علاج التهاب الحلق عند الأطفال

التهاب الحلق عند الأطفال وطرق العلاج

التهاب الحلق أو احتقانه من أكثر المشاكل الصحية المنتشرة بين الأطفال، وغالبًا تكون بسبب بعض البكتيريا أو الفيروسات، ويكون التهاب الحلق عادة مصاحب لبعض الأمراض مثل نزلات البرد أو الزكام.

الكثير من الأطفال بعد ولادتهم أو في السنوات الأولى يعانون من التهاب الحلق أو اللوزتين بسبب العدوى وذلك لأن مناعتهم تكون ضعيفة، وبسبب عدم اهتمامهم بغسل أيديهم بعد القيام بنشاطاتهم المعتادة، مما يجعل الفيروس ينتقل بشكل أبسط.

بعض الأطفال يصابون بالالتهاب نتيجة ارتفاع درجة حرارتهم، ويجب على الأهل حماية أطفالهم من هذا الفيروس بمتابعتهم بشكل دائم والإشراف على نظافتهم الشخصية وإعطاءهم إرشادات تتعلق بأدواتهم الخاصة وعدم السماح لأحد باستعمالها غير الطفل نفسه، ويجب على الأهل مراقبة الصغير دومًا والعناية به عند الإصابة، لأنها قد تتطور معه لإصابته بجفاف نتيجة لعدم استطاعته الأكل والبلع وأيضًا الشرب، لذلك من المهم الانتباه إلى أن الطفل يشرب كميات كبيرة من الماء.

علاج التهاب الحلق عند الأطفال

أعراض إصابة الطفل باحتقان الحلق

  • وجود آلام عند منطقة الحلق موجعة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • انتفاخ في منطقة الرقبة عند تواجد اللوزتين.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • مواجهة صعوبة في أن يقوم الطفل بالبلع.
  • ظهور لون أحمر في آخر الفم.
  • ظهور آلام في البطن وخاصة في المعدة.
  • الشعور بإرهاق ووهن وتعب شديد.
  • تطور الحالة إلى صداع في الرأس.
  • في حالات الالتهاب الفيروسي يتسبب التهاب الحلق في السعال كما قد يتطور الأمر إلى حدوث إسهال عند الطفل.
  • الإحساس بغثيان في المعدة وممكن أن يتطور الأمر إلى حدوث حالات اقياء ينتج عنها خدش وجرح في الحلق بسبب جفافه.

اقرأ أيضًا: حساسية الحلق وطرق العلاج والفرق بين الحساسية والتهاب الحلق

علاج التهاب الحلق عند الأطفال

  • يتم العلاج عن طريق عرض الطفل على طبيب مختص ليصف له المضاد الحيوي اللازم أو الأدوية المناسبة حسب حالة الطفل وحجم تفاقم الإصابة ومسبباتها.
  • يجب الإشراف على راحة الطفل والتأكد من أنه ينام لوقت كافي وذلك ليشفى بشكل سريع لأن جسمه أصلًا متعبًا ومع التعب المضاعف ستصبح مقاومته للالتهاب أصعب بكثير.
  • ويجب أخذ العلاج الذي وصفه الطبيب ك كورس كامل وعدم الاكتفاء بقدر بسيط منه في حال ملاحظة أن الطفل قد تحسن لأن الفيروس والبكتيريا هنا تكون بحالة مقاومة مضاعفة ضد العقاقير التي وصفها الطبيب فعند أخذ الطفل منها يحل صراع بين هذه المضادات والفيروسات فعند وقف المضاد سيتفشى الفيروس بشكل أكبر وتصبح مقاومته للأدوية أكبر والقضاء عليه أصعب.
  • يجب إعطاء الطفل المشروبات والسوائل الدافئة مع القليل من العسل فستساعد على الشفاء السريع.
  • شرب الطفل للحساء الدافئ.
  • الإكثار من شرب الطفل للحليب.
  • إعطاء الطفل البوظة لتناولها فهي تساعد بالقضاء على الالتهاب.
  • تناول المشروبات والعصير البارد لقدرته على التخفيف والتقليل من تورم الحلق.
  • ترطيب منطقة الحلق ببعض الحلوى.
  • المضمضة والغرغرة بمياه دافئة مضاف اليها الملح. التي تفيد الطفل عند التعرض لالتهاب الحلق وبعض طرق العلاج الطبيعية.

بعض طرق علاج التهاب الحلق عند الأطفال

الماء الدافئ مع الملح

يجب تحضير كمية من المياه الدافئة ونضيف لها كمية من الملح وغرغرة حلق الطفل بها من أجل أن تتطهر المنطقة المصابة ويمكن الغرغرة بها من مرتين إلى ثلاثة مرات في اليوم الواحد فهذه الوصفة سوف تقضي على الجراثيم والبكتيريا.

عمل مساج لمنطقة الحلق من الخارج

يجب تدليك حلق الصغير وعمل مساج له من حلقه من الخارج فنقوم بوضع عدة نقط من زيت الزيتون أو زيت الخردل الطبيعي لما له من فوائد في القضاء على الالتهابات.

استعمال بعض البخاخات المخصصة للالتهابات

هذه الطريقة جيدة إلا أن الأهل لا يفضلونها وذلك لأنه صعب الاستعمال وطعمها سيئ للطفل.

اطعام الطفل الحلوى

لأن الحلوى تستعمل كمطهرات للحلق ولكن يجب استشارة طبيب الطفل قبل القيام بهذه الخطوة الذي يحدد العمر حسب عدد سنوات عمر الصغير.

استخدام قطعة قماش عليها زيت دافئ

نقوم بوضع القماشة على منطقة حلق الطفل من المنطقة الخارجية من أجل تقليل الوجع وتخفيف الالتهاب.

تزويد الطفل بالكثير من الماء

فالماء سيساهم بتخفيف الآلام ويعجل بالشفاء لأنه سوف يرطب الحلق ويقتل الجراثيم.

الزنجبيل مع العسل

يجب محاولة إعطاء الطفل الزنجبيل الدافئ لأنه غير مستحب لدى الطفل لطعمته اللاذعة وإضافة العسل له سوف يسرع في علاج الالتهاب بسبب خواص العسل التي تقتل الالتهابات وتوقف الآلام، كما أن الزنجبيل يعطي دفئ للجسم وتنشيط للدماء.

الثوم

إن القيام بغلي الثوم في قليل من الماء له فعالية كبرى في القضاء على الالتهاب نقوم بأخذ الماء المغلي بالثوم ونقطر منه في حلق الطفل ليتحسن، وهذه الوصفة مفيدة جدًا لأن الثوم في خواصه مضادات بكتيريا تطرد الألم من الحلق وتطهره وتيسر للطفل أكل الطعام.

تناول الطفل للبن

إن إطعام الطفل لكميات من اللبن ستقضي على الالتهاب لأن داخل مكونات اللبن هناك بكتيريا إلا أنها من النوع النافع التي تعجل بالشفاء وتقضي على الأمراض ولكن يجب أن يكون اللبن دافئ.

زيت النعناع

ممكن عمل مساج لمنطقة الحلق من الخارج بزيت النعناع فزيت النعناع يحتوي على مضادات التهاب تساعد في الشفاء، وتعمل ضد الجراثيم فيتغلغل الزيت من الخارج مكان منطقة الحلق ويحارب الجرثومة في الداخل فيسرع في القضاء عليها.

الأغذية المفيدة للطفل في فترة التهاب الحلق

العسل مع الليمون

وهو من العلاجات الفعالة بشكل كبير فهو يساعد على تخفيف حدة الالتهاب وتستخدم هذه الخلطة للطفل عن طريق مزج العسل مع الليمون وإعطاء الطفل ملعقتين كل يوم.

البطاطا

إن هرس البطاطا وإطعامها للطفل مفيدة جدًا له أثناء فترة تعرضه للالتهاب لأن خواصها مهدئة وطعمها مفضل للأطفال.

سوائل وعصائر

مثل عصير التوت وعصير الموز مع الحليب وبعض السوائل الدافئة.

البيض

إن مكونات البيض يوجد فيها نسب عالية من البروتين وبعض الأحماض التي تعمل على تخليص جسم الطفل من الالتهابات وتكافح البكتيريا.

الكرنب

إن في داخل الكرنب مواد مضادة للأكسدة وفيه كميات من فيتامين س والكثير من المغذيات التي تسعى للقضاء على التهاب الحلق.

حساء الدجاج

إن تناول شوربة الدجاج الدافئة تساعد الطفل على العلاج وخاصة في الالتهاب الناتج عن نزلات البرد.

القرنفل

يعتبر القرنفل مضاد طبيعي للجراثيم ويعالج الالتهابات.

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل من أكثر العلاجات فعالية للقضاء على البكتيريا والجراثيم التي تنتج عنها الالتهابات.

الرمان

في داخل الرمان نسب عالية من الفيتامينات المفيدة ومركبات بطبيعتها مضادة أكسدة تسعى للقضاء على الالتهاب وتخفف التورم وتضيق من حدة الألم.

الشوفان

إن الدقيق المستخلص من الشوفان ممتلئ جدًا بالمغذيات وبغض الألياف فتسعى هذه الألياف لتهدئة الوجع ومعالجة الجرح الناتج عن شدة الالتهاب.

حالات وأنواع التهاب الحلق

1 – التهاب اللوزتين

وهو عبارة عن إصابة منطقة اللوزتين ببكتيريا والتهاب،ويكون السبب ناتج عن تعرض اللوزتين لفيروس.

2 – التهاب البلعوم

هو حدوث التهاب داخل الفم في سقف الحلق وحول اللوزتين، وقد يتفاقم الالتهاب ليصل للوزتين والسبب هنا أيضًا يكون نتيجة تعرض المنطقة لفيروس قوي.

3 – السيلان الذي يتعرض له الأنف

وهو حدوث حالة سيلان في منطقة الأنف من الخلف وينزل إلى الأسفل للحلق، وتتكون المفرزات والبلغم الذي تسببه نزلة برد أو تعرض الأنف لحساسية أو حدوث التهاب في منطقة جيوب الأنف.

4 – التهيج

هناك تهيجات تحدث نتيجة تعرض الجسم لحساسية بسبب بعض مسببات الحساسية كالتدخين أو الموسم السيئ والطقس المسبب للغبار والهواء المعرض للتلوث.

عدوى التهاب الحلق

إن احتقان الحلق والتهابه هو معدي لأنه فيروسي فتنتقل عدواه بسهولة هذا النوع الفيروسي حصرًا الذي ينقل المرض.

النوع الثاني ليس فيروسي إنما يكون جرثومي ينتج عن الحساسية وهذا النوع لا ينتقل إلا عن طريق اللمس والتماس المباشر فهو صعب الانتقال وليس كالنوع الفيروسي سهل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.