تصنيف صحة وطب

ما هي طرق علاج التمزق العضلي في الساق وبالأخص الربلة (البطة)؟

قد يعتقد البعض أنَّ علاج التمزق العضلي في الساق أمرًا معقدًا وقد يحتاج إلى إجراءات عديدة، لكن في بحثنا المصغر ستجد حقيقة كل ما يتعلق حول ذلك.

يحدث تمزق العضلات بشكل مفاجئ وغالبًا أثناء القيام بحركات تقلصيه قوية وبالأخص عند الرياضيين ويرافقه آلامًا شديدة. إنَّ أغلب التمزق الذي يحدث في الساق هو تمزق في عضلة الربلة التي تقع خلف الساق والتي تسمى بالبطة وتمزق في وتر العرقوب (هو حبل ليفي قوي جدًا يربط العضلات المتواجدة خلف عضلة البطة إلى عظمة الكعب).

إنَّ مستوى الإصابة بالتمزق العضلي يندرج تحت ثلاث درجات، خفيفة ومتوسطة وشديدة، والنوعان الآخران يسببان آلامًا شديدة للغاية وقد يمنع المصابين من الحركة.

إنَّ التمزق العضلي هو أشد ألمًا من الشد العضلي، حيث العديد من المصابين لا يمكنهم التمييز بينهم.

كيف يمكن التمييز بين الشد العضلي والتمزق العضلي؟

إنَّ الشد والتمزق العضلي كلاهما يسببان آلامًا شديدة، لكن التمزق قد يسبب ألمًا أشد بقليل وبالأخص إذا كان من الدرجة الثانية أو الثالثة، كما يمكن التفرقة بينهم من خلال وضع أصابع اليد على موقع الألم وشد الأصابع للأسفل (باتجاه الجاذبية الأرضية) فإذا زاد الألم فغالبًا هو تمزق عضلي، أما في حال شعور المصاب بالراحة فعلى الأرجح هو شد عضلي.

ما هي درجات الإصابة بالتمزق العضلي؟

كما ذكرنا سابقًا للتمزق العضلي ثلاث درجات، وهي:

الدرجة الأولى (الخفيفة)

في هذه الدرجة يمكن للمصاب من خلال القيام بتمارين خفيفة واستخدام بخاخ التجميد (البرودة) أن يتابع التمارين الرياضة والسير (في حال كان المصاب لاعبًا لمنتخب ما أو يقوم بعمل مجهد ومهم)، لكن يجب بعد الانتهاء من أعماله لابد أن يأخذ قسطًا من الراحة.

غالبًا ما يرافق هذه الدرجة آلامًا خفيفةً بعض الشيء.

الدرجة الثانية (المتوسطة)

غالبًا عند الإصابة بالتمزق العضلي من الدرجة الثانية لا يتمكن المصاب من متابعة أعماله الرياضية أو السير، ويرافق التمزق في هذه الدرجة آلامًا شديدة.

يمكن للمصاب أن يتابع أعماله إذا لزم الأمر لكن بعد أخذ قسطًا كافيًا من الراحة، لكن بعد ذلك يجب مراجعة الطبيب المختص لتقديم المشورة الطبية السليمة.

الدرجة الثالثة (الشديدة)

عند الإصابة بالتمزق العضلي من الدرجة الثالثة لا يستطيع المصاب الوقوف أبدًا ويستلزم مراجعة الطبيب المختص على الفور لتخفيف الآلام الشديدة واتّباع الإجراءات اللازمة في العلاج.

كيف يمكن علاج التمزق العضلي في الساق؟

عند الإصابة بتمزق عضلي في الساق وبالأخص عضلة الربلة يجب بدايةً استبعاد تشخيص تمزق وتر العرقوب، لتقديم العلاج الصحيح.

العلاج يكمن في التدخل الجراحي أو التدابير التي يجب اتّباعها، كما يمكن استخدام الأعشاب لتخفيف الآلام والأعراض، إليك التفصيل:

العلاج من خلال التدخل الجراحي

إذا كانت الإصابة شديدة للغاية قد يحتاج المصاب إلى التدخل الجراحي من قبل طبيب جراح مختص، ويتم تحديد درجة الإصابة من خلال إجراء الفحوصات التالية:

تساعد هذه الفحوصات على معرفة مدى المسافة المتمزقة للأوتار أو الألياف العضلية.

