علاج التهاب العصب الوركي بالأعشاب

علاجات طبيعية لالتهاب العصب الوركي

التهاب العصب الوركي المعروف باسم (عرق النسا) تتم الإصابة به نتيجة الضغط الكبير أو التهاب العصب وهو من أكبر الأعصاب الموجودة في جسم الإنسان، ويؤثر هذه الالتهاب في العادة على جزء واحد بالجسم فقط، وينتشر الألم الذي يرافق التهاب العصب الوركي بالجسم في منطقة أسفل الظهر امتدادًا للجزء الخلفي من منطقة الفخذ.

ويصاحب الإصابة بالتهاب العصب الوركي الشعور بوخز وحرقة بأسفل منطقة الساق، مما يؤدي للتأثير على حركة جسم المصاب وضعف عام بالنشاط، ويتعرض الإنسان للإصابة بالتهاب العصب الوركي نتيجة العديد من الأسباب منها القرص الفقري المعروف باسم (القرص التراجعي)، بالإضافة للتعرض لصدمات بالعمود الفقري وانزلاق الفقرات وضيق العمود الفقري الذي يرافقه فقدان القدرة على الجلوس، الوقوف، بالإضافة لتخدر وضعف بالساق.

علاج التهاب العصب الوركي بالأعشاب

علاج التهاب العصب الوركي بالأعشاب

تتم معالجة التهاب العصب الوركي من خلال مجموعة من الطرق منها طرق طبيعية ومنها طرق طبية يعتمد عليها الطبيب المعالج والمشرف على الإصابة، وتتم عملية العلاج بالطرق الطبيعية من خلال مجموعة من الوصفات المكونة من الأعشاب الطبيعية، وبالسطور القادمة سوف نقوم بذكر أفضل الأعشاب والنباتات التي لها دور كبير في معالجة التهاب العصب الوركي بشكل نهائي، حيث تعتبر من أفضل أنواع العلاجات كونها لا تسبب أي أضرار أو أعراض جانبية للمصاب.

ومن هذه الأعشاب، ما يلي:

بذور القش

هو عبارة عن خليط من الحشائش التي يتم استخلاصها من بعض أنواع النباتات العشبية، وتعتبر بذور القش او الحشائش من العلاجات الفعالة والمفيدة التي لها دور كبير في القضاء على الآلام التي تصيب منطقة الظهر ومشاكل ألتهاب العصب الوركي، حيث أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية التي تم أجراءها على أن استعمال القش يفيد بشكل كبير لعلاج مشاكل العظام مثل الروماتيزم وغيره من الأمراض، وهي من الطرق الفعالة في معالجة التهاب العصب الوركي بالجسم، وذلك لأنها تحوي على بعض الخصائص المضادة للالتهابات مما يساعد على معالجة الالتهاب.

القراص

هو من النباتات العشبية الذي يحتوي بأوراق وأغصانه على شعيرات التي تسبب وخز بالجلد عن القيام بملامسته، وهذه الشعيرات لقد ساعدت بشكل كبير في معالجة التهاب العصب الوركي ولقد تم استعماله كطب بديل للتغلب على هذه المشاكل، حيث تتم عملية قطف النبات وضرب منطقة العصب الوركي به مما يسبب خربشات بالجلد، حيث له دور كبير في عملية تنبه العصب والتخفيف من الآلام الناتجة عن الإصابة بالتهاب، وتتم أيضا استخدامه كنوع من الكمادات على المناطق المصابة حيث تساعد في تخفيف الألم بعد فترة من الاستخدام المستمر، ولقد أشاد عدد كبير من الأطباء بدور وفعالية هذا النبات في معالجة ألتهاب العصب الوركي.

الصفصاف

للصفصاف عدد من الأنواع وهو يختلف عن باقي النباتات باحتوائه على نسب عالية من السالسيين وهي مادة تشبه إلى حد كبير تأثيرها في تأثير مادة الأسبرين، ولذلك أكد الكثير من الأطباء بفائدتها في معالجة ألام الصداع وعلاج الروماتيزم، ولقد أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث على دوره الصفصاف في معالجة التهاب العصب الوركي والأعراض التي ترافق، لذلك يتم استخدامه بتناول نصف ملعقة من قشور الصفصاف الجافة، ولكن من الضروري الانتباه إلى الحساسية من الأسبرين والابتعاد عنه في حالة وجود هذا النوع من الحساسية.

حشيشة الملاك الصينية

تم استخدام هذا النوع من الحشائش في الحضارة الصينية القديمة كبديل طبيعي لعلاج المشاكل التي تصيب العظام والمفاصل، ولقد أثبتت فعاليته في معالجة التهاب العصب الوركي والأعراض التي ترافق الإصابة، وذلك بسبب احتوائه على خصائص مسكنة ومهدئة للآلام، وهو يعتبر من البدائل الطبية التي يتم استخدامها في علاج التهاب العصب الوركي لاحتوائه على مضادات للالتهاب، ولقد أشارت الكثير من الدراسات والأبحاث التي تم أجراءها على ضرورة تجنب المرأة الحامل من استعمالها حتى لا تصيبها أضرار بصحة الجنين وصحتها.

الحباز الريفي

وهو من الأعشاب التي استخدمت في الطب البديل الهندي لعلاج التهاب العصب الوركي، ولقد أكد العلماء الهنود أن يحتوي على مركبات عضوية تخفف من الآلام التي ترافق التهاب العصب الوركي إلى أن تختفي بشكل كامل، بالإضافة لدوره في معالجة مشاكل التي تصيب جهاز التنفس كمرض الربو، التهاب الحلق وغيرها من الاضطرابات.

الخردل

تنتشر زراعته في أغلب بلدان العالم، ويحوي على العديد من الخصائص العلاجية المفيدة والمحفزة للجسم وتساعده في مواجهة الاضطرابات والمشاكل التي قد يتعرض لها، كما يحتوي بذور الخردل على مركبات أثبتت فعاليتها ودورها الكبير في علاج الالتهابات الجلدية، وقد تم استخدامه في صناعة اللاصقات الخاصة بعلاج مرض الروماتيزم، بالإضافة لدوره الكبير في علاج التهاب العصب الوركي، حيث يتم وضعه على المكان المصاب فيعمل على تدفئة المنطقة مما يساهك في تخفيف الألم.

الرشاد

هو من النباتات الرائعة والمفيدة لجسم الإنسان فهو يوفر فوائد كبيرة وعديدة للجسم ويساهم في المحافظة على الصحة بشكل عام، لذلك فأن تناول بذور نبات الرشاد يساعد في مقاومة مشاكل وأمراض قد تصيب الجسم، حيث يحتوي على نسب عالية من الجلوكوزيدات، وله دور كبير في معالجة التهاب العصب الوركي والتخفيف من الآلام بشكل تريجي ونهائي.

الزنجبيل والسمسم

أشار الكثير من العلماء إلى دور وفعالية خليط الزنجبيل والسمسم في معالجة مشاكل التي تصيب الجسم بشكل عام، حيث أثبتت الدراسات على فعاليته في معالجة التهاب العصب الوركي وذلك لما يحويه من قيم غذائية مفيدة للجسم، حيث يتم أضافة ملعقتان من الزنجبيل المطحون و3 ملاعق من زيت السمسم وبضع قطرات من عصير الليمون، ونخلط المكونات بشكل جيد وتوضع على منطقة الألم لعدة مرات في اليوم الواحد، مما يساعد على اختفاء الألم بشكل تدريجي.

الكركم

يحوي الركم على خصائص عديدة تعمل كمضادات للالتهابات، ولذلك يعتبر الكركم من العلاجات الطبيعية في علاج التهاب العصب الوركي، كما يحوي الكركم على نسب عالية من مركب الكركمين المعروف بتأثيره الكبير في عملية علاج الالتهابات وتخفيف الالام، حيث يتم أضافة ملعقة واحدة صغيرة من الكركم لكون من الحليب مع عود واحد من القرفة وملعقة من العسل، ويتم شربه بشكل منتظم لكي يحصل الشخص على النتائج المطلوبة، ويجب تجنب شرب الكركم من قبل الأشخاص الذين يتناولون مضادات التجلط وحالات الإصابة بالسكر وحصوات المرارة وذلك لأن الكركم من النباتات التي تعرف بتفاعلها مع بعض الأدوية.

فاليريان

الكثير من الأشخاص لا يعرفون الكثير عن الفوائد العديدة والسحرية لعشبة الفاليريان، وبشكل خاص دورها الكبير في علاج التشنجات التي تصيب العضلات والآلام المرافقة لالتهاب العصب الوركي ، ولقد أكد الكثير من العلماء والأطباء على دور عشبة الفاليريان في علاج التهاب العصب الوركي، وذلك بسبب احتواءها على خصائص علاجية فعالة تساعد في استرخاء عضلات الجسم والحد من التوتر الذي يصيب أعصاب الجسم، كما لها دور في معالجة اضطرابات ومشاكل الأرق والقلق والنومـ حيث يتم أضافة عشبة الفاليريان مجففة لكوب ماء ساخن ويترك لمدة 10 دقائق، ويشرب لمرات عديدة خلال الأسبوع، بحيث تساعد علة تخفيف حدة الآلام المرافقة للالتهاب.

بذور الحلبة

لقد أكد الكثير من العلماء على فعالية بذور الحلبة في علاج التهاب العصب الوركي، وذلك بسبب احتوائها على خصائص علاجية عديدة، كما انها تدخل في عملية تحضير بلسم لمعالجة التهاب المفاصل والروماتيدي، حيث تتم أضافة بذور الحلبة لكمية من الحليب حسب الحاجة وتترك على النار حتى الغليان حتى يتحول لعجينة طرية، وتطبق العجينة على المكان المصاب وتترك لعدة ساعات، وتستعمل بشكل يومي للحصول على النتائج المطلوبة.

جوزة الطيب

تحوي جوزة الطيب على مكونات مسكنة للآلام، وتستعمل في علاج التهاب العصب الوركي، كما تحوي على خصائص مضادة للالتهاب تساعد بشكل كبير على علاج هذه المشكلة، حيث يتم أضافة 3 ملاعق من جوزة الطيب التي تكون مطحونة بشكل جيد و3 ملاعق من زيت الزيتون، وتقلب معا ويتم بعد ذلك وضعها على المكان المصاب بشكل دائم ومنتظم.

قد يعجبك ايضا