السكتة الدماغية – التشخيص والعلاج وإعادة التأهيل

إذا ماتت خلايا الدماغ أو تضررت بسبب السكتة الدماغية، تحدث أعراض في أجزاء الجسم التي تتحكم فيها خلايا الدماغ هذه. ومن أمثلة أعراض السكتة الدماغية الضعف المفاجئ والشلل أو الخدر في الوجه أو الذراعين أو الساقين (الشلل هو عدم القدرة على التحرك). وصعوبة في الكلام أو فهم الكلام والرؤية.

إذا كنت أو شخص ما يعاني من السكتة الدماغية، فاتصل بالطوارئ فورًا. لا تقم بقيادة السيارة إلى المشفى أو تجعل شخصًا ما ينقلك لهناك، سيارة إسعاف فيها الموظفين الطبيين القادرين على تقديم العلاج المنقذ للحياة أثناء نقلك إلى المستشفى. وتذكر أنه عند حدوث السكتة الدماغية، تكون كل دقيقة ذات أهمية وقد تمثل الفرق بين الحياة الموت.

السكتة الدماغية

تشخيص السكتة الدماغية

سيقوم طبيبك بتشخيص السكتة الدماغية بناء على علاماتك وأعراضك وتاريخك الطبي، وفحصك البدني ونتائج الاختبار.

سيحتاج طبيبك إلى معرفة نوع السكتة الدماغية التي تعرضت لها وسببها وجزء الدماغ الذي يتأثر بها، وما إذا كان لديك نزيف في الدماغ.

إذا كان طبيبك يعتقد أن لديك هجوم نقص تروية العابر (TIA)، فسوف يبحث عن سببه للمساعدة في منع السكتة الدماغية في المستقبل.

التاريخ الطبي والفحص البدني

سوف يسألك الطبيب أو أحد أفراد عائلتك عن عوامل الخطر الخاصة بالسكتة الدماغية. ومن الأمثل على عوامل الخطر ارتفاع ضغط الدم والتدخين وأمراض القلب والتاريخ الشخصي أو العائلي للسكتة الدماغية. سوف يسأل طبيبك أيضًا عن علاماتك وأعراضك وعندما بدأت.

أثناء الفحص البدني، سيقوم طبيبك بفحص اليقظة العقلية وتنسيقك وتوازنك. هو أو هي سوف يتحقق من الخدر أو الضعف في الوجه والذراعين والساقين. وفحصك للارتباك وصعوبة في التحدث والرؤية غير الواضحة.

سيبحث طبيبك عن علامات مرض الشريان السباتي، وهو سبب شائع للسكتة الإقفارية. وسوف يستمع إلى الشرايين السباتية بسماعة الطبيب. قد يوحي وجود صوت صاخب يدعى بتغيير أو انخفاض تدفق الدم بسبب تراكم البلاك في الشرايين السباتية.

الاختبارات والإجراءات التشخيصية

قد يوصي طبيبك بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية لتشخيص السكتة الدماغية أو هجمة نقص التروية العابرة.

التصوير المقطعي المحوسب للدماغ

التصوير المقطعي المحوسب للدماغ هو اختبار غير مؤلم يستخدم الأشعة السينية لالتقاط صور واضحة ومفصلة لعقلك. وغالباً ما يتم هذا الاختبار مباشرة بعد الاشتباه في السكتة الدماغية.

يمكن أن يظهر الفحص المقطعي للدماغ نزيفًا في الدماغ أو تلف خلايا الدماغ الناجم عن السكتة الدماغية. الاختبار أيضًا يمكن أن يظهر حالات الدماغ الأخرى التي قد تسبب أعراضك.

التصوير بالرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم المغناطيس وموجات الراديو لخلق صور للأجهزة والهياكل في الجسم. هذا الاختبار يمكنه الكشف عن التغيرات في أنسجة المخ والأضرار التي لحقت بخلايا الدماغ بسبب السكتة الدماغية.

يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي بدلًا من، أو بالإضافة إلى، التصوير المقطعي لتشخيص السكتة الدماغية.

