علاج التهاب المفاصل بالزيوت .. أفضل الزيوت لذلك وطرق استخدامها

تطبيق الزيوت في علاج التهاب المفاصل

يعتبر التهاب المفاصل أكثر الأمراض شيوعًا لدى البالغين، ويمكن أن يسبب التهاب المفاصل الضغط النفسي الشديد، بما في ذلك الاكتئاب الحاد، لما يسببه من ألام وتورم في المنطقة المصابة.

تشير التقديرات إلى أن أكثر من 20٪ من سكان الولايات المتحدة يعانون بشكل ما بالتهاب مفصلي يسبب لهم مشاكل تشمل الألم، وتباطؤ الحركة وتأثيرها على أنشطتهم اليومية.

ما هو التهاب المفاصل؟

علاج التهاب المفاصل

هو اضطراب يؤثر في المقام الأول على المفاصل مما يسبب آلامًا شديدة في منطقة المفاصل وتيبسها. ويمكن أن يسبب التهاب المفاصل أيضًا احمرارًا وتورمًا وصعوبة في القدرة على الحركة إذا ترك دون علاج، كما يمكن أن تتفاقم أعراض التهاب المفاصل وتؤدي إلى مزيد من الانزعاج، وشعور المصابين بالتهاب المفاصل بالضعف.

وكبار السن والنساء أكثر من يصاب بالتهاب المفاصل، كما يؤثر العمر والجنس والعوامل الوراثية بإمكانية التعرض لهذا المرض. كما أن التهاب المفاصل يزداد نتيجة السمنة ونوع المهن والحركات المتكررة التي تزيد من خطر وشدة هذا المرض.

علاج التهاب المفاصل بالزيوت

أهم الزيوت لعلاج التهاب المفاصل

إن العديد من طرق علاج التهاب المفاصل يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها، وهذا هو السبب في محاولة إيجاد بديل طبيعي في علاجه، فنلجأ للزيوت الأساسية لالتهاب المفاصل لما لها من تأثير إيجابي للغاية بسبب عملها الطبيعي المضاد للالتهابات، من بين مجموعة كاملة من الفوائد الأخرى التي يمكن أن تساعد في تخفيف آلام التهاب المفاصل.

تعالوا معنا لنتعرف على أهم الزيوت في علاج التهاب المفاصل:

زيت النعناع

زيت النعناع له تأثير مضاد للالتهابات كبير وذلك بفضل وجود عنصر المنثول، إضافة إلى فوائده العظيمة المضادة للألم، جنبًا إلى جنب مع تأثيره المخدر الذي يساعد في تخفيف الألم وتفاقم الالتهاب، وخاصة تورم المنطقة المصابة بالتهاب المفاصل، فزيت النعناع يعتبر زيتًا رائعًا لعلاج التهاب المفاصل.

طريقة استخدامه: بما أن الزيت قوي جدًا، فمن المستحسن مزجه بزيت آخر (مثل زيت جوز الهند) قبل تطبيقه على المفاصل الملتهبة.

امزج مقدار من 5 إلى 10 قطرات من زيت النعناع مع 2 ملعقة طعام من زيت جوز الهند المسخن لتحصل على مرهم جاهز للاستخدام.

كما يمكن مزجه مع زيوت أخرى في هذا النطاق للحصول على تركيبة قوية مضادة للالتهاب، يمكنك استخدام هذا المزيج كلما دعت الحاجة لتخفيف الألم.

 زيت إكليل الجبل

يساعد زيت اكليل الجبل في دعم وتعزيز الدورة الدموية، فهو أحد الزيوت الأساسية المسكنة والمضادة لالتهاب المفاصل لأنه يحتوي على ثروة كبيرة من الخصائص المضادة للألم، والخصائص المضادة للالتهابات.

طريقة استخدامه: يجب مزج زيت إكليل الجبل بزيت آخر (مثل زيت الزيتون أو زيت الجوجوبا) وتدليك المنطقة المصابة بالتهاب المفاصل بهذا المزيج.

زيت البردقوش

يخفف التصلب الذي يسببه التهاب المفاصل، حيث يساعد زيت البردقوش في تخفيف آلام المفاصل مع فوائده المهدئة والمسببة للاسترخاء. كما يمكن استخدامه لعلاج الالتواءات والكدمات وتشنجات العضلات والمفاصل المتصلبة.

