علاج السيلان ونصائح هامة للمصابين

السيلان هو مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ويطلق عليه في بعض الأحيان النزيف. وهو يصيب الشباب بشكلٍ أكثر شيوعًا وتكون البكتيريا المسؤولة عن مرض السيلان قادرة على إصابة كل من الجهاز التناسلي أو الفم أو فتحة الشرج.

يمكن أن تصاب بعدوى السيلان من خلال الجماع المهبلي أو الشرجي أو الفموي مع شريك مصاب بهذا المرض. كما يمكن للمرأة الحامل، إذا كانت مصابة، أن تنقل العدوى إلى طفلها الجديد أثناء الولادة.

جرثومة السيلان

الأعراض المميزة لمرض السيلان عند الرجال والنساء

في كثير من الحالات، لا تظهر أعراض السيلان دائمًا بشكلٍ واضح، وإذا ظهرت الأعراض فإنها قد تشمل:

يمكن أن يعاني الرجال من الألم أثناء التبول والسيلان من القضيب. وإذا ترك دون علاج يمكن أن يسبب مشاكل في البروستات والخصية.

عند النساء، تكون الأعراض الأولى للسيلان خفيفة، بينما يمكن في المراحل الأكثر تقدمًا أن تسبب نزيفًا مهبليًا وألمًا أثناء التبول وإفرازات مهبلية. وإذا تركت العدوى دون علاج فيمكن أن تسبب مرض التهاب الحوض، وهي حالة يمكن أن تسبب أضرارًا دائمة بالنسبة لخصوبة المرأة ومشاكل أثناء الحمل.

يتم تشخيص مرض السيلان عادةً من خلال الاختبارات الطبية الروتينية ويشمل العلاج استخدام المضادات الحيوية، والتي للأسف أصبحت في السنوات الأخيرة ضعيفة التأثير لأن سلالات البكتريا المسببة لمرض السيلان أصبحت أكثر مقاومة بشكلٍ متزايد.

يعتبر الاستخدام الصحيح للواقي الذكري المصنوع من اللاتكس من أفضل وسائل الوقاية من مرض السيلان ومنع انتقاله بين الشركاء الجنسيين، وذلك على الرغم من أنه للأسف لايمنع انتقال العدوى بنسبة 10%.

على الرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة حول عدد المصابين بالسيلان في الدول العربية نظرًا للحساسية تجاه الحديث عن الأمراض المنقولة جنسيًا، إلا أن 78 مليون إصابة في العالم تحدث كل عام، وبسبب ظهور سلالات مقاومة لجميع المضادات الحيوية، ستصبح الإصابة تحديًا صعبًا للغاية في المستقبل القريب للمجتمع الطبي.

طرق علاج السيلان

يستند علاج السيلان على المضادات الحيوية. وتوصف هذه الأدوية لأن مرض السيلان هو مرض بكتيري تسببه البكتيريا النيسرية البنية. في كثير من الأحيان، العدوى الناجمة عن هذه البكتيريا يمكن أن يؤدي إلى مرض آخر ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

العلاج بالمضادات الحيوية فعالٌ جدًا، وخاصة إذا تم علاج المرض في مرحلته الأولى، حيث يتم تجنب المضاعفات المحتملة. ولهذا السبب، من المهم أن يتم ذلك بالشكل صحيح، وفقًا لتعليمات الطبيب، وتحت إشرافه.

أهمية علاج السيلان

على الرغم من أن المرض قد يكون في بعض الحالات بدون أعراض عند الرجال، فإن عدم العلاج يمكن أن يسبب العقم لهم، والأضرار التي تلحق بالقضيب، تؤثر على داخل مجرى البول (مما يجعل تمرير البول أمرًا صعبًا)، كما يمكن أن يسبب الألم في مجاري الخصيتين.

إضافةً لذلك، إذا لم يتم علاج السيلان وعدوى الكلاميديا عند الإناث ​​فإنه قد يتطور إلى مرض التهاب الحوض الذي من نتائجه:

المضاعفات الأخرى التي يمكن أن تحدث إذا لم يتم علاج السيلان هي:

في المراحل الأكثر أهمية من هذا المرض، العدوى قد تصل إلى مجرى الدم وتسبب عواقب مميتة بالنسبة للمريض. لحسن الحظ، هذه الحالات ليست شائعة جدًا، لأنه، بشكل عام، يتم علاج السيلان قبل الوصول إلى نقطةٍ حرجة.

أدوية علاج السيلان

الجيل الثالث من السيفالوسبورين

حاليًا، علاج السيلان الذي يستخدم هو الجيل الثالث من السيفالوسبورين. هذه الأدوية ترتبط وتمنع مستقبلات محددة في جدار الخلية من الارتباط بالبكتيريا. وهذا يثبط ويمنع تركيب ببتيدوغليكان، وهو أمر ضروري لتشكيل جدار الخلية وبالتالي تدمير البكتيريا المسببة للمرض.

يتم إعطاء السيفالوسبورين في جرعة واحدة، عن طريق الحقن العضلي. مثال على ذلك هو سيفترياكسون، الذي له فعالية عالية جدًا. وبصرف النظر عن السيفالوسبورين، وهناك مجموعات أخرى من المضادات الحيوية الفعالة في علاج السيلان.

السيبروفلوكساسين أو السيبروفلوكساسين

ينتمي هذا المضاد الحيوي إلى مجموعة الفلوروكينولونات التي تعمل عن طريق تثبيط جينا الحمض النووي، وهو إنزيم أساسي لتكرار الحمض النووي، وهذا يحول دون انقسام الخلايا. يتميز هذا العقار في أن يمكن أخذه عن طريق الفم، بدلًا من العضل، مما يجعله سهل الاستعمال.

أزيثروميسين

خيار آخر لعلاج السيلان هو الأزيثروميسين. ينتمي هذا المضاد الحيوي إلى مجموعة من الماكروليدات، الذي يمنع تركيب البروتينات البكتيرية، وبالتالي، فإنه عادةً ما يكون فعالًا ضد السيلان.

عيب هذا العلاج هو أن هناك حاجة إلى جرعاتٍ عاليةٍ جدًا لمكافحة السيلان، ويمكن لهذه الجرعات يأن تؤدي إلى العديد من الآثار السلبية. بعض الآثار السلبية الأكثر شيوعًا هي:

  • الانزعاج الهضمي.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • ارتفاع أنزيمات الأنانوز الكبدية.

الاحتياطات والتوصيات

السيلان هو مرض منقول عن طريق الاتصال الجنسي، لذلك فمن الضروري إذا أردت الاستمرار في ممارسة الجنس، أن تستخدم أساليب حاجزة (مثل وسائل منع الحمل غير الهرمونية) واتخاذ تدابير أخرى ذات صلة مثل النظافة الشخصية. كما يوصى أيضًا أن تكون علاقاتك الجنسية صحية (سواء كانت مهبلية، أو عن طريق الفم أو الشرج).

من ناحية أخرى، إذا كان الشخص نشطًا جنسيًا، يجب أن يزور الطبيب بشكلٍ دوري لمراقبة حالته الصحية والتأكد من أن كل شيء على ما يرام. ويوصى أيضًا أن يذهب الزوجان إلى الطبيب ويتم فحصهما. وإذا لزم الأمر، يجب أن يتعالجا.

بمجرد الانتهاء من العلاج تختفي الأعراض، ويتحسن المريض. لكن في هذه الفترة، من المستحسن تجنب العلاقات الجنسية، على الأقل، لمدة أسبوعٍ بعد العلاج حتى لا تصاب بمرض السيلان أكثر من مرة.

المضاعفات في حال تأخر العلاج

عدوى السيلان غير المعالجة يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة وأضرار دائمة في الجهاز التناسلي، سواء عند الذكور أو الإناث، فبسبب انتشار السلالات البكتيرية المقاومة لجميع المضادات الحيوية، قد يكون للمرض عواقب وخيمة في المستقبل القريب.

عند النساء، يمكن أن ينتشر مرض السيلان غير المعالج إلى الرحم وقناتي فالوب، حيث يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض (PID)، مع أعراض أكثر أو أقل حدة، ولكن قبل كل شيء، يمكن أن يسبب تلف في قناتي فالوب بشكلٍ لا يمكن إصلاحه مما يتسبب بالعقم. ويمكن أن يزيد المرض أيضًا من خطر حدوث الحمل خارج الرحم.

عند الرجال، يمكن أن يكون السيلان غير المعالج معقدًا بسبب إمكانية حدوث التهاب في البربخ، والذي في حالات نادرة يمكن أن يسبب العقم.

في أسوأ الحالات، عندما يتم إهمال المرض وتركه دون علاج، يمكن أن تنتشر العدوى في الدم وتتسبب الإصابة بعدوى المكورات البنية المنتشرة، وهي حالة تهدد الحياة وتتميز بحدوث:

  • التهاب في المفاصل.
  • التهاب الجلد.

أيضًا، السيلان غير المعالج يمكن أن يزيد من خطر انتقال العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية.

بالنسبة للنساء الحوامل، فإن السيلان غير المعالج يزيد من خطر حدوث:

يمكن أن ينتقل مرض السيلان من الأم الحال إلى طفلها أثناء الولادة، مما يعرضه لخطر حدوث مضاعفات خطيرة، بما في ذلك:

  • العمى.
  • التهاب المفاصل.
  • عدوى دموية قد تهدد الحياة.

رعاية المرضى المصابين بمرض السيلان

يتم علاج مرض السيلان عن طريق المضادات الحيوية، وبسبب الزيادة الكبيرة في السلالات المقاومة للمضادات الحيوية، يتم استخدام العلاج المزدوج بشكلٍ متزايد. لسوء الحظ، تفيد منظمة الصحة العالمية أنه في بعض الحالات يتعذر علاج العدوى، وذلك بسبب وجود سلالات بكتيرية مقاومة لجميع أنواع المضادات الحيوية المتاحة لنا في هذا الوقت.

في حالة استمرار الأعراض على الرغم من العلاج، يوصى بإعادة التقييم مجددًا. وأثناء العلاج، من المستحسن تجنب الجماع حتى الشفاء التام والتحقق من ذلك.

حتى لو عالج الدواء العدوى، لسوء الحظ، لن يكون من الممكن إصلاح أي ضرر دائم قد حدث بالفعل.

بعد تشخيص مرض السيلان، من المهم إبلاغ جميع الشركاء الذين كانوا يقيمون علاقة جنسية شرجية أو مهبلية أو فموية مع المريض منذ 60 يومًا قبل ظهور الأعراض، وذلك من أجل تقييم التواجد المحتمل للعدوى وتقليل خطر إصابة الشركاء الجنسين وتطور مضاعفات خطيرة.

الوقاية من مرض السيلان ومنع الإصابة

لأن انتشار السيلان يتم بصورة رئيسية من خلال الاتصال الجنسي، يبقى الامتناع عن ممارسة الجنس أفضل وسيلة لمنعه. الاتصال الجنسي مع أكثر من شريك أو مع شخص لديه أكثر من شريك يزيد من خطر الإصابة بأي نوع من الأمراض المنقولة جنسيًا.

إذا تم استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح، فقد يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن لسوء الحظ لا يوجد طريقة مضمونة 100%.

قد يعجبك ايضا