تصوير الشرايين المقطعية (CTA) والرنين المغناطيسي الشرياني (MRA)

يمكن أن تظهر الأوعية الدموية الكبيرة في الدماغ. هذه الاختبارات قد تعطي الطبيب المزيد من المعلومات حول موقع تجلط الدم وتدفق الدم خلال الدماغ.

فحص الموجات فوق الصوتية للشرايين السباتية

الموجات فوق الصوتية السباتية هو اختبار غير مؤلم وغير مؤذي يستخدم الموجات الصوتية لخلق صور من الداخل للشرايين السباتية الخاصة بك. هذه الشرايين تورد الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ.

يظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية للشرايين السباتية ما إذا كانت البلاك يضيق أو يعرقل تدفق الدم في الشرايين السباتية.

قد يتضمن اختبار الموجات فوق الصوتية السباتي الموجات فوق الصوتية دوبلر. الموجات فوق الصوتية دوبلر هو اختبار خاص يظهر سرعة واتجاه الدم الذي يتحرك خلال الأوعية الدموية.

تصوير الأوعية السباتية

تصوير الأوعية السباتية هو الاختبار الذي يستخدم الصبغة والأشعة السينية الخاصة لإظهار داخل الشرايين السباتية.

لهذا الاختبار، يتم وضع أنبوب صغير يسمى القسطرة في الشريان، وعادة في الفخذ (الفخذ العلوي). ثم يتم نقل الأنبوب إلى واحد من الشرايين السباتية.

سيقوم طبيبك بحقن مادة (تسمى صباغ التباين) في الشريان السباتي. تساعد الصبغة على جعل الشريان مرئيًا بصور الأشعة السينية.

اختبارات القلب

تخطيط القلب

تخطيط القلب الكهربائي هو اختبار بسيط غير مؤلم يسجل نشاط القلب الكهربائي. ويظهر الاختبار مدى سرعة ضربات القلب وإيقاعه (ثابت أو غير منتظم). ويسجل تخطيط القلب أيضًا قوة وتوقيت الإشارات الكهربائية التي تمر خلال كل جزء من القلب.

يمكن أن يساعد تخطيط القلب على اكتشاف مشاكل القلب التي قد تؤدي إلى السكتة الدماغية. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد الاختبار على تشخيص الرجفان الأذيني أو نوبة قلبية سابقة.

تخطيط صدى القلب

تخطيط صدى القلب هو اختبار غير مؤلم يستخدم الموجات الصوتية لخلق صور لقلبك. ويعطي الاختبار معلومات حول حجم وشكل قلبك ومدى نجاح غرف قلبك وصماماتك.

الصدى يمكنه الكشف عن جلطات الدم المحتملة داخل القلب والمشاكل في الشريان الأبهر. الشريان الأورطي أو الأبهر هو الشريان الرئيسي الذي يحمل الدم الغني بالأكسجين من قلبك إلى جميع أجزاء الجسم.

تحاليل الدم

قد يستخدم طبيبك أيضًا اختبارات الدم للمساعدة في تشخيص السكتة الدماغية.

اختبار الجلوكوز في الدم

يقيس كمية الجلوكوز (السكر) في الدم. انخفاض مستويات السكر في الدم قد يسبب أعراض مشابهة لتلك التي تسببها السكتة الدماغية.

قياس عدد الصفائح الدموية

الصفائح الدموية هي شظايا الخلايا التي تساعد على تجلط الدم. قد تكون مستويات الصفائح الدموية غير الطبيعية علامة على اضطراب النزيف (عدم التخثر) أو اضطراب خثاري (الكثير من التخثر).

قد يوصي طبيبك أيضًا باختبارات الدم لقياس المدة التي يستغرقها دمك ليتجلط. هذه الاختبارات تبين ما إذا كان دمك يتخثر بشكلٍ طبيعي.

علاج السكتة الدماغية

علاج السكتة الدماغية يعتمد على ما إذا كانت نقص تروية أو نزفية. علاج هجمة نقص التروية العابرة (TIA) يعتمد على سببها، ومدة الوقت قد مر منذ بدء الأعراض، وعما إذا كان لديك مشكلات طبية أخرى.