طريقة استخدامه: يمكن أن يكون هذا الزيت مزعجًا إذا تم تطبيقه مباشرة على الجلد المكسور أو التالف، وبالتالي لضمان تطبيقه يجب عدم الاكثار من الكمية المستخدمة عندما يطبق موضعيًا على المنطقة المصابة، حتى يعطي الشعور بالراحة والاسترخاء. وتكفي عدة قطرات منه ممزوجة بزيت آخر، وتدليك المنطقة المصابة للتخفيف من ألام الالتهاب.

 زيت اللافندر

زيت اللافندر، المستخرج من براعم زهرة الخزامى معروف بخصائصه المضادة للالتهاب والمسكنة، وهو جيد جدًا للحد من الأوجاع، فزيت اللافندر هو واحد من الزيوت العطرية الرائعة لعلاج التهاب المفاصل، كما أنه يساعد على تعزيز وتحسين الدورة الدموية، وإمداد العضلات والمفاصل بالأكسجين اللازم، كما يشمل العديد من خصائص الاسترخاء، وله تأثير مهدئ.

طريقة استخدامه: يمزج من 5 إلى 10 قطرات من زيت اللافندر الأساسي على بعض قطرات من زيت الزيتون الدافئ، ثم تدليك المنطقة المصابة بهذا المزيج، وذلك بفركها بحركة دائرية وتكرارها عدة مرات في اليوم.

أو بدلًا من ذلك، نضع بعض قطرات من زيت اللافندر في مياه حوض الاستحمام الدافئة الخاص بك، والاسترخاء بهذه المياه لمدة 30 دقيقة، وستصل إلى الشعور بتخفيف الألم على المفاصل والعضلات على كامل جسمك.

إن الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي غالبًا ما يشعرون بتحسن في أعراضهم عند استخدام زيت اللافندر موضعيًا، وهو زيت خفيف عبق يمكن استخدامه من دون تخفيف بزيت آخر لتخفيف الألم على الفور، ولكن من المستحسن تخفيفه بمزج بضع قطرات منه مع ملعقة صغيرة من زيت آخر لتجنب تهيج الجلد.

 زيت الريحان

يخفف الألم وله فوائد عديدة مضادة للالتهابات، وفي علاج التهاب المفاصل.

طريقة استخدامه: يطبق زيت الريحان على المنطقة المصابة، بالتدليك بلطف فهو يساعد في تخفيف الألم، وله تأثير مماثل للعقاقير المسكنة للآلام مثل الأسبرين.

زيت الفلفل

يخفف آلام العضلات والمفاصل، حيث يحد من تشنج الأعصاب في المنطقة الملتهبة، وله خصائص مسكنة ممتازة، ولكن يجب استخدامه عدة مرات ولعدة أيام قبل أن يصبح تأثيره واضحًا.

طريقة استخدامه: يطبق مباشرة على المنطقة المصابة، وقد يحدث بعض الحرقان إذا تم استخدام زيت الفلفل الأحمر لأول مرة، والذي عادة ما يخف الحرقان ويهدأ بعد عدة استخدامات.

كما يمكن مزجه مع بعض قطرات من زيت جوز الهند، ووضعه في بخاخات لاستخدامها من 2 إلى 3 مرات في اليوم ولعدة أسابيع.

وفي حالة تهيج الجلد، يجب التوقف عن استخدامه واستشارة الطبيب المختص، وغالبًا ما يخف الألم الناتج عن التهاب المفاصل بعد استخدامه لمدة 3 أشهر تقريبًا.

زيت البابونج

يساعد زيت البابونج في تنشيط الدورة الدموية الصحية، وإزالة السموم من الدم، لما لديه من خصائص مضادة للالتهابات، ومضادة للروماتيزم، وهذا يعني أنه يساعد على إزالة السموم من الدم ويعزز الدورة الدموية.

طريقة استخدامه: قم بتدليك الزيت على المنطقة المصابة للمساعدة في تخفيف آلام التهاب المفاصل.

كما يمكن أن يملأ حوض الاستحمام بالماء الدافئ ووضع بعض قطرات من زيت البابونج، فهذا يساعد في راحة الجسم بالكامل، والتخفيف من آلام التهاب المفاصل.

