تعرف على كيفية علاج الجلطة الدماغية بالأعشاب الطبيعية

يعاني حوالي أكثر من مليون شخص من السكتة أو الجلطة الدماغية، وهو ثالث أكبر سبب للوفيات حيث تحدث الجلطة الدماغية عندما ينقطع تدفق الدم إلى جزء من الدماغ. في مقالنا سنتعرف معك على الجلطة الدماغية وكيفية علاجها بالأٍعشاب الطبيعة.

علاج الجلطة الدماغية بالأعشاب

الجلطة الدماغية

الجلطة الدماغية هي انقطاع لإمدادات الدم إلى جزء من الدماغ بسبب انسداد أو فتح الشريان أو الوعاء الدموي اعتمادًا على منطقة الدماغ التي تتأثر، مما يؤدي إلى موت خلايا الدماغ، وقد يواجه الشخص أعراض مثل صعوبة في المشي أو التحدث مع خدر على جانب واحد من الجسم والصداع وعدم وضوح الرؤية.

يمكن أن تؤدي الجلطة الدماغية إلى عجز مؤقت أو دائم للشخص المُصاب، لذا فإن الرعاية بعد الجلطة الدماغية أمر بالغ الأهمية للشفاء.

علاج الجلطة الدماغية بالأعشاب

الجينسنغ

جذر الجنسينغ للجلطة الدماغية

كان السكان الأصليين المعمرين في الصين وروسيا واليابان يستخدمون جذور الجينسينغ في علاج أكثر الأمراض وهو عشب يستخدم لتحفيز دفاعات الجسم ضد مرض التوتر أو ضد التنكس العصبي، ولتحسين الدورة الدموية وتمدد الأوعية الدموية وتعزيز الذاكرة وتخفيف القلق والاكتئاب.

كما أنه يحفز إنتاج الخلايا العصبية الجديدة في الدماغ حيث استخدم مستخلص جذور الجينسنغ لمنع الإصابة بالسكتة الدماغية.

ملاحظة:

لا تستخدم الجينسنغ إذا كنت تتناول مضادات الاكتئاب، واستشر طبيبك قبل استخدامه إذا كان لديك مشاكل في ضغط الدم أو القلب.

المكملات الغذائية، الاحماض الدهنية، أوميغا -3

المكملات الغذائية

لقد استخدم زيت السمك وزيت بذور الكتان وهو من الأحماض الدهنية الأساسي لخفض مستويات الدهون في الوقاية من حدوث الجلطة الدماغية، فيجب استهلاك الأحماض الدهنية الأساسية في الطعام لأن الجسم لا يصنعها، والدماغ يحتوي على كميات كبيرة من أحماض أوميغا 3 الدهنية وهو نوع الزيت الموجود في زيت السمك.

وقد أكدت دراسات أجريت حيث أعطي مرضى الجلطة الدماغية نسبة من المكملات المذكورة، إلى انخفاض التورم في الدماغ وتحسين السلوك وساعدت في إصلاح أنسجة المخ.

كما بينت دراسة أن النساء اللواتي تناولن السمك عدة مرات في الأسبوع لديهن مخاطر أقل للإصابة بالجلطة الدماغية وكانت نتائج مماثلة مع الرجال.

ملاحظة:

استشر طبيبك قبل تناول مكملات الأحماض الدهنية أوميغا 3 لأن تناول هذه الأحماض بجرعات عالية يمكن أن يضعف قدرة الدم على التخثر أو تتداخل مع بعض الأدوية التي تعطى لمرضى الجلطة الدماغية.

الثوم

الثوم

يستخدم الثوم كمذاق للأطعمة وفي الطب الطبيعي، وهذا الصنف من النباتات له قيمة لآثاره الفعالة كمكمل غذائي. وقد بينت الدراسات أن الثوم قد يكون فعالًا في خفض تطور اللويحات في الشرايين التي يمكن أن تسبب الجلطة الدماغية.

بالإضافة إلى ذلك فإن استهلاك الثوم بشكل منتظم يؤدي أيضًا إلى انخفاض طفيف في ضغط الدم الأمر الذي قد يُقلل أيضًا من خطر الإصابة بجلطة دماغية أخرى.

يعتبر الثوم آمنًا للاستخدام اليومي كغذاء ومع ذلك يمكن أن يؤدي إلى ترقق الدم لذلك استشر طبيبك إذا كنت تتناول أدوية مضادة للتخثر.

فيتامين C

فيتامين سي للدوخة

يُعرف فيتامين (C) أيضًا باسم حمض الأسكوربيك، وهو يعتبر في المقام الأول بقدرته على تعزيز المناعة، وبالإضافة إلى أن فيتامين C هو أيضًا مضاد للأكسدة طبيعي، ويمكن أن يقلل تراكم الترسبات في الشرايين التي يمكن أن تسبب جلطة دماغية.

بالإضافة إلى أن فيتامين (ج) قد يساعد في حماية الشرايين من الأضرار التي تسببها السكتة الدماغية، والأفراد الذين لديهم مستويات أقل من فيتامين (ج) لديهم مخاطر أعلى من الإصابة بجلطة دماغية فيجب اتباع نظام غذائي غني بفيتامين C، وفيتامين (ج).

فيجب الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات التي تحتوي على نسب وافرة من فيتامين C، وفيتامين (ج).

عنصر السيلينيوم

عنصر السيلينيوم

السيلنيوم هو معدن أساسي يوجد في الأطعمة مثل الأسماك والمحار والثوم وإن نقص عنصر السيلينيوم يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالجلطة الدماغية بسبب تراكم البلاك.

وأكثر الدراسات تربط بين تناول السيلينيوم وحدوث الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية، ولكن هذا المعدن يحتاجه الجسم من أجل نظام مناعة سليم.

ومع كميات كافية من عنصر السيلينيوم يمكن للجهاز المناعي مساعدة الجسم، وشفاء الدماغ إلى أقصى قدر ممكن من القدرة بعد الإصابة بالجلطة.

فيتامين E

فيتامين E

الأطعمة التي تحتوي على فيتامين E توفر أيضًا فوائد لمنع تجلط الدم، فهو فيتامين يُذيب الدهون المتكونة في الدم حيث يمنع بالتزامن مع فيتامين A من الإصابة بالأكسدة داخل خلايا الدم.

ويوجد فيتامين E في مجموعة متنوعة من الأطعمة بما في ذلك الجوز، والشوفان، واللوز، والقمح، والبندق، والأرز، والفستق، والعدس، والفول السوداني.

ويمكن أيضًا أن تكون موجودة في مجموعة متنوعة من الزيوت كزيت النخيل، وزيت الفول السوداني، وعباد الشمس، والسمسم، والذرة.

التوابل

مجموعة التوابل

مثل مسحوق الكاري ومسحوق الزنجبيل والفلفل الأحمر والزعتر المجفف والقرفة. كما أن مسحوق جذور الكركم تُساعد في منع الجلطة الدماغية.

الفواكه التي تمنع حدوث الجلطات الدماغية

فواكه تمتع الجلطة

الكرز، التوت البري، العنب، الفراولة، اليوسفي، والبرتقال.

الفواكه المجففة

فواكه مجففة

الزبيب المجفف، والبرقوق أو الخوخ المجفف، والتين المجفف.

زيت الزيتون يقاوم الجلطات

زيت الزيتون يمنع الجلطة

يعتبر تناول كميات كبيرة من الدسم المشبع والذي مصدره الدهون الحيوانية تكون سببًا في تكون الجلطات.

ولقد كشفت الدراسات أن زيت الزيتون يساعد في أداء الصفائح الدموية وظائفها على أحسن وجه، ويُفسر هذا الاكتشاف أن معدل إصابة الأشخاص الذين يعيشون في حوض البحر الأبيض المتوسط تقل لديهم الإصابة بالجلطات بمختلف أنواعها لاحتواء أكثر وجباتهم على عنصر زيت الزيتون وبكميات وافرة.

اعراض الجلطة الدماغية

  • عدم القدرة على التحرك مع إصابة أعضاء الجسم بالشلل.
  • فقدان البصر أو حدوث تشوش في الرؤية وبشكل مفاجئ.
  • عدم القدرة على التكلم أو النطق.
  • عدم القدرة على تحريك أصابع اليدين.
  • النسيان وفقدان الذاكرة والنسيان.
  • حدوث خدران في الأطراف.
  • التعب والإعياء الشديد.
  • الإصابة بالغثيان والدوخة، وفقدان التوازن.
  • عدم القدرة على التنسيق بين الحركة والكلام، وبقية الحواس.

أسباب حدوث الجلطة

  • العمر من 55 وما فوق.
  • فرط في ضغط الدم.
  • التدخين.
  • مرض السكري.
  • زيادة الوزن أو السمنة
  • الإصابة بأمراض القلب والاوعية الدموية.
  • الإصابة بجلطة دماغية سابقة.
  • استخدام المرأة لحبوب منع الحمل او أي علاج هرموني آخر.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول.
  • الكحول والمخدرات.
  • تناول الملح بكميات كبيرة.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • العامل الوراثي.

أخيرًا …

يمكن للحمية أن تلعب دورًا في زيادة أو تقليل عوامل الخطر للإصابة بالجلطة الدماغية، بالإضافة إلى ذلك قد تساعد بعض مكملات الفيتامينات أيضًا على علاج الدماغ بعد الجلطة، ولكن استشر طبيبك قبل إجراء أي من التغييرات الغذائية أو استخدام المكملات الفيتامينات.

قد يعجبك ايضا