السكتات الدماغية من نوع نقص التروية العابرة هي حالات طوارئ طبية. إذا كنت تعتقد أنك أو شخص آخر لديه السكتة الدماغية، اتصل بالإسعاف على الفور. لا تقد السيارة إلى المستشفى أو تدع شخصًا آخر يقودك، يجب استدعاء سيارة إسعاف بحيث يمكن للموظفين الطبيين بدء العلاج المنقذ للحياة في الطريق إلى غرفة الطوارئ. خلال السكتة الدماغية كل دقيقة تهم.

بمجرد حصولك على علاج فوري، سيحاول طبيبك معالجة عوامل خطر السكتة الدماغية الخاصة بك ومنع حدوث مضاعفات من خلال التوصية بتغيير نمط الحياة الصحية.

علاج السكتة الإقفارية أو نقص التروية العابر

تحدث السكتة الإقفارية أو هجوم نقص التروية العابر إذا تم إغلاق الشريان الذي يزود الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ. في كثير من الأحيان، الجلطات الدموية تسبب انسداد يؤدي إلى السكتات الدماغية وهجوم نقص التروية العابر. قد تشمل معالجة السكتة الإقفارية أو هجوم نقص التروية العابر الأدوية والإجراءات الطبية.

الأدوية

إذا كان لديك سكتة دماغية ناجمة عن جلطة دموية، فيمكن أن يعطى لك دواء تسميم الجلطة، يسمى منشط البلازمينوجين النسيجي (tPA). سيقوم الطبيب بضخ الدواء في الوريد في ذراعك. يجب إعطاء هذا النوع من الدواء في غضون 4 ساعات من ظهور الأعراض. من الناحية المثالية، ينبغي أن تعطى الدواء في أقرب وقت ممكن. وكلما بدأت المعالجة أسرع، كان ذلك أفضل لك. وبالتالي، من المهم أن نعرف علامات وأعراض السكتة الدماغية، والاتصال بالإسعاف على الفور للرعاية.

إذا لم تتمكن من الحصول على الدواء لأسباب طبية، قد يعطيك طبيبك الدواء المضاد للصفيحات الذي يساعد على وقف تكتل الصفائح الدموية معًا لتشكيل جلطات دم أو قد تعطى أدوية مضادة للتخثر (مميعة للدم) التي تمنع جلطات الدم الموجودة الكبر. اثنين من الأدوية الشائعة هي الأسبرين وكلوبيدوغريل.

الإجراءات طبية

إذا كان لديك مرض الشريان السباتي، قد يوصي طبيبك باستئصال باطنة الشريان السباتي أو قسطرة الشريان السباتي. كلا الإجراءين يفتحان الشرايين السباتية المغلقة.

ويختبر الباحثون علاجات أخرى للسكتة الإقفارية، مثل إزالة التخثرات داخل الشرايين وإزالة الجلطات الميكانيكية في نقص التروية الدماغية (MERCI).

في إزالة التخثرات داخل الشرايين، يتم وضع أنبوب مرن طويل يسمى القسطرة في الفخذ الخاص بك (الفخذ العلوي) المرتبط إلى الشرايين الصغيرة من الدماغ. يمكن لطبيبك تقديم الدواء من خلال هذه القسطرة لتفتيت الجلطة الدموية في الدماغ.

إزالة الجلطات الميكانيكية يستخدم جهاز يمكنه إزالة جلطات الدم من الشريان. خلال العملية، يتم ربط القسطرة من خلال الشريان السباتي إلى الشريان المصاب في الدماغ. ثم يتم استخدام الجهاز لسحب تخثر الدم من خلال القسطرة.

علاج السكتة الدماغية النزفية

تحدث السكتة النزفية إذا تسرب الدم من أحد الشرايين في الدماغ تمزق. الخطوات الأولى في علاج السكتة الدماغية النزفية هي العثور على سبب النزيف في الدماغ ومن ثم السيطرة عليه. على عكس السكتات الدماغية الإقفارية، لا يتم علاج السكتات الدماغية النزفية بالأدوية المضادة للصفيحات وتمييع الدم لأن هذه الأدوية يمكن أن تجعل النزيف أسوأ.

إذا كنت تتناول أدوية مضادة للصفيحات أو مميعات الدم ولديك سكتة نزفية، فسيتم منعك من تناول هذه الأدوية. إذا كان ارتفاع ضغط الدم هو سبب النزيف في الدماغ، قد يصف لك الطبيب أدوية لخفض ضغط الدم. هذا يمكن أن يساعد في منع المزيد من النزيف.

قد تكون هناك حاجة إلى الجراحة أيضًا لعلاج السكتة الدماغية النزفية. أنواع الجراحة المستخدمة تشمل تقطيع تمدد الأوعية الدموية، الانصمام لفائف، وإصلاح تشوه الشرايين (AVM).

إذا كان تمدد الأوعية الدموية (انتفاخ يشبه البالون في الشريان) هو السبب في حدوث السكتة الدماغية، قد يوصي طبيبك بتقطيع الأوعية الدموية المتمددة أو لفائف الانصمام.

تقطيع الأوعية الدموية المتمددة

هذه الجراحة تساعد على منع المزيد من تسرب الدم من تمدد الأوعية الدموية. كما يمكن أن تساعد في منع تمدد الأوعية الدموية مرة أخرى. خلال العملية، سيقوم الجراح بإجراء شق (قطع) في الدماغ ووضع مشبك صغير في قاعدة تمدد الأوعية الدموية. ستحصل على دواء ليجعلك تنام أثناء الجراحة. بعد الجراحة، سوف تحتاج إلى البقاء في وحدة العناية المركزة في المستشفى لبضعة أيام.

الانصمام لفائف

الانصمام لفائف هو إجراء أقل تعقيدًا لعلاج تمدد الأوعية الدموية. سيقوم الجراح بإدخال أنبوب يسمى القسطرة في شريان في الفخذ. وسوف يقوم بتثبيت الأنبوب على موقع تمدد الأوعية الدموية. ثم، سيتم دفع لفائف صغيرة من خلال أنبوب وفي تمدد الأوعية الدموية. هذه اللفائف ستسبب تخثر الدم، والذي سوف يمنع تدفق الدم خلال الأوعية الدموية المتمددة ومنعها من الانفجار مرة أخرى. يتم الانصمام لفائف في المستشفى. ستحصل على دواء ليجعلك تنام أثناء الجراحة.

إصلاح التشوه الشرياني

إذا كان التشوه الشرياني هو سبب السكتة الدماغية، قد يوصي طبيبك بإصلاح التشوه. (التشوه الشرياني هي الشرايين والأوردة المتشابكة التي يمكن أن تتمزق داخل الدماغ). إصلاح التشوه الشرياني يساعد على منع مزيد من النزيف في الدماغ.

يستخدم الأطباء عدة طرق لإصلاح التشوه الشرياني. وتشمل هذه الطرق:

  • حقن مادة في الأوعية الدموية المشوهة لمنع تدفق الدم.
  • جراحة لإزالة التشوه الشرياني.
  • استخدام الإشعاع لتقليص الأوعية الدموية المتشوهة.

علاج عوامل خطر السكتة الدماغية

بعد العلاج الأولي للسكتة الدماغية أو هجمة نقص التروية العابرة، سوف يعالج طبيبك عوامل الخطر الخاصة بك. قد يوصي بتغيير نمط الحياة للمساعدة في السيطرة على عوامل الخطر الخاصة بك.

قد تشمل التغيرات في نمط الحياة الصحية ما يلي:

إذا كانت التغيرات في نمط الحياة الصحية القلبية ليست كافية، قد تحتاج إلى دواء للسيطرة على عوامل الخطر الخاصة بك.

الحياة بعد السكتة الدماغية

يختلف الوقت الذي تستغرقه للتعافي من السكتة الدماغية، يمكن أن يستغرق أسابيع أو شهور أو حتى سنوات. بعض الناس يتعافون تمامًا، في حين أن الآخرين تصبح لديهم إعاقات طويلة الأجل أو مدى الحياة.

الرعاية المستمرة والتأهيل والدعم العاطفي يمكن أن تساعدك على التعافي وربما تساعد على منع سكتة دماغية أخرى.

إذا عانيت من السكتة الدماغية، وكنت في خطر حدوث سكتة أخرى، تعرف على علامات التحذير وما يجب القيام به في حالة حدوث سكتة دماغية أو هجوم نقص التروية العابر (TIA). واتصل بالطوارئ حالما تبدأ الأعراض.

لا تقد إلى المستشفى أو تدع شخصًا آخر يقودك. من خلال الاتصال بسيارة إسعاف، يمكن للموظفين الطبيين بدء العلاج المنقذ للحياة في الطريق إلى غرفة الطوارئ. خلال السكتة الدماغية، كل دقيقة التهم.

تغييرات نمط الحياة

يمكن للتغييرات في نمط الحياة أن تساعدك على التعافي من السكتة الدماغية، وقد تساعد على منع حدوث سكتة أخرى. ومن الأمثلة على هذه التغييرات الأكل الصحي للقلب، والمحافظة على وزن صحي وإدارة التوتر والنشاط البدني والإقلاع عن التدخين.

الأدوية

قد يصف لك الطبيب أيضًا أدوية لمساعدتك على التعافي من السكتة الدماغية أو التحكم في عوامل خطر السكتة الدماغية. خذ جميع الأدوية الخاصة بك كما يصفها الطبيب. لا تخفض الجرعة ما لم يخبرك الطبيب بذلك. إذا كان لديك آثار جانبية أو مشاكل أخرى تتعلق بأدويتك، تحدث مع طبيبك.

الأدوية التي تسمى مضادات التخثر أو مميعات الدم والتي تمنع جلطات الدم أو تبقي جلطات الدم الموجودة بحجمها دون أن تكبر، هي العلاج الرئيسي للأشخاص الذين يعانون من مرض الشريان السباتي والذي يمكن أن يؤدي إلى السكتة الدماغية. ومنها اثنين من الأدوية الشائعة هي الأسبرين وكلوبيدوغريل.

سوف تحتاج على الأرجح إلى اختبارات الدم الروتينية للتحقق من مدى فعالية هذه الأدوية.

إن التأثير الجانبي الأكثر شيوعًا لمميعات الدم هو النزيف. يحدث هذا إذا كان الدواء يميع دمك كثيرا. هذا التأثير الجانبي يمكن أن يهدد الحياة. يمكن أن يحدث النزيف داخل تجاويف الجسم (نزيف داخلي) أو من سطح بشرتك (نزيف خارجي).

يجب معرفة علامات التحذير من النزيف حتى تتمكن من الحصول على مساعدة على الفور. أعراض النزيف تشمل:

  • الدم في البول، الدم الأحمر الفاتح في البراز.
  • القيء الأحمر أو القيء الذي يشبه القهوة.
  • زيادة تدفق الطمث.
  • ألم في البطن أو ألم شديد في رأسك.
  • نزيف غير مفسر من اللثة والأنف.
  • كدمات غير مفسرة أو نقاط حمراء أو أرجوانية صغيرة على الجلد.

الكثير من النزيف بعد السقوط أو إصابة أو كدمات سهلة قد يعني أن دمك مائع جدًا. اتصل بطبيبك على الفور إذا كانت لديك أي من هذه العلامات. وإذا كان لديك نزيف حاد، اتصل باللإسعاف.

قد يناقش طبيبك أيضا العلاج بالستاتين. يوصي الأطباء بأدوية الستاتين لكثير من الناس لأنها تساعد على خفض أو السيطرة على مستويات الكولسترول في الدم وتقليل فرصة الإصابة بأزمة قلبية وسكتة دماغية. عادة ما يصف الأطباء الستاتينات للأشخاص الذين لديهم:

يجب عليك اتباع أسلوب حياة صحي، حتى لو كنت تأخذ الأدوية للسيطرة على عوامل الخطر الخاصة بك. تناول جميع الأدوية بانتظام كما يصفها طبيبك. ولا تغير مقدار الدواء أو تتخطى جرعة ما لم يخبرك الطبيب بذلك.

