طرق مجربة وفعالة في علاج النسيان

التخلص من النسيان بشكل نهائي

إن نسيان الأشياء هو جزء طبيعي من الشيخوخة، لكنه قد يتحول في النهاية إلى خرف. ستكون أكثر عرضة للإصابة به، في حال الشعور بالضغط المزمن والإدمان على الكحول والتدخين والاكتئاب والحرمان من النوم. يمكن أن يؤدي أيضًا كثرة المهام والإجهاد إلى تشتيتك، مما يسهل نسيان الكلمات أو الأسماء. الظروف الصحية الأخرى مثل نقص فيتامين 12B وقصور الغدة الدرقية تجعل من الصعب تذكر الأشياء، لكن الإدارة السليمة ستحسنها.

بعض الأسباب مؤقتة ويمكن عكسها. البعض الآخر من الحالات المزمنة يمكن إبطاءها أو منعها. في كثير من الأحيان، هناك عدة أسباب للنسيان. إذا استمرت الأمور في الانزلاق من عقلك، فتعرف على هذه الأسباب والاستراتيجيات لتحسين ذاكرتك.

لماذا ننسى الأشياء؟

من أكثر الأسباب التي تجعلنا ننسى الأشياء هي:

الاكتئاب

الاكتئاب يضعف تكوين الخلايا العصبية أو خلق الخلايا العصبية. كما أنه يعبث بعملية تسمى “فصل النمط” وهي المسؤولة عن تخزين الذكريات. عادةً هذه العملية تجعل حصينك يميز حالة محددة. ومع ذلك، فإن الاكتئاب سوف يجعل الأمر غير طبيعي.

الحرمان من النوم

في الواقع، إذا لم تحصل على قسط كافٍ من الراحة، فلن تكون هناك فرصة للتخزين. من المرجح أن تستمر في نسيان الأشياء التي تمت قبل بضع دقائق فقط.

الإجهاد

عندما تكون متوترًا ومشتتًا، من السهل نسيان الأشياء في غضون ثوانٍ. وعندما يتراكم هذا الضغط يمكن أن يضعف الحصين، وهو جزء من الدماغ المسؤول عن الذاكرة المكانية. يرتبط هذا النوع من الذاكرة ببيئتك، مثل نسيان الأشياء ومكان وضعها.

الإجهاد المزمن يزيد أيضًا من مستوى الكورتيزول، وهرمون الإجهاد.

الافراط في شرب الكحول

شرب الكحول على المدى الطويل يمكن أيضًا أن يبطئ نشوء النسيج العصبي. كما أنه يعرض خلايا الدماغ للإجهاد التأكسدي مع الحد من مستويات مضادات الأكسدة، مما يترك مجالًا للأمراض العقلية. إدمان الكحول يضعف أيضًا الحصين، مما يجعل من الصعب على الدماغ وضع ذكريات جديدة. إن نسيان أسماء الأشخاص من إدمان الكحول يزداد سوءًا أيضًا مع التقدم في السن.

قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية، أو الغدة الدرقية غير النشطة، يعني أن جسمك لا ينتج كمية كافية من هرمون الغدة الدرقية (TH). ينظم هذا الهرمون العديد من العمليات، بما في ذلك التفكير الواضح والتركيز.

نقص فيتامين B12

هناك حاجة إلى فيتامين B12 لخلايا الدم الحمراء السليمة. ولكن إذا لم تحصل على ما يكفي من المشاكل، يمكن أن تحدث مشاكل عصبية ونفسية. فقدان الذاكرة، والنسيان، والاكتئاب وقد تتطور.

الشيخوخة

مع تقدمك في العمر، قد يكون العمر هو سبب النسيان. يُعرف هذا باسم ضعف الذاكرة المرتبط بالعمر ويؤثر على حوالي 40 بالمئة من كبار السن الذين يبلغون 65 عامًا أو أكثر.

أسهل الطرق في علاج النسيان

علاج النسيان 2

أولًا: احتفظ بقائمة مهام يومية

احتفظ بمفكرة صغيرة حيث يمكنك كتابة المهام التي يجب القيام بها. إذا كنت في منتصف شيء مهم وتمت مقاطعته، فإن كتابة ما تحتاج إلى فعله فانه لاحقًا سيساعدك على التذكر.

فكر في استخدام نوتة على هاتفك الخلوي أو جهازك اللوحي أو الكمبيوتر، حيث يمكنك كتابة قائمة مهام قصيرة إلكترونيًا.

فكر في استخدام تقويم شهري في منزلك أو مكتبك للأحداث الخاصة بالعمل أو الأسرة. يمكن لتقويم المكتب مساعدتك على تذكر الاجتماعات المهمة أو عيد ميلاد زميل لك. يمكن أن يساعدك التقويم في المنزل على تذكر السفر أو المواعيد أو المناسبات الخاصة القادمة مع العائلة.

ثانيًا: استعن برسائل التنبيه أو التذكير

أرسل لنفسك رسائل تذكير أو تنبيهات. إذا كنت بحاجة إلى القيام بشيء ما على أساس روتيني، مثل تناول الأدوية الخاصة بك في وقت معين أو الاستيقاظ في وقت معين، فهناك طرق مختلفة لجعل تذكر الأشياء أسهل. فكر في هذه الطرق لتنبيه نفسك.

اكتب ملاحظة، وضعها بالقرب من شاشة الكمبيوتر، أو على الثلاجة، أو على مرآة الحمام.

ثالثًا: تجنب التسويف

يمكنك تأجيل عمل شيء ما لأنه سيستغرق وقتًا طويلًا، أو ليس ممتعًا، أو يجعلك متوترًا، أو يبدو أقل أهمية. ولكن عندما يكون ذلك “شيء ما” مستحقًا، فجأة، أنت تفعله.

حدد الأشياء التي تستمر في “نسيانها” والتي قد تكون بسبب التسويف. عندما تفهم الأشياء أو الأنشطة التي تؤدي إلى التسويف، فستكون أقل نسيانًا لها، بالإضافة إلى البحث عن طرق لمعالجة هذه الضغوطات بفعالية.

رابعًا: خصص وقتًا للاسترخاء

تجنب ملء يومك بالعديد من الاجتماعات أو الأحداث أو الأعمال المنزلية بحيث لا يكون لديك “وقت للراحة”. إن كونك مشغولًا اسمح لنفسك أن يكون لديك وقت لذاتك، حتى لا تسرف أكثر من طاقتك وجهدك.

إذا كنت طالبًا، فتأكد من أن العمل المدرسي والأنشطة لا تستهلكك. تذكر أن تأخذ فترات راحة، خاصةً إذا كنت تجلس على شاشة الكمبيوتر لأكثر من ساعتين.

إذا كنت تركز على حياتك المهنية، فتأكد من وضع حدود لما هو “وقت عمل” و “وقت شخصي”. لا تدع كل وقتك يصبح “وقت عمل”.

إذا كنت أحد الوالدين أو تعتني بشخص ما، فمن المهم أن يشتمل كل يوم أو أسبوع على شيء مخصص لك. قد تكون حياتك مركزة على تقديم الرعاية، ولكن لتجنب الإرهاق أو الإجهاد الشديد، تحتاج إلى أن يكون لديك “وقت لنفسك”.

خامسًا: مرن عقلك

الحفاظ على نشاط الدماغ من خلال الألعاب أو الهوايات التي تحفز التركيز وتساعدك على القوة الذهنية. جرب هذه الأنشطة لمساعدتك على الحفاظ على صحة دماغك.

ألعاب الدماغ والألغاز. جرّب إجراء الكلمات المتقاطعة اليومية أو لعبة Sudoku أو ألعاب أخرى مشابهة تتطلب المعالجة الذهنية والتركيز.

تشغيل الموسيقى. يمكن أن يساعد تشغيل الموسيقى في التركيز والتعلم، لأنك تحتاج إلى التركيز للبقاء في تناغم مع الموسيقى.

اقرأ كتاب. القراءة تتطلب التركيز الذهني وتحفز الخيال.

سادسًا: استشر الطبيب

تحقق مع الطبيب الخاص بك عن أي مخاوف طبية. كن على دراية بالتاريخ الطبي للعائلة. هل تمتلك عائلتك تاريخًا من الخرف أو اضطراب الغدة الدرقية، أو حالة صحية عقلية؟ ناقش مع طبيبك علنًا عن أدويتك الحالية بالإضافة إلى التاريخ الطبي لعائلتك من أجل معالجة المخاطر التي تواجهها بسبب ضعف الذاكرة.

بعض الأدوية لها آثار جانبية تؤثر على الذاكرة. تحدث مع الطبيب الخاص بك عن الأدوية التي تتناولها والمخاطر المرتبطة بضعف الذاكرة.

بعض الحالات الطبية مثل اضطرابات الغدة الدرقية تؤثر على اليقظة العقلية. احصل على فحص طبي من أجل استبعاد أي حالات طبية كامنة قد تزيد من نسيانك.

قد يكون النسيان وغياب التركيز والإرهاق ناتجًا عن حالة صحية عقلية لم يتم علاجها.

سابعًا: حدد جيدًا كيف يؤثر مزاجك على ذكرياتك

ستكون أكثر احتمالًا لتذكر الأشياء عندما تكون عواطفك قوية. فكر عندما كنت سعيدًا للغاية. من المرجح أن يساعد الإثارة العاطفية في الاحتفاظ بالذاكرة بدلًا من أهمية المعلومات.

خذ بعض الوقت كل يوم بالتفكير في ذكرياتك الإيجابية في الماضي. يمكن أن تكون مصدرًا للتأكيد والتحفيز، بحيث يمكنك تجنب النسيان.

حافظ على ذكريات جيدة من خلال مشاركتها مع الآخرين. إذا كنت قلقًا بشأن نسيان أحداث الماضي المهمة، فكر في التحدث عنها مع أصدقائك وعائلتك. يمكن أن يساعد تذكر ذكريات الماضي على تقوية علاقاتك في الحاضر.

ثامنًا: تناول الطعام الصحي

يؤثر النظام الغذائي الخاص بك على جميع جوانب جسمك بما في ذلك الدماغ. تعزيز قدرة الجسم والدماغ على التركيز والاحتفاظ بالذكريات من خلال عادات الأكل الصحية وتجنب الوجبات السريعة. تأكد من شرب الكثير من الماء.

هذه أكثر الأطعمة الصحية للدماغ:

  • الخضار الورقية. مثل القرنبيط أو الملفوف أو اللفت أو الكرنب.
  • التوت والكرز والعليق.
  • الأسماك والبروتينات الأخرى مع أحماض أوميجا 3 الدهنية. قم بتجربة البيض والسلمون والتونة.
  • المكسرات والبذور. مثل الجوز والكاجو واللوز.

تاسعًا: الحصول على الراحة ليلًا

إن الحصول على قسط كافٍ من النوم (بين 7 إلى 9 ساعات في الليلة) سيسمح لعقلك وجسمك بالشفاء والاسترخاء قبل بدء يوم حافل آخر. إن حرمان نفسك من النوم الكافي يمكن أن يؤدي إلى عدم التركيز، والنسيان، وضعف القدرة على القيام بالأنشطة اليومية.

لا ينبغي أن يتم تخفيض النوم على أنه غير مهم أو شيء “إضافي” تحتاج إلى القيام به. يجب أن يكون لها أولوية من اجل التأكد من استمرار التركيز.

حافظ على دورة نوم ثابتة لتجنب نوبات الأرق في الليل.

هل لديك روتين ما قبل النوم الذي يركز على الاسترخاء؟ خذ دش أو حمام لاسترخاء العضلات. استمع إلى الموسيقى. تأمل.

عاشرًا: مارس الرياضة

أثبتت التمارين المنتظمة أنها لا تساعدك فقط في الحفاظ على لياقتك والحفاظ على صحة قلبك، ولكنها أيضًا تساعد على تدفق الدم إلى الدماغ. إن المحافظة على النشاط لا تساعد الجسم فحسب، بل العقل أيضًا. فكر في هذه الطرق للحفاظ على لياقتك:

  • انضم إلى صالة الألعاب الرياضية أو خذ دروسًا في اللياقة البدنية.
  • قم بممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يوميًا أو في المنزل أو في الجيم أو في الهواء الطلق.
  • جرّب اليوجا أو الرقص أو أي تمارين أخرى تركز على المرونة.
  • الحصول على الهواء الطلق. الذهاب لمسير في الطبيعة. خذ جولة. اذهب للسباحة.
  • العثور على شريك لممارسة الرياضة للحفاظ على دوافعك.

على الرغم من أنك قد لا تدرك ذلك، إلا أن التمرين يمكن أن يفعل العجائب لعقلك. لديك “هرمونات جيدة” تساعد على منحك المزيد من التركيز والطاقة، وستكون أكثر صحة وسعادة مع كل تمرين. يمكن أن يساعد التمرين الجيد في إنتاجيتك والتأكد من أنك تتذكر ما تحتاج إليه لإنجازه. لذلك إذا وجدت أنك تنسى الأشياء أكثر وأكثر في الكثير من الأحيان، ابدا بهذه التمرين لترى كم ستساعدك.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا