حلول بسيطة لعلاج الملل

خلال النهار قد تكون هناك أوقات نشعر فيها بالملل إما بسبب عدم وجود أنشطة أو لمجرد الشعور بعدم الرغبة في القيام بشيء، بل إنه قد يكون الحال هذا هو الروتين الذي يبقينا في تلك الحالة من الملل المستمر ولا نشعر بسرور عند أداء أي نشاط.

من حيث المبدأ من المهم أن تعرف ما يدفعنا للملل سواء كانت بسبب الصورة الروتينية التي ترتبط عادة بأنها مملة أو من خلال الشكاوى حول الملل من حيث فعل نفس الشيء دائمًا وفي نفس الوقت وبنفس الترتيب، يمكننا أن نبدأ بتغيير هذه الجوانب السلبية التي تنتابنا وجعلها غير ذلك بحيث لا تؤثر علينا حتى لا نقع في الملل هذه المشكلة الصعبة فتعالوا معنا لنتعرف على الملل وأسبابه وطرق العلاج منه.

ما هو الملل؟

الملل هو سبب عدم وجود نشاط للاهتمام والبناء وينتج أيضًا عن طريق الرتابة والروتين وعدم الحماس والاهتمام بالأشياء.

كما أنه حالة عاطفية مثيرة للانتباه بالنظر إلى الملل كدليل يمكن اعتباره فرصة إذا شعر الشخص بالملل فهذا يعني أنه يستطيع معرفة المزيد أكثر وأكثر صعوبة لتحقيق النجاح.

وقد يكون الملل هو الدافع لفعل شيء ما يمكنه القيام بعمليتين في وظيفة واحدة.

أسباب الشعور بالملل

يعود الشعور بالملل لعدم وجود موارد داخلية أو أشياء جديدة في حياتنا وإلى الروتين الذي يسيطر على معظم سلوكياتنا في اليوم الواحد.

وعلى الرغم من بعض الاختلاف بين شخص وآخر من حيث الشعور بالملل وشدته والتعبير عنه بطريقة أو بأخرى فإن هذا الشعور يعتبر مؤقتًا وخاصة فيما لو استطعنا تجاوزه بالعناية والإرادة والتواصل مع الآخرين.

الملل شعور متعدد الأوجه!

يحدث أن يشعر الجميع بالملل لكن لا يشعر الجميع بالملل بنفس الطريقة لذلك لا بد من تمييز الفئات الأربع للملل:

  • الملل اللا مبالي: هذا الملل يشبه الشعور بالعجز وحتى الاكتئاب والذي يتميز أيضًا بالنفور الشديد.
  • الملل البحثي (البحث النشط عن الانحرافات).
  • الملل الذي يسمى “بالمعايرة” (وهو معتدل مع الأفكار المتباينة التي تهدف إلى تغيير الوضع).
  • وأخيراً الملل غير المكتمل (مثل الانفصال) التي نشعر بها أمام بعض البرامج التلفزيونية …).

لكن وفقا للباحثين فإن نوع الملل لا يعتمد فقط على الحالة ولا يشعر كل فرد بالضرورة بأحد أنواع الملل حيث وجدت الدراسة أن كل فرد حالته بالملل مرهونة لنوع معين من الضجر الذي ينتابه.

علاج الملل

ماذا يمكنني أن أفعل لمكافحة الضجر الذي يولده الشعور بالملل؟

حتى يكون لديك بعض الأفكار حول ما يمكنك فعله في حالة الشعور بالملل نعرض لك بعض النصائح أدناه التي يمكنك مكافحة الملل بإحدى الطرق التالية:

التواصل مع الآخرين:

أول شيء نفعله عندما نشعر بالملل المحادثة مع الآخرين فهي الحل الأكثر بدائية وبساطة ونجاحًا فما عليك سوى أن تتصل بأقربائك أو اكتب لهم.

الاختلاط:

 حاول أن تجعل شريكك وصديقك وعائلتك وبيئتك سعيدة.

في بعض الأحيان تكون السعادة هي جعل أصدقائك يضحكون، وإذا كان لديك أطفال اقض بعض الوقت معهم، ليس هناك عمل أفضل من ذلك.

إن إضافة شيء ما إلى الإنسان هو حمل نفسه إلى المستقبل بالتواصل والاختلاط سواء عن طريق Twitter وFacebook وما إلى ذلك، هذه هي القنوات التي يعرفها العالم كله ولكنها لا تملك أي ابتكار سوى أنها توفر للناس فرصة كبيرة للنشاط الاجتماعي.

الفن:

فالموسيقى واحدة من أكبر منتجات الثقافة التحفيزية والموحدة حيث يمكنك الاستماع إلى الموسيقى إضافة إلى أن هناك أيضًا الآلاف من طرق الفن المختلفة.

فعلى من يشعر بالملل أن يتعلم أي فرع للفنون ليحارب الملل الذي يوصل للاكتئاب واختر من بين مئات البدائل مثل النصوص الجميلة والرسومات والصور والنحت.