تحدث مع طبيبك حول عدد المرات التي يجب عليك فيها جدولة زيارات المتابعة أو الاختبارات. هذه الزيارات والاختبارات يمكن أن تساعد الطبيب على مراقبة عوامل خطر السكتة الدماغية وضبط العلاج الخاص بك حسب الحاجة.

إعادة التأهيل

بعد السكتة الدماغية، قد تحتاج إلى إعادة التأهيل لمساعدتك على التعافي. يمكن أن تشمل معالجة النطق واللغة والكلام والنشاط البدني والمعالجة المهنية.

معالجة النطق واللغة والكلام

قد يكون لديك مشكلة في التواصل بعد السكتة الدماغية. قد لا تكون قادرًا على العثور على الكلمات المناسبة، ووضع جمل كاملة معًا، أو وضع الكلمات معًا بطريقة منطقية. قد يكون لديك أيضًا مشاكل مع الذاكرة الخاصة بك والتفكير بوضوح. هذه المشاكل يمكن أن تكون محبطة للغاية.

يمكن للمعالجين في النطق واللغة مساعدتك على تعلم طرق التواصل مرة أخرى وتحسين الذاكرة الخاصة بك.

المشاكل العضلية والعصبية

السكتة الدماغية قد تؤثر على جانب واحد فقط من الجسم أو جزء من جانب واحد. يمكن أن تسبب الشلل (عدم القدرة على التحرك) أو ضعف العضلات، والتي يمكن أن تضعك في خطر السقوط. العلاج الطبيعي والمهني يمكن أن يساعدك على تقوية وتمديد العضلات. كما أنها يمكن أن تساعدك على إعادة تعلم كيفية القيام بالأنشطة اليومية مثل خلع الملابس وتناول الطعام والاستحمام.

مشاكل المثانة والأمعاء

السكتة الدماغية يمكن أن تؤثر على العضلات والأعصاب التي تتحكم في المثانة والأمعاء. قد تشعر وكأنك تضطر إلى التبول في كثير من الأحيان، حتى لو كانت المثانة غير ممتلئة. قد لا تكون قادرًا على الوصول إلى الحمام في الوقت المناسب. يمكن للأدوية وأخصائي المثانة أو الأمعاء المساعدة في حل هذه المشاكل.

مشاكل البلع والأكل

قد يكون لديك صعوبة في البلع بعد السكتة الدماغية. علامات هذه المشكلة هي السعال أو الاختناق أثناء تناول الطعام أو سعال الطعام بعد تناوله. طبيب النطق يمكن أن يساعدك. ويجوز له أن يقترح عليك تغييرات على النظام الغذائي الخاص بك، مثل تناول الأطعمة المفروم ناعمًا أو شرب السوائل السميكة.

الرعاية الصحية النفسية والدعم

بعد السكتة الدماغية، قد يكون لديك تغييرات في سلوكك أو حكمك. على سبيل المثال، قد يتغير مزاجك بسرعة. بسبب هذه التغييرات وغيرها، قد تشعر بالخوف والقلق والاكتئاب. التعافي من السكتة الدماغية يمكن أن يكون بطيئًا ومحبطًا.

تحدث عن مشاعرك مع فريق الرعاية الصحية. التحدث إلى مستشار محترف أيضًا يمكن أن يساعد. إذا كنت مكتئبًا جدًا، قد يوصي طبيبك بالأدوية أو غيرها من العلاجات التي يمكن أن تحسن نوعية حياتك.

الانضمام إلى مجموعة دعم المرضى قد تساعدك على التكيف مع الحياة بعد السكتة الدماغية. يمكنك أن ترى كيف يتعامل الأخرون مع السكتات الدماغية. تحدث مع طبيبك عن مجموعات الدعم المحلية أو تحقق مع المركز الطبي في منطقتك.

الدعم من العائلة والأصدقاء أيضًا يمكن أن يساعد في تخفيف الخوف والقلق. اسمح لأحبائك أن يعرفون كيف تشعر وما يمكن القيام به لمساعدتك.

المصدر

المعهد الوطني للقلب والرئة والدم، المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.