طرق ووسائل علاج الزكام عند الرضع

طفلك أمانة بين يديك لذلك يجب عليك اتباع جميع الطرق لوقايته من الأمراض التي قد تصيبه، فعندما يكون صغيرًا ولم يبلغ السن المناسب ليكمل لقاحاته ومناعته ناقصة فهو بذلك أكثر عرضة للأمراض المعدية.

ومن هذه الأمراض المعدية التي يصاب بها الأطفال الرضع مرض الزكام وخاصًة في فصل الشتاء، لذلك اخترنا في هذا المقال الحديث عن علاج الزكام عند الرضع باعتباره من أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال الرضع على الدوام.

ما هو مرض الزكام الذي يتعرض له الرضع

مرض الزكام هو أحد الأمراض المعدية، ويسمى أيضًا التهاب الطرق التنفسية العلوية بسبب فيروس البرد الذي يصيب الرضع، فهو من الأمراض التي يصاب بها الأطفال الرضع بكثرة في فصل الشتاء بمعدل من 6 إلى 8 مرات في السنة الأولى من عمرهم، مما يجعل الأهل يعتقدون اعتقادًا خاطئًا أن طفلهم ليس لديه مناعة لمقاومة المرض أي داء الزكام وأنه لا يشفى منه.

أسباب الزكام عند الرضع

تختلف أسباب المرض من رضيع إلى آخر، وفيما يلي أهم أسباب مرض الزكام عند الرضع:

  • وجود الفيروسات بكثرة في محيط الرضيع وتعرضه لها، وذلك لأن الزكام مرض معدي فيروسي.
  • تعرض الرضع للهواء الجاف والتدخين مما يتسبب في إضعاف مناعة الغشاء المخاطي للأنف عند رضيعك، ويؤدي إلى تطور الحالة المرضية عنده وإلى إصابته باختلاطات ومضاعفات أخرى.
  •  اختلاط الرضيع بشخص مصاب بالزكام، مما يؤدي إلى العدوى عن طريق العطس والسعال أو الملامسة.

أعراض الزكام عند الرضع

علاج الزكام عند الرضع

يعد من أهم الأعراض المعروفة والشائعة لمرض الزكام هو وجود الأنف السائل مع العطاس المتواصل ولكن هناك أيضًا بعض الأعراض المصاحبة لمرض الزكام 

  • ارتفاع درجة حرارة الرضيع لأكثر من 38 درجة 
  • السعال
  • وجود احمرار
  •  الشعور بالتهاب 
  •  وجود احتقاناً وسيلاناً في 
  • الشعور بفقدان الشهية حيث تقل عدد مرات رضاعته عن
  • سرعة الحساسية
  • يلاحظ تضخم الغدد الليمفاوية خلف رقبته، وتحت إبطه، والجزء الخلفي من 
  • وفي بعض الحالات قد يظهر مع مرض الزكام القليل من الإسهال والقيء لدى الرضع.

علاج الزكام عند الرضع

علاج الزكام عند الرضع

إذا أصيب رضيعك بمرض الزكام عليك باتباع بعض طرق العلاج في المنزل التي قد تخفف من حدة المرض وأعراضه، وهذه أهمها:

1التخلص من المخاط الزائد

وذلك باستخدام محلول من المياه المالحة، وإضافته أيضًا على فتحتي الأنف، ليساعده على التنفس أثناء الرضاعة.

2 – الكريم المرطب

وضع الفازلين على أنف الرضيع وفركه بلطف للحد من التهيج، مع الاعتناء أكثر بالمناطق التي تظهر مؤلمة وحمراء. بالإضافة إلى استخدام المرطب للتقليل من التهاب الجيوب الأنفية لطفلك ولتخفيف الاحتقان، مع وضع المرطب في غرفة الرضيع.

4 – البخار

مساعدة الرضيع على التنفس في البخار لكي يخفف من احتقان الأنف، لذلك قومي بأخذ رضيعك إلى الحمام وافتحي صنبور الماء الساخن في حوض الاستحمام وأغلقي الباب حتى يتشكل البخار لمدة 10 دقائق.

5 – الراحة

ساعدي رضيعك في الحصول على قسطًا من الراحة والنوم الهادئ، لذلك قومي بتأمين جو هادئ ومريح للنوم الرضيع، لأن جسمه يحتاج الكثير من الطاقة لمكافحة العدوى

6 – المشروبات الساخنة

إعطاء الرضيع المشروبات الساخنة لعلاج السعال، فإذا كان يرضع حليبًا صناعيًا قومي بإعطائه له ساخنًا، لأن المشروبات الساخنة تخفف من التهاب الحلق، والاحتقان، والألم، وتجنبي إعطاء الرضيع أي نوع من الدواء دون استشارة الطبيب، لأنه من الممكن أن تخفف من الأعراض ولكن قد يكون لها آثار جانبية تؤثر على سرعة دقات القلب.

7 – تناول السوائل

احرصي على أن يشرب الرضيع الكثير من السوائل، مثل الماء أو العصائر الفاكهة الطبيعية، للحد من الجفاف الذي قد يصيب الرضيع والتخفيف من إفرازات أنف الرضيع.

8 – دهان الفيكس

ضعي دهان الفيكس على صدر وظهر رضيعك، فقد يساعده على التنفس بشكل جيد، ويمكنك استخدام أي دهان مشابه من الصيدلية أيضًا.

اقرأ أيضًا: اعشاب مفيدة للأطفال الرضع يجب على كل الأمهات معرفتها

الوقاية من الزكام عند الأطفال

إن الأطفال الرضع لم يكتسبوا مناعة كاملة، لذلك فهم يحتاجون إلى عناية خاصة بالمقارنة مع الأطفال الأكبر عمرًا للوقاية من 

  •  إبعاد الرضيع عن المدخنين والمكان الذي يوجد فيه 
  • إبعاد الرضيع عن المصابين بالرشح أو الزكام، لكيلا يتم نقل العدوى
  • ضعي يدك على فمك عندما تسعلين باستخدام منديل نظيف، وذلك عند رضاعتك لطفلك كي لا يصاب
  • قومي بغسل يديك بعد السعال أو التمخط أو لمس
  • استخدام الرضاعة الطبيعية لطفلك لتكسبه المناعة اللازمة للوقاية من
  • أعطي تعليمات لجميع أفراد العائلة بغسل أيديهم جيداً قبل حمل الرضيع أو لمس أغراضه.

وفي النهاية، يجب عليك معرفة متى يجب أخذ طفلك الرضيع إلى الطبيب عند ظهور أعراض مرض الزكام عليه وذلك حسب عمره، فإذا كان عمره أقل من ثلاثة أشهر وجب الإسراع في أخذ الرضيع إلى الطبيب المختص فورًا. أما إذا كان عمره أكثر من ثلاثة أشهر فعليك أخذه إلى الطبيب إذا استمرت أعراض الزكام أكثر من خمسة أيام وزادت حدتها وقوتها وخاصًة إذا ارتفعت درجة الحرارة أكثر من 39 درجة مئوية، وأصيب بسعال دائم وحاد، ولاحظتي أنه يفرك أذنيه ويشعر بالانزعاج عند الرضاعة.

قد يعجبك ايضا