طرق وخيارات علاج تجاعيد العين .. حقن الفيلر والليزر والجراحة

التخلص من تجاعيد العين باستخدام تقنيات الحقن والليزر

عند النظر إلى المنطقة المحيطة بالعينين نجد أن هذه المنطقة من أكثر مناطق الجلد رقة والطبقات الدهنية فيها رقيقة جدًا، ومع التقدم في السن يبدأ الجلد بفقدان مرونته وحيويته وتبدأ التجاعيد بالظهور شيئًا فشيء ومنطقة العين هي من أول المناطق في الجلد التي تبدأ التجاعيد فيها بالظهور في عمر مبكر.

من هنا يبدأ دورنا في عملية معالجة تجاعيد العين وذلك من أجل تأخيرها ما أمكن ومنح البشرة الحيوية والنضارة أكبر فترة ممكنة.

طرق علاج تجاعيد العين

علاج تجاعيد العين

حقن الكولاجين

يلجأ الكثير من الأطباء إلى عملية حقن مادة الكولاجين تحت العين، وذلك من أجل التخلص من التجاعيد المحيطة بها وتنشيط وتجديد الخلايا بطريقة فعالة وقوية، وتتيح هذه الطريقة على تركيز كميات من مادة الكولاجين بأسفل الجلد بشكل مباشر مما يمنح مظهر طبيعي وحيوي ونضارة للبشرة بشكل سريع.

يبدأ الكولاجين بالعمل فور وضعه تحت الجلد ومع مرور الوقت تبدأ النتائج المذهلة بالظهور، ويتحسن مظهرا لجلد وتعود له المرونة والحيوية وتختفي التجاعيد، ومن المميزات التي تتمتع بها هذه الطريقة هي أنها تساهم بشكل كبير في تحفيز خلايا الجلد على أنتاج الكولاجين ما يساعد في تحسين الجلد واختفاء التجاعيد مع مرور الوقت.

حقن الفيلر

تختلف طرق اختيار الوسيلة لمعالجة التجاعيد المحيطة بالعين تبعا لنوع التجاعيد وعمرها، ويعتبر حقن الفيلر من أكثر الوسائل الفعالة في عملية التخلص من التجاعيد وأفضلها، حيث يهدف الفيلر إلى معالجة مشكلة رقة الجلد في هذه المنطقة ونحول الطبقات الدهنية فيها، حيث يساهم في منح الجلد السماكة والكثافة ويعمل على شد التجاعيد والقضاء عليها.

اقرأ ايضًا: فوائد و أضرار حقن الفيلر تحت العين

هذه الطريقة لا تستغرق سوأ بضع دقائق، حيث يقوم الطبيب المختص بتحديد درجة ونوعية التجاعيد وكمية الفيلر التي سوف يحتاجها لعملية الحقن، ومن ثم يقوم باستخدام أبر ذات حجم صغير بحقن مادة الفيلر في الجلد.

الفيلر هو عبارة عن مادة لا يمتصها الجسم بشكل سريع مما يؤدي إلى أنها تبقى موجودة فترة طويلة في المكان التي تم حقنها به، ومن أشهر نواع الفيلر هو حمض الهيالويورينيك الذي يوجد بشكل طبيعي بجسم الإنسان ولا يعتبر من المواد الدخيلة أو الغريبة على الجسم.

الكثير من الشخاص يفضلون القيام بحقن الفيلر مع الكولاجين وذلك من أجل تحقيق نتائج مذهلة طويلة.

الخيوط التجميلية

ويطلق عليها العديد من الأسماء ومنها الخيوط الجراحية أو التجميلية أو الفرنسية، وهي من الوسائل التجميلية الحديثة لشد الجلد والتخلص من الترهلات والتجاعيد التي تصيب البشرة وبشكل خاص في منطقة الوجه والرقبة ومناطق الجلد التي تكون فيها الطبقات الدهنية قليلة.

ومن المميزات التي تتمتع بها هذه الطرقية هي أنها لا تحتاج لعمل جراحي ولا تشكل خطر، كما ان نتائجها تستمر لسنوات طويلة.

هذا النوع من العمليات لا تستغرق أكثر من ساعة واحدة، ولكن قبل البدء بها يجب التأكد من أن الشخص الذي سوف يقوم بها لا يعاني من أي نوع من الحساسية قبل الخضوع للعملية، وذلك من اجل تجنب التعرض لبعض المضاعفات التي قد تكون خطرة على حياة الشخص وتجنب دخول الجسم بصدمة تحسسية.

يقوم الطبيب المختص بأجراء شقوق ذات حجم صغير جدا ولا يترك هذا النوع من الشقوق أي نوع من الندبات في البشرة، ثم يقوم بزراعة الخيوط بأسفل الجلد ويقوم بشده به، ومن ثم يعمل على أغلاق هذه الشقوق ويضمدها وتترك حتى تتعافى بشكل كامل.

الليزر

يعتبر الليزر من المعجزات التي خرج بها الطب والعلم، وذلك بسب قدراته الكثيرة والمختلفة والمتنوعة في معالجة الكثير من المشاكل التي تتعرض لها البشرة دون الحاجة للخضوع للعمل الجراحي، ومعالجة الندبات والجروح وبعض التعقيدات الصحية التي نتجت عن بعض الأعمال الجراحية أو الحوادث، ويعتبر القطاع التجميلي من أكثر القطاعات الطبية تأثرا واستخداما لهذا العلاج.

أن استخدام الليزر يحتاج لدقة وخبرة في كيفية استخدامه واختيار ما هو مناسب لكل نوع بشرة وعدد الضربات التي تحتاجها للتخلص من المشكلة التي تعاني منها دون التعرض للضرر أو الإصابة بألم أو حرق أو مضاعفات قد تكون في بعض الأحيان خطيرة، لذلك من الضروري اختيار الطبيب المختص والمتمكن قبل البدء بالعلاج والابتعاد عن مراكز التجميل والعيادات التي لا يشرف عليها أطباء مختصون بالليزر وطرق العلاج به.

يقوم الليزر بمعالجة المشاكل من خلال تسليط أشعته على المنطقة المحيطة بالعين والتي تعاني من التجاعيد فيخترق الجلد وتتسرب أشعته لخلايا الجلد فيعمل على تحفيزها وتنشيطها وتجديد عملية إنتاج الكولاجين فيها، وذلك يؤدي إلى تجديد خلايا الجلد ومنحه النضارة والحيوية مرة أخرى والتخلص من التجاعيد بشكل كامل.

العمل الجراحي

العمليات الجراحية هي من أخر الحلول والعلاجات التي من الممكن أن يلجا غليها الأطباء في حال فشلت جميع أنواع العلاجات السابقة في التخلص من التجاعيد في منطقة العين، أ, عندما تكون التجاعيد قوية جدا وعميقة ومن الصعب جدا معالجتها والتخلص منها من خلال الوسائل السابقة، ولكن استخدام الجراحة في أغلب الأحيان يستخدم لشد الأجفان في المنطقة العلوية من العين ورفع الحواجب أكثر من استخدامها في عملية التخلص من التجاعيد من المنطقة السفلية في العين، ومن النادر أيضا القيام باستخدامها في معالجة التجاعيد في سن مبكر.

أن عملية علاج التجاعيد باستخدام العمل الجراحي تحتا لعدة ساعات وتبدأ بالتخدير الموضعي للمريض مع أعطاه المهدئات للتخلص من الألم، ومن ثم يقوم الطبيب المختص بأجراء شقوق صغيرة بالمنطقة المراد شد التجاعيد فيها ويقوم بشد التجاعيد والترهلات حتى يصبح الجلد متناسقا ومستويا، ثم يقوم بقص الجلد الزائد ويغلق الشقوق بقطب تجميلية صغيرة جدا.

قد تعاني العين التي تم فيها العمل الجراحي من التورم والتغير باللون وكأنها قد تعرضت لكدمة معينة ولكن هذا الأمر طبيعي بعد الخضوع لهذا النوع من العمليات الجراحية، يحتاج الشخص للراحة بعد العمل الجراحي، وقد تحتاج النتائج فترة لكي تظهر، والكدمات والتورم تقل شيء فشيء مع مرور الوقت.

من الضروري جدا الاعتناء بالجرح حتى التعافي التام، وذلك من أجل تجنب أصابه الجروح بأي أصابه أو عدوى، كما يجب الاهتمام بالبشرة والعناية بها وترطيبها والقيام باستخدام المستحضرات الطبية التي تساعد في تأخير ظهور التجاعيد على البشرة.

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا