دليلك المبسط لعلاج البواسير بالثوم

البواسير هي مصدر إزعاج مشترك لأكثر الناس سواء منهم النساء أو الرجال أو حتى إن كانوا بعمر صغير أم كبير، فحوالي 70٪ من الناس يعانون من هذه المشكلة المؤلمة، وكون الإصابة في منطقة حرجة وهي الشرج الأمر الذي يجعل كثيرًا من الناس تتأخر لديهم حالة الشفاء، خجلًا من الإفصاح عنه فيعانون من المرض لفترة طويلة جدًا.

لقد حاولت في مقالي أن اتطرق لمختلف العلاجات الطبيعية للبواسير وبيان الأعراض الأساسية لهذه المشكلة وكيف يتم التعامل معها طبيعيًا قبل اللجوء إلى الطبيب المختص.

علاج البواسير

ما هي البواسير؟

البواسير هي الأوردة التي توجد بشكل طبيعي في المستقيم وقناة الشرج، وتلعب دورًا هامًا في السيطرة على البراز لخروجه بشكلٍ طبيعي من الجسم.

تحدث المشكلة عندما يحصل التهاب في منطقة الشرج وخصوصًا في الأوردة الدموية، فيسبب الألم والنزيف ويمكن أن تكون هذه الآلام داخلية أو خارجية، ولكن تعتبر الالتهابات الخارجية هي عادةً ما تسبب الألم وعدم الراحة وتتطلب العلاج الفوري.

هناك أنواع من النباتات العشبية التي تعمل على التخفيف من الآلام أو بعض من الزيوت وكذلك نبات الثوم الذي سنتعرف معكم على هذا النبات وكيفية استخدامه في علاج البواسير.

كيف تتكون البواسير

قبل البدء في علاج البواسير يجب أن تفهم لماذا يحصل الالتهاب في منطقة الشرج وماذا يمكنك أن تفعل حيال ذلك؟

وبكلمات بعيدة عن المفهوم العلمي هو أنه عندما تذهب إلى الحمام وأنت بحاجة للتغوط، تقوم بالضغط على منطقة الشرج لدفع البراز لخروجه من منطقة الشرج، فهذا الضغط الشديد وعلى المدى الطويل هو الذي يؤدي إلى الالتهاب ومن ثم إلى حصول البواسير.

أهم الطرق للتخلص من البواسير

استخدام الثوم لعلاج البواسير

الثوم لعلاج البواسير

الثوم مفيد جدًا لعلاج البواسير في البداية لم أصدق هذا لأنني اعتقدت أن البواسير كانت غير قابلة للشفاء!

ولكن بعد أن دققت وجدت أن هناك عدة طرق لعلاج البواسير وفي المنزل كما تعرفت إلى أهمية الثوم في علاج البواسير، وأهم الطرق التي سنتبعها للحصول على أحسن النتائج، والتخلص من البواسير.

لماذا الثوم في علاج البواسير؟

الثوم له ثلاث آثار ليكون بمثابة علاج ممتاز في علاج البواسير، فهو من جهة مضاد حيوي قوي، ويقلل من ضغط الدم، وهو مضاد للأكسدة:

  • لقد حددت الدراسات الحديثة العامل النشط في الثوم والذي يسمى أليسين وهو المسؤول عن معظم الفوائد الصحية في الثوم وكذلك مسؤول عن الرائحة التي تصدر من الثوم.
  • وقد تم دراسة مادة الأليسين على نطاق واسع وأظهرت نتائج البحوث أن هذا العامل النشط يشكل آلية دفاعية ضد الآفات، وله خصائص مضادة للجراثيم والفطريات.
  • عندما يتم قطع الثوم أو سحقه يتحلل محتوى الأليسين ويتحول إلى مركب يسمى (بروبينزولفينيك أسيد) هذا المركب هو المسؤول عن العناصر المضادة للأكسدة في الثوم.
  • الأليسين هو آمن للاستخدام ولكن الجرعات العالية منه قد تقلل من قدرة الدم للتجلط، مما يؤدي إلى النزيف المفرط من البواسير.
  • كما أن الثوم يحتوي على العديد من المعادن والأملاح المعدنية وتعمل في القضاء على البكتريا وتسكين الألم، وتقليل الالتهاب، وخصوصًا داخل فتحة الشرج.
  • والثوم يعمل على تعزيز الأوعية الدموية وتدمير الجراثيم في منطقة المستقيم، ويقلل من التهاب الجلد.
  • الثوم له خصائص مضادة للالتهابات ويعمل على تهدئة المنطقة الملتهبة في فتحة الشرج وحولها.
  • للثوم خصائص قابضة تساعد في الشعور بالانتعاش السريع في الجدران التالفة للأوعية الدموية.

