علاج ألم الظهر والوقاية منه ونصائح ضرورية هامة

ألام الظهر - الرعاية والعلاج

يعتبر ألم الظهر واحدًا من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإعاقة المهنية وسبب الغياب عن العمل. ويتأثر الرجال والنساء بشكل متساوٍ بألم الظهر، وهي حالة يمكن أن تتفاوت بشكلٍ كبير في شدتها، من ألم خفيف ومستمر إلى إحساس مفاجئ وحاد يجعل الشخص غير قادر على الحركة.

علاج ألم الظهر

متى يجب أن تتصل بالطبيب؟

في معظم الحالات، ليس من الضروري زيارة الطبيب لألم الظهر، لأنه من الأعراض التي غالبًا ما تختفي بشكل تلقائي مع أو بدون علاج. ومع ذلك فمن الضروري للغاية الاتصال بالطبيب في حالة:

  • الشعور بالخدر أو الوخز (تنميل).
  • ألم شديد و / أو لا يتحسن مع العلاجات الذاتية.
  • ألم بعد سقوط أو إصابة.

كما أنه من المهم أيضًا الاتصال بالطبيب فورًا في حالة:

  • الاضطرابات البولية
  • ضعف أو ألم أو خدر في الساقين
  • حمى
  • فقدان الوزن غير المبرر

يمكن أن تشير هذه الأعراض إلى وجود مشكلة أكثر خطورة يجب تحديدها في أقرب وقت ممكن، مثل الورم أو متلازمة ذيل الفرس.

طرق تشخيص ألم الظهر

التشخيص يتطلب عادة جمع بيانات المريض بما في ذلك عوامل الخطر والأعراض والحالة الصحية والفحص الطبي. قد تكون الفحوصات العرضية ضرورية مثل:

  • أشعة السينية X.
  • MRI.
  • TAC.
  • اختبارات الدم (لاستبعاد الأمراض العضوية الأكثر خطورة والتي تسبب نفس الأعراض).

علاج ألم الظهر

علاج آلام الظهر يعني الحد من الألم في أسرع وقت ممكن. للوصول إلى هذا الهدف، تكون الاستراتيجيات مختلفة، من الضروري إجراء تجارب شخصية للعديد من العلاجات للعثور على أكثر الطرق إرضاء:

البرد والحرارة: يمكن أن يكون تطبيق الحرارة مريحًا في بعض الأشكال، ولكن في حالة الالتهاب يمكن أن يصبح سببًا في تفاقم آلام الظهر. بشكل عام، من المستحسن تطبيق الجليد في بداية الألم، والحرارة ربما تبدأ بعد 3-4 أيام بهدف استرخاء العضلات. على أي حال، نوصي بنصيحة طبية قبل إجراء هذا العلاج.

الأدوية: مضادات الالتهاب ومسكنات الألم ومرخيات العضلات (الأدوية التي ترخي العضلات لمنع انكماشها المؤلم) هي علاجات لجميع حالات آلام الظهر، على الأقل في المراحل الأولية.

التمارين: التمارين الرياضية، بشكل فردي أو تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي.

التدليك: إذا كان يتم إجراؤه من قبل موظفين مؤهلين (أخصائيو علاج طبيعي) فهم عمومًا يعالجون ألم الظهر.

الجراحة: في بعض الحالات، من الضروري اللجوء إلى الجراحة.

الوقاية ومنع آلام الظهر

أفضل طريقة لمنع ألم الظهر هي تدريب ظهرك بانتظام.

النشاط البدني الذي يزيد من قوة عضلات البطن والظهر مفيد بشكل خاص، وأيضًا التمارين التي تزيد من القدرة على التوازن يمكن أن تقلل من خطر السقوط وعواقب هذه الحالة.

أثبتت رياضات التاي تشي واليوغا أنها طرق ممتازة للبقاء بصحة جيدة، مع تركيز خاص على الظهر.

التمسك بنظام غذائي صحي هو بنفس القدر من الأهمية، لأسباب مختلفة:

  • استعادة أو الحفاظ على وزن صحي وتجنب الوزن الثقيل على الظهر
  • ضمان الإمداد الصحيح من المغذيات الدقيقة والمغذيات الكبيرة، بما في ذلك على سبيل المثال الكالسيوم وفيتامين D لمنع هشاشة العظام، المسؤول عن العديد من كسور العظام التي تسبب آلام الظهر.

يمكن دائمًا الحفاظ على الوضع الجيد، ودعم الظهر بشكل صحيح وتجنب الأوزان الزائدة عندما يكون ذلك ممكنًا، هذا يساعد على منع إصابات العضلات والمفاصل.

أخيرًا، اتبع النصائح التالية

  • لرفع الأشياء الثقيلة، لا تحني ظهرك، ولكن استخدم قوة ساقيك
  • لا تنحني ظهرك لربط حذائك أو لباسك، لكن اثني الركبتين أو الحوض دائمًا.

استنتاج

أكتب هذه السطور لتوضيح نقطة مهمة حول مشاكل آلام الظهر: من الصعب للغاية تشخيص اضطراب أو تقييم المريض من خلال وصف منشور على الويب.

في الواقع، يعد تقييم المريض وتشخيصه من الأمور الدقيقة التي تنطوي على تحليل للعديد من المكونات المختلفة والتي تشمل:

  • الفحص البدني
  • الفحص النفسي
  • الفحص الوضعي
  • تقييم العادات اليومية وعادات العمل

من هذا المنطلق، من المهم أن يكون هناك اتصال شخصي للطبيب مع المريض وتحليل الأسباب المحتملة للمشكلة التي تصيب العمود الفقري.

نصيحتي هي لاستشارة طبيب العائلة الخاص بك الذي سوف يساعدك بالتأكيد، وإذا رأى ضرورة لذلك، سيوجهك إلى المتخصصين الأكفاء في هذا المجال.

وأريد أن أذكر أن آلام الظهر وآلام العنق ليست مشاكل غير قابلة للحل ولكنها تحتاج إلى مقاربة علمية للشخص.

لا يمكن للمرء أن يتوقع أن جلسة العلاج الطبيعي أو مسكن للألم أو تقويم العمود الفقري “سوف يعيدنا إلى المسار الصحيح”. على العكس، نحن بحاجة إلى التحقق من أسباب المشكلة والبحث عن حل ممكن.

من وجهة النظر هذه، فإن التزام المريض المستمر ضروري، والذي يجب أن يتعلم التصرف والتحرك بطريقة لا تتعارض مع مشكلته.

المصدر

المعهد الوطني لأمراض المفاصل والجراحة العضلية الهيكلية والأمراض الجلدية في الولايات المتحدة الأمريكية، المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، نشرة عن ألم الظهر

قد يعجبك ايضا