زيت اللبان

لقد أظهرت الاختبارات المعملية أن استخدام زيت اللبان يمكن أن يوقف تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي عن طريق تثبيط إنتاج بعض المواد الالتهابية، وبالتالي منع الضرر الذي تسببه للغضروف في المنطقة المصابة.

زيت الزنجبيل

يُعرف الزنجبيل على أنه نوع من التوابل، لكن له استخدامات علاجية بعيدة المدى أيضًا، فهو مفيد في علاج مجموعة متنوعة من الحالات الالتهابية، بما في ذلك التهاب المفاصل، فهو يعزز وينشط الدورة الدموية في منطقة الالتهاب، ومضاد للتشنج، ويخفف من الآلام.

طريقة استخدامه: قم بتدليك المنطقة المصابة بالتهاب المفاصل ببعض قطرات من زيت الزنجبيل وبلطف، بعد مزجه بأحد الزيوت النباتية كزيت الخزامى والليمون، للتخفيف من تركيزه.

زيت الليمون (Lemongrass Oil)

هذا الزيت العطري، يقطر بخارًا من أوراق وسيقان عشبة الليمون مفيد جدًا في علاج التهاب المفاصل، حيث يتم توجيه البخار المتصاعد من عشبة الليمون المغلي في الماء نحو المفاصل المصابة، فتؤدي الحرارة الصاعدة من البخار التي يسهل امتصاصها في عمق أنسجة المفاصل، مما يوفر راحة طويلة الأمد للشخص، كما يتميز هذا الزيت بخاصية التخدير للمنطقة المصابة مما يساعد في تسكين الألم، وعلاج التهاب المفاصل.

زيت البتولا الحلو

يتم استخراج الزيت العطري البتولا من لحاء شجرة البتولا، وهي شجرة تشبه شجرة الكافور، لها رائحة عطرة، وتأثير قوي مضاد للالتهابات، والمسكنات التي فيه تأتي من حمض الساليسيليك ومن مادة الساليسيلات التي تخفف آلام والتهاب المفاصل، وهي فعالة مثل الكورتيزون في تخفيف ألم وتورم المفاصل، والتهاب الأوتار.

ولكن هذا الزيت النقي يجب أن يُستخدم بحذر، وعادة ما يتم دمجه مع زيت عشب الليمون قبل استخدامه للتخفيف من التهاب المفاصل والتدليك بلطف في المنطقة المصابة.

لماذا استخدام الزيوت في علاج التهاب المفاصل؟

في الطب التقليدي، علاج التهاب المفاصل محدود في معظم الحالات، وغالبًا ما يوصف للشخص المصاب المسكنات المضادة للالتهاب للحد من الألم والتورم، وفي الحالات الشديدة، يمكن إعطاء الكورتيكوستيرويدات للحد من الالتهاب عن طريق تقوية جهاز المناعة.

ولكن كل هذه العلاجات لها آثار جانبية خطيرة، خاصة عند استخدامها على المدى الطويل، وهنا تأتي فيه العلاجات الطبيعية لتحل محل العقاقير.

هناك العديد من الأعشاب ذات الخصائص المشابهة التي يمكن استخدامها لعلاج أمراض المفاصل، والزيوت الأساسية هي أنقى الجواهر المستخرجة من هذه الأعشاب العلاجية.

وفي كثير من الأحيان، يمكن أن يؤدي استخدامها إلى ارتياح كبير، من دون الخوف من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، لأنها تحتوي على مكونات تعمل جنبًا إلى جنب لتخفف آثارها الجانبية، وقد أثبتت الزيوت الأساسية أنها فعالة في علاج التهاب المفاصل من تلقاء نفسها.

أخيرًا

  • قبل استخدام الزيوت العطرية، مهما كان نوعها استشر طبيبك المختص لأنه قد تتفاعل بعض الزيوت العطرية مع بعض الأدوية التي تتناولها، لأنه ليست جميع الزيوت الأساسية آمنة للاستخدام من قبل الجميع.
  • يجب مزج الزيوت الأساسية المستخدمة مع زيت ناقل للتخفيف من تركيزها، وتجنب المضاعفات التي قد تحدث من استخدام الزيت لوحده.
قد يعجبك ايضا