طرق علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة

عندما تبدأ عملية إرضاع الأم لطفلها حديث الولادة قد تواجه الكثير من المشاكل والصعوبات التي تسبب لها الإزعاج والألم، ومن هذه المشاكل التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة، لذلك من أهم التوصيات التي تعطى للأم خلال فترة الحمل هي العناية بالثديين وترطيبهما بشكل دائم، وبشكل خاص بمرحلة الحمل الأخيرة، لكي تتجنب المشاكل التي قد تصيبها خلال فترة الإرضاع.

فماهي الأسباب المؤدية لالتهاب الحلمتين؟ وطرق علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة؟ كل ذلك سوف نناقشه بمقالنا هذا بشكل مفصل لكي نقدم لكي أفضل الطرق والعلاجات.

الأسباب المؤدية لالتهاب الحلمتين أثناء الرضاعة:

قبل الدخول بطرق علاج التهاب الحلمتين اثناء الرضاعة، لا بد من التعرف على الأسباب المؤدية لهذا الالتهاب، وهي:

  • عجز الطفل عن القيام بالتقام حلمة الثدي بفمه بشكل محكم.
  • إصابة الطفل بحالة طبية تعرف باللسان المربوط.
  • إصابة الحلمة بالجفاف المستمر والذي يسبب مع مرور الوقت الالتهاب والتشقق.
  • اعتماد الأم لوضعية جسدية واحدة وغير مناسبة عند إرضاع الطفل.
  • تعرض حلمات الثدي للاحتكاك المستمر والفرك خلال فترة الإرضاع.
  • تعرض الم للإصابة ببعض المشاكل الصحية كمرض القلاع، وتحفل الثدي، والإصابة بالتهاب الثدي.
  • إعطاء الرضيع الحليب الصناعي من خلال أناني الرضاعة الصناعية قبل البدء بالرضاعة الطبيعية، حيث أن الطريقة التي يعتمدها الرضيع للرضاعة من الناني الصناعية تختلف عن الطريقة التي يعتمدها للرضاعة من ثدي أمه.
  • استخدام الأم للمضخة لاستخراج الحليب من الثدي، وبشكل خاص إذا كانت حواف المضخة ضيقة وصغيرة.
  • احتياج جسد المرأة لفترة من الزمن لكي يتكيف مع الرضاعة الطبيعية والاعتياد عليها.

طرق علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة:

تعتمد عملية علاج التهابا لحلمتين أثناء الرضاعة على السبب المؤدي للالتهاب بالمقام الأول، وهنا بعض الخيارات لعلاج هذه المشكلة، وهي:

تغيير وضعية الرضيع خلال الرضاعة:

يحب على الم استخدام وضعيات متنوعة ومختلفة باستمرار خلال فترة الإرضاع، مثل:

  • استخدام وضعية المهد.
  • استخدام وضعية المهد المعكوس.
  • استخدام وضعية كرة.
  • استخدام وضعية الاستلقاء.

التخفيف من حالة احتقان الثدي:

عنما يكون السبب بالتهاب الحلمتين خلال فترة الرضاعة هو احتقان الثدي وامتلائه بالحليب، فيجب أن تقومي بتحفيز الثدي على إخراج كميات الحليب قبل البدء بالرضاعة، ويتم ذلك من خلال الخطوات التالي:

  • قيام الأم بالانحناء فوق المغسلة والبدء بالضغط على الثدي من خلال استخدام منشفة تكون دافئة.
  • القيام بتدليك الثديين خلال الاستحمام برفق حتى يبدا الحليب بالخروج من الثدي.
  • استخدام مضخة ثدي تكون مناسبة للتخلص من كميات قليلة من الحليب من الثدي.

استخدام المراهم والكريمات الطبية:

تساعد المراهم والكريمات الطبية على علاج مشكلة التهاب الحلمتين، حيث تقوم هذه الكريمات على توفير طبقة حامية وواقية تعمل على تخفيف والتقليل من تهيج الحلمتين.

ولكم من المفضل تجنب استخدام المراهم والكريمات لي تحوي على مادة اللانولين ببعض الحالات، وذلك نظرا لأن هذه المادة قد تسبب التحسس للأم ورائحتها كريهة تسبب نفور الطفل وتجعله يرفض أخذ الثدي للرضاعة.

نصائح أخرى مهمة:

قد تساعد ابتاع بعض الخطوات والنائح على معالجة التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة والتخفيف من الألم المرافق لها، ومن هذه النصائح:

  • وضع كمية من الحليب على حلمة الثدي الملتهبة، حيث يحوي حليب الأم على خصائص مضادة للبكتيريا، لكن يجب الابتعاد عن هذه النصيحة في حال الإصابة بمرض القلاع.
  • استخدام الأم لحلمات مصنوعة من مادة السيليكون لتغطية الحلمة خلال الرضاعة، وذلك لتجنب تفاقم الالتهاب وإعطاء الحلمة الوقت الكافي للشفاء.
  • تطبيق الأم للكمادات البادرة على حلمة الثدي الملتهبة بعد إنهاء رضاعة الطفل.
  • استخدام الأم لشرائح الهيدروجيل بشكل موضعي على الثدي.
  • معالجة إصابة الطفل باللسان المربوط إذا كان مصاب به.
  • إبعاد الطفل عن الثدي بهدوء وبشكل لطيف عند التأكد من انقطاع الحليب عن فمه، ويتم ذل من خلال قيام الأم بإدخال أصبعها بهدوء بالمنطقة ما بين لثة الطفل والحلمة وبعدها تقوم بإبعاد الطفل عن الثدي.
  • القيام بتعديل وضعيات الرضيع وراسه للمساعدة على أمساك الطفل للحلمة بفمه بشكل محكم ودون تعب.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب الحلمتين أثناء الرضاعة:

من الممكن أن تخفض الأم من فرض الإصابة بالتهاب الحلمتين خلال الرضاعة من خلال اتباع بعض النصائح والإرشادات التالية:

  • القيام بترطيب الحلمة والثدي بشكل مستمر، حيث يسبب جفاف الحلمة الاحتكاك الدائم لفم الرضيع خلال الرضاعة لالتهاب الحلمتين وتشققهما، لذلك يجب ترطيب الحلمتين بشكل دائم بكريمات ومراهم طبية مناسبة للحالة وبشكل خاص خلال فترات الليل بعد الانتها من عملية إرضاع الطفل.
  • الالتزام بإرضاع الطفل مرة كل 3 ساعات خلال فترات النهار.
  • اختيار المضخة المناسبة لاستخراج الحليب من الثدي.

متى يجب على الأم استشارة الطبيب؟

على الرغم من ان الإصابة بالتهاب الحلمتين أمر طبيعي خلال فترات الرضاعة ولا سيما بمراحل الرضاعة الأولى، ولكن يجب استشارة الطبيب دون التأخر في بعض الحالات، ومنها:

  • شعور الأم بأن الطفل لا يحصل علة كميات تكفيه من الحليب خلال فترة الرضاعة.
  • ظهور بعض الأعراض على الأم مثل: إصابة الثدي باحمرار، القيح، حرقة وألم خلال الرضاعة، دفء بالثدي.

المصادر:

  1. علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة وطرق الوقاية – ويب طب.
  2. التهاب الثدي – التشخيص والعلاج – Mayo Clinic (مايو كلينك).
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.