتصال بالطبيب في أقرب وقت ممكن إذا كانت لديك أعراض مترافقة مع الألم مثل:

  • الأعراض التي تترافق مع الجفاف، بما في ذلك عدم التبول بشكل متكرر، البول الداكن اللون والعطش الشديد.
  • عدم تحرك الأمعاء (الإمساك) خاصة إذا كنت تتقيأ أيضًا.
  • ألم عند التبول أو الحاجة إلى التبول باستمرار.
  • استمرار الألم أكثر من بضع ساعات.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • حمى.

قد تحصل أيضًا على أعراض قد تكون علامة على وجود مشكلة داخل جسمك تحتاج إلى علاج في أقرب وقت ممكن. على سبيل المثال يجب عليك طلب الرعاية الطبية على الفور إذا كنت تعاني من آلام في البطن مترافقة مع:

  • خروج دم عند التقيؤ.
  • البراز الدموي أو الداكن.
  • حمى أكثر من 101 درجة على مقياس فهرنهايت.
  • الإحساس بصعوبة في التنفس.
  • الغثيان أو التقيؤ بشكل مستمر.
  • تورم في البطن.
  • إذا أصبحت بشرتك صفراء أو شاحبة.
  • اصفرار في العينين.
  • إذا كنتي حامل أو مرضعة وتعانين من ألم في البطن.

موقع الألم داخل البطن

قد يكون موقع الألم داخل البطن دليلاً على سببه. فالألم المنتشر في جميع أنحاء البطن (وليس في منطقة معينة) قد يكون دليلا على:

  • التهاب الزائدة الدودية.
  • مرض كرون (Crohn’s disease).
  • متلازمة القولون المتهيج.
  • التهاب المسالك البولية.
  • الأنفلونزا.

أما الألم في الجزء العلوي من الجهة اليمنى للبطن:

  • ممكن ان يكون السبب مشكلة في المرارة مثل: التهاب المرارة أو الأقنية الصفراوية أو حصى في المرارة.
  • ممكن أن يكون السبب معوي مثل: التهاب القولون أو التهاب الرتج.
  • السبب له علاقة بالكبد مثل: التهاب الكبد أو خراج.
  • التهاب في إحدى الرئتين.
  • أو السبب في الكلى مثل: التهاب الكلى أو الحصى في إحدى الكليتين.

الجزء العلوي من الجهة اليسرى للبطن:

  • ممكن أن يكون مشكل قلبية مثل: احتشاء في عضلة القلب، ذبحة قلبية أو التهاب في غشاء القلب.
  • السبب معدي: التهاب في المعدة أو المريء أو قرحة في المعدة.
  • التهاب البنكرياس.
  • كذلك ممكن أن يكون له علاقة بالكلى: حصى في الكلية أو التهاب.
  • أو ممكن أن يكون السبب له علاقة بالأوعية الدموية مثل: تسلخ الشريان الأبهر أو إقفار المساريق.

الجزء السفلي من البطن:

  • السبب يعود للقولون أو الأمعاء مثل: التهاب الزائدة الدودية، تهيج الأمعاء، التهاب القولون، التهاب الأمعاء، التهاب الرتج أو تشنج القولون العصبي.
  • سبب كلوي: التهاب المثانة، التهاب الكلى أو حصى في الكلى.
  • عند النساء ممكن أن يكون السبب أيضا: ألم الحيض الشديد، كيسات المبيض، حمل خارج الرحم، إجهاض، الأورام الليفية، كتلة في أحد المبيضين أو مرض التهابي في الحوض.

وسط البطن والمنطقة حول الصرة:

ممكن أن تكون الأسباب: بداية التهاب الزائدة الدودية، التهاب المريء، انسداد معوي، التهاب المعدة أو قرحة المعدة، تجمع الفضلات في الدم، تسلخ الشريان الابهر أو إقفار المساريق.


كيف يتم تشخيص سبب الم البطن؟

يمكن تشخيص سبب الم البطن من خلال سلسلة من الاختبارات. قبل طلب الاختبارات سيقوم طبيبك بإجراء فحص بدني يشمل الضغط برفق على مناطق مختلفة من البطن للتحقق من الرقة والتورم. هذه المعلومات إلى جانب شدة الألم وموقعه داخل البطن ستساعد طبيبك في تحديد الاختبارات التي يجب طلبها.

تُستخدم اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، الأمواج فوق الصوتية (الإيكو)، والأشعة السينية لعرض الأعضاء والأنسجة والهياكل الأخرى في البطن بالتفصيل. يمكن أن تساعد هذه الاختبارات في تشخيص الأورام والكسور والتمزق والالتهاب.

ومن الاختبارات الأخرى التي يتبعها الطبيب لتشخيص الم البطن:

  • تنظير القولون (للنظر داخل القولون والأمعاء).
  • التنظير الداخلي (للكشف عن الالتهابات والتشوهات في المريء والمعدة).
  • اختبار خاص للأشعة السينية يستخدم صبغة التباين للتحقق من وجود أورام أو قرحة أو التهاب أو انسداد أو غيرها من التشوهات في المعدة.
  • إجراء التحاليل لعينات الدم أو البول أو البراز للبحث عن أدلة على وجود عدوى بكتيرية وفيروسية وطفيلية.

كيف يمكنني تجنب الم البطن؟

كيف يمكن تجنب الم البطن؟

لا يمكن منع جميع أشكال الم البطن ومع ذلك يمكنك تقليل خطر الإصابة بألم في البطن عن طريق القيام بما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحرص على تناول وجبات صغيرة مقسمة على الفطور والغذاء والعشاء وعدم إهمال أي من هذه الوجبات.

إذا كان لديك اضطراب معوي مثل مرض كرون أو التهاب القولون عليك اتباع النظام الغذائي الذي أعطاه لك الطبيب لتقليل الانزعاج. إذا كنت مصابًا بمرض الجزر المعدي المريئي فلا تأكل خلال ساعتين قبل وقت النوم. كذلك الاستلقاء بعد الأكل بوقت قصير قد يسبب حرقة في المعدة وألم في البطن لذلك حاول الانتظار ساعتين على الأقل بعد تناول الطعام قبل الاستلقاء.


كيف يمكن علاج الم البطن في المنزل؟

لتخفيف من الم البطن منزليا يمكنك اتباع النصائح التالية:

  • شرب كميات وفيرة من الماء والسوائل الساخنة.
  • محاولة تحريك الأمعاء والإخراج.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة والأغذية الصلبة والاعتماد على السوائل.
  • مغطس ساخن قد يساعد أيضا.
  • إخراج الغازات من الجسم.

يمكن تناول أدوية علاج حموضة المعدة أو قرحة المعدة كل أربع ساعات لتخفيف الألم عند الاشتباه بالحالة أو يمكن استبدالها بتناول الحليب خالي الدسم والذي يساعد بشكل كبير في تخفيف حموضة وكذلك حرقة المعدة.

المصادر:

الم البطن – موقع مايو كلينك

ما الذي يسبب لك الم البطن وكيف يمكنك علاجه؟ – موقع هيلث لاين

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.