علاج سن اليأس المبكر بالأعشاب

(الإياس) أو سن اليأس هو من المصطلحات الخاصة بالنساء، فهو يعني فترة انقطاع الدورة الشهرية لدى النساء، عندها يقل إنتاج المبيض من البويضات بشكل تدريجي حتى يتوقف بشكل نهائي، ويحدث هذا ما بين سن 45 وسن 55 من عمر المرأة.

وفي بداية سن اليأس أو ما قبله بفترة قصيرة يحدث اختلالٌ وعدم انتظام في أوقات الدورة الشهرية، ومن الممكن أن تنقطع لفترة شهرين كاملين في بداية الأمر، ثم يمكن أن تزداد هذه الفترات بشكل تدريجي لتصل إلى حوالي ستة أشهر كاملة.

وتستمر بهذه الحالة إلى الانقطاع الدائم، ويذكر العديد من المختصين بأن الوصول إلى سن اليأس قد يحدث بشكل فجائي دون أي انقطاعات مسبقة، وقد يكون لأسباب أخرى كإصابة المرأة ببعض الأورام السرطانية أو إصابتها بعجزٍ مبكرٍ في المبيض.

علاج سن اليأس المبكر بالأعشاب

بغض النظر عن المعنى العلمي لمرحلة سن اليأس والأعراض التي ترافق هذه المرحلة، فإن هذا الأمر له بدائل أخرى وهي مرحلة الشيخوخة، وهي بداية تراجع قوة الإنسان سواءٌ أكان أنثى أو ذكر، والأفضل أن يبتعد الدارسون والباحثون عن مثل هذه المسميات، لأن سن اليأس ليس له علاقة بعمر معين أو محدد، فمن الممكن أن يكيل سن اليأس شابة في مقتبل العمر، وبينما تجد امرأة عجوز تضج بالحياة غير مبالية لأي شيء، مما يعني أنه ليس من الضرورة ربط اليأس بسن محدد أو بالعمر.

أما عن الحديث عن عجز المرأة عن الإنجاب فهو من الأمور الطبيعية عند تقدم النساء في العمر وعند اقترابه من خطوط النهاية يبدأ بالشعور بالتعب والعناء عند قطعه لتلك المسافات وقربه من خطوط النهاية، وهذا الشيء لا نطبق على النساء وحسب، بل على كل مخلوق موجود في هذه الحياة، فإذا كان عجز المرأة عن الإنجاب سن اليأس، فماذا يسمى عجز الإنسان عن الحركة وبشكل خاص عندما يحتاج إلى الأخرين للقيام بأعماله اليومية كالأكل والشرب، هل نسميه سن الموت؟

علامات سن اليأس عند النساء

لسن اليأس العديد من العلامات التي ترافقه ومنها:

  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، حيث تصبح الدورة خفيفة وغير منتظمة وتأتي كل فترة شهرين أو أكثر حتى تنقطع بشكل تام لشهور طويلة ومتواصلة قد تزيد عن 6 أشهر.
  • ظهور بعض الأعراض على جسم النساء كارتفاع في درجات حرارة الجسم (كحدوث نوبات حرارة تخرج من الرأس والوجه)، بالإضافة إلى كثرة التعرق دون القيام بمجهود أو حركة.
  • تقلبات في المزاج والميل بشكل كبير إلى العزلة والتوتر القلق بالإضافة للعصبية الشديدة في كثير من الأحيان بشكل غير معتاد.
  • قلة في إفرازات المهبل الخاصة عند فترة الجماع، وحدوث آلام حادة عند الجماع بسبب قلة الإفرازات بالإضافة لهرمون الأستروجين الذي يسبب ضيق وضمور في المهبل وجفاف شديد فيه.
  • ضعف في القدرة على السيطرة على البول، بسبب ضمور جدار المثانة والالتهابات البولية.
  • الاصابة بهشاشة العظام، حيث يبدأ في هذا العمر الإصابة بضعف في كثافة العظم ونقص حاد في فيتامين d، ومن الممكن الإصابة بكسور متفرقة في الجسم وبشكل خاص في منطقة الحوض وفقرات الضهر والرسغ.
  • العقم الدائم وهو عدم القدرة على الإنجاب.
  • الإصابة بأمراض القلب والشرايين حيث من الممكن أن تزداد احتمالية الإصابة بهذه الأمراض في هذا العمر، بالإضافة إلى حدوث الجلطات القلبية، وذلك بسبب قلة إفرازات هرمون الأستروجين الذي يعمل على هضم الدهون والمحافظة على صحة القلب.
  • تجعد الجلد، وذلك بسبب وجود خلل في أنسجة الكولاجين.
  • الإصابة بآلام شديدة في المفاصل والعضلات، وبشكل خاص لدى النساء اللواتي يعانون من زيادة في الوزن.
  • الشعور بألام في منطقة الثدي، وخاصة عند لمس الثدي، وذلك بسبب انخفاض في مستويات البروجستين في جسم المرأة.
  • الإصابة بصداع النصفي، المسمى بالشقيقة، بسبب تغيرات الهرمون في جسم المرأة.