العلاج من خلال اتّباع تدابير محددة

غالبًا علاج التمزق العضلي لبطة الساق غير جراحي لكن يعتمد ذلك على شدة الإصابة. إليك مراحل العلاج التي يجب اتباعها:

  • تعديل النشاط، أي أخذ قسطًا كافيًا من الراحة والحد من السير والوقوف واستخدام العكازات للحالات الشديدة.
  • وضع الثلج على مكان الإصابة لمدة تتراوح إلى 10 دقائق وتكرار العملية قدر الإمكان (لا يوجد وقت محدد لكن من الأفضل تكرارها باستمرار)
  • رفع الساقين إلى الأعلى (أي الاستلقاء على الظهر ورفع الساقين للأعلى بواسطة وسادة)
  • إذا كان تحريك الساق لا يرافقه ألمًا فيجب تحريك الساق برفق ودون اجهادها.
  • ارتداء حذاء طبي.
  • في الحالات الشديدة يتوجب العلاج الفيزيائي أو ما يدعى بالعلاج الطبيعي للساق بعد مرور عدة أيام من الإصابة.

العلاج من خلال الأعشاب

العلاج بالأعشاب لا يقدم الشفاء السريع بل يساعد على تخفيف الآلام والأعراض إلى حدٍ كبيرٍ، والأعشاب التي يمكن استخدامها هي:

الزنجبيل

وضع القليل من الزنجبيل ضمن وعاء من الماء المغلي ثم استخدام المزيج على الإصابة مباشرةً بعد تبريده، وذلك بواسطة كمادات. يمكن تناول كمية قليلة من الزنجبيل أيضًا.

البقدونس

طحن كمية قليلة من أوراق البقدونس ووضعها على المنطقة المصابة.

الزعتر الأخضر البري

وضع نصف كيلو من الزعتر الأخضر البري في وعاء متوسط الحجم وإضافة كمية مناسبة من الماء وغلي المزيج جيدًا لمدة تتراوح بين 15 إلى 20 دقيقة، ثم وضع المزيج بعد أن يبرد على الإصابة مباشرةً بواسطة كمادات.

البابونج

وضع القليل من البابونج في وعاء مع كمية مناسبة من الماء وغلي المزيج جيدًا ثم الانتظار حتى يبرد، ومن ثم وضعه على الإصابة مباشرةً بواسطة كمادات.

تناول الزعفران

تناول الزعفران يساعد على تخفيف آلام الإصابة وتقوية العضلات.

متى يتم الشفاء من التمزق العضلي وهل يمكن استعادة قوة الساق مجدًّدًا؟

غالبًا يشعر المصاب بالتحسن بعد مرور أسبوع إلى أسبوعين لكن يجب بعد الشفاء الاستمرار بالعلاج من أجل استعادة حركة وقوة بطة الساق من جديد، حيث يحتاج الشفاء التام إلى وقتٍ طويلٍ، لكن العلاج يتراوح حوالي 8 أسابيع تقريبًا، ثم يعود المريض لمتابعة أعماله.

يمكن للتمزق الشديد أن يترك بعض الندبات من خفيفة لمتوسطة، هذا ما يسبب بعض الآلام التي قد تكون مزمنة في بعض الحالات، كما أنه يجب توخي الحذر والاهتمام جيدًا بالمنطقة المصابة فقد تكون معرضة للتمزق مرة أخرى، لكن إذا تم الاعتناء بالساق المصابة جيدًا ومع مرور مدة زمنية تستعيد الساق قوتها من جديد.

نصائح هامة لتجنب التمزق العضلي؟

  • تجنب القيام بالأعمال الرياضية بعد الإرهاق.
  • عدم ممارسة الرياضة الشاقة إذا لم تكن معتادًا على مثل هذه الممارسات.
  • إحماء ومطمطة (تمديد) العضلات جيدًا قبل ممارسة التمارين الرياضية أو الأعمال الشاقة.
  • أخذ قسطًا من الراحة بعد القيام بأعمال شاقة.
  • تجنب إجهاد العضلة لفترات زمنية طويلة.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • التوقف عن ممارسة الأعمال الرياضية عند الشعور ببعض الآلام.
  • التمتع بوزن سليم وصحي.
  • ارتداء أحذية رياضية مناسبة.
  • الركض على أسطح مستوية.
  • الحفاظ على لياقة بدنية جيدة.

المصدر

تمزق عضلة ربلة الساق – موقع footeducation

علاج تمزق العضلات بالأعشاب: هل هو ممكن؟ – موقع webteb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى