كيفية التخلص من آلام الركبة

تعتبر آلام الركبة من أكثر الآلام انتشارًا وشيوعًا والتي تصيب الكبار والصغار وتسبب إعاقة للحركة اليومية، قد يكون الألم بسيطًا جدًا ولكن يزعج الفرد خلال النهار ويجعله غير مرتاح وغير قادر على القيام بأي عمل أو مهمة معينة وقد يتحول إلى ألم شديد لا يمكن تحمله.

آلام الركبة

آلام الركبة

أثبتت أغلب الدراسات الطبية التي قامت لمعرفة السبب الرئيسي لآلام الركبة أنه لا يوجد سبب ميكانيكي لحدوث ألم الركبة كالكدمات والضربات أو الرضوض والكسور بل إن سبب الألم هو الانسداد الذي يحدث في مفصل الركبة نتيجة البرد الشديد أو الرطوبة وهذا الانسداد يمنع الدم من الوصول إلى مفصل الركبة مما يؤدي إلى تراكم السموم فيظهر الألم على شكل أعراض تنذر بالإصابة بالمرض ويالتالي ضرورة المعالجة.

أعراض آلام الركبة

  • ألم الكعبين.
  • ضعف في العضلة الرباعية فيشعر الشخص بحدوث طقطقة أثناء المشي.
  • حدوث تورم عام أو موضعي على محيط مفصل الركبة.
  • حدوث تصلبات أو تنميل في عضلات الركبة.

أسباب آلام الركبة

  • قد يأتي الألم من الظهر وذلك عنما يكون عصب الظهر متعب فيؤثر في المكان الذي يقوم بتغذيته، ما يجب معرفته هو أن الكثيرين قد يشتكوا من آلام الركبة على الرغم من تناول الأدوية المتخصصة لمعالجة الألم، إلا أن سبب الألم يكون ناتج عن العصب الموجود في الظهر وهم يظنوا أن المشكلة في الركبة.
  • قد يأتي نتيجة وجود قطع في الغضروف أو في الرباط الصليبي الأمامي أو الخلفي.
  • قد يأتي الألم من العادات الخاطئة مثل: الجلوس طويلًا أو الجلوس بطريقة خاطئة، وذلك لأن ثقل الجسم كله موجه إلى الركبة لذلك يجب الجلوس بطريقة صحيحة.
  • قد يأتي نتيجة زيادة في الوزن، من المعروف أن المفاصل مجهزة بمسافات آمنة لمنع احتكاكها مع بعضها البعض، فالوزن الزائد يؤدي إلى حدوث ضغط ميكانيكي على سماكة الغضروف وبالتالي تقل المسافات الآمنة الموجودة بين المفاصل وهذا يسبب احتكاك العظام مع بعضها البعض أو احتكاكها مع الغضروف فيؤدي إلى خسران في كتلة المفصل.
  • قد يأتي نتيجة عدم الاهتمام بتقوية عضلات الركبة بعد انقاص الوزن، من المشاكل الشائعة التي تحدث هو أن انقاص الوزن يكون على شكل عضلات، فالعضلة الرباعية تعتبر من مصادر القوة في الجسم وذلك لأنها تقوم بوظيفة حمل كامل هيكل الجسم بما فيه الفخذ وبالتالي عند انقاص الوزن على شكل عضلات تلك العضلة ستتأثر وترهق وتسبب الألم.

أسباب أخرى لآلام الركبة

  • قد يأتي الألم الشديد والحاد نتيجة الحالة المتقدمة للمرض فيؤدي إلى الصعوبة في الحركة والمشي بطريقة غير مستوية تعرف باسم (مشية البطة).
  • قد يأتي من الإمساك أو أمراض القولون، فقد بينت الدراسات أنه أكثر الناس تعرضًا لأمراض المفاصل يأتي لمن يعاني من مشاكل في عدم طرح فضلات العصارة الصفراوية القادمة من الكبد بشكل سهل وسلس فيؤدي إلى تسرب لبعض أملاح الصفراء على الدم وبالتالي ترسب الأملاح على المفصل بشكل أكبر وعند تحريك هذا المفصل يؤدي إلى حدوث التهابات ومشاكل.
  • أمراض مناعية ذاتية تهاجم المفصل، حيث أن تلك الأمراض تؤثر على قوام السائل الزيتي أو البروتيني الذي يحمي المفصل من الاحتكاك، فهذا المرض المناعي يجعل الجهاز المناعي ينشط بشكل أكثر من اللازم فيهاجم البروتينات الموجودة في الزلال المفصلي ويغير من قوامه وبالتالي يؤدي إلى هجرة السائل منه وتظهر المشكلة في منطقة المفصل سواء الركبة أو السلاميات.

كيف يحدث ألم الركبة؟

الله سبحانه وتعالى جعل الجهاز الحركي عبارة عن عظم يحتوي على العضلات هذه العضلات تتحرك عن طريق الأعصاب، الأمر يأتي من الدماغ إلى العمود الفقري ويستمر في التنقل في الأعصاب على شكل نبضات فمثلًا عندما أريد أن أقف، أمر الوقوف سيأتي على شكل انقباض للعضلات وبالتالي عندما تنقبض العضلات وبشكل كبير أشعر بالألم وذلك لأن العضلات أرهقت والعصب لم يعد يستطيع أن يجعلها تنقبض بشكل أكبر فيحدث الألم الشديد.

ما سبب صغر حجم إحدى عضلات الفخذ بالمقارنة مع العضلة الأخرى؟

إن إهمال الألم الذي نشعر به سواء في الظهر أو الركبة أو حتى وجود تنميل والطرق الخاطئة التي نقوم بفعلها خلال اليوم كالجلوس بوضعية غير صحيحة و عدم الاهتمام بصحة الجسم بالإضافة إلى السمنة وتركز الدهون في مناطق معينة في الجسم كالكرش، كلها أمور كفيلة لحدوث التنميل ثم الشد العضلي ثم الشعور بضعف في عمل الركبة ثم إرهاق كبير في العصب كل ذلك يحصل بسبب عدم وصول التغذية السليمة للعضلة فيبدأ حجمها يصغر  بالمقارنة مع عضلة الفخذ الآخر، وبالتالي يجب أن نعلم أن المشكلة هنا هي حتمًا من الظهر ولكن بسبب الاهمال الشديد لهذا الألم والتعامل معه وكأنه ناتج عن مرض آخر أدى إلى تفاقم المشكلة.

ما الحل مع من يجلسون طويلًا على وضع واحد أو الجلوس بطريقة خاطئة؟

الحل يكمن في الصلاة فأثناء القيام بتمارين الصلاة وبشكل صحيح الأمر الذي يساهم بشكل كبير في إطالة العضلة الرباعية التي تحمل الجسم كله وبالتالي الليونة في التحرك والقيام بوظائف الحياة المختلفة.

ما هي الأطعمة التي تساهم في تغذية المفاصل والمحافظة عليها؟

  • شرب ملعقة من زيت الزيتون مع كوب ماء، من أجل معالجة خشونة المفصل التي تحدث من ترسب أملاح الكالسيوم على المفصل فتحولها إلى منطقة غير ملساء.
  • شرب أربع أكواب من الماء على الريق، وذلك لأن كمية المياه الكبيرة التي تدخل إلى الجسم تساهم في تليين المفاصل وتحسين الصحة.
  • الكركم والزنجبيل والعرقسوس من المواد الهامة لصحة المفاصل وذلك لاحتوائها على مواد مضادة للالتهاب فيُفضل تناولها بصفة مستمرة وبكميات معقولة.
  • تناول عصير الجزر، الذي يعد من أكثر المواد الغذائية أهمية لصحة المفاصل وذلك لأنه يحافظ على قوة الأربطة الموجودة في الحافظة العضلية للمفصل.
  • تناول عصير الرمان أو ثمرة الرمان وذلك لما لها من دور في تنظيف الأملاح الزائدة في المفصل.
  • الابتعاد عن التدخين أو المشروبات الغازية التي تؤدي إلى ترسب الأملاح وبكميات كبيرة على المفصل ونتيجة لتأثير الجاذبية الأرضية تترسب بالذات على أعصاب الأربطة الموجودة في المناطق المفصلية في القدمين فتؤدي إلى حدوث التهابات والآلام.
  • تناول حبوب البرغل المطبوخة وسمك السلمون ومرق اللحم.

من أجل الوقاية من الإصابة بأمراض المفاصل وتجنب حدوث آلام الركبة ينبغي تنفيذ هذه الأمور البسيطة والتي تساهم في تغذية المفصل والحفاظ عليه، ولكن في حال الإصابة الحادة بالمرض ينبغي استشارة الطبيب وتناول الأدوية المحددة.

وصفات لعلاج آلام الركبتين

إليكم مجموعة من الوصفات التي تقي من آلام الركبة وتعالجها.

الوصفة الأولى (مجموعة الزيوت)

  • زيت القرفة.
  • زيت حبة البركة.
  • زيت القرنفل.
  • زيت جوز الطيب.
  • زيت الزنجبيل.
  • زيت الكافور.
  • زيت النعناع.
  • زيت إكليل الجبل (الروزماري).
  • زيت الزعتر.

يتم خلط الزيوت السابقة بكميات متساوية مع بعضهم البعض، نقوم بتسخين الركبة إما بقطعة من القماش المبللة بمياه ساخنة توضع على الركبة مباشرة أو بالسيشوار أو بالتدليك حتى تسخن المنطقة المراد معالجتها، بعدها نقوم بوضع خليط الزيوت على الركبة ويترك لمدة خمس دقائق حتى يمتص بالكامل، بعدها يتم تغطية الركبة بقطعة من الصوف ولمدة ساعتين تقريبًا، يتم عمل هذه الوصفة ثلاث مرات أسبوعيًا أو يوميًا إذا كانت الحالة شديدة.

ملاحظة

يفضل عمل اختبار حساسية للزيوت قبل استخدام هذه الوصفة حفاظًا على صحتكم.

 الوصفة الثانية

  • ربع كوب من زيت الزيتون.
  • ملعقة صغيرة من الزنجبيل.
  • نصف ملعقة فلفل أسود مطحون.

يتم خلط المكونات السابقة جيدًا ودهن الركبة بها ثلاث مرات يوميًا ولمدة ثلاثة أيام.

الوصفة الثالثة

نأتي بورقة كرنب كبيرة وتدهن من الداخل بزيت حبة البركة ثم يتم وضعها على الركبة من الجهة المدهونة بالزيت لتصبح على شكل (لزقة) ونضع عليها قطعة قماش ساخنة ولمدة ثلث ساعة تقريبًا بعدها تزال قطعة القماش وتلف الورقة على الركبة جيدًا وتترك من المساء وحتى صباح اليوم التالي ونغيرها كل يوم في المساء.

الوصفة الرابعة

نأتي بكمية من زيت الزيتون وننقع فيها 6 أو 7 فصوص من الثوم المدقوق مع القليل من إكليل الجبل والقليل من مادة الحلبة المرممة لبروتينات المفصل، هذه الوصفة تعتبر هامة جدًا عند الإصابة الشديدة بإلتهاب المفصل وذلك لأثرها المرمم على المفصل والمنطقة الغضروفية.

طريقة استعمالها:

أولًا: يتم تناولها على شكل ملعقة صباحًا على الريق (على معدة فارغة) وملعقة قبل النوم (ضرورة تناولها على الريق حتى يمتصها العظم بشكل أكبر ).

ثانيًا: يتم دهن المنطقة التي تؤلمنا بالخلطة مع إضافة زيت الكافور وزيت النعناع (زيت النعناع يساهم في فتح مسام الجلد وبالتالي دخول المواد الفعالة الضرورية لتغذية السوائل المفصلية بشكل أكبر).

الوصفة الخامسة

  • تناول يوميًا خليط من ملعقة حبة البركة المطحونة مع عصير البقدونس والقليل من عصير الليمون.
  • تناول ملعقة من حبة البركة المطحونة بعدها شرب كوب صغير من عصير البقدونس وعصير الليمون هذه الوصفة تساهم في التخلص من الأملاح السامة الموجودة على أربطة القدم وذلك عند الشعور بحرقة في كعب القدم ومفيدة أيضًا بالنسبة لمن يعاني من ترسبات عالية للأملاح.

الوصفة السادسة

مغطس البابونج من الطرق الفعالة لمعالجة إلتهابات مفصل القدم مع الاهتمام بعملية تدليك القدم للمحافظة على كفاءة عمل المفصل، البابونج يعتبر منخل للجسم والذي يساهم في تخليصه من كل السموم الموجودة على تلك المنطقة المتضررة.

بالنهاية نذكر بأن العناية والاهتمام بصحة الجسم من الأمور الهامة التي تقي من الإصابة بالأمراض لذلك ننصحكم أعزائي بتناول الغذاء الصحي وممارسة الرياضة.

قد يعجبك ايضا