ومن أهم الطرق في استخدام الثوم لعلاج البواسير أبينها بما يلي:

الطريقة الأولى في استخدام الثوم كتحاميل

وهي تعتبر من أفضل الوسائل لأنها الطريقة الأكثر سرعة في العلاج وفعالة.

قبل البدء في استخدام تحاميل الثوم عليك أن تتخلص من الإمساك وذلك بتطبيق هاتين الخطوتين البسيطتين:

الخطوة الأولى

تناول ثلاث ملاعق كبيرة من بذور الكتان المطحون ناعمًا يوميًا، وبغض النظر كيف تتناوله مع الأكل أو بدون، وسوف تذهب بسرعة إلى الحمام وتتخلص من كل شيء.

الخطوة الثانية

هي شرب ما لا يقل عن خمسة أكواب من الماء يوميًا حيث تشرب ثلاثة أكواب في الصباح عند الاستيقاظ، (الخطوة الأكثر أهمية)، وبعد ذلك يمكنك شرب الكثير من الماء كما تريد وحسب الحاجة بقية اليوم.

فالماء مهم للغاية من أجل تحريك عمل الأمعاء، ويعمل على تليين البراز ويجعله أقل لزوجة في القولون.

كيفية استخدام تحميلة الثوم للتخلص من البواسير؟

بعد أن تتبع الخطوتين السابقتين، تأخذ فص متوسط من الثوم وتقشره ثم تضعه في فتحة الشرج وتدفعه إلى الداخل، وتضغط عليه قليلًا فإن المادة التي تخرج من فص الثوم هي التي ستخلصك من البواسير.

في المرة الأولى من استخدام تحميلة الثوم، قد يكون مؤلمًا للغاية ولكن بعد بضع جلسات، سوف تشعر بالارتياح وتتخلص من الالتهابات والقروح بسرعة كبيرة.

عليك باستخدام الثوم كل يوم وذلك لأن البواسير هي عبارة عن التهابات في طبيعتها وهذا هو السبب في أنها تسبب الألم.

الطريقة الثانية لاستخدام الثوم بتناولها

تناول الثوم لعلاج البواسير

وهي البدء بتناول الثوم كل يوم وهذا سيساعدك على التخلص من الالتهابات وتساعدك على تخفيف الألم الذي تشعر به.

والطريقة هي بأنه قبل أن تذهب إلى الفراش قم بسحق ثلاثة فصوص من الثوم، وتناولها مع كوب واحد على الأقل من الماء.

ملاحظة

يجب عليك أن تأكل شيئًا قبل تناول الثوم لأنه مزعج جدًا للمعدة عندما تكون فارغة.

الطريقة الثالثة لاستخدام الثوم

الثوم وزيت الزيتون للبواسير

قم بطحن فصين من الثوم وأضف إليه بعض قطرات من زيت الزيتون ووضع هذا المزيج في قطعة شاش وضعها على منطقة الشرج ككمادة وثبتها جيدًا.

ملاحظة

لا تطبق هذه الطريقة في حال كان هناك نزيف واسهال، لأن ذلك سيزيد من الاسهال.

الطريقة الرابعة لاستخدام الثوم للبواسير

الثوم والماء للبواسير

وتكون هذه الطريقة بوضع عدد من فصوص الثوم في وعاء فيه كأس من الماء ونتركها على النار لتغلي ثم يترك مزيج الثوم والماء، حتى يصبح دافئًا ونصفيه، ونقوم بتدليك منطقة الشرج بهذا المزيج وصولًا للمستقيم ما أمكن يوميًا حتى يتم الشفاء تمامًا.

ملاحظة:

إن استخدام الثوم، بإحدى الطرق، سيسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم ويسبب أيضًا بعض الحرقة والألم اللاذع في البداية.