وابحث عن خيار مناسب في تاريخ الفن لتمارسه وتطرد الملل عن نفسك.

اللعب:

اختيار أي نوع من أنواع الألعاب وبأي شكل من أشكالها والتي فيها تطور أو ذكاء أو ذهنية تُخرج الشخص من الملل الذي يعيشه بحيث يمكنك تجربة العديد من الخيارات مثل الاختبار أو ألعاب الكلمات، ألعاب الدماغ، الألغاز فهي تُخرجك من الملل الذي تعاني منه.

الرياضة:

الرياضة تُشبع النفس من خلال محافظتنا على جسدنا مناسبًا بتحويل الأنشطة البدنية إلى ألعاب حتى لا تصبح روتينية تُشعرنا بالملل منها بطريقة أو بأخرى.

يمكنك اختيار نوع واحد من أنواع الرياضة، أو يمكنك استبداله بالعمل الذي يكون عادة من نوع العمل البدني الرياضي، على سبيل المثال يمكنك زرع بعض الشتلات والأشجار النباتية في حديقة المنزل والاهتمام بها بشكل يومي والتنقل بينها أثناء الاعتناء بها.

ويمكنك أيضًا ترك المياه والطعام بشكل يومي لحيوانات الشوارع والتمتع بمنظرهم وهم يقومون بتناول الأطعمة التي تقدمها لهم.

كما يمكنك القيام بالجري في إحدى الحدائق القريبة من منزلك كلما سنحت لك الفرصة بذلك.

إذا كنت تعتقد أنك تحب الجلوس في المنزل لا تبقى في المنزل بل انزل وتمشى لمسافة قصيرة بخطوات سريعة من خلال الاستماع إلى الأغاني المفضلة لديك.

التطوع:

يمكنك أن تنفق طاقتك بطريقة مفيدة لنفسك وللآخرين كأن تتطوع بإحدى المنظمات الخيرية أو التطوعية كالهلال الأحمر وتقوم بتقديم بعض المجهود الشخصي القيم الذي سيجلب لك السعادة والتجربة المفيدة.

والأعظم هي السعادة التي تقدمها للآخرين وأن تجعل الآخرين سعداء.

لا تترك نفسك وحدك فالسعادة هي حالة عاطفية نقوم بها جميعًا ومعًا، والعيش مع الآخرين سيزيد من سعادتنا.

زيارة قريب مسن لا تراه في كثير من الأحيان سوف تخرجك من الملل لأن كبار السن يصبحوا سعداء بتذكرهم، ويمكنك أيضًا الذهاب إلى دار لرعاية المسنين أو الحضانة من خلال تنظيم هذه الزيارة مع أصدقائك وجعلهم سعداء من خلال إعداد الهدايا لهم.

التداخل في الطبيعة:

تعتبر مراقبة الطبيعة مصدرًا رائعًا للترفيه، ومن الرائع أن تنظر إلى الشجرة التي تمتد نحو السماء لكنها قوية بصمودها أمام العوامل الخارجية من رياح وأمطار وعبث الإنسان.

ومن الرائع أيضًا رؤية عجائب الطبيعة ولتحقيق ذلك عليك أن تشارك في الحياة حيث يمكنك القيام بذلك دون دفع أي نفقات على شرفة منزلك بزرع النباتات في الحاويات البلاستيكية أو زرع النباتات في زجاجات المياه وهذا مما يضيف الحيوية لحياتنا من خلال الاعتناء بها ومحبتها.

مشاهدة الأفلام:

تعتبر مشاهدة الأفلام على التلفاز وشاشات الكمبيوتر في حياتنا نوعًا من التواصل الاجتماعي، لذلك اختر الأفلام التي تخبرك عن الخيال بتجربة الآلاف من الأفلام الوثائقية على الإنترنت، وألقِ نظرة على الأفلام التي ستجعلك تفكر، وابحث عن أي موضوع يعجبك من مواقع Youtube وغيرها من المواقع الرائعة.

كن كالطفل بالملل الذي ينتابك ولا تفعل أي شيء دون هدف

لتتخلص من الملل من الأفضل أن يكون لديك هدف محدد.

والوقت هو أيضًا هدف لذلك حاول التعلم والتفكير ومحاولة فهم أهداف أكثر وأفضل، على سبيل المثال أقضي بعض الوقت في قراءة كتب الفلسفة وحاول فهم الحياة، كما يجب أن تحاول الحصول على تجارب مختلفة للآخرين بدلًا من الانجرار وراء مللك المتعب.

تذكر أن الضيق هو حالة ذهنية وليست جسدية لا تذهب بنفسك نحو الشعور بالملل ما لم تشعر بالملل.

الملل ليس شيئًا يجب معاملته، عليك أن تفهم وتفكر لذلك لا تسعى إلى علاج لظروف غير معالجة أو خالية من العلاج وصعبة العلاج.

احرص على هذه المقولة بشكل جدي:

بما أننا ننتج الشدة في أذهاننا لكن بنفس الوقت يمكننا العثور على الإجابة على ما نشعر به من أنفسنا.

قضاء بعض الوقت في المطبخ:

الطبخ يمكن أن يكون وكأنه علاج للناس ففي كل يوم نود أن نطهي الحلويات والكعك كما يمكنك البدء بتنظيم كتاب طهي لنفسك من خلال المعلومات التي تعرفها عن أنواع الطعام والتي تعلمتها خلال حياتك وإن كانت غير مرتبة أو قليلة.

ترتيب خزانة الملابس الخاصة بك:

مجرد قضاء وقتك في ترتيب ملابسك في مجموعات مختلفة ومشاهدة نفسك في المرآة وأنت تقوم بهذا العمل هو متعة وتخلصك من الملل.

اجعل ملابسك في مجموعات فردية وإعدادها في خزانة الملابس الخاصة بحيث ترتب خزانتك فئة للمناسبات الليلية وفئة لبعد الظهر وفئة للبسها في العمل وجمع ملابس الشتاء في مجموعة وملابس الصيف في أخرى بحيث تصل إليها بسهولة وتتمتع في نفس الوقت بترتيبها.

التق بالأصدقاء:

حان الوقت لمقابلة صديق لم تره منذ فترة طويلة وضع في اعتبارك دائمًا أن تكون أنت من يبدأ بالتواصل عن طريق الهاتف، لا تنتظر من يهتف إليك بادر أنت بذلك وكن شجاعًا واتخذ قرار عبر الهاتف ادعه للبيت أو اذهب إليه، لن تندم على هذا الاجتماع الذي خططت له.

اعتن بالصور:

إذا كانت ألبومات صورك موجودة منذ زمن على الرف، فقد حان الوقت لترتيبها.

قلب صفحات ألبومات الصور وحاول أن تغوص في بعض الذكريات.

رتب الصور بتواريخها ومناسباتها وضعها في الألبوم.

أو قم بتحديد وطباعة الصور من جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

ربما تفضل وضع بعض الصور على الحائط وليس بالألبوم.

المكياج:

سيدتي غيري من مكياجك اليومي الذي تقومين به يوميًا، ولا تخجلي وتنقلي بين أدوات مكياجك ورتبيها واستعملي منها ما كنت قد ركنتيه وجربي أساليب تجميل مختلفة على نفسك.

ربما لم يكن المكياج الذي قمت به حتى الآن هو المكياج الذي يعبر عنك بشكل جيد.

طبقي جلسات للعناية بالبشرة لنفسك مع مكونات طبيعية من المنزل.

10 نصائح للتخلص من الملل

الملل يمكن أن يكون في بعض الأحيان لا يطاق ومع ذلك فإن حالة الخمول توفر أيضًا إمكانية وضع خيالك وإبداعك في العمل موضع الضجر وعدم المبالاة لذلك سنقدم لك 10 نصائح لتجنب الملل والحصول على أقصى استفادة من تلك اللحظات عندما “من المفترض” ليس لديك ما تفعله تجاه هذه الحالة:

  • ابدأ بإلقاء نظرة حولك: نظّم غرفتك أو كتبك أو ألبوماتك والبحث عن أي شيء لإصلاحه.
  • قراءة كتاب: فالقراءة هي نشاط ينشط الخيال ويعلّم ويسلي.
  • الاختلاط: اتصل أو قم بزيارة صديق جيد وادعوه إلى الخروج معك بنزهة ومشاركته معًا.
  • الترفيه: شاهد فيلم أو أي عرض مفضل لديك، أو استمع إلى الموسيقى أو الرقص أو العب لعبة فيديو.
  • مارس الرياضة: لأن ممارسة بعض الرياضة أو مجرد المشي مفيد جدًا وممتع.
  • قم بزيارة بعض الأماكن المثيرة للاهتمام حيث يوجد في جميع أنحاء المدينة متاحف وصالات عرض ومعارض وحفلات موسيقية… إلخ حيث إن معرفة أماكن جديدة تنشط العقل.
  • هل سبق لك أن فكرت في تعلم مهنة جديدة مثل نجارة الخشب أو تصليح أدوات كهربائية بسيطة أو السباكة؟ إلى جانب كون هذا العمل نشاطًا ممتعًا يمكنك تحقيق دخل من خلاله أو مساعدة الآخرين في بعض أعمالهم من خلال اصلاحها، لأن هذا النوع من التجارة يصعب العثور عليه.
  • تعلم لغة جديدة أو مراجعة اللغة التي تعرفها بالفعل: ربما حان الوقت لاستعادة دروس اللغة الفرنسية أو تعلم اللغة الصينية مثلًا.
  • حاول أن تتعلم العزف على آلة موسيقية: وبهذه الطريقة يمكنك تسلية نفسك واكتشاف شغف جديد.
  • اجلس خلف الكمبيوتر ومارس الرسم والتلوين بدلًا من مغادرة المنزل فعلى الإنترنت هناك العديد من النماذج بحيث تختار المفضلة لديك بطباعتها وتلوينها فالرسم يساعد على استعادة التوازن المفقود بين الجسم والروح.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.