سن اليأس عند الرجال

سن اليأس عند الرجال أو المعروف بأزمة منتصف العمر لدى الرجال، هي من ظواهر الشيخوخة الطبيعية عند الرجال، وهي معروفة بأنها نقص في الهرمون الذكري بالإضافة لضعف في القدرات الجنسية، فعند وصول الرجل لسن الـ 50 تبدأ الإفرازات الهرمونية تقل في الجسم، وبخاصة هرمون التستوستيرون، فانخفاض فاعلية هذا الهرمون ونقصه في جسم الرجل يؤدي إلى ضعف في القدرات الجنسية وتسبب له بعض المشاكل العصبية والنفسية.

ومن الأعراض التي ترافق سن اليأس عند الرجال هي التوتر والإرهاق بشكل عام، بالإضافة إلى اضطرابات في النوم والتركيز والذاكرة، وقلة ثقة في النفس، ولكن من أكثر الأمور التي تجعل سن اليأس مزعج لدى الرجال هو الانخفاض في القدرة الجنسية وضعف الانتصاب والقذف، ونقص كبير في السائل المنوي واللذة والشهوة، مما يسبب لهم الحرج أمام زوجاتهم.

علاج سن اليأس عند الرجال

يهدف علاج سن اليأس عند الرجال إلى ترميم النشاط الهرموني الذي يضعف بشكل تدريجي، ويتم ذلك من خلال تعويض الجسم بهرمونات بديلة تكون متوفرة بأشكال مختلفة ومتعددة من لصاقات وحبوب وغيرها، لكنها لا تكون غالبا ذات فعالية جيدة، فالحبوب مثلا سهلة الاستعمال ومناسبة بشكل كبير للجسم ولكن لها الكثير من السلبيات الكبيرة، وذلك بسبب أنها لا تعمل على تأمين كمية من الهرمون الذكوري المناسب للجسم، في حين أن الحقن هي من أكثر الوسائل فاعلية وفائدة ولكن استخدامها يكون صعب، بسبب التزام المريض على أخذ الحقنة كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، أما بالنسبة للصاقات فهي ذات مفعول أفضل ولكنها صعبة الاستخدام.

يعطى الهرمون البديل للرجل شعور بالراحة النفسية والجسدية وتحسن في الكتلة العضلية أيضا، بالإضافة إلى ارتفاع في مستوى الرغبة الجنسية وأداء جيد فيا الحياة الجنسية.

مخاطر العلاج

بعض العلاجات الهرمونية البديلة قد تكون خطرة على الرجل وذلك إذا كانت الخلايا السرطانية موجودة في الجسم، فأن هذا النوع من الأدوية تساعد بشكل كبير على تنشيط الخلايا السرطانية فيصاب الرجل بسرطان البروستات، كما أن هذا النوع من العلاجات غير مفيدة لمرضى الضغط والقلب، وتعتبر هذه العلاجات الهرمونية سريعة الفعالية وتأثيراته الثانوية قليلة بشكل كبير.

من الممكن أن يحافظ على نشاطه الجسدي وذلك من خلال تناول الغذاء الصحي السليم والالتزام بممارسة الرياضة بشكل منتظم ويومي، والقيام بالاسترخاء والمثابرة على القيام بالفحوصات الطبية.

الاختلافات بين سن اليأس عند المرأة وعند الرجل

يختلف سن اليأس بين الرجل والمرأة، فسن اليأس عند المرأة يقوم بعكس ما يحصل عند بلوغ المرأة هذا السن، وذلك من توقف للمبيض عن إفراز الهرمونات الأنثوية، أما عند الرجل لا تتوقف الخصيتين بشكل كامل، ولكنها تضعف بشكل تدريجي.

أسباب الإصابة بسن اليأس

هناك الكثير من العوامل التي تسبب الإصابة بسن اليأس ومنها:

  1. الإصابة بمرض السكر.
  2. للعوامل الوراثية دور كبير للإصابة بسن اليأس، وبشكل خاص إذا كانت الأم قد تعرضت لسن اليأس بشكل مبكر في عمر الأربعين أو ما قبل سن الأربعين.
  3. الإصابة بخلل في جهاز المناعة.
  4. التقدم في العمر.
  5. علاجات المختلفة لأمراض السرطان كالعلاج الإشعاعي، العلاج الكيماوي، إزالة المبيضين، وبشكل خاص عند الإصابة بالسرطان.
  6. عدم تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والعناصر المغذية لجسم الإنسان.

علاج سن اليأس بالأعشاب

هناك 9 أعشاب يجب استهلاكها وتناولها في مرحلة سن اليأس وذلك لكونها من العلاجات الطبيعية الفعالة بهذه الفترة، ومنها:

نبات اليام

تحتوي عشبة اليام على مادة (لاديوسجينين) فهي تساعد على التقليل من الأعراض التي ترافق فترة ما قبل سن اليأس.

نبات ماكا

تحتوي نبات الماكا على القلويدات التي لها أثار مختلفة ومفيدة لمعالجة أعراض التعب، ارتفاع درجات الحرارة، الرغبة الجنسية.

نبات الكوهوش السوداء

تعتبر من النباتات المسكنة والمضادات للتشنج الذي يصيب المهبل في فترات سن اليأس.

مستخلص نبات البرسيم الأحمر

يحتوي البرسيم الأسود على (الايسوفلافون) الذي يساعد بشكل كبير في تنظيم مستويات هرمونات الأستروجين في فترات سن اليأس.

نبات دونغ كاي

يساعد هذا النبات بشكل كبير في معالجة الأعراض التي ترافق فترة ما قبل الحيض وفترة سن اليأس كأعراض الغثيان، الإرهاق والتعب وبرودة الجسم.

نبات الكرمة الحمراء

تعتبر هذه النبات من النباتات المفيدة جدا لمعالجة اضطرابات سن اليأس التي تنجم عن ضعف الدورة الشهرية أو انقطاعها.

نبات القراص

يعتبر نبات القراص من المضادات للأندروجين وهو يعتبر مفيد بشكل كبير في حالات نقص كثافة الشعر في فترة سن اليأس.

نبات حب الفقد

يساعد هذا النبات في التقليل من الأعراض التي ترافق سن اليأس، وذلك من خلال تحقيق توازن بين المستويات بين هرموني الأستروجين والبروجسترون في هذه الفترة.

نبات الكودور

يعمل هذا النبات على تحفيز كتلة العظام التي تضعف وتقل في فترة سن اليأس.

اجتياز مرحلة سن اليأس من خلال الاعتماد على أغذية صحية

إن الاعتماد على التغذية الصحية المتوازنة يساعد بشكل كبير في اجتياز مرحلة سن اليأس بشكل سليم وبثقة أكبر، وسوف يساعد النظام الغذائي المدرج على التقليل ما أمكن من الأثار السلبية المزعجة التي ترافق فترة سن اليأس وهو:

  • العمل على تناول الفواكه كالأناناس، والتين، والكيوي، والتفاح بشكل منتظم وبكميات مناسبة بشكل يومي.
  • التنوع في أنواع الخضار المتناول وبخاصةٍ الغنية بالألياف كالطماطم، والفجل، والسبانخ، والجرجير، والبصل.
  • تناول البروتينات النباتية كالفاصوليا، الحمس والعدس.
  • التنوع في تناول البروتينات الحيوانية كالسردين، والسلمون، والحبار، والرنجة.
  • تناول منتجات الألبان بشكل دائم كالحليب، حليب الأغنام، جوز الهند.
  • الابتعاد ما أمكن عن المأكولات الحارة والمالحة بشكل كبير.
  • التقليل من تناول السكر.

نصائح مكملة للغذاء الصحي خلال فترة سن اليأس

  • ممارسة الاسترخاء (رياضة اليوغا) وذلك من أجل التقليل من اضطرابات الرغبة الجنسية.
  • العمل على ممارسة الأنشطة البدنية كرياضة الجري.
  • مراقبة الوزن بشكل مستمر.
  • التخفيف من التوتر والجهد من خلال الترفيه عن النفس بشكل دائم.
  • الحرص على الانتظام في فترات النوم والاستيقاظ، والنوم في أماكن هادئة وذلك من أجل النوم العميق الذي يفيد في منح الراحة التامة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.