أسباب الإصابة بالبواسير

  • الإصابة بالإمساك لفترات طويلة.
  • حمل الأشياء الثقيلة.
  • الحمل مع وجود خلل في الهرمونات.
  • الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي خصوصًا السعال.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على الملينات.
  • الجلوس لساعات طويلة أمام التلفاز أو الحاسوب.
  • ارتفاع الضغط في الشرايين والأوردة.
  • الاجهاد أثناء حركة الأمعاء.
  • الجلوس لفترات طويلة من الوقت على المرحاض.
  • الإصابة بالإسهال المزمن.

علامات وأعراض البواسير

  • نزيف غير مؤلم أثناء تحرك الأمعاء حيث قد تلاحظ كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح اللون على بلاط المرحاض.
  • الحكة أو تهيج في منطقة الشرج.
  • الألم الشديد وعدم الراحة.
  • تورم حول فتحة الشرج.
  • قطع من اللحم تتدلى من فتحة الشرج والتي قد تكون حساسة، أو مؤلمة.

وإن أعراض البواسير عادة ما تعتمد على المكان الذي تواجدت فيها:

البواسير الداخلية

هذه تقع داخل المستقيم وهي عادةً لا يمكن أن نراها أو أن نشعر بوجودها ولكن مع الوقت والضغط على الأمعاء لتمرير البراز يؤدي إلى الإصابة بالبواسير، وغالبًا ما تسبب النزيف والألم والتهيج.

البواسير الخارجية

هذه تكون حول فتحة الشرج، حيث تسبب حكة شديدة مما يؤدي إلى النزف.

البواسير المخثرة

وهي أنه في بعض الأحيان قد يتجمع الدم في البواسير الخارجية ويشكل جلطة (الخثرة)، التي يمكن أن تؤدي إلى ألم شديد وتورم والتهاب وحصول كتلة صلبة بالقرب من فتحة الشرج.

متى عليك أن ترى الطبيب؟

رؤية الطبيب لعلاج البواسير

  • حصول النزيف أثناء حركة الأمعاء والتغوط، هو أكثر علامات البواسير شيوعًا التي تستدعي اللجوء لطبيبك، من أجل إجراء الفحص وإجراء اختبارات، للتأكد من الإصابة بالبواسير واستبعاد الحالات أو الأمراض الأكثر خطورة.
  • تحدث إلى طبيبك إذا كنت تعرف أن لديك بواسير، وأنها تسبب لك الألم، وتسببت لك في النزيف في كثير من الأحيان، وأنها لم تتحسن مع العلاجات المنزلية.
  • إذا كنت تعاني من نزيف بكميات كبيرة من المستقيم ويرافقه الدوار والدوخة أو الضعف في الجسم.
  • في حالة وجود كتلة عند الشرج أو المستقيم مع حكة شديدة وصعوبة في خروج البراز، أو خروج دم أو إفرازات مخاطية أثناء التغوط.

الوقاية من مشكلة البواسير

أفضل طريقة لمنع البواسير هو الحفاظ على أن يكون البراز لينًا وليس قاسيًا بحيث يمر بسهولة، ولمنع البواسير والحد من أعراضه اتبع هذه النصائح:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • تناول المزيد من الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة فهذا يخفف من البراز ويساعدك على تجنب الإجهاد للأمعاء التي تسبب البواسير.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تسبب الإمساك كاللحوم المطبوخة والكعك والبسكويت والمعجنات والأطعمة المصنعة، كالبيتزا.
  • تناول الفواكه المجففة كالتمر والزبيب والتين لأنها مصدر قوي من الألياف.
  • شرب الكثير من السوائل (وليس الكحول) كل يوم.
  • تناول المكملات الغذائية الغنية بالألياف مع الانتباه إلى شرب كمية من السوائل والماء، كل يوم وإلا فإن المكملات الغذائية يمكن أن تسبب الإمساك.
  • لا تضغط على أمعائك فتسبب الاجهاد عند محاولتك لتمرير البراز، لأن هذا يخلق ضغطًا أكبر على الأوردة في المستقيم.
  • الذهاب إلى الحمام كلما كنت تشعر بالرغبة للتغوط، حتى لا يصبح البراز قاسيًا وصعبًا في خروجه.
  • ممارسه الرياضة وخاصةً للأشخاص الذين يعملون لفترات طويلة إما بالوقوف أو بالجلوس وممارسة الرياضة يمكن أن تساعدك أيضًا على فقدان الوزن الزائد، الذي يسهم لحد كبير في الإصابة بالبواسير.
  • تجنب الجلوس فترات طويلة على المرحاض.
  • لا تستخدم الصابون القاسي لتنظيف منطقة الشرج لأن الصابون يمكن أن يسبب تهيج للمنطقة من المواد الكيميائية، ننصحك باستخدام الماء العادي وجفف بلطف المنطقة.
  • القرفصاء! نعم يجب أن تعلم الفوائد الصحية التي تأتي من القرفصاء بدلًا من الجلوس على المرحاض كما انها الطريقة الأكثر طبيعية لفتح الأمعاء.

طرق أخرى للتخلص من البواسير

استخدام بعض الزيوت

فالزيوت لها دور في التخفيف من أعراض البواسير والتخلص منها:

  • تقلل من تورم الأوعية الدموية والأنسجة المحيطة بمنطقة الشرج.
  • تخفف من الحرقة والحكة والألم.
  • توقف النزيف.
  • تعمل على تحسين إمداد الدم إلى القناة الشرجية، مما يمنع تطور البواسير المزمنة.
  • والزيوت تحتوي على تركيز عال من الفيتامينات والإنزيمات المضادة للالتهابات والعوامل المضادة للعدوى حيث يتم امتصاصها بسهولة عن طريق جلد الشرج هي سريعة وأكثر أمانًا للاستخدام.

أفضل الزيوت للبواسير

  • زيت الخزامى: يمكن خلط هذا الزيت المهدئ بزيت العرعر وتطبيقه على منطقة الالتهاب.
  • زيت الخزامى للبواسير
  • زيت السرو: يمكن استخدام الزيت على منطقة النزيف وذلك عن طريق خلط بضع قطرات من زيت السرو مع ملعقة كبيرة من عدة زيوت (مثل زيت اللوز الحلو، وزيت الأفوكادو، أو زيت جوز الهند) وبضع قطرات من عصير الليمون ثم تطبيق هذا الخليط المخفف على منطقة الشرج المؤلمة.
  • زيت السرو للبواسير
  • زيت الشبت: مصنوع هذا الزيت من بذور وأجزاء أخرى من نبات الشبت يحتاج هذا الزيت لتخفيفه بزيت أساسي قبل استخدامه على المناطق الحساسة (حيث يخفف بقطرة واحدة أو قطرتين من زيت الشبت، مع ملعقة كبيرة من عدة زيوت ممزوجة ببعضها (كزيت الزيتون وزيت اللوز الحلو)، وهذا يساعد على تخفيف الألم.
  • زيت البابونج: هو العلاج الطبيعي الذي يهدئ الجلد المهيج، ويساعد في تخفيف الألم، ويتم تطبيقه بعد تخفيفه ببعض قطرات من زيت الزيتون واللوز الحلو ومن ثم تطبيقه مباشرة على المنطقة المصابة.
  • زيت البابونج للبواسير

كيفية تطبيق الزيوت؟

  • ضع قطرتان أو ثلاث قطرات من مخلوط الزيوت الممزوجة على قطعة قماش ناعمة ثم المسح على المنطقة الشرجية برفق.
  • تكرر هذه الطريقة مرة واحدة يوميًا.
  • عمل حمام زيت يومي وذلك بإضافة 8 قطرات من الزيت إلى المياه الدافئة وعمل مغطس للمنطقة الشرجية لمدة عشر دقائق ثم غسل المنطقة بالماء الدافئ، وتنشيفها بقطعة قماش ناعمة.

استخدام خل التفاح

خل التفاح للبواسير

يساعد على الحد من تورم وتهيج البواسير الداخلية والخارجية.

للبواسير الداخلية نخلط ملعقة صغيرة من خل التفاح مع كوب من الماء والشرب منه مرتين على الأقل في اليوم، بشرط ألا تتناول الخل بدون تمديده بالماء حفاظًا على معدتك.

للبواسير الخارجية أولًا قم بتنظيف منطقة الشرج بلطف ووضع كمية صغيرة من خل التفاح المخفف بالماء على قطعة قطن، والضغط بلطف على المنطقة المصابة، قد تشعر ببعض الألم قليلًا لكنه سينتهي في بضع دقائق، كرر الطريقة عدة مرات في اليوم حتى يخف ​​التورم.

كما يمكنك خلط خل التفاح مع العسل، وإضافة كأس من الماء الدافئ له وشربه لأن هذا الجمع يمكن أن يحسن صحة الجهاز الهضمي ويمنع الإمساك.

استخدام عصير الليمون

علاج البواسير بعصير الليمون

نغمس قطعة قطن نظيفة بالقليل من عصير الليمون، ثمّ نمسح بها منطقة الشرج لعدد من الدقائق.

أو نضع في كوب من الحليب المغلي سابقًا والمدفأ ملعقة صغيرة من عصير الليمون ويشرب منه المصاب بالبواسير بمعدل 3 مرات في اليوم.

استخدام البرقوق، أو الخوخ

نضع بعض من أوراق البرقوق أو الخوخ المطحونة، مع ملعقة كبيرة من زيت الزيتون في الخلاط الكهربائي ونخلطها لتمتزج المقادير ثم نضع هذه المزيج على المنطقة المصابة بالبواسير، وتترك حوالي 10 دقائق أو ليجف المزيج، ثم نغسل المنطقة بالماء الدافئ، وتنشف بقطعة قماش ناعمة.

استخدام العسل

البصل والعسل للبواسير

نمزج ملعقة صغيرة من العسل مع ملعقة كبيرة من البصل المطحون ونضعها على النار حتى نتخلص من الماء الذي ينزل من البصل وبعد أن ننظف منطقة الشرج بالماء الدافئ جيدًا، وننشف المنطقة بمنشفة ناعمة، نضع مزيج العسل مع البصل ليخفف الألم.

  • فالبصل له دور في تهدئة منطقة الشرج وتخفيف الألم والالتهابات.
  • يفضل تكرار الطريقة يوميًا ولمدة اسبوعين.
  • يتم استخدام هذه الطريقة بعد عملية التبرز لتبقي منطقة الشرج نظيفة بشكلٍ دائم، وبعيدة عن الميكروبات.
  • من الأفضل استخدام العسل الطبيعي لما له دور في القضاء على الفطريات والجراثيم.

ما هي العوامل الخطرة للبواسير؟

ترتبط العوامل الخطرة للبواسير في الغالب في زيادة الضغط على أوردة الشرج والمستقيم، وتشمل عوامل الخطر ما يلي:

  • عمر الشخص.
  • الحمل.
  • البدانة.
  • الجماع عن طريق الشرج.
  • الإمساك المتكرر أو الإسهال.
  • قضاء فترة طويلة جدًا جالسًا في المرحاض.
  • عدم وجود ما يكفي من الألياف الغذائية في النظام الغذائي.
  • الإفراط في الحقن الشرجية أو المسهلات.
  • الاجهاد الذي يؤدي إلى زيادة حركات الأمعاء.

هل تعود مشكلة البواسير؟

إذا أصبت مرة واحدة بالبواسير فإنها يمكن أن تعود فقد أجرى الباحثون تجارب على أشخاص يعانون من مشكلة البواسير بعضهم تلقى العلاج في المنزل والبعض الآخر أجريت لهم عملية جراحية لإزالة البواسير.

فكانت النتائج أنه تراجعت مشكلة البواسير في 6.3 % من الناس الذين أجريت لهم عملية جراحية، و25.4 % من الناس الذين تلقوا العلاج في المنزل.

أخيرًا …

  • لابد من استشارة الطبيب قبل أن تقوم بتطبيق أي طريقة للتخلص من البواسير وإذا لم تساعد الأدوية في حل مشكلة البواسير تحدث مع طبيبك لمعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى علاج إضافي أو جراحة، لأنه هناك بعض حالات الإصابة بالبواسير لا ينفع معها سوى التدخل الجراحي.
  • اسأل طبيبك إذا أردت أن تتناول ملين للبراز أو مكملات غذائية، تحتوي الألياف مثل سيلنيوم.
  • قم بتناول ملعقة كبيرة من الزيوت كزيت الزيتون أو أضيفها إلى غذاءك، فهذا يساعد على تليين البراز.
  • يمكنك استخدام الأدوية الموضعية دون وصفة طبية لتخفيف الأعراض والانزعاج.
  • عدم استخدام المنتجات التي تحتوي على المنشطات لأن الاستخدام على المدى الطويل قد يسبب ترقق في الجلد حول فتحة الشرج.
قد يعجبك ايضا